المقالات
السياسة
الضعف.. الوجه الآخر للعنف
الضعف.. الوجه الآخر للعنف
10-15-2014 05:47 AM

حين كنت في كلية العلوم الاقتصادية، وكانت الدفعات الأولى من الطلبة المتجهين إلى تخصص الاقتصاد، من حاملي شهادة البكالوريا، شعبة آداب.
ظهرت نتائج سلبية لهذا التوجه، تمثّلت في مظاهر العنف على مستوى الكلية. وكانت من بين الأسباب التي تمّ التطرق إليها، عدم قدرة طلبة الحاملين للبكالوريا آداب، من مواصلة تخصص العلوم الاقتصادية، الذي يعتمد على الرياضيات، والمحاسبة، والجزئي، والتي تتطلب قدرا كافيا من العلوم الرياضية، التي يفتقر إليها، هؤلاء الطلبة.
وحين إنتقلت هذا العام إلى الجذع المشترك، وكلّفت بدراسة ملفات تحويل الطلبة، لاحظت أن نسبة كبيرة جدا من الذين يطلبون التحويل، ذوو معدلات متدنية في شهادة الباكالوريا، وبالتالي لايستطيعون مواصلة الدراسة، في العلوم التقنية، بسبب الضعف الواضح في المواد العلمية .. كالرياضيات، والفيزياء، والكيمياء.
وهذا الضعف، يظهر في العنف الممارس من طرف الضعيف.
والمتابع لحركة المساجد، يلمس بوضوح عنفا يسود المحابر والمنابر، بسبب ضعف القائمين على المساجد لدى.. الإمام، والخطيب، والقيّم، ومديريات الشؤون الدينية، والقائمين على وزارة الشؤون الدينية.
والذي يقف على مايجري في الملاعب، خاصة كرة القدم منها، يدرك بوضوح ، أن من أسباب العنف في الملاعب ..
ضعف اللاعبين، وضعف الصحفيين، وضعف القائمين على الشؤون الرياضية، وضعف الحكام، وضعف المدربين، وضعف المسيّرين..
وهذه عوامل، ساهمت بشكل جلي في بروز ظاهرة العنف في الملاعب، وانتشارها، وشدّة قسوتها.. لعلّ آخرها .. قتل اللاعب الضيف.
والملاحظ في البيوت، ومابين الأزواج، أن عنفا كبيرا يسود الأسر.. ومن أبرز أسبابه، ضعف آداء الأزواج، فيما يجب أن يقوموا به .. من مهام زوجية، ووالدين، وتجاه الأصهار، والجيران.
ومن أسباب العنف في المدارس .. ضعف الأستاذ، وضعف التلميذ، وضعف الأولياء، وضعف القائمين على مديريات التربية، ووزارة التربية، وكذا وسائل الإعلام، وضعف أداء الشارع.
ونفس الملاحظة، تذكر في مختلف وسائل الإعلام .. فالضعف في المادة الإشهارية، وفي القائم على الحصة، والمشرف على المسلسل أو الفيلم، والقائم على نشرات الأخبار، والصحفي القائم على الجريدة أو أيّ وسيلة إعلامية .. أدى إلى عنف في استعمال الألفاظ، ونفور من البرامج الوطنية، وسوء استعمال المادة الإعلامية .. وكلها عوامل عنف، تنتشر وتزداد حدّتها، إذا وجدت من يزيد الرماد لهيبا ونارا.
ويمكن للمرء، أن يتتبع العنف في مساره، ومن خلال الوظيفة التي يؤديها ويقوم بها، ومن خلال المشاهدة، يدرك أن ..
الضعف أيّ كان، وفي أيّ ميدان، ومع من كان.. يؤدي إلى العنف، ويحتضنه. وبقدر درجة الضعف، يكون العنف.
ومن أراد أن يجد حلا للعنف.. في الأسرة، والمسجد، والملاعب، والإدارات، والسفارات، والوزارات، والشارع.. فليعالج الضعف، وليسعلا للتخفيف من حدّته، والدواعي المؤدية إليه، وليبعد كل ضعيف عن تقلّد منصب.. يبثّ بواسطته عنفه .. من خلال ضعفه.



[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 407

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




معمر حبار
مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة