10-07-2014 07:20 PM



إتفق العالم دولاً و شعوباًعلي الإحتفال بأيام مُعينات ،إعلاءً لقيمة ما أو لإنجاز مميز: هنالك يوم السلام و عيد العمال ،يوم المرأة العالمي و يوم الفضاء العالمي- والذي مر علي بلادنا في الرابع من إكتوبر هذا دون أن نحرك طوبة أو نرفع إصبعاً.ففي هذا اليوم من عام 1956 أطلق الإتحاد السوفيتي أول قمر صناعي في العالم و قد أسموه إسبوتنك Spotnik وهي كلمة روسية تعني الشرق ،دلالة علي نصر علمي للشرق علي الغرب و علي نهوض الشرق مقابل الغرب .صنف الروس بلادهم كإحدي أمم الشرق ، كسباً لودها- ذكاء في السياسة و الإعلام ! و بالطبع تميزاً في العلوم و التكنولوجيا ، مما أقلق ولايات أميركا المتحدات و دفعها للتشمير عن ساعد و لشحذ العقول و للنظر في مخرجات التعليم عندها – أمرٌ أدي للحاقها بالروس في سباق الفضاء. وخلال تلك المسيرة التي غلب عليها التنافس توافقت الدولتان في نهاية المطاف علي التعاون و العمل المشترك و جاء بناء محطة الفضاء العالمية كثمرة لذلك التعاون الخلاق لمصلحة العالم كله. وحتي عند نجاح ولايات أميركا في إنزال أول رجل علي القمر أطلق الرأئد الأمريكي عبارة تنم عن فهم و وعي بالمصير المشترك للبشر علي الكوكب السيار قال آرمسترونق " إنها خطوة صغيرة لرجل و لكنها قفزة كبيرة للإنسانية" دون عجرفة أو تجهيل للآخرين ، بل و طمأنتهم علي سلامة الطوية.
محطة الفضاء العالمية مفتوحة اليوم لكل راغب في زيارتها لإجراء تجربة مفيدة أو لإرسال جهاز سيخدم البشرية و عليه دفع التكلفة .و لكن أين نحن من تلك المسيرة ؟ سباق لا نملك له سيقان !
ولنا أن نسأل هل لدينا ما نقدمه للدنيا لتحتفي به و لنحتفل به قبل الدنيا و من بعد نهديه للعالم يوماً أو عيداً ؟ نعم لدينا الكثير ...
في وقتنا هذا لا يعرف العالم من الإسلام إلا قطع الرؤؤس و إضطهاد النساء و الفوضي و سيادة الجهل علي أراضيهم !
لدينا في القرآن قيمٌ عظيمة يمكن أن نقدم بعضها ولكن علينا أن نرسخها أولاً في بلادنا و نعمل بها !
من تلك القيم الإنفاق و بذل المال للآخرين :للمسكين و للبائس الفقير و لإبن السبيل و لكل محتاج ،لقد أحصيت أكثر من 70 آية في القرآن الكريم تدعو الناس علي العطاء و إنفاق المال ! و لكن هل المسلمون هم الأكثر عطاءً ؟ و أعني هنا كافة أنواع الإنفاق المال و العين ،الوقت ...هل أهل الخير في عالمنا أكثر من أهل الخير في الغرب ؟الإجابة صادمة و لا شك في ذلك و دونكم أشهر رجلين في العالم بيل قيت و بوفيت و هم من أهل المال في أميركا وضعا من أموالهم أكثر من 40 مليار دولار و يذهب جلها للعالم الثالث لعلاج الأمراض و للتخفيف من مشاكل الفقر في إفريقيا و في بقية أنحاء العالم – بل وعدا و نادا الآخرين للتبرع بربع أموالهم بعد مماتهم ! و ذهب بيل قيتز بعيداً بألا يترك لإبنه أكثر من 10 مليون دولار فقط ! من ثروته التي تزيد عن ال80 بليون دولار!
لدينا شعيرة الزكاة و هي معروفة و شُرعت لحكمة ، ألا يكون المال دولة بين الأغنياء و يقوم المسلم بإخراجها طوعاً للمحتاج و الفقير و غيرهما مما حدد الشارع و هي نظام لإنفاق المال بكافة أنواعه.الآن يبلغ عائدها بلايين الجنيهات و لكن نحتاج إلي فقه جديد ليحدد مصارف أخري :للعلاج و الدراسة و لأغراض الإنتاج و لمحاربة العطالة ! فهل نحن فاعلون؟ نحتاج لتعزيز الزكاة كوسيلة في إنفاق المال و لإبعاد شُح الأنفس !
أيضاً نظام الورثة في الإسلام يساهم في إنفاق الأموال و توزيعها.
ثم نظام الأوقاف الإسلامية والذي يهدف لإنفاق المال لأغراض يحددها صاحب المال في حياته أو بعد مماته كل المال أو بعضه و لصاحب المال الحق في وضع قيم لضمان حسن إنفاق ذلك المال و إدارته و هو ناظر الأوقاف .في كثير من الدول الإسلامية للأوقاف إدارات و في أخري وزارات – نظامٌ أيضاً يحثُ الناس للإنفاق و هنا نُذكر رجال كالبغدادي ،شروني، السلمابي، و نساء كذلك حاجة سكينة و مريم بيلو ...
و حتي نعلي قيم الإنفاق في عالمنا علينا أن نتدرب عليها و علينا أن ندرب الأبناء و البنات عليها حتي تصبح عادة و حتي يتخلصوا من شُح الأنفس و البخل و حتي لا يترددوا في العطاء .
و من هنا تجئ هذه الدعوة لتعزيز كل ما يحث علي الإنفاق و العطاء مع إقتراح يوم معلوم في كل عام نحتفي به يوماً و عيداً للعطاء و الإنفاق وليكن اليوم الثاني من شهر يناير عيداً للعطاء و لنبدأ مع الأطفال في الروضة و المدرسة ليقدموا هدية لزميلهم أو جارهم و صديقهم :كراس ، قلم ،كتاب أو مجلة .و كذلك يفعل المعلم و المعلمات و ليكن ذلك في طابور الصباح أو في أول حصة أو محاضرة للمراحل المتقدمة في التعليم. أيضاً يقدم الناس علي تبادل الهدايا مع جيرانهم و اصدقائهم و زملائهم – كتاب ، مجلة أو حتي رصيد و بالطبع في مكنة القادرين أن يقدموا هدايا كبيرة: عربة أو منزل أو قطعة أرض.
وليصبح العطاء عادة –عطاء لكل ما هو إنساني و جميل : للإغاثة، العلاج و للتعليم ، للغذاء و الكساء ..
ولنبدأ في هذا العام و لنتذكر اليوم الثاني من شهر يناير – يُذكرنا به الإستقلال و ينبهنا للإستقلال الحقيقي – أن نكون أحرار من البخل و الشح و أن نقدم علي العطاء و لو بشق تمرة، بسمة في وجه مكدور أو كلمة طيبة و ليكن عطاءً بلا حدود و لتزداد الأموال الموقوفة و لتخرج الزكوات و لنعد النظر في مصارفها كما ذكرتُ سابقاً.
كما يجب ألا تصحب ذلك اليوم إجازةو ليكن يوماً للعمل و الإنتاج و كذلك للعطاء الكثير و للتدريب علي العطاء.
و دعوة للجهات ذات الصلة : كرئاسة الجمهورية و الوزراء و مساعدي الرئيس و وزيرة العمل وزيرة الشوؤن الإجتماعية أن تدرس هذا المقترح مع رؤية واضحة أن يصبح يوماً عالمياً نقدمه بفعلنا و عملنا و عطائنا.
يمكن للدولة أن تدعم نظام الأوقاف و هي أكبر مالك للأراضي بتخصيصها لأراضي سكنية و زراعية للمدارس و الجامعات و للمشافي مما سيساعد في تعمير الأرض و إستخدامها.دور للحكومات في الريادة و القيادة و في وضع سياسات و مبادرات تخدم الناس. و علي الإعلام الدعوة و الإرشاد و رفع الوعي .

[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 534

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1123026 [الأزهري]
1.59/5 (8 صوت)

10-09-2014 11:06 PM
يعني كأن الحكومة تجهل أنها أكبر مالك للأرض وتجهل كيف تخصصها لخير العباد! أنت تناشد الحكومة لتخصيص أموال الزكاة للفئات التي ذكرتها يعني عندك أمل في أن تستجيب للإنشاء بتاعتك دي وتقوم بالواجب - تعرف أيه يعني تناشد الحكومة في أن تقدم لك كذا وكذا من الخدمات؟ معناه معترف بها (مؤتمر وطني أو شعبي) وتريد إصلاح الحكومة التي لم يخطر ببالها فعل شيء مما تقول منذ 25 سنة وتريد أن تشرح لها كيف تكون خيرة - ياخي الناس دي كلها قنعت من خير فيها وواقفين لإسقاط النظام مش عشان منتظرين أكتر من 25 سنة وعرفوا إنو الإنشاء الزي دي ما تجيب أي حاجة مش لو كتبتها وقدمتها ليهم وانت قيادي في المؤتمر الوطني أو غواص لصالحهم في المعارضة- بالله خلونا من الكلام الفارغ والعندو كلام فليدعم به هذا الشعب المغلوب على أمرو للخلاص من هذا النظام أو الوقوف معه عياناً بياناً.


ردود على الأزهري
[إسماعيل آدم محمد زين] 10-10-2014 08:04 AM
أخينا الأزهري
لك التحية

أنا لا أعني حكومة الإنقاذ و لكن أعني الدولة السودانية - الإنقاذ ستذهب كما ذهبت مايو و قبلها حكومة عبود!
و لعل الدعوة تجد هوي لدي الحكام القادمون !

و بعدين تجاهلت أهم أهداف المقال و هي:
1- المقدمة تهدف لتأكيد أهمية البحث في الجوانب الإنسانية و الإجتماعية و الأدبية - لنجد مكاناً بين الشعوب. و ذكرت الأعياد العالمية و بعضها يحتاج إلي جهود في العلوم و التكنولوجيا زي الفضاء و قد خصصت الأمم المتحدة يوم 4 إكتوبر للإحتفاء به.
2- حددت مجال الإنفاق كميدان يمكننا أن نعمل فيه- خاصة و ديننا يدعو لذلك .
3- ذكرت بعض الأنشطة التي يمكن عبرها توزيع الأموال و منثم إنفاقها : الميراث- الزكاة و الأوقاف.
4- دعوت إلي النظر فيها من حيث التخصيص -كأن تمنح للطلاب و المرضي و لأغراض الإنتاج و غير ذلك من إجتهادات.
5- حددت يوم 2يناير و مباشرة عقب عيد الإستقلال لنحتفل به جميعاًو لندرب الأجيال القادمة علي العطاء - بدلاً من رفع الإيدي.
أليست كل هذه أهدافاً جيدهو جاده ؟ عليك قراءة المقال مرةً أخري ! و قد عانيتُ من هذه الحكومة كما عانا منها غالب الشعب.و لستُ من أنصارها


#1121813 [الأزهري]
1.00/5 (1 صوت)

10-07-2014 08:48 PM
يا كتاب الإنشاء يجب أن يكون موضوع الإنشاء هادفاً ومفيداً ولا يستحق النشر بغير ذلك!


ردود على الأزهري
[إسماعيل آدم محمد زين] 10-09-2014 09:05 PM
عزيزي
هل قرأت الموضوع؟
مقترحات هادفة و عملية:
1-تخصيص يوم 2 يناير من كل عام كيوم للعطاء
2-تعزيز قيمة الإنفاق- إنفاق المال.
3- إعادة النظر في مصارف الزكاة- لتشمل العلاج و الصحة ...
4- تعزيز الأوقاف و دخول الدولة كاكبر مالك للأراضي لتخصيص أراضي للجامعات و المدارس و المستشفيات..

ماذا تري في هذه الدعوة؟


إسماعيل آدم محمد زين
مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة