المقالات
السياسة
الهجرة إلى العدل والسلام والإستقرار
الهجرة إلى العدل والسلام والإستقرار
10-26-2014 01:27 AM



*للأسف لم يعد الإهتمام بمناسباتنا الدينية بذات القدر الذي تستحق من تدبر للدلالات والمعاني التي مازالت تؤثر في حياتنا وفي العالم أجمع، خاصة الهجرة النبوية الشريفة التي كانت فتحاً مبيناً للدعوة الإسلامية التي يعم نورها العالم بالتي أحسن وبالمحبة الخالصة لله وبالقدوة الحسنة.
*لابد أن نسترجع في ذكرى الهجرة النبوية الشريفة، ونحن ندخل في عام هجري جديد بعض هذه المعاني الدلالات، سائلين الله عز وجل أن يجعله عام خير وبركة وسلام وعدالة ووئام وتعايش إجتماعي وتنمية ورخاء في بلادنا وفي كل ربوع العالم.
*كانت هجرة خاتم الأبياء والرسل محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة المنورة مرحلة مفصلية في تاريخ الدعوة الإسلامية، غيرت مجرى التأريخ الإسلامي والإنسانية جمعاء، لأنها كانت نقطة إنطلاق الدعوة العلنية للإسلام، وأصبحت بداية معتمدة للتقويم الهجري.
* معروف تفاصيل الهجرة النبوية التي صحبه فيها صاحبة ورفيق دربه أبوبكر الصديق رضي الله عنه، وكيف أنهما أمضيا ثلاثة أيام في غار ثور قبل أن يتوجها إلى المدينة المنورة، بعد أن فشلت كل محاولات محاصرة الرسول الكريم في منزله و اللحاق بهما وأذاهما.
*هناك تفاصيل كثيرة ومهمة في تأريخ الهجرة النبوية يحفظ التأريخ الإسلامي مجرياتها، بكل ما فيها من مواقف وعبر يمكن الرجوع إليها في كتب السيرة وفي الدراسات والبحوث التي وثقت لها، إبتداء من محاصرة كفار قريش بيته لمنعه من الهجرة، والملاحقات التي أبطلتها رعاية الله وحفظه لهما حتي وصلا إلى المدينة المنورة.
*يعتمد المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها التقويم الهجري الذي بدأ بالهجرة النبوية في مناسباتهم ومعاملاتهم وإحتفالهم بعيدي الفطر والأضحى، فقد كانت الهجرة النبوية حداً فاصلاً بين الحق والباطل، كانت هجرة إلى الله، من ضيق المكان وأذي كفار قريش إلى رحاب السلام والاستقرار ومحبة العالمين.
*إستقبل الأنصار رسولنا الكريم عند مشارف المدينة المنورة وهم ينشدون:
طلع البدر علينا * من ثنيات الوداع
وجب الشكر علينا * ما دعا لله داع
أيها المبعوث فينا * جئت بالأمر المطاع
وبمجرد وصوله بنى أول مسجد وشارك في بنائه بيده الكريمه، وحمل مع أصحابه الحجارة ليرسخ قيمة العمل النافع، كما اخى بين المهاجرين والأنصار، ووضع ميثاقاً لتنظيم العلاقة بين المهاجرين والأنصار واليهود في المدينة المنورة.
*هكذا تم وضع الأساس المتين لقيام الدولة على هدي الإتفاق والتراضي على ميثاق يؤمن التعايش مع الاخر، والدعوة إلى الله بالتي هي أحسن للتي هي أقوم، كما كانت الهجرة النبوية هجرة من الظلم والقهر لرحاب العدل والسلام الإجتماعي ومن الفتنة المقيتة إلى مراقي الإستقرار الإنساني.
* ما أحوجنا ونحن نحتفي بالهجرة النبوية الشريفة إلى إستلهام هذه المعاني والقيم للإسترشاد بها في مجمل حياتنا اليومية وفي معاملاتنا وتعاملنا مع الاخرين، بالمحبة الخالصة لله، الهادية بالخير إلى عباده بلاكراهية أو عنف أو محاولة إقصاء للاخر .. في بلادنا، وفي كل أنحاء العالم.


[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 577

خدمات المحتوى


نورالدين مدني
نورالدين مدني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة