في


حوار الرئيس الذى طارت عصافيره !
10-02-2014 05:09 PM

يستهوينى كثيرا هذا العنوان الأخاذ الذى صدر به الأخ الصديق بشرى الفاضل احدى قصصه القصيرة الرائعة . مشروع حوار الرئيس البشير الذى صدعنا به زبانية اعلامه المسندك كثيرا طارت عصافيره كما طارت عصافير بنت صديقى بشرى الفاضل. واقول بالفم المليان إننى سعيد لطيران عصافير حوار الرئيس ، الملهاة المكشوفة ، أو الفصل الثانى من المسرحية الهزلية ( القصر رئيسا وكوبر سجينا ) . لا جديد : لا فى التاليف الساذج . ولا فى الاخراج البائس. الجديد فقط هو أن يغمض بعض قادة المعارضة عيونهم حتى لا يروا الشمس و هى فى رائعة النهار لكى يغطون ضعفهم وهوانهم وعجزهم عن فعل التمام . لقد هرول العاجزون عن فعل التمام نحو مبادرة عيوبها البارزة لا تحتاج الى عيون زرقاء اليمامة وحاولوا تجميل القبيح الغير قابل لكل مداميك التزويق و التلوين والتجميل . الا قلة رحمها ربها من مذلة الانحناء للرغبات ، بينما احتفظ شعبها النبيل بقناعاته التى تتشكك فى الهدف الحقيقى من المبادرة الذى هو حصرا تكتيك مؤقت لكسب الزمن حتى يتمكن النظام من احتواء الازمات الكثيرة التى تحاصره . عام كامل يمضى دون أن يبرز أى فعل عملى لجهة التنفيذ الفعلى لأى من بنودها . ومع ذلك يتلهى بها العاجزون لأنهم عجزوا فى الانطلاق الى الطرقات والساحات فى ذكرى مجاذر شباب سبتمبر! قمة الاهانة تمثلت فى وهو يعقد المحاكمات الجزافية لشباب سبتمبر فى عدة مدن فى ذكرى استشهاد زملائهم الشهداء الشباب مكايدة و استفزازا مقصودا . نقول الف مبروك للرئيس على لحسه لمبادرته للحوار لأنه أراح واستراح . فنحن لا حاجة لنا بانتخابات الخج القادمة ، ولا حاجة بنا لانتخابات الأصم التى صممها لصالح اولياء نعمته . لا يحتاج السيد الاصم لكى يرهق نفسه والخزينة العامة بتمثيلية جديدة . فهو عارف ونحن عارفون ولا داعى لكشف الحال والمستور فغدا يفوز اولياء نعمته فى الجزيرة ابا وفى كدباس = تمام التمام ياعوض دكام .
أخ . . . يا بلد !

على حمد ابراهيم
alihamadibrahim@gmail.com

تعليقات 4 | إهداء 2 | زيارات 1197

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1121164 [اا]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2014 09:45 AM
بالضبط كده ...اذكر جيدا مقابلة اجريت مع البشير حول كيف تسنى له القيام بالانقلاب فقال بالحرف الواحد " انا كضابط مشاة اجيد التمويه !!" اتذكر هذا الكلام كلما اسمع كلمة "حوار" على لسان الريس ! كله camouflage !


#1120066 [shawgi badri]
2.00/5 (2 صوت)

10-02-2014 11:29 PM
اخي الغالي علي لك التحية والشكر . ضحت في هذا الليل الاسكندنافي الماطر . زبانية الاعلام ، اطربني هذا الوصف وضحكت . قال طاغور الادب هو المبضع الذي يعالج آلام الحياة . اعلامين الانقاذ ديل خلقوا لعذاب البشر بكذبهم ولؤمهم .


#1119932 [هاشم ابورنات]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2014 06:38 PM
الاخ الصديق د.علي
الى متى نحن في هذه الدوامة وهل من صحوة ستحدث شعبنا العظيم ,ولقد بلغ السيل الزبى وضاقت الارض على الناس بما وسعت ولعلنا ننتظر الفرج من الله سبحانه وتعالى من ساسة الانقاذ وساستنا الذين جعلونا ادوات لعبة السيجة .كان الله في العون هاشم ابورنات


#1119902 [ملتوف يزيل الكيزان]
2.50/5 (2 صوت)

10-02-2014 05:38 PM
بمناسبة شهداء سبتمبر ، ارى بكل وضوح ان الحل عنداولياء الدم و الداعمين لهم ، على النشطاء ايقاف ساقية الكلام و البدء في انشاء خلايا المقاومة داخل العاصمة ليستطيع الشباب قيادة الانتفاضة القادمة حتى يمكن ازالة نظام القتل و الفساد و اقامة دولة العدل و القصاص لدماء الشهداء اولا ثم جرائم نهب المال العام و بقية الجرائم التى ارتكبها الاخوان المسلمين في 25 عام من حكم الفساد.


ردود على ملتوف يزيل الكيزان
[fadeil] 10-03-2014 08:02 AM
يا ملتوف كل الذى يقالأو يكتب في الصحف أنا أعتبره كلام جرائد ودليلي علي ذلك ظللنا منذ سنوات عجاف أن نقرأ أو نستمع لعجائز المعارضه وقعقعه ليس لها معني .. أنا في رأيي أن الحل لهذه المعضله تتمثل في اثنين ، اما الرضا بما هو ماثل أماما منذ 25 عاما أو كسر شوكة ما قيل وقال والتوكل علي الله جل شأنه للقيام بانتفاضه عارمه لكنس هؤلاء اللصوص كما فعل شباب دول سبقتنا في هذا المضمار، وبلاش جعجعه بدون طحين .


علي حمد ابراهيم
علي حمد ابراهيم

مساحة اعلانية
تقييم
5.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة