المقالات
السياسة
البيدوفيليا آخر صيحات مجتمع الإنقاذ الإسلامي.؟!
البيدوفيليا آخر صيحات مجتمع الإنقاذ الإسلامي.؟!
09-22-2014 08:48 AM

إغتصاب الأطفال والتحرش الجنسي بهم يعرف بالبيدوفيليا ‏Pedophilia. و هي كلمة يونانية الأصل مكونة من شطرين بيدو، وفيلي. الأولى تعني الأطفال والثانية تعني حب الأطفال أو الميل المفرط نحو الأطفال. وبأي حال من الأحوال لا يمكن أن نبرئ البشير والنظام الإسلامي من تنامي هذه المعضلة.

ففي آخر خبرأسمعته: " خمسيني يغتصب طفلة عمرها 6 سنوات في الفتيحاب" [حريات: 20-09-2014].
وفي العام الماضي: اغتصبت طفلة تدرس بالصف السابع أساس من معسكر الحميدية قرب زالنجي بدارفور على يد مسلح أختطفها لمدة يوم كامل ومفوضية العون الأنساني السودانية ومستشفى زالنجي العام يرفضون علاجها إلا بعد أستيفاء أورنيك 8 التي رفضت الشرطة بزالنجي تحريره كما رفضت فتح بلاغ بواقعة الأغتصاب!.
ومنها إغتصاب طفلة عمرها (12) عاما بمعسكر كساب بمحلية كتم بشمال دارفور [حريات: 24-08-2013].

وقالت مديرة مركز الإرشاد والصحة النفسية والدعم النفسي للمتأثرين بالصدمات النفسية والعنف بمستشفى القضارف، الدكتورة امتنان وداعة أحمد، أن المركز استقبل خلال الشهرين الماضين 7 حالات اغتصاب للأطفال دون سن التاسع. [الراكوبة: 09-16-2013].

واغتصب أمس الأول رجل أربعيني طفلة تبلغ من العمر(10) سنوات في مدينة التبون بولاية غرب كردفان. وشرطة الفولة تلقي القبض على مغتصبي طالبات جامعة السلام. [الراكوبة: 09-17-2013].

وخبر آخر: قال احد اقارب المغتصبة لـ (راديو دبنقا) ان ثلاثة من عناصر حرس الحدود احدهم ضابط برتبة نقيب هاجموا طفلة نازحة تبلغ من العمر(13) وشقيقها بمنطقة كريكر التي تبعد (3) كيلو غرب مدينة كبكابية، وقاموا برط شقيقها البالغة من العمر(17) عاما فى جذع شجرة تحت تهديد السلاح، ومن ثم قاموا باغتصاب الطفلة بالتناوب لاكثر من (10) ساعات.
وقال الشاهد بان فزعا من الاهالي تعقبوا الجناة الثلاثة واستطاعوا القاء القبض عليهم بمنطقة (غرة الزاوية) غرب كبكابية احدهم برتبة نقيب بحرس الحدود.
ولكن أنظر ما هو العقاب. فقد أشار الشاهد الى تغريم الجناة مبلغ (230) الف جنيه، وان الضحية وشقيقها يتلقان حاليا العلاج بمستشفي كبكابية. [حريات: 26-08-2013]. أي الغرامة والسلام.

ولن ننسى جريمة إغتصاب الطفلة مرام و شيماء وإغتيالهما ببشاعة، وقضية المدرّس الذي تحرّش بنحو 26 من تلامذته في إحدى المدارس الخاصة بمنطقة أم درمان.

وتقول الإحصائيات في هذا المجال، حسب موسوعة «ويكبيديا العالمية الحرة»، إن عدد حوادث التحرش الجنسي والاغتصاب في السودان بلغت «1189» في عام 2009م، والرقم بلا شك كبير والظاهرة في تزايد مستمر خاصة في الأعوام التي تلت العام المذكور، وما خفي عن هذه الجرائم أعظم بالتأكيد بسبب التكتم عليها في بعض المجتمعات. [الصحافة: 01-08-2013].
وقال خبراء بأن هناك 3000 حالة إعتداء جنسي ضد الأطفال بالمحاكم ، و(80) % يتعرضون للتحرش! حيث ذكرت الناشطة الدكتورة صديقة كبيدة، في كلمتها بفعالية تدشين مبادرة (لا للصمت) التي أطلقها مركز الفيصل الثقافي بالخرطوم ان الإعتداء الجنسي علي الأطفال يتم من داخل الأسر والمدارس، و(حتى المساجد باتت تشكل خطراً علي الصغار). [حريات: 31-03-2014].

لهذه الظاهرة عواقب مجتمعية خطيرة والطبيعي أن يكون هناك قانون رادع لهؤلاء المجرمين. ولكن لأن البلد الكبيرة نفسها مغتصبة لا يمكن أن يقيم القانون –المغتصب الكبير- من لم يقيمه في نفسه أولا. بل ونجد السيد الرئيس (الضرورة) يصدر أوامرا رئاسية بإعفاء مثل هؤلاء الجناة. فبحسب حريات: "أعفى المشير عمر البشير إمام مسجد أدين في جريمة إغتصاب طالبة كان قد حكم عليه بالسجن (10) أعوام. فقد اصدر أمراً رئاسياً بإعفاء المجرم عن العقوبة بموجب القرار الجمهورى رقم 206/2013. وكانت محكمة جنايات الدويم حكمت العام الماضي على / نور الهادى عباس نور الهادي بالسجن (10) سنوات والجلد (100) جلدة وذلك لإغتصابه الطالبة (ر.ح). [حريات: 29-08-2013].
فهل لأنه إمام مسجد، أو لإنتماءه للمؤتمر الوطني يعفى!.

وهذا لا يعفينا من مسؤوليتنا المجتمعية، فيجب أن نسأل أنفسنا عن لأسباب الحقيقية وراء تزايد هذه الظاهرة المريعة المزعجة؟. فهل بتزايد عدد المرضى النفسيين والمختلين عقلياً؟، فالشخص البيدوفيل هو شخص مريض عقلي ولو عرضت عليه إقامة علاقات جنسية مع النساء يرفضها ويفضل الأطفال!. أم هي ظاهرة لتكاثر العطالة والعزوف عن الزواج الذي أنتج مجاعة جنسية!.
على المجتمع إتخاذ الإجراءات المناسبة لحماية الأطفال بنشر التوعية اللازمة والتكاتف ليأتي بدولة القانون التي تحميه.
قال لي صديق إن أفضل قانون لأمثال هؤلاء المتحرشين والمغتصبين هو خصيهم، فالعين بالعين، والسن بالسن.

إن إقرار زواج القاصرات في الدستور هو من أخطر أنواع البيدوليفيا المقننة زورا. فالمقتنع بزواج الطفلة –في زماننا هذا- الرضيعة في المهد مع عدم الوطء ولكن بجواز تفخيذها فهو بالتأكيد لا يرى غضاضة في أن يغش أي طفلة لم تبلغ سن الوعي وأن يمارس الفحشاء فيها- إغتصابها-!!. فلابد من إقناع هؤلاء المغرر بهم بمراجعة الطبيب النفسي، ومن ثم تطبيق نظرية صديقي في كل شيخ ورجل دين يتفوه بهذا الهراء وإحالته فورا للتجاني الماحي.
saifalhag.hassan@gmail.com

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1335

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




سيف الحق حسن
مساحة اعلانية
تقييم
3.25/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة