المقالات
السياسة
صور من الوطن سابقه ....ولاحقه !!!
صور من الوطن سابقه ....ولاحقه !!!
09-22-2014 01:18 PM



*في بلادنا صور من القيم والسلوك كانت سائدة وحفظت بلادنا ومجتمعنا من شرور كثيرة ولكن للاسف تلك القيم ما عادت (تاكل ) عيش وجاءت عكسها قيم وسلوك هابط ومزيف لا يشبهنا في كثر او قليل مما جعل هذا هو الظاهر والسائد واصبح للاسف (أكل عيش ) وهنا تكمن الخطورة واليك بعض الامثله لو تجد لها مقام الان !!!
* في فترة الديمقراطية الثانية قامت مظاهرة صغيرة ببحصب منزل الرئيس ازهري بالهتافات والحجارة لانه استعمل اموال الدولة في شان خاص وعندما علم الرئيس اتصل بمركز الشرطه الذي يقع في دائرة منزله فكان العقيد بخاري الجعلي (حاليا الدكتور بخاري الجعلي القانوني والسياسي المرموق) وطلبه في المنزل في نهاية العمل ويقول الدكتور ( ذهبت الي المنزل وتنورت من الشرطي الاوحد في الحراسة عن ما حدث ) ثم دخلت علي الرئيس وبعد السلام قلت له (كل ما في الامر ان الجنانيني بمنزلك اخذ ماكينة قص النجيل من حديقة البلدية لمنزلك) فاستدعي العامل وساله لماذا اخذت ماكينة الحكومة وانا محذركم من ذلك فقال العامل ( حقيقة العمال في حديقة البلدية بيفطروا من بيتك ويشربوا الشاي والماء من هنا ولا حظوا انني لا اعمل فسالوا فقلت لهم سكينة مكنتنا انكسرت فهم من عندهم اعطوني الماكينة ورجعتها في نفس اللحظة ) فقال الرئيس (تاني ما تعمل كداعنو الحشيش ما اتحشا يعني حنموت ) ويقول الدكتور بانه جلس وتغدي مع الرئيس غداء موجود في اي بيت سوداني في ذلك الوقت كسرة وملاح وسلطة ولا توجد تحليه !!!
*صورة اخري يقدمها لنا الوزير الراحل حسن عوض الله اخر وزير داخلية في الديمقراطية الثانية هو انه قدم طلب لوزارة الزراعة لمنحة ارض زراعية يفلحها ويسترزق منها وكان ذلك اواخر ايام عبود وجاءته الموافقه يوم ان اصبح وزيرا فرد الطلب قائلا ( لا يجوز ان اجمع بين المنصب والتجارة ومنصبي يكفيني للعيش وارجو ان تمنحوها لاخر يستفيد منها ويفيد ) !!! بالمناسبة حسن عوض الله كان لاعبا للهلال في اواخر الاربعينات وشهدت له صورة في جدران النادي وهو يشبه في صباه ابراهيم يحي الكوارتي رحمهما الله ..وكان يسكن حي البوسته مجاور المخرج السينمائي جاد الله وهو حرس مرمي الهلال وسلم الراية لسبت دودو !!!
*صورة اخري عندما كان محمد احمد المرضي وزيرا للتجارة جاءه قطب اتحادي طالبا رخصه تجارية لاستيراد بضاعة معينه وبذكائه من وراك فنفي فقال له (انت يا فلان لست تاجرا فمن وراك وكم نصيبك ) فقال عمولته ( خمسين جنيه ) ففتح المرضي محفظته واعطاه المبلغ وبعد ان خرج القطب ارسل المرضي ابنه للشريف طالبا منه سلفية خمسين لاخر الشهر لانه لا يملك كيف يكمل الشهر وكان ان تقابل القطب داخلا علي الهندي وابن المرضي خارجا من الهندي وحكي القطب ما حدث فقال له الهندي (هل تعرف الذي صادفك وانت تخرجك) قال لا فقال الهندي ( انه ابن الوزير استلف المبلغ الذي منحه للقطب ) ثم اردف قائلا (لا تكونوا شراك فساد حتي لاتفقروا الناس لحماية انفسهم ) هنا ادرك القطب الاتحادي امام اي رجال هو !!!
*لمثل هذه الصور كانت هناك البركه في كل شئ في البلاد وعندما انتهاك عذرية هذه القيم وبكارة ذلك السلوك حلت المحقه مكان البركة حتي برك علينا جبل المحنه اذ كان هذا الحيل من الوزراء يستعمل سيارة واحده في مشاوير العمل نهارا فقط ومجرد ان يعود لبيته تعود السيارة للوزارة او المصلحة وهذا بالضبط ما قاله الخبير الاقتصادي شيخ المك وكيل وزارة المالية الاسبق حين اقترح لحل الازمة الحالية حيث قال ( لا توجد بلد في العالم بها 200وزير ولكل وزير3سيارات والواجب ان يكونوا 20وزير وسيارة للعمل فقط ) وه الذي تنبأ بان الدولار سيصل هذه الاسعار منذ 2005ورغم ذلك لم يسمع احد كلامه بل واحالوه للصالح العام وهو خبير بالبنك الدولي الان !!!

صور .............لاحقه !!!
صور من الوطن في الاجازة!!!
هذه صور من اجازات المغتربين بالوطن نهديها للمسئولين ان كان هناك ممسئولون لهم ضمير او حتي يؤدون باضعف الايمان وظائفهم لينظروا الي الحال الذي وصلنا اليه في حين ما زال هؤلاء المغتربون يضربون اروع المثل بالخارج لصورة السودان القديم حتي للناس كاننا اصبحنا في حالة انفصام او اصل وصورة وكثيره هي الاسئلة التي لا نجد لها جوابا الا الصمت البعض يسالك بحسره ماذا اصاب السودان والاخر يسالك (مالكم ايش صار عندكم ...تسول غش ..كذب..... احتيال من اصغر صغير لاكبر كبير ) واخر يسالكم ( انتو المسئولين عندكم ما يستحون صارو شريطية يفاصلون بحقي كم ......شو يعني حقي ) بالمناسبة تذكر اسماء مسئولين هم ملئ السمع والبصر بل يشنفون اذاننا بالكلام يوميا وصورهم تملا الصحف والقنوات بل لقد فاجاني البعض بانه يحمل ارقام هواتف كبار المسئولين بالدولة لعمل (شغل معهم ) ولك ان تتخيل الحال مع الصور التالية
• صبية في الاعدادي في الاجازة نست موبايلها في سيارة امجاد اخوالها اتصلوا علي الرقم رد عليهم صوت شيخ كبير قائلا (والله انا ما حرامي وجدت الموبايل دا في مقعد في سيارة امجاد وانا الحين في موقف الامجاد بس جيبولكم حاجة زي 100جنيه وتعالوا والله انا من امس ما اكل حاجه وحق الفطور ما عندي علي باب كريم وما عندي شغله بالموبايل ولا بعرف استعملو او حتي قيمتو ) وفعلا ذهبوا ووجدوه رجل مسن في حاله يرثي لها طيبوا خاطرو واعطوه المطلوب واستردوا هاتفهم بنتهم !!!
• شاب يعمل في عمل حر بالسوق بولاية شرقيه نسي هاتفه في سيارة امجاد بالاستعجال حين اتصل علي الرقم كان المتحدث من الطرف الاخر قائلا بكل صرامة وصراحة (انا وجدت موبايلك وانا بعيد عليك ان تدفع حق الركشة وثمن الموبايل بالكامل يمكن اجيك ) صاحبنا وافق لوجود كل ارقام عمله وزبائنه بالهاتف ولاستعجاله ظل يلاحق بالاتصال الطرف الاخر ولكثرة الاتصالات سببت ازعاجا له فرد قائلا (شوف ياخي ما تزعجني الحكاية شنو اسي ما اجي ارمي الشريحه وابيع الموبايل عندك حاجة عندي ) وظل صاحب الموبايل يتوسل حتي وصل واخذ مطلوبه بالكامل وذهب !!!
• معلمه بولاية شرقيه طلبت المعاش الاختياري وظلت في اجراءاته لاكثر من عشرين يوم وفي كل خطوه تدفع وفي الخطوه كان الامر متوقف علي مدير التعليم بمحلية تعمل بها ظلت تترصده لمدة 3ايام وهو غائب عن المتكب او متغيب عمدا وبعد ملاحقات جاء في نهاية الثالث يحمل الخيم في يده قائلا بالواضح لن اوقع واختم بدون حاجة فتنازلت عن مرتب الشهر فاكمل الاجراء في اقل من دقيقه !!!
• صلة رحم ذهب لعزاء واجب بولاية شرقية واراد ان يستخرج الجواز الجديد وبدأ اجراءات الرقم الوطني فقالوا له وظيفتك ( مندوب ) ممنوع لدينا هنا فكان رده لكنها في الخليج غير ممنوعه ولها كادرها وعادية جدا فقالوا له لابد ان تغير الوظيفه ردا قائلا هذه الوظيفة اقامتي عليها ولا يستطيع كائنا من كان تغييرها لان ذلك ضد القانون في بلد اقامتي وعملي قالوا هات كتاب من اي شركه هنا لانك تعمل معها فرد قائلا كيف يكون هذا انا لا اعمل هنا ولست نقيم بالبلد واخيرا تركهم وترك الجواز وجاء الخرطوم وبالمعلوم جدد الجواز القديم لفترة قصيرة وعندما ذهب للمغتربين للتاشيرة كان المفاجأة اذ قالوا له عليك 8مليون جنيه متاخرات فكان رده انه جاء علي عجل لاداء واجب العزاء ولو كان لديه هذا المبلغ لارسله للاهل وكفي نفسه شر هذه البهدله وان السنة ما زالت جارية وانه سيسدد في السفارة محل اقامته وبعد عناء ركب السهل الممتنع في اللعب فدفع لسمسار مبلغا وعن طريق السمسار سدد لجهاز المغتربين مليون ومائتي جنيه واخذ اعفاء شامل وراحت علي الجهاز ومن خلفه الدوله حوالي 6مليون جنيه وهو فاقد بالمليارات كل سنه والسبب ان الجهاز به بروقراطيه ما انزل الله بها من سلطان رغم ان المبني والاجهزه التي به تجعل من رفع كفاءة العمل فيه ما يفوق الوصف ولكن الحكاية في اصلها حقي وحقك ونسب التقسيم نهاية اليوم بين كل العاملين وكل القيامه القايمه حول الجهاز رزقها علي الجهاز وقديما قيل
• اذا كان رب البيت للدف ضاربا فشيمة اهل البيت كلهم الرقص !!! واذا كنا ايام نميري نقول هناك (بايظ لاين ) فالان السودان كله (بايظ باين ) اما عن الحج فتلك قصة طويلة لها مقال اخر ان شاء الله !!!

[email protected]







تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 694

خدمات المحتوى


سيف الدين خواجة
 سيف الدين خواجة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة