المقالات
السياسة
رسالة إلى الريِّس عمر البشير مع الرأْفَة...
رسالة إلى الريِّس عمر البشير مع الرأْفَة...
10-12-2014 03:04 PM



تمر الأيام والسنين وأنت وبطانتك لا تأبهُونَ وفي سكَرَات حُبِّ الرياسة تعمهُون... سنين العُمر "تِتْحَتْرَب".. ودورات عجلات قطار الموت في سرعةٍ تَقْتَرِب... أنظُر لضُراعَك اليمين الزبير وشمس الدين،، سبقُوك "بأعمالهم" إلى دار القرار... وأنت ما زِلْتَ مُتمسِّكٌ "بعنجهية السلطة المُطلقة" بدار الخراب والبَوَار...



تحلَّل يا ريِّس كما فعل أفضل الخلق الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم قبل رحيله وهُو الحاكم العادل المُقسط الذي لم يشهد عهده بيوت أشباحٍ ولا ظلماً عام،، ولا إحتكارٍ لأموال الناس بالباطل ليشتري بها ذمم العباد ويستذل بها الأشراف والعوام،، لم يشبع في حياته وشعبه جياعٌ يتألَّمُون،، لم يغضب لنفسه قط ليأخذ الناس بالشَبُهات ويرمي بهم في غياهِب السجون،، بل كان سمحاً كريماً شهماً فاضلاً عاااااااادلاً ومع ذلك لم تُطاوِعه نفسه أن يُفارق الناس آمناً مُطمَئناً للقاء ربه الكريم... بل أشارَت إليه – نفسه الزكية النقية - أن تحَلَّل يا رسول الله فلربما ظلمت نفساً بغيرِ قصدٍ أو خرجت منك كلمة فهمها المُتلَقِّي بغير مقصدها!!!



فنادى مناديه في الناس أنِ الصلاة جامعة... إمتلأ المسجد... وجاء صلى الله عليه وآله وسلم عاصباً رأسه من مرضه الذي إنتقل فيه للرفيق الأعلى... آخذاً بيده ابن عمه الفضل بن العباس حتى صعد المنبر... فقال..



أما بعد،، أيها الناس فإنِّي أحمدُ إليكم الله الذي لا إله إلا هو، وإنه قد دنا مني حقوق من بين أظهركم،، فمن كُنْتُ جَلَدتُ لهُ ظهراً فهذا ظَهْري فليسْتَقد منه، ومن كنتُ شتمتُ له عرضاً فهذا عرضي فليسْتقد منه...



ولتأكِيدْ خطابه إليهم وتحفيزهم لأخذ حقوقهم وتحليل نفسه من دمائهم وأعراضهم وأموالهم... أردف صلى الله عليه وآله وسلم قائلاً...



ألا وإنَّ الشَّحْناء ليسَت من طبعِي ولا من شأنِي ألا وإنَّ أحبَّكُم إليَّ اليوم من أخذَ منِّي حقاً إن كانَ لهُ أو حلَّلَنِي فلقِيتُ الله وأنا أطيبُ النَّفس،، وقد أرى أن هذا غيرَ مُغْنٍ عنِّي حتى أقُومَ فيكُم مِرَارا...



يُلِحُّ على الناس إلحاحاً حتى يأخذوا بحقوقهم المُغتصبة –وحاشاهُ وهو العادل الرؤوف الرحيم- ثم ماذا بعد...



قال الفضل ثم نزل فصلَّى الظهر ثُمَّ رجَعَ فجَلَس على المِنبر فعَاد لِمقَالته الأُولى في الشَّحْناءِ وغيرَها... حتى يطمئن الناس إليه فلا يظنُّون أن وَرَاء هذا الكَلاَم مباحثٌ ومُخابَراتٌ ودسائِسٌ تُحاكْ كما يُفعل في هذه الأيام!!



فقام رجلٌ فقال يا رسولَ الله إنَّ لي عندَك ثلاثةُ دراهِم،، فقال لإبن عمه الفضل أعطه إياها...



نُذَكِّرك يا ريِّس بهذا الدرس العظيم ونعلم يقيناً أن هيئة عُلَمائك ربما تغَافَلَت أن تُدارسك إيَّاهُ وبسيرة الخليفة الراشد العادل عُمر بن الخطاب لشيئٍ في نفسِهَا وإلاَّ لما تفَشَّى الفسَادُ في البرِّ والبَحْرِ وضاقت الدُنيا بشعبِك فقراً وقهراً وأنتَ غائِبٌ أو مُغَيَّبْ ففي كلتا الحالتين أنت المسئول الأول أمام قاهِر الملوك والجبابرة...



عهدنا بُعلماءِ السُلطان منذ قديم الزمان -إلا من رحمته يا ربي- مُدَاراةْ الحقيقة عن الأُمراء والرُؤَساء لماذا وهُم المأمُونون على هذا الحق... اللهم أعلم... وقد دَلَّت التجارُب والشواهِد في أن المسلم يكون في فسحةٍ من دينِه ما لم يرق دم أمرئٍ مسلم... وحسب هوى النفس البشرية الأمَّارة بالسوء فقد يكون الرجل عالماً فقيهاً فعندما يؤول إليه الحُكْم يتحول مائة وثمانون درجة نحو الدَرَك السحيق...



وهُو ما حدث لسلفِك الفقيه العابد الزاهد عبد الملك بن مروان الذي كان يُعد أحد فقَهاء المدينة كالإمام علي زين العابدين بن الحُسين وعروة بن الزُبير وسعيد بن المُسيب وغيرهم... فما إن آلت إليه مقاليد السُلطة حتى أصدَر أمراً أميرياً بأن لا تُدَارَس سيرة الفاروق عمر بن الخطاب على المَنَابِرْ أبداً... لماذا؟؟ حتى لا تثُور نفوس الناس للعدل وتحكيمه فيهم! تأمَّلُوا!!!



وأنت يا رَيِّسنا المَحْرُوم من البطانة الصالحة التي تُقَومِّك إن أخطأت وتُرشِدُك إن ضَلِّيت... عليك بالرجوع الساعة قبل الغَدْ... فمن يضْمَن لك مبِيتُك اليوم في كافوري يمكنه –نفاقاً- أن يَعِدُك بجنات الفردوس ومَا هُوَ على ذلِك بقَدِيرْ... فَتحَلَّلْ قبل أن يُحِلَّ عليك قدر الله وفي عنقك آلاف الأرواح ومثلها من دَعَواتِ اليتامى والثكلى والمُعْدَمين والمُشرَّدين والمُهجَّرين من ديارهم قسراً...



تحلَّلْ من أموال الشعب المُغتصبة ومأساتهم المُقيمة بسبب سياساتك الرعناء وفشل طاقمك الذي فُرِض علينا من بَنِي أمَيَّة القرن الواحد وعشرين!!!



مَا بالُ نفسَكَ بالآمالِ مُنخدِعَة ... وَما لهَا لا تُرْعَى بالوَعْظِ مُنْتَفِعَهْ

أَمَا سَمِعْتَ بِمَنْ أَضْحَى لهُ سبَبٌ ... إلى النَجَاةِ بحَرْفٍ واحِدٍ سَمِعَهْ
[email protected]

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1465

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1126026 [جمال أحمد الحسن]
0.00/5 (0 صوت)

10-14-2014 12:56 PM
ويقول سيدنا سفيان الثوري رضي الله عنه وأرضاه:

وان أكيس الكيِّس من يدخُل الجنة بذنبٍ عمله فنصبَه بين عيْنَيْه، ثُمَّ لم يزَل حذِراً على نفسه من تلك الخطيئة حتى فارق الدنيا ودخل الجنة، وإن أحْمق الحُمق من دخَل النَار بحسنةٍ واحدة نصَبها بين عينيه ولم يزَل يذكُرُها ويرْجُو ثوابَها ويَتَهَاوَن بالذنُوبِ حتى فارَق الدُنيا ودخلَ النار... فكن يا أخي كيِّساً حذراً على مازلَّ منك ومضَى لا تَدْرِي ماذا يفعلُ بِكَ ربك فيه ومَا تبقَّى من عُمرِك لا تَدْري ماذا يحدث لك فيها...


#1125863 [آمال]
0.00/5 (0 صوت)

10-14-2014 10:17 AM
يمهل و لا يهمل و طال الزمن أو قصر الكيزان حيتقلعوا من البلد و حكومتهم اسوأ حكومة مرت على السودان


#1125618 [7+7]
0.00/5 (0 صوت)

10-14-2014 12:30 AM
يقول الصالحون
من لم تكن له من نفسه واعظ لم تكفه المواعظ..


#1125335 [جمال أحمد الحسن]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2014 02:06 PM
أخي الكريم ملتوف...

هل محاولة ونداء أرجو أن يكون أخيراً... فقد خاطبه غير كثيرون...

ولكن لا نيأس وخصوصاً نرى غرقه رويداً رويداً...

نسأل الله أن يهدي الجميع لمافيه الخير والصلاح...


#1124652 [ملتوف يزيل الكيزان]
4.00/5 (1 صوت)

10-12-2014 06:22 PM
من تخاطب بلا شك ملحد لا يعرف الله و لا يعرف رسوله ، ببساطة لان اعماله تحكم عليه ، بيوت اشباح لاغتصاب الرجال و النساء، قتل الناس بمحاكم صورية ، قتل المتظاهرين الصبيان برصاص القناصة (اضرب لتقتل) ، ابادة 250 الف نسمه مسلمة بدارفور لاسباب عنصري.
راح زمن الكلام ، عليك و على الجميع تكوين خلايا المقاومة بالاحياء اذا كنتم جادين. وغدا ستتعرض اعراضكم للهتك فالجنجويد في كل مكان.


جمال أحمد الحسن
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة