المقالات
السياسة
لماذا تكالبت الجماعات المتأسلمة على السٌلطة
لماذا تكالبت الجماعات المتأسلمة على السٌلطة
09-28-2014 12:14 PM


قد يشبههم البعض بمثل التكالب الذي حدث بترك الموقع الإستراتيجي في الجبل والإسراع بالنزول لجمع الغنائم لكن نجد البون شاسع ،،فأؤلئك كانوا مسلمين ضد مشركين أما هؤلاء فمتأسلمين ضد وحدة وإرادة مسلمين، تركوا مواقع إستراتيجية للإنتشار والدعوة وشحن الرصيد الإنساني وإستقطاب وضم الناس بالتي هي أحسن لمكاوشة السلطة والثروة بالغش والخداع والإتجار بالدين محاولة للكسب السريع، ففقدوا الإثنين معاً.

فنلاحظ أن معظم هؤلاء المتأسلمين لم يكونوا أبداً دعاة حقيقيون حباً في الدين والناس لعظمة الإسلام ومكارم أخلاقه ولقد شعروا أن صفة الدعاة سٌحبت منهم بواسطة ثورة المديا والإتصالات والشبكة العنكبوتية وسهولة تلقي المعلومات فكل ما تبتغيه من علم ودين وعبادة وتاريخ وجغرافيا تجده ميسراً فلاحاجة لدعاة
وبما أن العالم أضحى قرية صغيرة فقد صار التأسي بينهم سهلا ميسرا.

فالنواسي بعضنا البعض كثيرا بما حدث منهم في السودن من مجازرأولاً ونتأسى على ما مضى ونمسح الدموع وننسى الأسى ونسعى حثيثاً وننشد التأسي من من سبقونا علماً وحضارة عسى أن نجد الآسِي الذي يجٌس علتنا فتأسوجراحنا وتندمل أثار مخالب المتاسلمين.


والغريبة أن دعاة المتأسلمين تجدهم أكثر في بلاد المسلمين وليس بلاد الكفرة والهدف طبعاً واضح هو لكسب أكبر عدد في صفوفهم من السذج وصائدي الثروات ومن أجل السلطة والجاه وليس لصف الإسلام وخدمة العباد يعملون!!

معاني
المتأسلمة تشمل كل جماعة أوأي حركة أو مجموعة أو مجاميع مختلطة مسلحة أو غير مسلحة أوتكوينات متحربنة حربياً وتفتعل الحرب وتدعي المنعة والقوة وتهجم بالغفلة من المليشيات والأحزاب ولو فصيل صغيرمنها من المنفصلات والمنسلخات والمنقسمات والمنشقات التي تتسمى كل منها أو جزء منها أو مكتبها أو شعارتها و منشوراتها بما يشيرللإله وأسمائه وصفاته والأديان والكتب السما وية والمنبثقة عنها كعنوان لها أو صفة و تمييز لتتميز بها أوشعارلها أو تستفيد منه لقبولها جماهيرياً وتذيعه وتعلنه إعلامياً للجذب والشهرة ولفت أنظار المعنيين للمساندة والإنضمام والعالم للدعم أو لتخوض به إنتخابات فيندرج تحت هذا التعريف مثلاً:
ـ القاعدة
ـ حزب الله
ـ حماس
ـ داعش
ـ بوكوحرام
ـ حزب التحرير
ـ الجماعات الجهادية بمسمياتها المختلفة
ـ المتحزبة صوفياً
ـ الأخوان والكيزان ومشتقاتها
ـ السلفية الحزبية
ـ المتسمية إسمياً أو لقبياً اومذهبياً:
سنوسية ، مهدية
سنية أوشيعية،
حنفية ،حنبلية...إلخ
وأخطرهم الظاهريون أو جماعات علينا بالمظهر وبالظاهرالقشرة وعدم التوغل في العمق والفعل واللب والعمل والتي تعتد بالشكل الخارجي ولايهمها الداخلي
فقط لباس الشٌهرة ولف القترة وتعميم الفكرة
تهتم بالمظهر وتترك الجوهرتتعلق بالسبح وعلامات الصلاة ومسواك الصائم وإدعاءات الزكاة وكثرة شوفونية الحج والعٌمرة وتتمسح بالملبس وبالسطح ليس اللب والأصل والجذر والنخاع والمخبر وتجنح للخطب والخطابة وتكره الكتب والكتابة إبتغاءاً للظهور والتلميع من أجل المنصب والوزارة.
وقيل في الخطبة والخطابة

إحداهما ربابة ربة الدار والأخرى بنتها العاقة الكذابة

فالكتابة أمٌ عفيفة والخطابة الإبنة المنافقة النصَابة
فخطب دين تجاري ودويها الإعلامي يمر مر السحابة

ويظل المقال دهوراً بزخمه الهادر وروحه الوثَابة

يحي ألق الثورة وينعش يفتح الحريات المغلقة أبوابها

ووثبات حواراتهم تتقافزخجلى تستحق غٌسل الجنابة
على الرغم من فيهم من كان يأمل ومن بدأوا للدين وشرع الله لكنهم لم يصدقوا أن الدين والشرع يستقيم بعد الإستيلاء على مفاصل السلطة فإنسحبوا بعد أن رأوا مدى الإنحراف الخطير الرهيب.
فلقد وضح الآن جلياً لماذا تتكالب كل هذه الحركات المتأسلمة للسلطة والجاه فهؤلاء المتأسلمين يجمعون في صفوفهم كل الرعاع والفاقد التعليمي والجهلة بالدين والمنتفعين وصائدي الكنوزوالبلطجية والشماشة والقتلة وحثالة المجتمعات والمشردين وعطالة دول الجوار ليموتوا في سبيل بقائهم ، رخيصين ولامباديء لهم لذلك يقولون كلو واحد بتمنو ويمكن شرائه ويزورون الإنتخابات ويشترون الأصوات.

ولايتورعون بقتل من هو ضدهم بالتعذيب ليستجيب وإلا قٌتل ويفصلون ويشردون من ليس معهم
فهي إذن ليست لله ولاحباً في رسوله فهم أبعد البشر عن مسائل الدين والحضر، ففشل مشروعهم الحضاري والتعذيب في بيوت الأشباح والحرب الدينية الإعلامية في الجنوب لفصله والفصل للصالح العام دليل فقدان للضمير والوازع الديني وولاءهم للمال وكنزالثروات والبقاء في السلطة بالأمن والتخويف والإرهاب.

[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 523

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عباس خضر
مساحة اعلانية
تقييم
3.50/10 (4 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة