المقالات
منوعات
عيد ضحية في افقر حلة في العالم،
عيد ضحية في افقر حلة في العالم،
10-07-2014 02:47 AM


كاتيما،،حلة تنام وسط الادغال والغابات،،هناك وسط افريقيا،الساحرة الغامضة..
الاشجار الكثيفة عنوان المكان،ملائكة الرعد والامطار جوالون في الجهات،الطبيعة لم تزل هي الام،خصبة ومعطاءة،الحيوان سيد الانحاء،اسود ونمور،ثعالب وضباع،ثعابين وتماسيح..
كنا هناك،،حملة توعية بمخاطر الايدز،وتدريب للقابلات والممرضين ،باساليب التعامل وفق البروتكولات الطبية والاحترازية،في فضاء فقير ومصاب.
كان بيننا والعيد يومان...
في الصبح نغادر الي المدينة البعيدة،،لنحتفي به...
في تلك الليلة سقط المطر.
سقط مطرا ما رايت او سمعت بمثله.
طوال الليل الطويل ظلت السماء منهمرة بلا كلال..
حسبت ان السقف سيسقط وانها النهاية في هذه الادغال الغامضة..
بعد عشر ساعات مع الصبح توقف..
شكرا للرب،،،لازلنا احياء

في منتصف النهار،،البراحات مغمورة بطوفان الليل العظيم،،وانا،سستر ملاوية،خواجة نرويجي يعمل في سيف ذا جلدرن لعله ،ساقه حظ بائس ذلك اليوم ليشهد ليلة الطوفان وينصلب عدة ليال اخر معنا هنا،مرافق ملاوي ،كنا قد اوينا لمنزل كان قد شيد اصلا ليكون مركز طبي لمجموع تلك القري المبعثرة وسط الغابات وحافات الاودية،وضفاف الانهار التي تجد في كل براح،،انهار صغيرة،تخرج من جبل ما،وتمشي نحو بحيرة من البحيرات المنتشرة ايضا،،جبال ،تلال،اودية،بحيرات،انهار،خيران،غابات،ادغال،،نحن في قلب افريقيا الحي النابض بالطبيعة...
ملاوي...
والنهار كشف لنا عزلتنا وبؤسنا في هذا الافق الغامض،،
بدت الحياة كانها في بدء التكوين،،لولا عربتنا التي بانت لي غارقة حتي هامتها،لاكدت ماخطر ببالي تلك اللحظة،،اننا لابد في زمان منسي قديم،بانت لي الوجوه التي حولي،الاسية من فاجعة عزلتها تلك الساعة ،كاطياف اخرجتها الكهوف والمغارات،بيوت الطين والحجر،الحطب والقطاطي الممسكة بقوة ،صلدة شيدت لمثل هذي الاهوال،والشجرمختلف الانواع والاشكال المخاصر للبيوت،،والماء فائرا يمشي لدروب يعرفها،،
علي فلوكة من خشب حضر عمدة الحلة..
في مثل هكذا مطر،،تتقطع السبل..لن يكون سهلا وسط هذا الطوفان النادر عبور الاودية لاسبوع...
الجمتنا المفاجاة...
بكت السستر،،كان برنامجها لثلاث ايام ،انتهت،،هاهو يتمدد...
قلت بقدرية وايمان طيب..
هل عندكم عيد هنا...
ضحك بسماحة،،وقال ،،اخي نفسه مسلم ويشرف علي العيد..
انا مسيحي،،ولكنا كلنا ننتظر الاعياد...
وسط الطوفان والعزلة،،اجتاحي فرح،وغمرني سرور لا اجد له تفسيرا..
نسيت امر بلوتنا ،،وفكرت في هاهنا عيد...
وياله من عيد..
هذه الحياة ملئية بالعجيب..
وهذه احدي العجائب..

ثم انه رويدا رويدا بدات شمس قوية في السطوع،اسقطت السماء كل قرب مائيها فبانت مغسولة وصافية،نشطت ريح فتدفقت المياه من حوالينا راحلة من مكاننا المرتفع نحو الاودية والسهول،قليلا بدا طيف من السكينة يحوم حول السستر المرعوبة..
حسنا ،هانحن اولاء جزء من مملكة الرب البكر،نشطت الطيور تنفض عن نفسها البلل والعطن وتتفقد بعضها بنداءت واصوات عجيبة،امم من الطير لا تحصي،عوت الذئاب،زارت الاسود،حتي انفاس الفيلة احسسنا بها لافحة حوالينا،لم يبق من مخلوقات ربك من لم يعلن عن نفسه،انه حي باق،شريك اصيل في هذه الحياة البكر.
انكفا الخواجة علي نفسه يهمهم بنشيد الانشاد وادعية العهد القديم،اقترح علينا العمدة الزعيم ان ياخذنا في جولة بالمركب حول مملكته الغامضة،سكنت البنت السستر الساحرة الملاوية وبدا لي واضحا انها تستمد الامان مني،في الحقيقة انا نفسي لم اكن متيقنا من انا سننجو،ولكن ،تمثلت بقول الشاعر..
اذا لم يكن من الموت بد--فمن العجز ان تموت ########ا..
هزمت كل خوفي الكامن،قلت وانا نفسي استمد التماسك والسكينة من الزعيم الذي بدا واثقا مرحا ،ملئ بالحياة والحبور،،نعم نحوم معك حول مملكتك البهية،خطوت نحو المركب،التصقت بي البنت الوردة،انا نفسي احسست باني سلطان متوج،هنا في هذه الفيافي الغارغة في الماء والغموض،هاهنا،ماء ،ماء،،خضرة خضرة،،وهذا الوجه الناضح حسنا،براءة ،في هذه اللحظة،لا ادري لماذا صدح لحن مصطفي سيد احمد في...
عباد الشمس...

وانا بين النوم واليقظة،،تسربت الي اصوات صخب وضجيج من بعيد،مالبثت ان صات اكثر وضوحا وجلبة،طردت بقايا نومي وتوهاني،وتيقنت مني واين انا.
ياااا،انا الغارق في لجة،وسط ادغال افريقيا،طوال الليلتين الاثنتين،تعوي كل الضواري والكواسر حولي،ولكنها محتجة علي الطوفان العظيم،،للحظات وسط العتمة كنت احس بها ولكانها علي عتبة الدار،تصتك اسنان الخواجة رعبا،لابد انه لا ينتمي لنسل المغامرين،ولد طيب ينتمي لازمنة الانسنة والعولمة،ولم يخطر ابدا له ببال انه يمكن ان تكون مثل هذه العوالم لازالت هنا،في عالم اليوم.
لن احدثكم عن هاجس البنت ،مخاوفها التي شارفت الجنون،ان حدثتكم عن حيل ورقي ورثتها عن جدي،تمائم للخوف،واوراد تقرا علي المرعوب،وبعض فنون اخري،لو سردتها لظن بي سئ الظن الظنون،ومالي انا وورود المهالك،ساحكي عن ورد الصباح الواضح،فالليل قد ستر الجبال.
جاتني واضحة هذه المرة،،اصوات الطبول،عليكم اللعنة اين اشتط خيالكم،سمعت انين النوبة،ذاته ،كما سمعته طوال عمري من مسيد جدي الفكي،اصغيت لشجن الطارات،رزمة النحاس،ثم بان واضحا اكثر من غيره،قرن خالي الباهي،مزماره الباكي المترع بالاحزان والشجن والحنين..
هل جاءت قريتنا بطقوس اعيادها تلحق بي هنا..
هل اهلوس،ام هي الحقيقة...
قمت،،وجدت البنت قد هئيت لي ملابسي بالصالة،وكان كل شئ مرتب وجاهز للخروج..من محاسن الصدف،،كنت احمل معي دوما لباسنا القومي في الاسفار،من عجب كان هذا يومه،،وياله من يوم.
ماحدث بعد ذلك لدهشته وجماله سافرد له الجزء التاني......

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1630

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




،عبدالعزيز عثمان
مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة