المقالات
السياسة
جنكيزخان، ‎جن كيزان أو كيزان الجن..!!
جنكيزخان، ‎جن كيزان أو كيزان الجن..!!
10-13-2014 10:23 AM


وقفَت المرأة البغدادية على ضفة نهر دجلة تحدق النظر، تبحث فى جريان الماء عن علامة تخبرها أين المغول التتار الآن. أنباء إجتياحهم السريع وهلكهم للحرث والنسل تسبقهم كالبرق الذي يلمع بالرعب في قلوب المشاهدين. فمنهم من قضى نحبه مرتعشا قد ولى الدبر، ومنهم من ينتظر المواجهة ويقول "قتلوك ولا جوك جوك" فلابد من الثورة وليس هناك مفر، وما بدلوا تبديلا.
وقد نجح القائد الطموح هولاكو بدخول بغداد لتوسيع إمبراطورية الزعيم المغولي جنكيز خان ولكنه قام بجرائم حرب رهيبة. فصار نهر دجلة أحمر بلون الدم، وأسود بلون الحبر، وضحلا بإمتلائه بالجثث والكتب.
لقد إختار الخليفة العباسي المستعصم بالله الإستسلام والحوار والإستجابة لعدم المواجهة بحسب توجيهات وزيره ابن العلقمي. فقد أوحى له بعقد صفقة مع التتار بأن يستمر كخليفة ويظل هو في سلطته الوضع كما هو عليه. وهكذا تحمل نتيجة سراب السلام المنفرد مع هؤلاء الهمج وكان السبب في دخول جيش هولاكو بغداد وقتل مئات الألاف من الناس، وتدمير التراث. وقد قتل المستعصم شر قتلة بحيث أمر هولاكو بوضعه في جراب من جلد البقر وان يضرب بداخله حتى يموت. وكانت تلك نهاية الدولة العباسية.

‎ولقد واصل التتار التقدم غربا إلى عين جالوت ولكن هناك فقط هزموا وعادوا. وهزموا لأن سلطان دولة المماليك قطز خرج من مصر متوجها إلى الشام ولم ينتظرهم في عقر داره. لقد اختار المواجهة بدلا عن العجز والإنهزامية والتسليم بمفهوم الأقدار، والكرامة بدلا من عبث الحوار، والعزة بدلا من الخوار.

كانت إمبراطورية التتار أكبر إمبراطورية عرفتها البشرية. وقد ما لا تعرفه أنهم تميزوا بصياغة القوانين لإرساء حكمهم لأنهم يعلمون إن دولة القانون هي التي تسود. فقاموا بصياغته تشريعات من اليهودية والمسيحية والإسلام، وعدلوا فيها لتكون شريعة الحكم وسموها ألياسا. لاحقا سماها الأتراك سى ياسا، أى الشرائع الثلاث وصارت الكلمة التى نستخدمها حتى الآن: سياسة.
ولو قدر للتتار أن يواصلوا انتصاراتهم، وصرنا تحت حكمهم لقرن من الزمان لكنا الآن نتغنى بجنكيز خان وبفضائله (الحقيقية) ونتجاوز عن جرائمه. سيما أن حفيد هولاكو، الذي حكم بغداد لاحقا كان قد إعتنق الإسلام وإسمه محمود غازان بن أرغون (1271–1304).
فنحن أمة تمجد السلاطين والخلفاء وتصدق المؤرخين الذين يرفعونهم للسماء بأنهم أنشأوا دولة مترامية الأطراف، وحفظوا الدين وصنعوا المعجزات. ولكنهم يتناسون أمر الشعوب المظلومة والمقهورة التي عاشت في الفقر والظلام من قبل حكامها المستبدون المترفون، والنتيجة والمحصلة ما نحن عليه الآن من تخلف وإرث قمئ.

ويبدو إن غازان تبنى نفس فكر الكيزان وتخلى عن ألياسا منهج جنكيز خان في الحكم. فقد حاد عن العدل بفكرة منعه لحرية الآخرين بأصداره قرارا يقضي بأن الإسلام هو الدين الرسمي للدولة بعد أن تولى الحكم وعادى أصحاب الديانات الأخرى. وهكذا سقط كما سقطت كل الدول الدينية من الأموية للعثمانية، ويمثل أمامنا سقوط الإسلامية/ الكيزانية.

‎إن مجانين الحكم، كما يعلمنا التأريخ، يرون أنهم هم الأفضل من أي شخص آخر ليس لحكم أوطانهم فحسب بل لحكم كل العالم.
وبسبب هذا الهوس والجنون يخيل إليهم إن العالم كله يتآمر عليهم. وتجدهم بهذا يزايدون بأن إستهدافهم هو إستهداف للدين والشريعة.
إن هؤلاء المجانين لا يقدمون شيئا إلى شعوبهم وأوطانهم سوى إستيراد التخلف والمصائب والكوارث وتصدير خطاب النقمة والتآمر والإستعلاء على الغير.
وكما قلت سابقا فإن الإسلام السياسي وإسلام الحركات الإرهابية وجهين لعملة واحدة (الاخوان، الكيزان/ القاعدة، داعش). وقد تكشف وجهه السئ الذي أصبح ملفوظا وترفضه كل الإنسانية ولكن يبقى غول الإسلام السياسي الذي يتحول على يد الحمقى والسذج والمكابرين إلى مغول العالم.
إنه لم ينجح وطوال ربع قرن من الكبت والإستبداد والتمكين بالقهر والتعذيب وبيوت الأشباح من إقامة دويلة ينعم فيه الناس بالأمن والسلام ناهيك عن مثلث. لا تقل لي، فكيف يكون ذلك والبذرة أصلا فاسدة.

مهما فعل الكيزان وداعش وكل من لف لفهم فإنهم لن يحققوا ما حقق جنيكزخان وتوسعت إمبراطوريته. إنهم يتحالفون ويتحذلقون ولكن في النهاية لن يختلف مصيرهم عن مصير المغول السابقين.

ولكن في النهاية تظل مشكلتنا في أننا قد نكون من ضحايا تيار المغول الذي يجتاح وطننا ونحن نصغي للمداهنين والمهادنين والموالين والمتواليين والمتاليين، ونحدق النظر في نهر النيل كم كانت تنظر تلك المرأة البغدادية!!
[email protected]





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 898

خدمات المحتوى


التعليقات
#1125944 [سامى كوريا]
1.00/5 (1 صوت)

10-14-2014 10:29 AM
مقال فى غاية الروعة والجمال والثقافة والفكرة المترابطة يسلم قلمك القوى المثقف سيف الحق


#1125591 [الغلبان]
1.00/5 (1 صوت)

10-13-2014 10:00 PM
داغش السودان


#1125348 [ملتوف يزيل الكيزان]
3.00/5 (2 صوت)

10-13-2014 01:31 PM
هذه الانقاذ امبرطورية الترابي ، مخترعها و منفذها و حتى الان تمشي حسب مشيئته. وطبعا هو مصاب بالجنون الخفي الذي نتج عن عقدة نفسية من الرجال و الرجالة ، منذ ان كان صغيرا تلميذا و عندما كبر كبرت معاهو واستفحلت و اصبحت جنون خفي. هو شكل تلاميذه على شاكلته بنجاح باهر ، فها هم امامكم ، ما فيهم راجل واحد. و يكرهون كل ما هو جميل ابتدا من المراة و وصولا لاخلاق الشعب السوداني السمحة. وهذا حصادهم في ربع قرن.
المطلوب الان من كل فرد رجل او امراة العمل على انشاء خلايا المقاومة بالاحياء و التسلح بالملتوف لان الملتوف يمكن ان يقهر سيارات الشرطة و مصفحات الامن و دبابات الجيش حسب تكتيكات المدن.
اضافة لذلك لحماية عروضكم فالجنجويد يحيطون العاصمة لاقتحامها عند اول تحرك جماهيري.وهم مشهورين بالاغتصابات. كما يحصل يوميا في بنات دارفور. العاقل من يتعظ بغيره.


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة