01-27-2016 04:32 PM


(ومن المعوقات هنالك من يقول بأن عندنا ما يكفينا في الكتاب والسنّة وهذا وهم شائع، اذ لابدّ ان ينهض علماء، فقهاء، فنحن بحاجة الى فقه جديد لهذا الواقع الجديد ..) د. حسن الترابي، صفحة 12 من كتاب (الفكر الاسلامي هل يتجدد؟) ..
رأينا في المقال الأول كيف ان النبي الكريم قد نزل الى جزع له كان قد هجره الى منبر جديد، وكيف انه مسح على ذلك الجزع وضمه اليه حتى يهدأ خواره ونشيجه، ورأينا كيف أن سيدنا ابي بن كعب قد أحتفظ بذلك الجزع في بيته حتى بليّ وصار حطاما. ذلك للرد على الأخ المسلم العلماني د. محمد وقيع الله الذي يرى في احتفاظ الأستاذ محمود محمد طه بكوز قديم تكريما له، يرى في ذلك أمرا يدعو للسخرية والإستهزاء.
أما بخصوص تهكّم وقيع الله من أمر النهي عن رش البعوض بـ "البف باف"، أتذكر إبان دراستي في أوهايو، أن قد قامت السلطات المحلية بالإعلان عن حملة رش بالطائرات للغابات المجاورة وكذلك اصدرت رخصا لطلاب الثانويات لإصطياد الغزلان لأنها تكاثرت في ذلك العام تكاثرا قد يهدد التوازن البيئي بحسب رأي السلطات. على اثر ذلك، قامت جماعات الضغط من اصدقاء البيئة وجمعيات حقوق الحيوان وغيرهما، بحملات توعوية نشطة، ساعدتهم فيها الصحافة المحلية فألبوا الجماهير على رفض تلك القرارات حفاظا على البيئة بحيواناتها وحشراتها وهوامها، وقد كان لهم من أمرهم ما أرادوا.
مثل هذا الصنيع، لا يستطيع محمد وقيع الله أن يستنكره على أهل الغرب. لماذا؟ لأن هؤلاء الأخوان المسلمين وأشياعهم يحبون هذا الغرب حبا جما، ويحسون أمامه بالصغار والدونية، خاصة هذا الوقيع الله الذي عدّه أخ له في الحركة الإسلامية اسمه عبدالحميد أحمد محمد، عدّه سارقا، خائنا لله وللوطن ذلك لأنه ذهب بمال محمد أحمد المسكين، دافع الضرائب، للتعلّم في الغرب، فأعجبه الغرب فأستقر فيه مفضلا اياه على دولة المشروع الحضاري. (راجع مقالات عبدالحميد عن وقيع الله بعنوان:أقعد فإنك انت الطاعم الكاسي!!) على الشبكة العنكبوتية.
قررت من قبل، أن الأخوان المسلمين وأشياعهم لا علاقة لهم بالدين، ولذلك لا يمكنّهم القرآن من نفسه ولا تمد لهم المعاني أعناقها. صدّرت هذا المقال بقالة زعيمهم الحالقة أن ليس في القرآن والسنة ما يكفي، وعدّ ذلك وهما. رأينا كيف أن قد وصل بهم الحال، بل بقادتهم، أن ينجروا لنا آيات من رأسهم من شاكلة "العارف عزو مستريح" و"خيركم من علّم القرآن وعلّمه" وغير ذلك مما تطفح به الصحف والأسافير. وأذكر على عهدنا بالجامعة، وقد منيّ الأخوان المسلمين وقتها بهزيمة التمثيل النسبي الشهيرة، أذكر أن قد صدّرنا جريدة "الفكر" لسان حال الطلاب الجمهوريين، بالآية "أَوَلا يَرَوْنَ أَنَّهُمْ يُفْتَنُونَ فِي كُلِّ عَامٍ مَرَّةً أَوْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ لا يَتُوبُونَ وَلا هُمْ يَذَّكَّرُونَ". أقام بعض الأخوان المسلمون، وقتها الدنيا ولم يعقدوها يشيعون أن قد بلغت الجرأة بالجمهوريين أن يؤلفوا القرآن. ليفضحهم الله لم يعطوا أنفسهم حتى فرصة أن يراجعوا الأمر في المصحف المفهرس في مكتبة الشنقيطي، ذلك لأن ليس للقرآن ثمة وجود في صدورهم ذلك لأنه لا توقير لهم له.
بتهكم وقيع الله على فعل الأستاذ محمود محمد طه في النهي عن ابادة البعوض وعن تعليق الكوز، وغير ذلك، فإن وقيع الله لا شك يتهكم ويضحك من آيات مثل "قالت نملة" أو "فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ" أو "وأوحى ربك إلى النحل أن اتخذي من الجبال بيوتا" وغير ذلك من الآيات.
لا شك كذلك أنه يتندّر من كل ما حوت السنة من أحاديث وأفعال مستفيضة، مثل نهي النبي الكريم عن تحرّيق النمل، وعن القتل الجماعي للحيوانات، وعن البقرة التي تتكلم، وعن حديثه مع الجمل، وحديث الذئب مع راعي الغنم الخ الخ.
أسوق هنا أدلة من السنة النبوية تذهب في ذات الإتجاه الذي ذهب اليه الأستاذ محمود محمد طه ولمحمد وقيع الله أن يتهكم منها ما يشاء أن يتهكم.
يروي لنا البخاري رضي الله عنه: "قرصت نملة نبياً من الأنبياء فأمر بقرية من النمل فأوحى الله إليه: أن قرصتك نملة أحرقت أمة تسبح الله؟" ويقول الرسول الكريم كذلك "لولا أن الكلاب أمة من الأمم لأمرت بقتلها"وثمة حديث يقول "عج عصفور الى ربه وقال أن فلانا قتلني"؟!
ويحكى أن النبي الكريم قد كان جالسا فأخذت نحلة تطّن في أذه فآذى ذلك عمرا وأخذ في ابعادها فقال له النبي الكريم : دعها ياعمر اوتدري ماذا قالت ؟؟ ... قالت لقد وضعت لكم عسلا تحت تلكم الشجرة وسأل النبي صلي الله عليه وسلم النحلة فقال لها : يانحلة ان الرحيق طعمه مر فكيف تصنعين العسل من المر؟؟ فردت النحله وقالت : ياحبيب الله لولا صلاتنا عليك لما اصبح المر عسلا .
هذا غيض من فيض سقناه ليقف عليه د. محمد وقيع الله ثم ليحدثنا أين يضع نفسه بعد هذا؟!
أواصل بإذن الله
حاشية:
أزيد محمد وقيع الله من الشعر أبياتا، فقد كانت تسكن في بيت الأستاذ عقرب ونهى الأستاذ الأخوات عن قتلها. يحكي الأستاذ علي لطفي عبدالله أن أقواما من رفاعة، إبان خلوة الأستاذ بها، أتوا لأخيه عوض لطفي وطلبوا من ان يقتل لهم تمساحا في جزيرة بالنهر. قال أن الأستاذ قال له: كاتلو مالو؟ سوى ليهم شنو؟ فلم يذهب عوض لقتله. حكى لي الأستاذ سعيد الطيب شايب قائلا أنهم كانوا في جولة مع الأستاذ في ودمدني ومروا بزقاق ضيق بقرب سينما ود مدني. كان الأستاذ يسير أمامهم، وهم صف، لضيق الزقاق. قال أن الأستاذ قال لهم أن ثعبانا يقبل ناحيتهم فأمرهم بفتح أرجلهم ليمر الثعبان من خلالها. قال لي "فتحنا كرعينا عاااادي والدابي فووووو مشى فينا!!".
يتبع 3

[email protected]

تعليقات 4 | إهداء 1 | زيارات 4904

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1407750 [لتسألن]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2016 09:26 PM
(ويحكى أن النبي الكريم قد كان جالسا فأخذت نحلة تطّن في أذه فآذى ذلك عمرا وأخذ في ابعادها فقال له النبي الكريم : دعها ياعمر اوتدري ماذا قالت ؟؟ ... قالت لقد وضعت لكم عسلا تحت تلكم الشجرة وسأل النبي صلي الله عليه وسلم النحلة فقال لها : يانحلة ان الرحيق طعمه مر فكيف تصنعين العسل من المر؟؟ فردت النحله وقالت : ياحبيب الله لولا صلاتنا عليك لما اصبح المر عسلا .)
1- (يحكي)، من الحاك؟
2- أظن أن العسل موجود منذ بء الخلية، هل كان بطعم مختلف عما عرف به حتي بعثة الرسول محمد صلي الله و سلم و بارك عليه و آله و صحبه، فأخذ طعمه الحلو الحالي بسبب لصلاة النحل علي النبي!


#1407516 [أب أحمد الجسور]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2016 10:07 AM
انت ما عندك موضوع ووقيع الله ايضا لما شفت العنوان ظننت ان هنالك تفسيرا للاية مربوط بالواقع لكن خيبت ظنى لما وجدت المقال كله قال وقيع الله وقال فلان يا ناس سيبوا الاشياء التى لا تفيد وزودونا بالطرح المفيد البناء


#1407032 [السيد الامام]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2016 09:33 PM
(ويحكى أن النبي الكريم قد كان جالسا فأخذت نحلة تطّن في أذه فآذى ذلك عمرا وأخذ في ابعادها فقال له النبي الكريم : دعها ياعمر اوتدري ماذا قالت ؟؟ ... قالت لقد وضعت لكم عسلا تحت تلكم الشجرة وسأل النبي صلي الله عليه وسلم النحلة فقال لها : يانحلة ان الرحيق طعمه مر فكيف تصنعين العسل من المر؟؟ فردت النحله وقالت : ياحبيب الله لولا صلاتنا عليك لما اصبح المر عسلا .)


#1406472 [سودانى طافش]
5.00/5 (1 صوت)

01-27-2016 06:39 PM
أستاذ عبدالله , نتفهم أن يكون هنالك إشخاص يعطفون على الدواب والكلاب أو الحشرات ويستميتون فى إنتزاع حقوق لها كما فى الغرب وفى ديننا الحنيف بعض القصص عن ذلك أشهرها تلك ( الهرة) التى أدخلت إمرأة النار , نتفهم أيضا أن يعطف رجل على ( كوز) قديم أوتعطف إمرأة على ( حلة ) قديمة أو ( كفتيرة ) سقتها الكثير من الشاى الذى يظبط الرأس !
لكن لم أستطع أن أفهم أبدا أن ينساق رجل متعلم مثقف يفهم الدين جيدا وراء شخص - مهما كانت صحة أفكاره- تخرج مهندسا( ميكانيكى ) ولم يدرس الدين أو العقيدة أو الفقة لكى يتعلم منه الدين ! بل يمرر الافكار الغير منطقية ويلغى عقله تماما ..!
أنتم تنساقون وراء أن ( محمود )أو نبيكم كما تدعون أعدم ( سياسيا ) فى الوقت الذى فيه تعتقدون بأن السودانيين لهم ذاكرة خربة فهذا الشخص تم الحكم علية ب( الردة) أيضا قبل ذلك بكثير فى ( بورتسودان) ونفد بجلده ذلك الوقت ..!
من الذى لديه الكفاءة العلمية لنعرف أحكام الدين والشريعة هل هو ( محمود) أم ( العلماء) الأفاضل الذين حاكموه بالردة !
ياخى معقول أذهب خلف شخص معلق كوز أو ( ملعقة ) ! هدانا وهداكم الله !
ملحوظة:
ماهى علاقة الاية الكريمة التى إبتدرت بها مقالك (وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِّلشَّيَاطِين) صدق الله العظيم . وربطتها ب( الكوز وبنوه)! لاتقل لى أيضا بأنها إنزلت عليكم ! هل تعتقد بأنى سأستغرب إن قلت ذلك !


ردود على سودانى طافش
[سودانى طافش] 01-28-2016 11:43 PM
أخى عبده تحياتى .. والله قرأت ردك أكثر من مرة وحاولت أن أستفيد أو أرى معلومة جديدة لكن لم أستطع , فقط فهمت بأنك أتهمتنى بالكذب وحتى ذلك لم تستطع أن تبين مواضعة أوتفنده حتى تساؤلاتى عن ربطك للاية الكريمة( بأبوكوز وبنوه) لم تجبنى عنها .. لم أجد فى ردك معلومة صحيحة أو غير صحيحة !
أسأل الله لى ولك وبنوه الهداية وأن يثبت الله محمود يوم السؤال !

[عبده] 01-28-2016 04:00 PM
الاخ الكريم سوداني طافش
كدي قول بسم الله
اولا العنوان ما الكوز وبنوه .. الاستاذ وبنوه .. كلمة الكوز دي مالا معاك ؟؟؟
ثانبا كلامك القلته دة كله مافيهو معلومة واحدة صحيحة !!!
لماذا تتحري الكذب ؟؟
قل رايك كما تشاء واعترض كما تريد لكن لا تكذب ..الكذب والايمان لا يجتمعان ..
حسن النية من الادب لذلك ساكون حسن النية معك و اقول لك حاول تقرا بدون غرض
اقرا بحيادية طالب المعرفة ..حتما سنجد فرقا
اسال الله لي ولك الهداية
مع محبتي


عبدالله عثمان
مساحة اعلانية
تقييم
5.82/10 (21 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة