10-25-2014 09:31 AM



• ظلت إجتماعات شوري المؤتمر الوطني تغطي صفحات الصحف اليومية والفضائيات والمواقع الاسفيرية لعدة ايام ، وظهرت عدة تحليلات عن ظاهرة مقاطعة ربع اعضاء المجلس لاهم اجتماع مفصلي في تاريخ شوري الحزب الحاكم ، وكذلك عدم تصويت الربع الثاني لترشيح المشير عمر البشير لسدة الرئاسة . وفي الامر دفعة ديمقراطية قوية تخترق جدار التنظيم لاول مرة بعد ان كان لربع قرن من الزمان يتبع طريقة الطاعة العمياء في القرارات والتي اطلق عليها شيخ حسن الترابي في سنوات الانقاذ الاولي عبارة ( الفوز بالاجماع السكوتي ) وقد كان وقتها تعبيرا جديدا في ميدان السياسة وطغي علي عبارة ( الاغلبية الميكانيكية ) في البرلمان القديم الذي كان يسمي بالجمعية التاسيسية قبل انقلاب 30 يونيو 1989م . وليفخر الحزب الحاكم بهذا المنحني
• بدأت في الاونة الأخيرة تصريحات من اقوي حزب مشارك في السلطة وهو الاتحادي الاصل تنبه لأهمية العمل الجاد لتحريك الحوار الوطني وحل معضلة الحرب والسلام ، بل زاد التصريح الذي ادلي به السيد احمد سعد عمر بالقول بأن الاتحادي الاصل قد رضي بالمشاركة في السلطة برغم ان المشاركة لم تكن بحجم الحزب وتاريخه العريض والمؤثر في الحركة الوطنية والسياسية في السودان إلا ان الحزب ظل يتعشم في توحيد الجهود لانجاح الوفاق الوطني الخلاق، وفي ذلك إشارة بأن المرحلة القادمة ستكون مطلوبات المشاركة فيها من الاتحادي الاصل تتناسب وذلك الحجم والزخم القاعدي الجماهيري الذي لايزال الاتحادي محتفظا به ، ويزيده زخما قوة جماهيرية الطريقة الختمية التي تتمدد في اوساط المجتمع السوداني علي الدوام ، ولم تفتتها نائبات الدهر لأنها تسكن داخل وجدان اهلها تماماً .
• طالعنا جهودا بحثية او سردية من عدة حلقات بصحيفة ( التيار ) الغراء بعنوان ( البيت الميرغني ) وقد احتوت علي اعادة اظهار معلومات عن تاريخ الطريقة الختمية الميرغنية وقد استعرضت الصحيفة تاريخا سياسيا واجتماعيا عن السيد علي الميرغني وابنائه السيدين محمد عثمان واحمد الميرغني ، وبرغم الجهد الذي بذل في السرد وبرغم ان معظم المعلومات عن البيت الميرغني ظلت متاحة للمجتمع ولا غموض او جديد فيها ، إلا ان هناك حقائق تم اغفالها تماما او ربما لا علم للباحثين بها ولهم العذر في ذلك . فمثلا ذكرت الصحيفة ان مولانا السيد علي لم يدفع بعناصر ختمية في التشكليلات الوزارية واقتصر الامر علي المثقفين الاتحاديين من خارج الطريقة الختمية ، لكن الواقع يقول ان الوزراء الذين اتوا من صلب الطريقة الختمية كانوا يشكلون الوزارات مع اشقائهم من الاتحاديين من خارج الطريقة ، وعلي سبيل المثال نذكر بعض اسماء الوزراء الختمية بالحزب القديم وهم : دكتور احمد السيد حمد ، الشيخ علي عبدالرحمن الضرير ( رئيس حزب الشعب الديمقراطي ) ، الدكتور امين السيد ، الاستاذ محمد عبدالجواد ، اللواء م خلف الله خالد اول وزير دفاع في السودان بعد الاستقلال ، الاستاذ محمد نور الدين ، المهندس ميرغني حمزة ، فضلا علي البرلمانات العديدة في ازمنة الديمقراطية التي كانت تكتظ بالنواب من الختمية تحت مسمي الحزب الكبير ( الوطني الاتحادي ) ثم ( الأتحادي الديمقراطي ) .
• وفي جزئية هامة ذكرت الصحيفة بان السيد محمد عثمان الميرغني كان يهتم بإعادة ممتلكات الحزب وممتلكات الأسرة ، وهنا فإنني اذكر حقيقة هامة في هذا الشأن حتي لا نعمل علي تزييف تاريخ قريب .. ففي العام 1990م وقد بدأت فكرة تكوين التجمع الوطني الديمقراطي المعارض لنظام الانقاذ تتبلور خارج الوطن ، قام السيد محمد عثمان الميرغني بزيارة الي دول الخليج ، وبدولة الامارات حين اجتمع برئيسها الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ، فإن شيخ زايد طلب من السيد محمد عثمان الميرغني ان يتقدم بقائمة بقيمة كل ممتلكات الحزب والاسرة المصادرة في ذلك الزمان كي يقوم شيخ زايد بتعويضها له ، وقد كانت المفاجأة ان السيد محمد عثمان الميرغني رد عليه بأنه إن كان يريد الحفاظ علي املاكه لما خرج من البلاد معارضا من اجل عودة الديمقراطية ورد المظالم ، ومن اهمها إعادة المفصولين من الخدمة إلي وظائفهم ، ثم اضاف بان لديه طلب واحد من شيخ زايد ، وهو عدم إلغاء وظائف السودانيين العاملين بدول الخليج بسبب الموقف الرسمي للسودان في ازمة احتلال العراق للكويت لأن السودانيين العاملين بدول الخليج يعولون اسرهم بالسودان بسبب ان المجتمع السوداني تكافلي ... فكان له ما اراد ولم يتم انهاء خدمات وترحيل السودانيين من دول الخليج حتي اللحظة ، واثار هذا الطلب الانساني إعجاب الشيخ زايد رحمه الله ... وهذه الحقيقة تنفي ما اوردته الدراسة بالصحيفة .
• اغفل البحث دور السيد محمد عثمان الميرغني في دفع حوارات السلام في نايفاشا بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية ، وهوالذي قام بزيارة الي مقر المفاوضات في كينيا حين تعثرت المفاوضات وكادت ان تفشل ، حاثا الطرفين بعدم تعقيد مباحثات السلام وايقاف نزيف الحرب ، وقد قال لهم قولته المشهورة ( لم أحضر لكم كي ابحث عن مقعد كشريك ثالث في المفاوضات ) .. وفعلا بعد تحقيق السلام في العام 2005م فإن القبول باتفاقية القاهرة بين التجمع والمؤتمر الوطني قد انهت الحرب وتحقق السلام في الشمال ايضا في ذلك الزمان.
• إن تفتت الاتحادي الديمقراطي الي عدة فصائل لم تتم عند عودة الميرغني للبلاد مرافقا لجثمان شقيقه الراحل السيد احمد الميرغني ، بل بدأ التشتت منذ سنوات الديمقراطية الثالثة ثم تمددت بعد انقلاب الانقاذ ، ووقتها كان الاتحادي الديمقراطي يقود العمل المعارض بالخارج ، وان كوادره الناشطة بالداخل كانت السجون تستقبلها من وقت لآخر .
• جرت عدة محاولات لعملية لم الشمل الاتحادي ، غير ان طلبات بعض الفصائل الاتحادية كانت عصية القبول وقد كنت شاهدا علي ذلك بوصفي مقررا للجنة لم الشمل الاتحادي ، ولازلت احتفظ بمحاضر الجلسات مع فصائل اتحادية مؤثرة ، ولم يحن بعد اوان نشرها ، فربما يجمع الله تعالي اهل السودان علي صعيد واحد ويجمع الاحزاب الاتحادية كما كانت ... فلا مستحيل تحت الشمس ، وامامنا نموذج دولتي المانيا الشرقية والغربية ، فبعد خصام وحرب بادرة استمرت لاربعين عاما ، عادتا كدولة واحدو وتم هدم حائط برلين الفاصل بينهما .
• وعموما فإن ماقامت به ( التيار ) من جهد في تلك الحلقات يعتبر عملا ايجابيا مكملا لمهة الصحافة الراشدة . تشكر عليه ، وهو اضافة لها وليس خصما عليها ، فقد اتاحت لنا لإجراء عصف ذهني لنخرج ما بذاكرتنا حول عطاء البيت الميرغني في الشأن الوطني... فنحن الأقرب صوفيا وتراثيا وسياسيا من هذا البيت الكريم .
ونواصل ،،،،،

[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 764

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1134915 [شانشيء]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2014 10:24 AM
ًقلت لي السودانيين قاعدين في دول الخليج ببركات الميرغني وما تم إلغاء وظائفهم وترحيلهم يا اخي اختشي نسيت رب العالمين والخالق الرازق ومسكت في المخلوقين شيخ زايد والسيد محمد عثمان اختشي يا راجل . إنشاء الله مفتاح سفارة ارتريا لسه عندة ( سلم تسلم) .
غايتو كان خريج جامعة القاهرة فرع الخرطوم أكيد بتكون دخلت مع كوتة المرغنية ولازم ترد الجميل . جماعتكم بيدخلوا بنسبة اقل لأنو المصريين بحبوكم اكتر مننا وبقية القصة معلومة
غايتو خلاصة المرغني معانا هنا كانت جعفوري واهو انحنا حارسين بركات ابوهو وبركاته .
بعدين المحضر العندك دا يا مقرر داير تبتز بينهوالجماعة ولا شنو عموما عاش ابو هاشم.


#1134784 [sudaniasil]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2014 07:55 AM
هذه كلامات لا توثيق لها
والشاهد أن جون قرنق أدرك أن قوة الميرغني تكمن في وجود الصادق المهدي رئيساً
وإذا كان المهدي خارج الحكومة فالميرغني لا تأثير له

ولما كان لم يك للميرغني دور في الانقاذ ركله قرنق ولم يشاركه في توقيع نيفاشا
العالم كله شاهد لا تزور لنا التاريخ
أما حكاية الإمارات وشيخ زايد هذه فبركة ياخي ما كانت الامارات بهذا الهبل حتى تستغني عن السودانيين وترجعهم ببركة الميرغني ياخي ألعب غيرها والذين يقرأون ليس في رؤؤسهم قنابير

الميرغني يلعب لصالح بيته فقط
وأمثالك هم الذي يزينون لهم ويكفيهم هذا الادور
هل سألت نفسك
لم رمى الميرغني بحاتكم السر مرشحا للجمهورية وهي متأكد 100% أنه لن يفوز
ولم عين ابنه مستشتراً لرئيس الجمهورية وهو مضمون 100%

الغنيمة لجعفر الميرغني
والفطيسة وما أكل السبع لحاتم السير
ياخي اصحو وانتم في القرن الحادي والعشرين
وفوق ذلك في عمر متقدم عمر الستين .زفن لم تصح فمتى يكون ذلك


#1134707 [abdinali]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2014 03:21 AM
الاهتمام بأمر الأشخاص ضياعم وقت في ما لا يجدي

يا خوي العصبية للختمية أو الانصار أو الجبهة أو غيرها لا تفيد
تعصبوا للإسلام

اتبع نهج الصحابة
ياخوي لا تدعو لباطل
ده لا يفيدك

اليرغني والميرغني سوا والمهدي كان وعلان لا نعلم له مكتانة من الدين
الدين ما قال الله وما قال الرسول
والله الميرغني وغيره احوج لله
لا تجري وراء السراب
انت الان عمرك فوق الستين
مضيع وقتك مع من لاي فيد
والله سوف تسأل عن هذا يوم القيامة
طبعا ناس الراكوبة ما حينشروا هذا الكلام ل،هم أيضا شركاء في تغبيش الرأي مع الكيزان والطائفية ..ولكن نقولها ويسألون عنها يوم القيامة


صلاح الباشا
صلاح الباشا

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة