المقالات
السياسة
اكتوبر الامجد
اكتوبر الامجد
10-03-2014 12:43 AM


يا اكتوبر موقظ ذكريات لا تزال حية مستكنة فى افئدتنا ، ويا دمآء سارية فى قلوب الشرفآء ، ويا انشودة رائعة تطرب لها الحواس ، وحدأء يبعث الامل فى القلوب المتطلعة الى العدل الذى سيسود ويحيى اغفآء الضمائر المطمئنة والغافلة وينبهها الى ان تكاثف طبقات الظلم طبقات فوقها طبقات لن يحجب نور الامل ، فسوف يبددها وتذهب هبآء فى الفضآء
كنت لنا ابا" يا اكتوبر ضم الى صدره كل السودانيين متوحدين فى سوداننا الطويل العريض ، وانتفت اوكادت القبلية والعنصرية والجهوية مصطفين جميعا" فى وجه الظلم والاستبداد ، وهذا الاصطفاف المجيد لم يحدث فى تاريخنا الحديث عدا مرة واحدة فى المهدية فى مواجهة الاستعمار التركى المصرى وخلف محمد احمد المهدى ، وكانت لنا هبآت ثورية اخرى ضد الاستعمار الانجليزى المصرى ابطالها على عبد اللطيف وعبد الفضيل الماظ وصحبهم الابرار .
والتام شملنا عند اجماعنا على الاستقلال ، فتحقق بدون دمآء كثيرة اريقت وتضحيات جسيمة بذلت كشان امم اخرى فكان هينا" ميسورا" ، ولكن الذى حدث بعد ذلك خيب آمالنا المستشرفة واضحت احلامنا بددا" فى حياة مستقرة على قدر من السعادة ولو قليلا" ، فانقسمنا الى احزاب وطوائف متفرقة واصبحت غاية الجميع الجلوس على كراسى الحكم والبقآء في السلطة باى ثمن ، فلم تحدث تنمية ولا اعمار او تغيير فى حياة الناس البسطآء وهم الغالبية العظمى للشعب السودانى ، وصرنا نعيش عالة على ما تركه لنا المستعمرون من انجازاتهم على جميع الاصعدة واستمعنا الي رافع علم الاستقلال الجديد الرئيس الازهرى يقول انها حكومة تحرير لا تعمير ! وساد نوع من النخاسة هو شرآء النواب ، فتجد النائب اليوم فى حزب ويصبح فى اليوم التالى فى حزب اخر حتى وان كان ذلك الحزب ضد حزبه السابق !
وكنا نحن الشباب غض الاهاب لم يلحق بنا التلوث الاخلاقى الذى عم معظم الاحزاب وبقينا سائرين فى طريق الوطنية النظيف .
وجآءت الطامة باستيلآء العسكر على الحكم بتسليم من عبد الله خليل سكرتير حزب الامة ورئيس الوزرآء وتسلم من الفريق ابراهيم عبود قائد الجيش واسموها الثورة البيضآء ، فكانت فاتحة سوء وشؤم متلاحق وصدمة صاعقة لم نفق من ويلاتها الى يومنا هذا ، وجآء عسكر آخرون بقيادة العقيد حينذاك جعفر نميرى فى انقلاب اسموه ثورة مايو فكانوا وبالا" على البلاد والعباد ، وانشغلوا بتوافه الامور واصبح التفسخ الاخلاقي سمة القياديين منهم ، وبينما هم فى غيهم اجتاحت المجاعة مناطق عدة فى السودان وبخاصة غرب السودان وفقد الناس زرعهم وحيواناتهم ، فوفدوا الى العاصمة باحثين عن كسرة خبز تقيم اودهم وجرعة مآء تطفئ ظماهم يسالون الناس بعد ان عز العمل وعادت مرة اخرى فى السودان مجاعة سنة 6 هجري التى حدثت فى المهدية 1888 م ثم بزغ فجر الحرية ثانية فى انتفاضة ابريل 1985 غاسلا" الارض من ادران واوساخ مايو نميرى ، كما طلعت انت يا اكتوبر من قبل ساطعا" باهرا" وغسلت الارض من ادران واوساخ نوفمبر عبود ، ثم اصابتنا آفة كبرى مثل آفة الجراد ومثل جحافل التتارالمتوحشة وهى انقلاب الجبهة الاسلامية القومية من الاخوان المسلمين بزعامة الدكتور حسن الترابى وقيادة العميد عمر البشير والذين عاثوا فسادا"
" فى ارض السودان بداب وتصميم ، فالحقوا بالبلاد من الخراب والدمار ما لم يخطر على بالنا او بال بشر ، فقد شرعوا وقننوا الفساد ، وجعلوا قتل النفوس إلبريئة بلا حق مثل قتل الذباب ، وصيروا اغتصاب النسآء سنة ، وتعذيب الناس فى بيوت الاشباح ملهاة وتسلية ، وحرق اليوت متساويا" مع اطفآء الحريق بلا فرق بين الاثنين ، وللإسي والاسف الشديد صوروا ديننا الاسلامى الحنيف دين العدل والرحمة والتسامح صنوا" للظلم والعسف والارهاب والنهب والسلب ، والكذب والخداع والتضليل ، وما زالوا سادرين فى اباطيلهم وجرائمهم وابشعها قصف وقتل الابريآء بالاسلحة الفتاكة المحرمة دوليا" وذلك بالطائرات من الجو ومن الارض بالمدافع وعصابات الجنجويد المرتزقة باسمها الجديد وهو قوات الدعم السريع فى دارفور وجبال النوبة وجنوب النيل الازرق ولم يستثنوا من التدمير حتى المساجد والمستشفيات والمدارس .
ولكن قسما" بالخالق الذى يملى للظالم حتى يتمادى فاذا اخذه لا يفلته وياخذه اخذ عزيز مقتدر وحينئذ سوف تهدا ارواح الالوف من شهدآئنا وتغشاها السكينة ، وسيرى المجرمون اى منقلب ينقلبون .
هلال زاهر الساداتى
[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 531

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




هلال زاهر الساداتى
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة