في


المقالات
منوعات
Love And Death Dichotomy
Love And Death Dichotomy
10-13-2014 02:07 AM


الشاعر المغربى الجميل : عبد اللطيف السباعى قد وجد قصيدتى هذى فى موقع قناديل الفكر والأدب والذى قد أوجده الشاعر المصرى المقتدر دكتور : جمال مرسى . خصيصا لاستضافة الأدباء والمبدعين بالعالم العربى . ولم يبخل هذا الشاعر جمال مرسى بالقليل الكثير فى سبيل الأدب والأدباء ، وهو شاعر مطبوع له من الأحاسيس الجميلة والعاطفة الوطنية الجياشة . كما وأنه برغم درجته العلمية الرفيعة وبما أنها فى مجال الطب البيطرى إلا أنه له باع طويل فى عموم مجال الثقافة . وهو الآن من المتقدمين فى مجال الفكر والأدب فى مصر . أكتب هذا عنه لتعريف المطلعين على موقعه والذى يضم نخبة متميزة من شاغلى الأدب - هذا عن الشاعر جمال مرسى .
والشاعر الآخر عبد اللطيف السباعى شاعر من المغرب من المميزين فى العالم العربى وهو من القلة التى تعمل بترجمة الأدب - كإبداع مواز لإنتاج المبدع مضيفا روحه على القصيد .

فإلى الترجمة والتى أعدها قصيدة بذاتها ثم قصيدتى

عبد اللطيف السباعى - شاعر

أخي صديق ضرار.. اسمح لي أن أترجم نصك العميق هذا إلى الإنجليزية.. هكذا:



Love And Death Dichotomy
By Siddieg Dirar
Translated By Abdellatif Rhesri

To you, O lady of all ladies
I came over
Burdened with
The concerns of travel
Every city used to place
Its gal's sorrow
Over my heart
And snatch away from me
The joy of traveling
I never regretted anything
Except the loss of perfume
And chanted love
And the spill of light
Beyond the black eyes
I cleared my heart
Of all sickening pains
Opting for the wake of dreams
And the splendor of the day light
Waiting for the rise
Of this dawn
Out of a night
Enshrouded into ice
I waited for the eve of the Eid
To seek shelter
In your eyes
O lady of all ladies
Why does your love
Never get over
Despite this ousting
Homelessness
And eternal exile
Upon traveling
We used to sing
A song about you
A song that would engulf us
From obsolete childish behaviour
We used to put all morals
In high esteem
And they would bring us higher
And at the end of the day
We would cross over
Toward your castle
Quite tired
You are a queen
And there are sentinels
At the doors
People other than us
Would be let in
And again
We would be lost
In a state of wandering
From the beginning
To the end
O the wake of history
Take me into your account
For I do want you
My sword is taken
Out of its sheath
And my horse
Is ready to be ridden
You are a queen indeed
Of all ladies of the world
For the sake of your eyes
I shall sail
In the old ships
The last news they came up with
Is that neither desire
Nor temporary love
Would do
Nether talking behind
The glass of the window
Nor the quivering of the lips
Would last long
The lady of all ladies
Turns her sight towards me
Love is a rhymed poem
That would make me
Get what I prefer
No.. I will never beg
The lady of all ladies
I am the raider
I am the raider
If your love were unveiled
I would conceal
The flask of perfume
Under the pillow of the Sun
And I would conceal the wrinkles
All fields got coloured
And blossomed
Challenge is for us
Along with the coming in
The lady of all ladies
Turns her sight towards me
Like she used to do
The impossible was only made
For the sake of her eyes
Yet the nosy ones
Would only lag behind
For this death
Comes in a chilly winter
And in the summer
It would come cruel
But this love comes
In all seasons

Morocco
10/10/2014

تقبل تحياتي وتقديري
عبد اللطيف السباعي (غسري)
-------------------------------
الحب الموت . . أم الموت الحب
شعر : صديق ضرار
Sad19431@hotmail.com

وإليكِ - سيدةَ النساءِ - أتيتُ ،
مهموماً من الأسفارِ
كلُّ مدينة كانت تَحطُّ على فؤادى ،
حزنَ صبيتها ،
وتخطِف متعةَ الترحال منِّى
ما ندمتُ . . سوى لأنِّى -
قد فقدتُ العطرَ
. . والحبَّ المغنِّى
وانهمارَ الضوء
من خلفِ العيون السودْ .
أسقطتُ عن قلبى
التباريحَ السقيمةَ
يقظةَ الأحلامِ
. . رائعة النهارِ .
انتظارَ بزوغ هذا الفجرِ
فى الليل المكفن بالجليدْ
وقد انتظرتُ حلولَ عِيد
وأَويتُ – سيدةَ النساءِ –
إلى عيونِك . . صبوةً –
ما بال حبكِ
رغم هذا الطردِ . .
والتشريدِ
والنفىِّ المؤبدِ
ما بال حبك لا يبيدْ
كنا مع الأسفارِ نهزجُ فيك أغنيةً ،
تُغطينا من العبثِ الطفولىِّ الخبيثِ ،
وكانت الأخلاقُ
نُودِعها مآقينا ،
. . فتعلينا ،
ونعبرُ آخرَ الأنهارِ
نحو حِصنكِ ،
- متعبينَ –
مليكةٌ أنتِ . . ،
وحراسٌ على الأبوابِِ ،
يُؤذنُ بالدخول لغيرنا ،
ولنا انتهاءٌ
وابتداءٌ فى التسكعِ
من جديدْ
يا صحوةَ التاريخ غيلينى
فإنى فى هواكِ فتىً مُريد
متحفزٌ سيفى ،
وممتطياً جوادى
فلا أخَالكِ تَغفلينْ
ولأنتِ ، سيدةَ النساء ، مليكةٌ ،
من أجلِ عينيها
سأُشرعٌ السفنَ القديمةَ ،
- آخرُ الأنباء قالوا : -
لا الهوى يَحلُو
ولا العِشقُ المؤقتُ ،،
لا التحدثُ خلفَ زجاجِ نافذةٍ ،،
يطولُ ،،
ولا ارتعاشاتُ الشفاهِ ، . .
وقبلةُ الموتِ الأخيرْ .
وتجيل سيدةُ النساء الطرف نحوى
فالحبُّ قافيةٌ . . وسجعةٌ أخرى
أنالُ بها المحببَّ ،
لا . . ولن أستجدى سيدةَ النساءِ
أنا المُغيرُ . . أنا المغيرْ
إن كان حبُك سافراً
خبأت حُق العطرِ
تحت وسادةٍ للشمسِ ،
خبأتُ التجاعيدَ ،
تلونت كلُّ الحقولِ . . وأزهرتْ
فلنا التحدِّى والدخولْ
وتجيلُ سيدة النساء الطرف نحوى
كانت تجيل الطرف نحوى
ولها عيونُ المستحيلْ
وذوو الفضولْ
يتراجعونَ . .
لأن هذا الموتَ
يُقبِلُ فى شتاءٍ قارسٍ ،
فى الصيفِ يقبل قاسياً ،
ويَجىءُ هذا الحبُّ فى كلِّ الفصولْ

-----------------------------------------
ومن أراد موقع القناديل فهو فى الرابط

www.kanadeelfkr.com/
sad19431@hotmail.com

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1056

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1124915 [سن اليأس]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2014 07:15 AM
وااااو فيري نايس .. فيري انترستنق


صديق ضرار
مساحة اعلانية
تقييم
6.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة