المقالات
السياسة
جميل أن نحلم بالثورة .. لا الحنين والنوستالجيا !
جميل أن نحلم بالثورة .. لا الحنين والنوستالجيا !
10-21-2014 08:20 PM

اكتظ بريدي الاليكتروني وموقع الدردشة (واتساب) هذه الأيام برسائل كثيرة وفيديوهات أحسن أصحابها وصاحباتها الظن في شخصي الضعيف. كثير من هذه الرسائل والفيديوهات تتحدث عن انتفاضتي اكتوبر 64 وابريل 85. وقد حظيت (ملحمة الانتفاضة) وهي من كلمات الشاعر المبدع هاشم صديق وألحان وغناء الفنان الكبير محمد الأمين – حظيت بالقدح المعلى بين الفيديوهات التي أكرمني بها الأصدقاء والصديقات- لهم فائق شكري.
لكن المؤلم في الاتجاه السائد في هذه الرسائل أن معظمها يصب في خانة التحسر على الأمس والبكاء على أطلال ما مضى. وغاظني أكثر أن الكثيرين ممن كتبوا بعض الموضوعات عن انتفاضتي اكتوبر وابريل (لاحظ أنني قلت انتفاضة ولم أقل ثورة!) جل من كتبوا عن هذين الحدثين أكثروا من الإطناب على شعبنا وعظمته في صنعهما وكمية التضحيات التي قدمها وأين نحن اليوم من ذلك؟
ولقارئ هذه الخاطرة أقول: جميل أن نذكر تينك الانتفاضتين بالخير وجميل أن نكبر في شعب أعزل أنه صانعهما ، لكني لا أذرف دمعة واحدة على اكتوبر وأبريل ، بل أنا ضد هذا الحنين والنوستالجيا التي قصارى ما تفعله بصاحبها أنها تنقله لماض ذهب ولم يعد. ذهب بكل الثقوب والعيوب في ثوبه الزاهي آنذاك. ليس ذاك فحسب بل إن الأنظمة الفاشية ومثلها النظام الحالي تراهن على مثل هذا النوع من إحباط الشعوب والإمعان في فقدان الثقة لتطيل في عمرها.
نعم .. من الممكن أن نطلق على حدثي اكتوبر وابريل بالمعنى المجازي كلمة "ثورة" ، لكنا حين نخضع المسألة للتمحيص التاريخي فإن كلمة ثورة أكبر بكثير مما ظن الكثيرون. يصدق على اكتوبر وابريل في أحسن الظن كلمة "انتفاضة" Uprising ، سرقت كل منهما بليل ، ليطاح بآمال شعبنا في انقلابات عسكرية أسست للدكتاتورية وحكومات الاستبداد.
في تعريفه لكلمة "ثورة" Revolution من المنظور السياسي يذهب معجم أكسفورد بأنها قلب حكومة أو نظام اجتماعي قسراً لمصلحة نظام جديد. أما تعريفها من منظور علم الاجتماع فتعني التغيير الراديكالي في المجتمع والبنية الاجتماعية ، من حيث الوسائل ونمط التفكير.
قرأنا ونحاول قراءة فقه الثورات في عالمنا المعاصر. هنالك قاسم مشترك بين كبريات الثورات ومنها الثورة الفرنسية والثورة الروسية والثورات في أمريكا اللاتينية – وعلى رأسها ثورة بوليفيا بقيادة سيمون بوليفار (1783-1830) - نقول هنالك قاسم مشترك بين هذه الثورات وهو أنها أحدثت تحولاً جذرياً في الأنظمة السائدة بالانتقال بشعوب بلادها إلى نمط جديد من الحياة – سياسياً واجتماعياً وثقافياً جعلها تلحق بركب العصر الجديد. فالحديث عن حصاد الثورة الفرنسية لا يمكن أن يكون بمعزل عن إحداث القطيعة بين الأنظمة الملكية المهترئة والفاسدة آنذاك وقيام النظام الجمهوري بشعارات المساواة في دولة المواطنة وإشاعة الحريات وحقوق الإنسان ! وفي روسيا – ورغم ما يؤخذ على الثورة البولشفية 1917 من نزعة انفراد الأقلية الشيوعية بالحكم على نمط دكتاتورية البوليتاريا- فقد استطاعت الدولة بناء روسيا الحديثة التي تقف اليوم – بعد زوال النظام الشيوعي- في الصف الأول مع كبريات دول العالم الصناعي. هكذا تكون الثورات : تغيير جذري في الواقع السياسي والاقتصادي والثقافي بحيث يدخل المواطن عصراً جديداً من الرفاهية والحياة الحرة الكريمة.
أعود مرة أخرى من حيث بدأت لأعيب على الكثيرين هذه الأيام التباكي الأخرق على انتفاضتين سرقتا منذ أولى ساعات الحدث، ليبقى النظام السياسي بطائفيته ومركزية الحكم فيه وتهميش ثلاثة أرباع شعبه كما هو بعد كل انتفاضة، ولينطلق عسكر مغامرون على ظهر دبابة بادعاء أنهم سينقذون البلاد مما آلت إليه، مثلما حدث في الانقلاب الأيديولوجي الحالي للإسلامويين والذي ظل أكثر من ربع قرن يقتل الناس بالسلاح أو بالمجاعة!
أن نحلم بثورة في بلادنا فذلك هو حلم إيجابي مطلوب ، وقد حان وقت العمل الجاد لذلك. وأن تكون تلك الثورة بكل ما في فقه الثورات من مقومات بإرساء دولة المواطنة فذلك ما نحلم به! إن أي ثورة جديدة إن لم تقض على هيمنة نخبة المركز وتحالفاتها الطائفية فإنها ستكون مثل سابقاتها – غصة في الحلق. الثورة فعل إنساني خلاق يرسي دعائم العدالة في عصرنا. ومن يحسب أن السودان القادم سيكون مثله مثل ما مضى من هيمنة نخبة – انتهت كأبشع ما تكون في صورتها العنصرية الفاشية الحالية – خير له أن يصمت. إن أيّ ثورة لا تعود في محصلتها النهائية بنقل إنسان هذا البلد من الوضع المهين الذي يعيشه الآن إلى دولة المواطنة والمساواة في الحقوق والواجبات لن نسميها ثورة. وبوضوح أكثر – لقد ذهب إلى الأبد الثوب الممزق للسودان القديم والذي تسللت من ثقوبه كل وسائل التخلف وضياع ثلث مساحة البلاد. نحن على مشارف ثورة نحلم أن يصنعها شعبنا في كل القرى والدساكر ، بوحدة صف لا تقصي أحداً ولكنها تبعد من الساحة غراب البين حين ينعق محتالا باسم الدين واللون والعنصر. نحلم بدولة مدنية ديمقراطية يتساوى فيها الجميع في الحقوق والواجبات.
وكاتب هذه السطور – وهو يرفض الحنين السالب والنوستالجيا – يعرف أن شعبنا الذي صنع انتفاضتين من قبل ضد نظم عسكرية يستطيع – وهو في حضيض يأسه الآن – أن يفاجئ العالم قريبا وقريباً جداً بشروق شمس ثورة لا تشبه إلا نفسها ولا تشبه إلا هذا الشعب الصابر.


فضيلي جماع
21 اكتوبر 2014
[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 769

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1132234 [عبدالرحيم العمده]
5.00/5 (1 صوت)

10-22-2014 02:06 PM
أنت مبدع ورائع يا جماع حفظك الله رمزا" للتنوع الذي ينشدة أهل السودان ..ونقول كما قال السلف : ... رمتني بدائها وأنسلت !!!


#1132017 [حسن جحا من كوستى]
5.00/5 (1 صوت)

10-22-2014 09:55 AM
انت اولا عنصرى وكلامك من العنوان وخلاص لانو اى زول بشم ريحة العنصرية والعقد النفسية فى سطورك التعيسة وكمان كنت عايز تخلي كتفك مع كتف الشاعر العملاق الحلنقي, يا اخى امشي كمل كاسك


ردود على حسن جحا من كوستى
Saudi Arabia [جنابو] 10-23-2014 02:37 PM
اول مرة اعرف ان كلمة نوستالجيا معناها عنصرية ... او انا ما قاعد اشم كويس زي حسن جحا بتاع كوستي دا.

United Arab Emirates [كاره المنافقين] 10-23-2014 01:49 PM
بالفعل قالوا عنصرى وحاقد علي اهل الشمال والوسط

United Arab Emirates [حسن جحا من كوستى] 10-23-2014 05:57 AM
اخى ديك الجن اقرا مواضيعه كلها من الاول وتعال احكم, ونعم اعتذر للحلنقى ولكن جلساته كلها اما عن الشمال والوسط او الجلابة

Lebanon [ديك الجن] 10-22-2014 03:45 PM
يا أخ حسـن لم يبدر من الأستاذ فضيلى جماع فى أى يوم من الأيام أى قول أو فعل يدل على العنصرية بل على العكس هو ضـد ذلك تماما فى كل كتاباته فى الشأن السودانى يدعوإلى العدالة والمساواة الإجتماعية وإنصاف كل الأطراف المهمشة
وقد بدا لى أن تعليقك لايمت بصلة إلى الموضوع الراهن ولا أظنك قد قرأت الموضوع لأن لا عنونه ولا سطوره فيها رائحة عنصرية أو عقد نفسية كما لم يرد ذكر الأستاذ الحلنقى من قريب أو بعيـدولا داعى لكل هذا التجريح لشخص فى قامة الأستاذ فضيلى خاصة جملتك التى ختمت بها تعليقك وكل إناء بما فيه ينضح.


فضيلي جماع
فضيلي جماع

مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة