10-23-2014 11:30 AM


تاريخيا مدينة بورسودان مشطورة الي شطرين فيما يعرف بالبر الشرقي والبر التاني يصل بينهما الكبري العتيق قبله كانت معديات (الفلاليك ) هي الوسيله والي قريب كانت تستعمل بنسبة لعمال الورديات والميناء الذين يعملون بالبر الشرقي وكان البر الشرقي يتكون من حي الاسكلا لكبار موظفي الميناء وسكة حديد وحي ابو حشيش العريق وديم ابو الدهب وقطاطي المحلج القديم اما البر التاني فيشمل السوق وديم مدينة وديم سواكن والشاطئ وترانزيت وديم جابر والميرغنية والجناين في هذا الاطار كانت متوفرة بسبب طريقة توزيعها خاصة بالبر الشرقي حيث كانت الاكشاك لتوزيعها باسعار زهيده وكان جوز الماء (بمليم ) وهناك ايضا السقاوات ولا زلت اذكر عمنا (كداوي ) بلسانه الراطن وقفشاته ورويدا رويدا توسعت المدينة في الاتجاهين خاصة بعد الاستقلال وبداية العهد الوطني حيث ظهرت سلبونا بالبر الشرقي ولاحقا في عهد عبود والديمقراطية الثانية ظهرت الثورة (ترب هدل) وديم المزاوريه وحي العظمة قرب الميناء علي البحر الاحمر وحي سلالاب ودخلت المياة عبر تمديد شبكتها الي الاحياء الجديدة في تلك الفترة كانت بورسودان كميناء تبيع الماء وكان وكلاء تموين السفن تجارة مزدهرة وكانت هي ارخص ميناء في ذلك الوقت علي طول البحر علي الجانبين وكانت ايرادات بيع الماء تمثل موردا اضافية لمجلس المدينة والي قيام انقلاب مايو 1969لم تكن مشكلة المياه مؤرقه خاصة في الصيف الحارق حيث كانت كل الاسر تسافر للاجازات لانحاء البلاد المتفرقه وهذا كان يخفف الضغط كثيرا ومع مايو ومشاريع التنمية الكبيرة والكثيرة اتسعت الميناء واتسعت معها الاحياء وكثرة الهجرة للمدينة مع ثبات مصادر المياة في سرف اربعات الشهير والذي ما زال ساريا بغير كلل ولا ملل وتمددت شبكات المياه لكل الاحياء الجديدة مما القي اعباء اضافية لم يحسب المخططون لتلك الاحياء حسابها في الماء والكهرباء والتي بدات هي الاخري تئن تحت وطاة الضغط المتزايد خاصة في فصل الصيف الحارق حيث بدأت القطوعات تمثل هاجس يربك العمل افقيا وراسيا والمصيبة الكبري مع فشل معظم مشاريع التنمية(بعضها لم يقم مثل مشاريع النسيج التي قيل انها تسعه ومشاريع السكرمثل سكر ملوط ومنقلا لم يظهرا حتي الان وما اكثر المشاريع التي سرقت اوبيعت خردة ) وازدياد فقر الاقاليم ما عادت الاسر تسافر في الاجازة مما القي عبئا اضافيا وبدات تظهر بوادر الازمه منذ منتصف السبعينات وبدأ الاختناق فعليا منذ مطالع الثانيات كتعبير اخر لبدايات الازمة الاقتصادية ايضا واذكر في ذلك ان ابن بورسودان الصحفي النابه واول من تنبأ بمخاطر مشكلة الجنوب الدكتور سيد احمد نقدالله رحمه الله كان قد كتب عدة مقالات اقترح فيها عدة اقتراحات منها مد مياه من النيل بنفس طريقة الشركات الاجنبية التي كانت تشرب منه اثناء عمل الطريق الدائري (الخرطوم /بورسودان ) وعندما تلكلك خط (البايزلاين ) في نقل البترول اقترح متهكما ان يحول لنقل مياه النيل عكسيا لبورسودان مع محاولة اكتشاف مصادر مياه اخري تغذي السرف الصامد باربعات ولكن كل صيحاته ذهبت ادراج الرياح حتي رحيله والي الان وبسبب من البحث عن المياه تهكت الشبكات الناقله واصبحت الازمة مضاعفه وكنت منذ بداية التسعينات اقول في كل محفل يخصها ان المشكلة اصبحت مشكلتين مصادر المياة والشبكة الناقله ليس من المصدر وحسب بل حتي بين الاحياء كلها الا ما رحم ربي وهي كانت مجرد ملاحظة مني وكان من ابناء بورسودان ينفون ما اقول حتي جاء ابن عمنا المهندس عكرمه عبدالله واكد ما ذهبت اليه بالدليل القاطع ان شبكة مياه بورسودان كانت من ضمن مشروع تخرجهم من جامعة الخرطوم وانهم ادخلوها في الحاسوب فاعطت نتائج كارثية فتحولوا عنها لمدينة الابيض حتي يتخرجوا حسب الجدول الموضوع لهم والان وفي الانقاذ ساءت المساله جدا لاسباب الهجرة وازدياد الاحياء بشكل فاق حد التصور والاسوا من كل ذلك اضيفت مشكلة ثالثه حيث اتلفت الخزانات القديمة التي كانت علي الاقل تحتفظ باحتياطي مقدر ينفس شيئا من الكربة في حالة عدالة التوزيع المتفاوت (بلة الريق او القحه ولا صمة الخشم ) كل هذه التراكمات والتي لم يحسب حسابها في التوزع العمراني راسيا وافقيا حتي تمددت المدينة الي الجبال وفي السهول وعلي طريق المطار الجديد وواضح جدا من ذلك انه تمويل للحكومة الولائية في مشروعاتها غير ذات العائد السريع او ربما العائد نفسه قد يساهم بصورة او اخري في تسديد التكاليف لاعوام قادمة مما جعل حكومة الولاية عاجزة تماما عن الدخول في مشاريع حل مشكلة المياة وقد سري حديث في مجتمع المدينة بكثافة كبيرة ان الدولة وفرت 10مليار لاستيراد محطة تحلية تكفي المدينة مؤونة ما تعيشه ولكن تبخر المشروع علي قولين انهم فعلا استوردوا المحطه وحاولوا تركيبها بالبر الشرقي قبالة حي ديم النور في مياه ضحلة وقاع جيري مما لا يصلح لذلك والبعض يقول ان الماكينات تم استيرادها خطأ حيث اكتشفوا انها تصلح لتحلية مياه الانهار وليس البحار والمهم في الامر ان مبلغ 10مليار تفرقت قيمته بين افواه الناس وفص ملح وداب ونشير ان ذلك لم يكن في عهد الوالي الطاهر ايلا ومعلوم للكافة انه في احدي سنوات الازمات الخانقه لدرجة التظاهر ان نائب الرئيس السابق الاستاذ علي عثمان محمد طه سافر الي هناك وقدم علي شيك بمليون دولار لحل المشكله مع اهدائه لمجموعة من تناكر توزيع المياه علي الاحياء ويقول الناس ان حكومة الولاية استغلت ذلك بجعل تلك التناكر مصدر دخل لها حيث صارت الولاية تبيع في الازمات مما ساهم تضاعف الازمة وتراكمها دون التفكير بجدوي اقتصادية لاي من مشاريع حلحلة الازمة التي تراوح مكانها حيث ان المشاريع تكمن في ثلاث اتجاهات :ـ
1/ مياه النيل
2/ تحلية مياه البحر
3/ المياه الجوفية بدلتا طوكر من نهر البركه الذي مات مشروعه الذي كان ينتج القطن منذ 1865وحتي عام 1989 وهناك مصادر محلية تحت ايدي الولاية للمساعدة وهي كالاتي :ـ
1/ محطة التحلية بهبئة المواني والتي تستطيع تغطية جزء من البر الشرقي ولكن تحتاج لجلسات حوار بناء وهادف للوصول لحلول مرضية !!!
2/ محطة تحلية مصنع الاطارات الكوري بالبر الشرقي وهي متوقفه الان وتحتاج للمراجعة الفنية والقانونية لاعادة تشغليها !!!
3/ اعادة العمل باكشاك المياه ولو مؤقتا لحل الطائقه وبيعها للناس كالسابق ( بالجوز )او بالتناكر الحكومية من الاكشاك نفسها باسعار ايضا تحتاج لدراسة وهي خير من العذابات التي يتكبدها الناس الان !!!
والمشكلة الان تفاقمت خاصة في الصيف وبلغت اسعارها ارقاما فلكية بل صارت المشكله نفسها مزادا للمزايدات والتجارة والتكسب الانتخابات والمالي اضافة الي رائحة الفساد المالي والاداري وخاصة الاداري والذي تمثل في ان توقيت امداد المياه عبر الشبكة للاحياء والذي كان مبرمجا بصورة جيدة يحقق شيئا من العدالة اختفي الان وصار لا يعلم بتلك المواعيد الا منسوبي المؤتمر الوطني حيث يملامون خزاناتهم ثم يقفلونها دون ان يخبروا بقية اهل الحي وهناك مشاهدات تستطيع الولاية التحقق منها علي الاقل التساوي في الظلم عدل كما تلاحظ ان كثيرا من بيوتات كبار النافذين لا تقطع عنهم المياه مطلقا بحسب افادات اجتماعية هناك وللحقيقة ان مشروع مياه بورسودان المغضوب عليها من الحكومة هو مشروع قومي ولا تستطيع الولاية تنفيذه لوحدها خاصة بعد افول حركة الميناء في الصادر وحركة البواخر وضياع مشروع طوكر الزراعي حتي اصبح المورد الاوحد هو مهرجانات السياحة المعروفه والتي يدفع موظفو الولاية هناك جزءا من كلفتها باستقطاع من المرتبات لذلك نري لحلحة هذه الازمة لابد من العمل علي ثلاث مستويات قصير الاجل مؤقت ومتوسط الاجل وطويل الاجل بحسب مصادر المياه التي ذكرناها اعلاه فقط ننوه لابد من اجراء الدراسة الاقتصادية لكل مستوي وتحديد ايضا مسئولية كل جهة في التمويل من الاولاية للحكومة الاتحادية هذا اذا كنا راغبين فعلا في حل ازمة المياة وهي (ازمة حياة )!!!

[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 772

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1134341 [ابوعبيدة]
0.00/5 (0 صوت)

10-25-2014 12:14 PM
قداسمعت اذ ناديت حياً ولكن لا حياة لمن تنادي


#1134202 [سيف الدين خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

10-25-2014 09:02 AM
عزيزي عنتر يبدو من احباطك كما قلت لم تقرأ المقال وارجو ان تقراه لان كل ما قلت فيه تقريبا واتفق معك ان الماء اصبح جزءا من ايرادات الولاية الهامة بعد السياحة المفتري عليها وهي ليست سياحة علي اي حال وان من دخل فيها لا يدخل للدولة وكل السودان محتار من افعال الانقاذ انها تقتل نفسها بيدها وتريد ان تستمر في الحكم وتلك هي المصيبة


#1134025 [عكر]
0.00/5 (0 صوت)

10-24-2014 11:16 PM
لم اقراء مقالك سيدي ..!!! و لا امل يرتجاء ....
و خيرا ما تحاوله (خواجة).
تاتي المياه في المرتبة الثانية و احتمال الاولي بعد الامن و عرفت قضاياء المياه بالامنية من اميتها ... فلا يمكن ان تنشاء دولة او مجتمع مدني بدون امداد دايم و للمياه فخي ما فعلت لكتابتك عن هذه المسالة الملحة و المحيرة من ناحية اخري فاهمية بورتسودان لا يختلف عليها اثنان و عرفت هي المدينة الاقتصادية الاولي بحكم الميناء و مرور اغلب ان لم تكن جل حاجت البلاد من (صادر و مستورد) و هي مدينة صناعية او كانت و كل ما ذكر و تحدث عن القوم من سياحة و غيرها لم ولن تكون ذات معني حقيقي ان لم تكن البنية التحتية هي الاساس التي ياتي الطريق المسفلت في اخرها .. الا اذا كان القوم لهم مارب اخري فسكان بورتسودان يعرفون جيدا كل الوعود و الفرقعات التي تصاحب كل زائر او سياسي ذو منصب رفيع...حتي صار الناشية يكفرون تماما بكل سياسي او موظف حكومي.. فلا اظنهم الان يلومون شخص علي هذا الواقع المرير و لا يرتجون من احد ان ينجز هذا الامر .. لان ببساطة لا يمكن للنظام الحاكم ان يتسامح مع مواطنيه و يفرج عنهم و يدعهم يعملون و قد هربت كل روس الاموال و الوطنيون الحقيقيون و اصبحت الساحة خالية الاء من الرجرجة و الانصاف متعلمون و الطبالون للحكام ...!!!
هل تعلمون بان مضروب متوسط ما يصرف لكل منزل او اسرة لمياه شربهم و غيره في المدينة يساوي مبالغ هائلة:
فرضية :
ما تصرفه الاسرة في اليوم للمياه= 10 جنيه (بالجديد).
ما يصرف في العام = 360 يوم ضرب 10 جنيه السابقة = 3600 جنيه.
متوسط عدد الاسر او المنازل في المدينة (مليون) = 3600 ضرب 1000.000 = ؟؟؟؟

= (( 3.600.000.000 ))
ثلاث مليار و ستة مائة مليون جنيه بالجديد.

كان من ممكن ان تحدث الفرق لو توفرت المياه لهم كما كانت ابان حكم الاستعمار الانجليزي و من استورثوا منهم الجدية ابان الحكومات الوطنية الاولي...
و الان المدينة تغرق في فوضة المعيشة و جيوش البطالة و حتي زوال المدنية سمت السكان في طريقها الي الزوال و الافول ...حتي تاتي حكمومة او نظام جاد و حادب و ساهر علي هم المواطن سوف تكتشف المدينة كاثر و اخاف من يكرر مقولت هنا كانت توجد مدينة...!!!


سيف الدين خواجة
 سيف الدين خواجة

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة