10-26-2014 10:45 AM


الآن فقط فهمتكم ..!
جاءت متأخرة بعد ثلاثة وثلاثين سنة !
كلمة مشهورة نطق بها الرجل عند نهاية فيلم حكمه الطويل لم تنازعها في الشهرة غير كلمة هرمنا لمواطن تونسي هو السيد أحمد الحفناوي !
ولكن على غير ما نطق بها الرئيس التونسي المعزول زين العابدين بن علي الذي غادر بلاده حينما ضاق عليه الخناق مجنباً الشارع ما لم يكن يضمن نتائج عواقبه الكارثية رغم وجود جيش إحترافي قوي في بلاده كان لتقطيبه وجهه في شجاعة بالغة حيال الرئيس وقتها الأثر الأوفر في حسم الأمر لصالح هيبة الدولة ومصلحة الأمة في ذات الوقت دون الإستسلام والإنسياق لمصلحة فرد واحد ولو كان الرئيس المهيب السطوة الذي إعتبر نفسه من فرط الغرور أنه الدائم الواحد الأحد والعياذ بالله.. !
هاهورئيسنا الذي يتجه لتكريس إستدامة حكمه يؤكدهو الآخر من خلال غفلته في غيه السلطوي لحماية ذاته و عصابته الراجفة المهلوعة من مجرد فرضية مغادرته للحكم أنه حتى الآن لم ولن يفهمنا كشعب صبور ودقيق الحسابات ويقيس الأمور بموازنات معرفته الجيدة للفرق بين الطالح المتسلط بقوة السلاح والقبضة الأمنية و سطوة المال الفاسد و بين الصالح بديمقراطية رخوة لا تصمد كثيرأً أمام رياح صراعات الإحن الحزبية و بين إنتظار الأصلح المنشود الذي يستوجب جلداً على حمل المكاره وعلى متون الزمن ولو جاء متأخراً..!
هاهو الرئيس البشير الآن وفي مؤتمر حزبه المسموم بفضيحة محاولة مسح مواضع الأذى في جسده بكل صفحات دساتيره ومواثيقه دون أن يزيل رئحتها الكريهة ، يحاول من جديد وبعد كل هذا الزمن من السير في كل الإتجاهات الخاطئة أن يكيل لنا زخات من الوعود والتمنيات بتحسن الأوضاع داخلياً وخارجياً في بقية الزمن الضائع من عمر نظامه الهالك دون شك ، وكأنه وذلك الحزب النكرة يملكون عصا موسى لتحقيق ما فشلوا فيه طيلة فترة حكمهم البغيضة .. !
فلو أن الرجل ترجل وعصابته من سرج الحكم دون الخوف من عاقبة التنحي و تحمل مسئؤليته التاريخية كما يدعي بكونه رجل شعبي وجندي لا يخاف الموت كما يفترض في أي جندي حقيقي و إبن بلد كما يصفه المنافقون من حوله..وقام بتسليم السلطة لرجال شرفاء محايدون و تقنيون للإنتقال ببقية الوطن الى إستحقاق حقيقي ينقلنا الى تداول الحكم وفق إرادة شعبية صادقة لكان وفر على أمتنا نصف المسافة نحو اللحاق بقطار الدول التي تحركت بعدنا بكثير من محطات الإستقلال والشواهد كثيرة لامجال لسردها !
لم تفهم ماذا نريد ولن تفهم يا سعادة المشير الدائم نحو الهدف المشاتر .. طالما أنك تستمع لدقات قلبك المرعوب مما فعلت يداك وعاونك فيه الذين يدفعون بك الآن الى وحل الورطة الأكثر كثافة مما سيزيد من صعوبة خروجك منه حينما تجد الثورة القادمة لامحالة تنتظرك بالمرصاد في نقطة حتمية اللقاء . وحينها لن تجد من الذين دفعوا بك الى ذلك الوحل أحداً .. وعندها قد تردد كلمة فهمتكم.. ولكن ستجدها صرخة في وادٍ سحيق قد لا يرتد اليك منه حتى صداها !


[email protected]

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1481

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1135411 [سبتمبر ابريل]
0.00/5 (0 صوت)

10-27-2014 12:06 AM
العصيان المدني ..
ليكن مترافقا مع الانتخابات المخجوجة لنظام الابادة الجماعية الفاسد
الزموا منازلكم وحسب .. ولا تنازلوا امنجيتهم و الخطة (ب) للسفاح بخروجكم في تظاهرات .. دعوها بعد إنهاكهم و كشف
لعبتهم امام العالم .
امتنعوا عن الذهاب لاعمالكم والخروج للشوارع واوقفوا سياراتكم وسبل مواصلاتكم واتركوا الشوارع خاوية و خالية
لسيارات قوات حميرتي وعطا تجوبها حتى (تفتُر) .
لمدة شهر فقط وما حنخسر حاجة اصلها خسرانه والحياة واقفة وما حنموت بالجوع بس حننتصر ونعيد كرامتنا وحريتنا .

ادعوا للعصيان المدني عبر كل الوسائل .


العصيان المدني في ابريل .


#1135163 [سارى الليل]
5.00/5 (1 صوت)

10-26-2014 03:15 PM
الله يجزيك خير برقاوى ويقوى ضراعك أنا ومعاى الأخوان هنا فى العمل كلما نقرأ كلامك بنشعر بنخوة وإستنفارية جامحة.. بارك الله لنا فيك وفى قلمك السيال وماشاء الله ومن متابعيك فى سبق وفى الصحافة السعودية للأمام سر وأشحذ هممنا بكلامك السودانى الأصيل .


#1135096 [العقاد]
0.00/5 (0 صوت)

10-26-2014 12:57 PM
يؤتي الحكمة من يشاء و من يؤت الحكمة فقد أوتي خيرآ كثيرآ .. صدق الله العظيم .

للأسف الشديد فقد برهن البشير حرمانه من الحكمة و هو ينساق ( أو يسوق لنفسه ) بمهزلة مهرجي شوري المؤتمر الوطني بترشحه لدورة جديدة !!! رغم الاشكالات الدستورية في اعادة ترشيحه و اعلانه من قبل بزهده في الرئاسة و رفضه الترشح مرة أخري .


#1134982 [fadeil]
5.00/5 (1 صوت)

10-26-2014 11:12 AM
عظيم يا برقاوى فيما اخطنه يراعك فهذا الرجل الأشتر لا يدرى وانه لا يدرى ما تديره هذه العواصات من داخل حزبه، فقد مرمطوه ويريدون له المزيد من المرمطه الي أن يلاقي ربه وهو حسير .


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة