02-19-2011 11:47 AM

البلطجية والاعلام السوداني

حاتم المدني
[email protected]

لفترة وجيزة بعد يوم من سقوط الطاغية المصري هدأت وتيرة وعدد الرسائل المعنونة بأنها مهمة ومستعجلة بين المتظاهرين الشباب في مصر في مواقع التويتر والفيس بوك وعبر الهواتف المحمولة وهم يرشدون بعضهم البعض وينقلون مستجدات الاحداث وقتها لأقرانهم حول العالم وحلت محلها رسائل التهانئ بالنصر والتعضيد، فجأة أنتشرت رسالة سخرية عاجلة تبادلها الزملاء كما كثيرون حول العالم فحواها يقول : \"عاجل جدا.. وصول طاقم الاذاعة والتلفزيون السوداني لتغطية الانتفاضة\"!

إنها بالطبع شيئ مخجل اصابتني حقيقة بحالة اشمئزاز وخجلا لهم لانها وصمة عار للأبد في جبين الإعلاميين السودانيين العاملين بهذه المؤسسات الاعلامية الرسمية و يتحملونها وحدهم لا غيرهم، يندى لها جبين الوطن ان لم يتوارى عنهم صغارهم خجلا لهم، لأن الإنطباع حتى العام حقيقة أنهم أصبحوا مدجنيين تماما خانعين لمرؤسيهم خائفين على ارزاقهم ومنافعهم و انه لن يقدم ايا منهم بكسر القيود المفروضة من السلطة الشمولية عليهم والقيام بواجبهم المهني والاخلاقي واعلام المواطن بحقيقة مايدور حوله وهو مشين في حقهم قبل غيرهم لا يجدي معه أي عذر سوى سبب ذلك لهم فقدان سبل كسب العيش او حتى السجن الذي كان حتى في هذه الحالة اشرف ان فعلوا ، لأنه في المقابل عدم إقبالهم على وقفة مشرفة في حق الوطن والاعلام السوداني يفقدهم احترامهم لانفسهم دعك من انه رسخ في عقول شباب المستقبل حول فترتهم و حط من قدرهم وفخرهم بوطنهم وصدق انسانه مع نفسه وامام أقرانهم حول العالم وهو إنطباع سيئ مشين ليس بالسهل محوه لأجيال قادمة ولايستطيع العاملون في هذه المؤسسات سواء كانت الإذاعة اوالتلفزيون اوالفضائيات التي تظهر على شاشاتها إعلاميون يتبارون نفاقا وتملقا للنظام بشكل دوري او صحفه الصفراء بسهولة تعديل الصورة السيئة التي وصموا أنفسهم بها اليوم، وأشك ان بها مهنييون مستقلين متمرسون في كيفية الافلات والالتفاف على طرق تكميم الافواه وعسس الامن الذين شاركوهم المهنة ،فهنالك اساليب وطرق كثيرة لإختراق الحصار الذي هم فيه لإيصال المعلومة للمواطن ، لايحتاجون لمعرفتها من تونس او مصر فهي متوارثة من خلال الحقب الماضية في الاعلام السوداني قبل غيره من دول المنطقة أسهب حولها كثيرا العديد من أعمدة الاعلام السوداني من الأجيال السابقة منها اذكر كيف ضرب للاجيال مثلا في الولاء للمواطن اولا قبل الطاغية رحمة الله عليه مؤسس صحيفة الصحافة عبد الرحمن مختار عندما حكى عن زملائه في مؤسسته ووقفتهم التي حفظها لهم التاريخ عندما خيروا بين صدور طبعة صحيفتهم وهي لا تقف الى جانب مواطنهم وتحجب الحقيقة عنه من عدم صدورها نوها نحن الجيل الثالث بعدهم نذكرها بفخر عنهم فماذا سيذكر عنكم ابناؤكم؟
مأساة الإعلام السوداني الرسمي سواء كان المرئي او المسموع او صحفه الصفراء في أيام \"قلناها نعم ليك يالقائد الملهم\" او في فترة \"بتسوانا دولة نكرة وأمريكا دنا عذابها\" لايحتاج بحث وتحليل وتقصِّي لأسباب ضعفه، فهو منذ فترة النميري فقد دوره التنويري والمعرفي ناهيك عن دوره كرقيب على السلطة او تربوى للاجيال القادمة وهي من مأسي الإعلام الشمولي الذي يدمر المجتمعات ويحبط تطلعاتها ويقتل الابداع في نفوس اجيالها، و مثل كل مرافق الدولة إنهارت المؤسسية والاحترافية المهنية بمؤسساته وهجرته الخبرات او انزوت بعيداً من المشاركة فيه او محاولة مناهضته او ابعدوا من مكان القرار به، فاتاحوا فرصة لإستشراء النفاق المغذى من النظام، فلا تستشعر صدق من رسالته ، لان المهنيين من الإعلاميين المؤمنيين حقا برسالته لن تتطابق وجهات نظرهم مع رغبات وأهداف المنتفعين الحاليين فهم يفضلون ان يتعامولوا مع متملقي طفيلية مايو المتربعين حاليا على مؤسساته لانه يعلم انهم فقدوا الحياء ولم تعد نظرة الشعب او الاعلاميين اتجاههم تهمهم .
إن أفضل ما يمكن للبقية القليلة من الاعلاميين المستقلين والمهنيين تقديمه في الوقت الحالي للشعب السوداني تجاهل أخبار رموز النظام بصورة واضحة حتى تفرزوا صحفه الصفراء وسدنته من بينكم وهو اقل مايمكن ان نقدمه لزملائنا القابيعين بسجونهم او الذين تجرأوا بإهانتهم وتعذيبهم
حاتم المدني

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2820

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#98443 [خالد فارس]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2011 08:39 AM
الاخ حاتم المدني قبل ان تشن حملتك علي الاعلام السوداني وتندفع وراء ما يقولونة المصريين اسال نفسك لدينا ثلاث ثورات بعد الاستقلال اي اعلام مصري غطا ثوراتنا ولماذا نغطي ثوراتهم لاتكن امعة وتردد مثل الببغاء ما يقولونة المصريين 0


#98363 [المفتى]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2011 12:29 AM
الصحافة فى السودان بقت اكل عيش، الما بيمشى مع التيار حقة راح وما حياكل عيش ولاغيره..
وهذه سياسة الحكومة فى كل القطاعات الاخرى. الواحد بقت بطنه تتطم عندما يشاهد التلفزيون القومى. لكن بحمد الله يوجد صحفيين مخلصين وماهم قلة، تهمهم فى المقام الاول مصلحة بلدهم وشعبهم قبل مصالحهم الشخصية. لهم منى كل الاحترام والتقدير والاجلال.


حاتم المدني
مساحة اعلانية
تقييم
3.82/10 (24 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة