المقالات
السياسة
من سيرجم من فى منى .. و من يستحق الرجم فى الخرطوم ..؟؟‎
من سيرجم من فى منى .. و من يستحق الرجم فى الخرطوم ..؟؟‎
09-26-2014 01:26 PM

سيذهب كبار المسؤلين فى السودان ذلك الوطن الجريح الى الديار المقدسة لاداء مناسك الحج .. ؟؟ و سيتركون وراءهم الوطن بيت عزاء كبير متشحا بالسواد ينزف دمعا و دما بسب العدد الكبير من القتلى من الشباب الذين قتلوا فى احتجاجات سبتمبر العام الماضى على قرارات اقتصادية مجحفة بحق فقراء الوطن و لم نجد فى الشريعة الاسلامية جوازا لقتل المسلم الا فى حالات محددة هى حالة قتل النفس عمدا و الزانى الثيب.. الخ ؟؟ اما قتل المحتج او المتظاهر بسبب الغلاء و المطالبة بالتغيير و تحسين ظروف المعيشة فهى شريعة انقاذية بجدارة الدين الاسلامى منها براء و تعد من الكبائر .. وتدخل مرتكبها تحت طائلة من قتل نفسا بغير حق فكانما قتل الناس جميعا .. ؟؟ و لا ندرى كيف سيذهب اولئك المسؤلين الى الحج و دماء اولئك الابرياء ملطخة بهم و بايديهم و كيف سيقفون امام الله فى عرفة و هم عراة الا مما ارتكبته ايديهم من ذنوب بحق العباد .. ؟؟ و لا نعلم هل تبراؤا من تلك الدماء قبل التوجه الى الديار المقدسة كيف لا و هم المسؤلين عن هذا الشعب و عن تلك الدماء الطاهرة البريئة التى سالت فى سبنمبر و مضى عليها الان عام و لم يعرف لغاية اللحظة من هو المسؤل عن قتلهم فتلك الدماء ما زالت معلقة برقابهم جميعا .. اوليسوا هم ولاة الامر اوليست من مسؤلياتهم معرفة القاتل و تقديمه للعدالة .. ؟؟ ثم هل تبراؤا من المظالم التى حدثت منهم و من دماء سالت بغير ذنب ..؟؟ و هل اعادوا اموالا اخذت بغير حق .. ؟؟ و اصحاب الوظائف الذين سلبت من اصحابها و احيلوا للصالح الغير عام و جئ بموالين اقل كفاءة منهم هل تم الاستسماح منهم و طلب العفو منهم .. ؟؟ و هل يعلم ذلك الذى جئ به مكان مواطن سودانى مسلم مثله انه ايضا مغتصب حق و مشارك فى الظلم و الجرم و سيبحاسبه الله على ذلك يوم الدين يوم لن ينفعه مؤتمر وطنى ( فعليه طلب الصفح ممن استولى على وظيفته بغير حق و هو يعلم ذلك وطلب المسامحة على الاذى المادى و النفسى الذى الحفه بذلك الغير موالى و رد الحق اليه ( اما قولك حينها : انا جابونى لن تنفع يوم الحساب فزوجتك ستفر منك و ابناءك سيهربون منك .. ) .. ؟؟ الاف الاسئلة تتوالى عليهم قبل الذهاب الى الديار المقدسة .. ؟؟ فان لم يفعلوا ذلك .. و لا نظن انهم قاموا بذلك .. ؟؟ فحجهم غير مقبول .. و ذنوبهم غير مغفورة .. و عندما يبداون فى التلبية لبيك اللهم لبيك ترد عليهم الملائكة لا لبيك و لا سعديك يا ظالم حجك غير مقبول و ذنبك غير مغفور .. ؟؟
ذهبوا الى الحج و تركوا الشعب السودانى خلفهم يعانى حالة مزرية من البؤس و ضنك المعيشة .. ؟؟ و السؤال الموجه لهم و لهيئة علماء السودان معهم و من واقع اولويات الفقه الاسلامى و من فقه الضرورة و بما ان بيت مال المسلمين فى السودان يعانى من شبه افلاس و عجز فى الموازنة كما ذكر رئيسنا و وزير بيت مالنا اليس لو قاموا بالتصدق يتكاليف هذا الحج على فقراء الوطن و مساكينه و ارامله و على اليتامى و الجائعين و المرضى و العاطلين عن العمل وعلى الذين يلتحفون السماء بسبب الدمار الذى حدث لهم بسبب الامطار الاخيرة لكان انفع للوطن لان معظم هؤلاء المسؤلين قد ادى الشعيرة عدة مرات و نعلم ان حجهم هذا من مال الخزينة العامة و قد يكون ذلك بطائراتها الرئاسية على حساب ذلك المسكين الذى لا يجد دواء و لا غذاء مما يجعل حجهم باطلا ايضا من اساسه .. ؟؟ تلك الخزينة المثقلة بالعجز و المديونية .. او فليفصحوا لنا عن مصادر تمويل نفقات حجهم مع ذلك الجيش الجرار من المرافقين .. وهل هى من حر مالهم ..؟؟
ذهبوا للحج و تركوا المواطن يعانى من ضيق العيش و ارتفاع الاسعار بشكل جنونى مما جعل ذلك المواطن المغلوب على امره يغرق و لا منقذ له .. ؟؟ بربكم و انتم تطوفون بالبيت الم تتذكروا ما ارتكبتونه من ذنوب بحقهم من قتل للنفس و ظلم للعباد .. ؟؟ الم تتسالوا كيف لمن يتقاضى راتبا و قدره خمسمائة الف جنه ( بالقديم ) ان يعتاش بها هو و ابنائه بهم .. ؟؟ هل حاول احدكم يوما ما ان يقوم بعمل عملية حسابية بسيطة ... كيف لهذا ان يقوم باستئجار بيت ياويه .. اطفال و مصاريف مدارس و مواصلات لتعرفوا مدى الظلم الواقع عليه .. ؟؟ و لنفرض انه غير متزوج و ساكن تحت شجرة .. لا يمرض و ياكل صحنين فول فقط يعنى وجبتين فى اليوم كيف له ان يعتاش بها.. ؟؟ ثم ياتى من المسؤلين من يقول انهم مخربون .. و كانى بهم لم يسمعوا بقول ابى ذر الغفارى : عجبت لمن لم يجد قوت يومه كيف لا يخرج شاهرا سيفه ..؟؟ تشاطرتم على الفقير المسكين و ظلمتم من ظلمتم و تدعون انكم ذهبتم للحج .. ؟؟ سامحتم الذين صاروا كالافيال من جماعتكم و غبلانا من مواليكم و اعفيتم من اعفيتم منهم من الضرائب بمختلف الاسماء و المسميات التهريبية حتى صاروا يعانون من التخمة .. و فى نفس الوقت تجوعون ابناء الفقراء و المساكين اليس ذلك ظلما .. ؟؟ اتسع معدل الفقر فى السودان حتى وصلت نسبته الى 90/ من الشعب السودانى فقراء .. و اتسعت رقعة الجريمة و القساد الاجتماعى بسبب الحاجة الى الدواء و الغذاء ثم تقولون لبيك اللهم لبيك .. دجلا و زورا و بهتانا .. ؟؟ بسبب الفقر و عدم الاستطاعة ارتفع سن الزواج بين الشباب .. و زادت نسبة العنوسة بين الفتيات .. ؟؟ قمتم برفع كل شئ .. و حتى الضغط ارتفع و السكرى فى الدماء رفعتموه .. و منسوب الغضب و الضيق و القهر النفسى و تدعون انكم سعيتم بين الصفا و المروة سبع اشواط .. ؟؟ رفعتم اسعار المحروقات و الدقيق و الكهرباء و المياه و فرضتم الكثير من الضرائب على الشعب المسكين دون اغنياءكم ثم ذهبتم الى الحج فاسالكم بالله بماذا دعوتم الله فى عرفات ..؟؟ هل طلبتم المغفرة من الله على ظلمكم لعباده .. ؟؟ هل عاهدتم الله بعدم العودة الى ظلم العباد كرة اخرى . . ؟؟ هل تذكرتم يوم المحشر يوم تقفون امام الله حفاة عراة .. لا حرس جمهورى و لا امن خاص و لا حاشية .. و الكل يقول اللهم خذ لنا حقنا منهم فلقد ظلمونا فى الدنيا و تكبروا علينا .. بعد ان كانوا لا يملكون صاروا يملكون شامخات القصور بل و كل شئ فهل حقا كنتم ظلمة .. ؟؟
لعلكم و انت تقفون بعرفة يوم يطوى الزمان كطى السجل و يختصر الدهر و تحضر الذنوب فقط فى ذلك الموقف لن تتذكروا حسنة واحدة .. بل تتذكرون ذنوبكم فقط و ترون صور من ظلمتم من الناس و من قتلم بسبب الجوع و الاحتجاجات و مظلومى الصالح الغير عام .. هل تذكرتم عدد من قتل من مسلمى بلادنا و دماؤهم معلقة برقابكم واحدا واحد ايها المسؤلين ..؟؟ هل تذكرتم من ظلمتم بسياساتكم الاخيرة من الفقراء .. ؟؟ هل تذكرتم من ارتكبتم ذنوبا فى حقهم .. ؟؟ هل تذكرتم قوله تعالى فى يوم الحشر العظيم يوم يحشر الناس عراة يوم يصيح المسؤل و صاحب السلطان : ( ما اغنى عنى ماليه .هلك عنى ساطانبه. ) ؟؟
هل تذكرتم فى خطبة الوداع فى عرفه و انتم تتخيلون انفسكم تخاطبون الشعب السودانى : ( ايها الشعب السودانى لعلنا لا نلقاكم بعد عامنا هذا .. نعتذر لكم لاننا لم نستطيع ان نقضى على الفساد فقد تجذر فينا .. لقد قمنا بكل هو مطلوب منا تجاهكم .. فاحمدوا الله على ما انتم فيه من اوضاع .. فلو لم ناتى لكان الدولار ما زال ثابتا فى ال 12جنيها .. و لو لم ناتى لكان السودان واحدا وكبيرا .. ؟؟ و لو لم ناتى لظللتم تستمعون الى ابو كلام و تنظيراته الكثيرة و المملة .. و لو اطلعتم على بقية المطلوبات لشكرتمونا على ما قمنا به من اجلكم .. المهم ان تكونوا راضين بما قسم لكم من شقاء و تعاسة .. و ما قضم منكم من سعادة و نعيم .. ؟؟
و نسالك اللهم ان تسامحونا على ذنوبنا التى اقترفناها فى خقكم .. و نسال الله ان نقدر على رجم ابليس دون ان يحتج ابليس على رجمنا له فلديه من الاسباب ما يحتج به .. فما بين جمرات منى و جمراتنا التى القيناها عليكم فى السودان برفع الاسعار صلة كبيرة اكتوى بها فقراء الامة و مساكينها .. و من لهيبها اصطلوا فسامحونا .. ؟؟ و نسالك اللهم ان تخفف عن الشعب السودانى سكرات الموت البطئ ان كان قهرا .. و السريع ان كان قتلا .. ؟
هل رجمتم ابليس حقا محملين له خطاياكم باعتباره من اغوى فابليس نفسه لم يكن يتصور ان يحمل المواطن السودانى اعباء فوق ما عليه و لم يخطر بباله ابدا ان ياتى يوما يرى فيه الناس حفاة عراة من الفقر لان ذلك يذكره بيوم القيامة و ان نهايته قد ازفت .. ؟؟
نعود الى نفس السؤال الوارد فى عنوان المقال و بصيقة اخرى : من رجم من فى منى .. بل و من كان يستحق الرجم اولا .. ؟؟

حمد مدنى
[email protected]

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 995

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1115679 [الحلومر]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2014 08:25 AM
ردود علي ود المدني
انت من زمن ابليس او الشيطان فقد حزم امتعته وغادر السودان علي متن سودانير قبل 25 عام لانه وجد في السودان من ينافسه في اعماله بجدارة وبذكائه المعهود وبدلاً من ان يخسر كل استثماراته وراس ماله وقع شراكة مع المؤتمر الوطني بموجب وكالة عام ليقوم المؤتمر الوطني باعماله بالنيابة وكان تلك الشراكة الاستثمارية الوحيدة موفقة وناجحة وانعكست عائداتها بسرعه مذهله وانتجت ملة كبيرة من الشواطين الاباليس منهم نافع وغندور وحسبو والقائمة تطول علي سبيل المثال لا الحصر
وابليس في بلاد المهجر قاعد مرتاح خالف رجل علي رجل وعايش من ارباح استثماراته البتصلو من السودان وكل ما عثمان شبونة يقول اعوذ بالله ابليس يضحك ويرد عليه ياعثمان تعوذ ما تعوذ انا ساهل اتخارجت خليت السودان ولكن جماعتك ديل دم تقيل اقوي ولا بتنفع بسلمة ولاتعاويذ ماسكين في الكرسي بيديهم وكرعيهم تتخارجوا منهم كيف
انا الشيطان الكبير وومن قبيلة ابليس أماً واباً وجداً مستغرب ومحتار ومتعجب في الجماعة ديل!!ومش شبونه لوحده انا ذاتي بقيت اعوذ بالله منهم انا ماشفت بشر كضابين زي الكيزلن ديل (ومن اليوم داك ماشفنا طيارات سودانير ولاشفنا ابليس والشواطين المستنسخة عندنا محصنة ضد التعوذ والبسملة وهي لاتغادر مالم تتركك البلد قاعاً صفصفاً


#1115543 [أيام لها إيقاع]
5.00/5 (1 صوت)

09-27-2014 12:05 AM
مع احترامي لفكرتك و موضوعك ، بس عشان نكون واضحين نرجو عدم نشر أشياء خاطئة ، مثل رجم الشيطان في منى ، لأن في منى لا يوجد شيطان يرجم ،، ما يحدث في منى عبارة عن نسك من مناسك الحج ،، والتسمية الصحيحة ( رمي الجمار ) و ليس رجم الشيطان ،، و كل هذه الاشياء المغلوطة أتت إلينا من المصريين ،،الله يقرف يومهم


#1115518 [الأزهري]
5.00/5 (1 صوت)

09-26-2014 11:35 PM
(و لم نجد فى الشريعة الاسلامية جوازا لقتل المسلم الا فى حالات محددة هى حالة قتل النفس عمدا و الزانى الثيب.. الخ ؟) ولا الزاني الثيب جزاؤها القتل في الشريعة الاسلامية حيث أن الرجم غير وارد مع مفهوم الآية 25 من سورة النساء حيث قرر القرءان الكريم نصف عذاب الحرة الزانية على الإماء اللاتي يأتين ذات الجرم، ففسر العلماء العذاب الوارد في الآية هو الجلد وليس الرجم لأن الرجم لا يتصور تنصيفه، وعموماً ليس في الحدود الخالصة حقاً لله تعالى عقوبة بالقتل في الشريعة ومنها الردة وهذا فهم كثير من العلماء لا نستطيع حصرهم الآن ومن أراد معرفة الآراء المختلفة في هذه المواضيع عليه البحث عنها في مظانها والله أعلم.


#1115390 [ملتوف يزيل الكيزان]
1.00/5 (1 صوت)

09-26-2014 07:03 PM
هذه معلومة ،لم اجد من ينكرها . الكيزان لا يؤمنون بالله و الجنة و النار والدليل القاطع ما عملوهو في عموم الشعب السوداني من قتل بغبر حق و اكل اموال اليتامى و المساكين والاف الجرائم المرتكبة يوميا. هل هنالك عاقل يؤمن بالله يمكن ان يرتكب مثل هذه الجرائم. هم يقومون بالفرائض و السنن تمويها و خداعا و نفاقا.


حمد مدنى
حمد مدنى

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة