المقالات
السياسة
وزير التربية ولاية سنار انتهاك الدستور وارهاب المعلمين.
وزير التربية ولاية سنار انتهاك الدستور وارهاب المعلمين.
10-12-2014 04:48 PM

التعليم وفق ما جاء فى دستور السودان الأنتقالى2005 فأن التعليم فى المراحل الأساسية مجانا والزاميا مما يتيح فرص واسعة للأطفال للاتحاق بالتعليم, خاصة فى الولايات الأقل نموا, وولاية سنار ذات الموار الطيبعية والبشرية الوافرة حظيت بقيادة معطلة للأنتاج ومدرة للقيم تستعلى على العباد تتجبر وتتكبر فى هيئة فرعونية,كان التعليم فيما مضى يضع ولاية سنار فى مقدمة ولايات السودان وذلك بقدرات معلميها ومدارسها المتميزة من لدن سنار الثانوية وسنجة والسوكى, بل كان معلمو ولاية سنار مضرب الأمثال فى الضبط والتميز الأكاديمى عبدالرحمن قرشى-زعزوع-احمد يونس- -على جغرافيا-عوض قريض-والشاعر المجيد محمد سعد دياب وآخرون كثر هم مشاعل الحق والنور بولاية سنار الفتية. وفى مدينة كركوج الوادعة حيث أحباب ألخاتم الشريف وأسرته الكريمة ظللت كركوج تنثر قيم المحبة والألفة بين أهلها وكانت قبلة لكل أهل السودان شرقه وغربه شماله وجنوبه, وجاءت من بين ألأسر الكريمة أسرة الشيخ محمد كباشى وطاب لها المقام فاستقرت وصارت ملاذا لكل من لا ملاذ له وقدمت ابناء أفذاذ بررة اسهموا فى الحياة العامة بجهدهم وعرقهم, من بين الأعلام والتدريس, أما صاحبنا موضوع المقال الأستاذ صديق محمد كباشى وهو ألأبن الأكبر لمحمد كباشى التحق بحقل التعليم معلما بالمرحلة الأساسية ومربيا قبل كل شئ لأن تعلممن غير تربية غرسا غير صالح,فى عهد اختلت فيه قيم التربية وتدنى مستوى التعليم ومهنة التعليم تصنع الأمم وتربى الأجيال اذا وجدت مواصفات المعلم القدوة قبل ان يتهجم عليها سواقط المجتمع لنسمع كل يوم عن جريمة يرتكبها معلما فى تلاميذه وهو مؤتمن عليهم فى قامة الوالد والأسرة ,وهى بذلك تعتبر المهنة الأم لكل المهن بل كل الوظائف,ومنذ التحاقه ظل كباشى يقدم عصارة جهده وعلمه لترقية العملية التعليمية بولاية سنار ومنطقة كركوج التى تشهد له كل مدارسها التى عمل بها كما اشرف على اكمال مبانى بعض المدارس التى عمل بها بالجهد الشعبى, رجل بهذا الصفات لا ترهبه سياط وزير التربية بولاية سنار الذى شكل له مجلس للمحاسبة غدا ولا ندرى من يحاسب من!!
أتدرون لماذا..؟؟ لأنه انتقد سياسة الوزارة وفرضها رسوم باهظة على طلاب مرحلة ألأساس نظير الأمتحانات وتفوق رسوم الوزارة التى تمتلك مطابع حكومية تفوق رسوم السوق مما يضع اتهاما مباشر لمصلحة من تفرض الرسوم, ولماذ ارهاق كاهل المواطن الفقير البسيط برسوم يحرمها الدستور..؟كان ألأجدر بالسيد وزير التربية الذى يسعى لكسب مال من الطلاب وألأسر الفقيرة أن يلقى قراره المعيب والمخالف للدستور, أما أن يذهب ويهدد بتشكيل لجان تحقيق فى حديث معروف ومنشور هذا يمثل غياب العدالة وحرثا فى البحر.
السيد وزير التربية ولاية سنار: أحمد رمضان-بما أنك خرقت دستور السودان الأنتقالى 2005 فيما يتعلق بمجانية التعليم عليك أن تختار أحد الطريقين أما أن تستقيل من الزوارة أو تذهب للمحاكم ولن تنتظر طويلا.

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1411

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1125789 [ابن سنار البار]
0.00/5 (0 صوت)

10-14-2014 09:09 AM
مثل هذا السلوك لابد من توظيفه فى حملات جماهيرية كبرى تستهدف اسر الطلاب وأولياء أمورهم وذلك للتظاهر ضد قرار الوزير -كما يجب تشكيل هيئة محامين ومنظمات مجتمع مدنى للدفاع عن الأستاذ كباشى والوقوف معه ضد ارهاب الوزير-كما يجب كشفف المزيد من الممارسات الفاسدة بولاية سنار بؤرة الفساد خاصة فى وزارتى الزراعة والتربية-


#1124607 [عوج الدرب]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2014 05:23 PM
مافى حاجة اسمها وزبر تربية بولاية سنار ديل كلهم شغالين مراسلات لسيدهم الفرعون أحمد عباس...وزير حرااااامى-وقبله كلهم حرامية ناس الهجا وشرف الدين ....لازم تتم محاكمتهم سرقوا أموال شعب سنار....


#1124597 [ملتوف يزيل الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2014 05:11 PM
هذه سياسة عصابة الانقاذ في كل البلد ، سنار ، دنقلا ،بورسودان ،الفاشر ن، مدني ،كريمة اذا توحدنا كلنا لرمى هذه الجيفة المتعفنة الى مزبلة التاريخ ستختفي كل مشاكل الشعب السوداني. على الشباب تكوين خلايا بالاحياء للمقاومة. بداية الانتفاضة حرق بيوت الكيزان و كلاب الامن ثم الزحف لوسط العاصمة.


مصطفى آدم أحمد
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة