لدى حلم ...
10-17-2014 10:00 AM


( لدى حلم ) هو الاسم الذي أطلق على الخطاب الشهير للسياسي وناشط الحقوق المدنية مارتن لوثر كينج الذي ألقاه عند النصب التذكاري للرئيس الأمريكي السابق أبراهام لنكولن في 28 أغسطس 1963 عندما عبر عن رغبته في رؤية مستقبل لا مكان للتفرقة العنصرية فيه ويتعايش فيه السود والبيض بحرية ومساواة وتجانس في امريكا. صنف كينج بعد هذا الخطاب التاريخي مع توماس جيفرسون (الرئيس الثالث للولايات المتحدة) وأبراهام لنكولن ( الرئيس السادس عشر للولايات المتحدة) في قائمة الرجال الذين صنعوا أمريكا بشكلها الحالي، ويُعتبر اليوم الذي أٌلقي فيه هذا الخطاب من اللحظات الفاصلة في التاريخ الأمريكي المعاصر، كما يُعتبر هذا الخطاب واحداً من أكثر الخطب بلاغة في تاريخ العالم الغربي وهو يعتبر ( أيقونة ) حتى اليوم، ليس في المجال السياسي فقط وإنما حتى على سبيل تحفيز النفس الفردية وبث روح الأمل والتفاؤل فيها.
اعتبر خطاب كينج تحفة في البلاغة، فأسلوبه يُماثل المواعظ الدينية وفيه اقتباسات من مصادر كثيرة ومختلفة بعضها من الكتاب المقدس ومن خطب سياسية أخرى ومن بعض الأغاني! كما قام كينج باستخدام (التكرار) وهو تكرار العبارات في بداية المقاطع واستخدم هذه الأداة البلاغية في كامل خطابه، حيث كرر عبارة ( لدي حلم ) ثماني مرات عندما كان يرسم بخياله صورة لأمريكا موحدة تؤمن بالانسانية والمساواة والحرية بدون عبودية ونفرقة عنصرية .
التكرار ظاهرة كونية وبلاغية وموسيقية ومعنوية وفيزيائية وهو إحدى الأدوات الفنية الأساسية للنص وهي تستعمل في التأليف الموسيقي والرسم والشعر والنثر. وهو يستخدم لعدة أغراض منها التوكيد أو لزيادة التنبيه أو التهويل أو التعظيم أو التهديد أحيانا، إضافة إلى ما يحققه من توازن هندسي وعاطفي بين الكلام ومعناه. والتكرار لا يقوم فقط على مجرد تكرار اللفظة في السياق، وإنما ما تتركه هذه اللفظة من اثر انفعالي في نفس المتلقي وبذلك يعكس جانبا من الموقف النفسي والانفعالي، ومثل هذا الجانب لا يمكن فهمه إلا من خلال دراسة النص الذي ورد به التكرار وما يحمل في ثناياه من دلالات نفسية وانفعالية مختلفة تفرضها طبيعة السياق، وهو يمثل إحدى الأدوات الجمالية التي تساعد على فهم مشهد، صورة أو موقف ما.
الخطاب بلا شك رائع وأسطوري، هناك أشياء بسيطة ولحظات عادية يكتب لها الله سبحانه وتعالى البقاء والخلود في أذهان ووجدان الأمة... أو كل الأمم ، لا احد منا ينسى البريق والنظرة الثاقبة في عيني مارتن لوثر كينج والشباب والإيمان والعزيمة والتصميم الذي يغلف صوته وهو يهتف ( لدى حلم) ...
من الطبيعي بل ومن الصحي أن يكون للإنسان أحلام .... إذا لم تكن هناك أحلام فالحياة مغلقة وضيقة ومحدودة جدا وهذا ما عبر عنه تماما الشاعر العربي المجيد: أبو إسماعيل الطغراني :
حب السلامة يثني عزم صاحبه
عن المعالي ويغري المرء بالكسل

أعلل النفس بالآمال ارقبها
ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل
هناك فائدتين للأحلام في حياة الشخص: أولهما إنها تبقي الشخص في حالة عمل واجتهاد وترقب وبذلك هو مرتبط بالحياة وفي حالة نفسية جيدة أو متزنة على الأقل، لأنه ينجز شيئا ولأنه ينتظر شيئا. الفائدة الثانية هي أن الحلم سوف يتحقق! أنظر حولك إلى أكثر الناس بؤسا و (بشتنة) تجد أنهم ليس لهم إيمان بأنفسهم ولهم الكثير من الطاقة السلبية ولا يدركون أهمية الخيال وبالتالي لا يملكون أي نوع من الأحلام والأماني. الحلم يخلق لك مخرجاً ومحورا ومرتكزاً تدور حوله وينقلك إلى حيز مكاني وزماني ونفساني مختلف تماما ويعينك على صعوبة الوضع الحالي ويمنحك السعادة والترقب والانتظار والايجابية وينفث فيك روح العزم والاجتهاد للعمل الجاد كيما يتحقق الحلم. يجب أن تضع خطة وتسال لله سبحانه وتعالى ما تريد، وتسعى فيما تريد وتتجمل بالأمل والصبر والتفاؤل ... وسوف يتحقق حلمك. هناك أيديولوجية وإستراتيجية معينة لتحقيق الأحلام، إذا اتبعها الشخص تحققت كل أو معظم أحلامه.
في بداية الأمر احمد الله حمدا طيبا كثيرا مباركا على نعمة الإسلام، فكل شيء واضح ومرتب، أهم الأشياء التي تقوم عليها هذه الأيديولوجية والإستراتيجية هي: يجب أن يكون لك مستوى معين من الإيمان (الصادق) في نفسك وعلاقتك بالله سبحانه وتعالى ... يتحدث بعض الناس عن (الحرامية والمنافقين) الذين يؤدون صلاة الصبح حاضرا ولهم علامة الصلاة على جباههم وهم يطبعونها في سوق ليبيا بخمسين جنيه ! اعني الفئة الأخرى من خلق الله الذين يعبدون الله بصدق وإخلاص لأنهم يحبونه ويخافونه ويطمعون في فضله، الذين يصلون الصبح حاضرا لأنهم يرغبون بالراحة في قبورهم وفي بيوتهم الأبدية، من يتصدقون لأنهم يعرفون أن في أموالهم حق معلوم للسائل والمحروم، من يشعرون بالأسى والتعاطف مع الفقراء والمحرومين والمساكين، لأنهم يحسون بالرحمة تفيض من بين جوانحهم وتدفعهم لذلك. الأمر الثاني يجب أن تكون منتظما في أداء عباداتك المفروضة على الأقل من الصلاة والصيام، ذاك أمر مهم ويجب أن تقوم بواجبك في المعادلة حتى يستقيم الأمر، قال تعالى (فاذكروني أذكركم). تأمل الآية فهي واضحة تماما مثل 1+1=2 وليس لها أي نوع آخر من التفسير أو التأويل غير ما هي عليه.
الأمر الثالث هو أن تختار الحلم المناسب لك وتؤمن به وتؤمن تماما بنفسك وأنت في ذلك الحلم، إذا لم تؤمن به وبنفسك وبقدرتك على أداء الدور في ذلك الحلم، هذا اختلال كبير في المنظومة وسوف لن تمشي الأمور جيدا ! هناك كتاب ربما من المفيد قراءته في هذا الموضوع اسمه (السر) ومؤلفته استرالية الجنسية اسمها (روندا بايرن) (نزلت مؤخرا نسخة مترجمة إلى اللغة العربية) وهو ربما يدور حول نفس المعنى الذي أتكلم عنه وهو إستراتيجية تحقيق الأحلام. تقول هذه الكاتبة أن هناك طاقات وذبذبات فيزيائية من الطاقة تنتظم كل الكون ونحن أيضا نمثل جزءا من هذه الطاقات، وانه بتسخير طاقة الدماغ بطريقة صحيحة يستطيع الإنسان أن يحقق ما يشاء.عن طريق (قانون الجذب)، أي انك إذا أقنعت نفسك بأنك سعيد واتخذت شكل الإنسان السعيد وترنمت بالأغاني التي تعبر عن السعادة .... سوف ترسل طاقات إلى الكون الشاسع وسوف تجتذب طاقات مماثلة للتي أوحيت بها إلى الكون من السعادة إليك وفي آخر المطاف تصبح سعيدا حقيقة، والعكس صحيح وعلى ذلك قس. وهي تقول في كتابها ( السر) إن الإنسان باستخدام قانون الجذب يستطيع أن يحقق أي شيء يريد. لم يكن كلام هذه المؤلفة ( ليدخل راسي) لو لم أجده يتفق كثيرا وجيدا مع عقيدتي الإسلامية الخالصة ومع ثقافتي السودانية المحضة.
قال الرسول صلى الله عليه وسلم: ( لو تعلق قلب بن ادم بالثريا لنالها) كما قال: ( لا طيرة ولا تشاؤم ويعجبني الفال)، التشاؤم سوء ظن بالله تعالى بغير سبب محقق والفال حسن ظن بالله تعالى والمؤمن مأمور بحسن الظن بالله تعالى على كل حال .إنها عبادة رائعة وتحفظ الإنسان قويا سعيدا ولكن ينساها الكثير منا والله سبحانه وتعالى يحب أن نعبده بهذه العبادة (حسن الظن به). على قدر حسن ظنك بالله يحدث لك الخير ويبعد عنك الشر.
الخطوة الرابعة على درب تحقيق الأحلام هي الصبر والمثابرة وطولة البال والوفاء والإخلاص لها، : ربما استطيع أن أقول (أن الأحلام كالأطفال)، كن مدركا تماما أن اليأس هو عدو الأحلام الأول، لاشيء يحدث بين ليلة وضحاها ولا شيء يحدث بدون عمل جاد وتعب وكد وشقاء. لا تخذل نفسك وأحلامك بالتخلي عنها .... كلما طالت المدة فهي اقرب.
الآن أنت على علاقة جيدة مع الله سبحانه وتعالى ... علاقة يشوبها الحب والتقدير والشكر وأنت تذكره وتحمده وتؤدي واجباتك الدينية الأساسية ، صممت أحلامك التي تناسبك وأنت مقتنع بها وتقوم بإرسال الإشارات الواضحة وإطلاق الذبذبات الصحيحة للكون عن أحلامك وما تريده وأنت تحسن الظن بالله تماما وتسأله (الوهاب) من يقل للشيء كن فيكون أن يعطيك مبتغاك وهو القائل جلا وعلا (أدعوني استجب لكم). تأملوا قول نبي الله سليمان كما ورد في القران الكريم ( قال رب اغفر لي وهب لي ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي انك أنت الوهاب) ماذا كانت النتيجة؟ جمع الله تعالى لسيدنا سليمان النبوة والملك والعلم والحكمة وسخر له الريح والجن والانس والطير والخيل والوحش !
ثم يترافق كل هذا مع السعي والعمل الجاد على الدرب الصحيح لتحقيق الحلم، من كان حلمه الشهادات العليا فعليه بالكتب والجامعات وقاعات المحاضرات، ومن أراد السياسة فعليه بالأحزاب السياسية، ومن أراد المال فعليه؟ لا ادري حقاً فانا شخصيا لم يكن المال والثراء ضمن أحلامي الكثيرة. يحضرني في هذا المقام بيت الشعر الشهير لأمير الشعراء:
وما نيل المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابا
في ثقافتنا السودانية هناك مثل يقول (المناي لقاي) وآخر يقول (مكة اتبنت على فالها)، رغم إنني لست متأكدة تماما من معنى المثل الثاني ولكني اعتقد انه يصب في نفس المعنى وهو : يجب أن تكون لك أحلام حتى تتحقق! كتب الرئيس الأمريكي باراك اوباما وهو طفل يتيم يدرس في إحدى المدارس باندونيسيا عندما كان يعيش مع والدته وزوجها الاندونيسي موضوعا إنشائيا ذكر فيه أن حلمه أن يكون رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية ! ولا ننسى بالطبع قصة أبو المسك كافور الإخشيدي الذي كان رقيقا مملوكاً (شبه معاق) ويعمل في مطبخ الجيش ... ليس طباخا وإنما في (غسل المواعين)، جلس يتسامر هو وزميل آخر له يشاركه نفس المهنة وتحدثا عن أحلامهما، فقال كافور الإخشيدي إن حلمه أن يحكم مصر وقال رفيقه إن حلمه أن يصير رئيس الطباخين في معسكر الجيش! وقد كان لكل منهما ما أراد! أصبح كافور سنة 966 م واليا على مصر ثم توسع إلى بلاد الشام حيث دام حكمه لمدة 23 عاما وهو صاحب الفضل في بقاء الدولة الإخشيدية في مصر، لم ينس كافور الإخشيدي رفيقه القديم (الغشيم) فعينه رئيسا للطباخين! ولا ننسى في هذا المقام أيضا قصة والدة السلطان العثماني (محمد الفاتح) أشهر السلاطين العثمانيين التي كانت تعيش في قرية صغيرة على حدود القسطنطينية، فكانت تخرج في صباح كل يوم على مشارف هذه القرية وفي يدها ابنها الصغير محمد وهي تقول له: يا محمد هذه القسطنطينية وقد بشر النبي صلى الله عليه وسلم بفتحها على أيدي المسلمين أسأل الله العلي القدير أن يكون هذا الفتح على يديك. يكبر الغلام ويكبر معه هذا الحلم حتى يصبح نفس ذاك الطفل هو القائد الشهير(محمد الفاتح) فاتح القسطنطينية الذي مرغ الله به أنوف المشركين في الأرض وانتهت على يديه الدولة البيزنطية.
وحتى على مستوى أحلام (سيد الاسم) نفسه مارتن لوثر كينج، الم تتحقق كل أحلامه الجامحة التي أطلق لها العنان يوم ذاك الخطاب الشهير؟ بلى تحققت، والآن يوجد في أمريكا جيل جديد وعرق جميل لم يكن موجود Half cast)) نتج عن تمازج العرق الأسود بالأبيض وهي تلك الإنسانية في أرقى أشكالها وذاك هو الهدف من وجودنا على سطح هذه الفانية (هذا العرق نشأ إلى الوجود في ستينات القرن الماضي، ما يعني مباشرة بعد خطاب كينج) . يعرف ذاك الجيل نفسه بان أمه بيضاء وأبوه اسود أو العكس ومنهم الكثير من النجوم في عالم الغناء والترفيه والتمثيل. منهم على سبيل المثال وليس الحصر الممثلة هالي بيري واليشيا كيز والمغني برونو مارس، وحتى الرئيس اوباما نفسه ينتمي إلى هذا العرق الهجين.
نسال الله العلي القدير حلمنا الكبير والذي نشترك فيه جميعا وهو أن نرى سوداننا الحبيب يعيش بكل انسانية وخاء ومساواة متحدا قويا سعيدا بدون القبلية البغيضة وبدون تفرقة عنصرية وسياسية جميلا طيبا بكل ألوانه وتموجاته وناسه السمحين قلبا وقالبا في كل بقاعه الممتدة من شماله وجنوبه وشرقه وغربه.



shaza.abdul@gmail.com

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 871

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1128799 [أمل عبد الله]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2014 03:55 PM
سلام تحية واحترام أستاذة شذى، نشكرك جزيل الشكر على الكتابة الإيجابية والمواضيع الجميلة الهادفة ، تعجبني لغتك الرصينة والمطعمة ببعض العامية السودانية ، أضحكتني ( صديقه القديم الغشيم ) لانه صاحبه فعلا غشيم ولا توجد كلمة تنقل المعنى اكتر منها. مرة اخرى لك التحية والاحترام ودمتي ودام قلمك في انتظارك دايما


#1128020 [المشتهى السخينه]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2014 10:15 AM
تنويه للاستاذه رشا .فى مقالك الاخير رد عليك الدكتور كامل النجار بمقال كامل فى صحيفة الحوار المتمدن بتاريخ 22 / 9 / 2014 .وكان موضوعك حول الصلاة على النبى تنشط الذاكرة على ما اذكر ..
الدكتور كامل النجار هو طبيب جراح سودانى مقيم فى لندن له اهتمامات بالمسائل الدينيه .وله عدة كتب ومؤلفات .وعدد قرائه فى الحوار المتمدن على مشارف الخمسة مليون قارئ من كل نواحى الدنيا ..ارجو زيارة الموقع ويمكنك ايضا الرد عليه ..مع التحية ..


أ. شذى عبد الحفيظ محمد رحمة
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة