10-27-2014 05:48 AM



*لم أصدق أذني وأنا أستمع لتصريحات الأمين العام لمجلس الأحزاب الإفريقية د. نافع علي نافع القيادي المثير للجدل في حزب المؤتمر الوطني الحاكم عندما قال في الندوة التي نظمها المجلس بالخرطوم قبل يومين حول "دور الأحزاب السياسية في ترسيخ الديمقراطية" : إن شعوب العالم تحررت ولن تحكم إلا بالديمقراطية.
*طبعاً لم ينس الحديث عن سوء إستغلال الديمقراطية، وأن"يطاعن" الأحزاب السياسية السودانية ورموزها ، ولكنه في نهاية الطاف خلص إلى حقيقة أن الشعوب تحررت ولن تحكم إلا بالديمقراطية.
*إننا لانختلف معه في ضعف الممارسة الديمقراطية في الأحزاب السودانية، دون أن نستثني حزب المؤتمر الوطني الذي شهد على ضعف الممارسة الديمقراطية فيه بعض رموزه الذين خرجوا من تحت عباءته .. وأهل السودان ملوا هذه المناورات السياسية التي فشلت في الحفاظ على وحدة السودان ولم تستطع تحقيق السلام في كل ربوعه، ولم تلتزم بدفع إستخقاقات التحول الديمقراطي.
*هناك إتفاق نظري على الأقل على أن الواقع المأزوم أصبح في حاجة لمعالجات جذرية خاصة الوقع الإقتصادي الذي أصبح يعتمد على "الحقن الخارجية" المهدئة بدلاً من إصلاح السياسات الإقتصادية والمالية، التي صممت لخدمة أهداف التمكين السياسي وتمكين أهل الولاء الذين أصبحوا يتشبثون بهذه السياسات ويعرقلون أية خطوة عملية نحو تغييرها، لصالح المواطنين الأكثر تضرراً منها.
*رغم كل ذلك فإننا نطمح في أن يثمر هذا الوعي النظري في إحداث إختراق حقيقي نحو برنامج الإصلاح الشامل والتغيير المنشود نحو التحول الديمقراطي الحقيقي، خاصة وأن رئيس القطاع السياسي بحزب المؤتمر الوطني نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبد الرحمن قال أن حزبهم يسعى لإشاعة الحرية والديمقراطية والعدالة وإحترام القانون والتوافق مع القوى السياسية لتحقيق نظام ديمقراطي تعددي معافى من العصبيات والجهويات والقبلية والشللية.
* للأسف فإن الواقع يكذب هذه التصريحات الإيجابية وأن الملعب السياسي شهد "فاولات" كثيرة أخرجت بعض الأحزاب الفاعلة من دائرة الحوار، وتضييقات ظاهرة على الصحفيين والصحف أضرت بالمناخ المعافى اللازم لدفع إستحقاقات الإصلاح الشامل والتغيير المنشود.
*إن الوعي النظري بالواقع المأزوم لايكفي لمعالجة الإختلالات السياسية والإقتصادية والأمنية، والإنتقال عملياً الى رحاب السلام الشامل والحريات والديمقراطية والعدالة وإحترام القانون والتوافق مع القوى السياسية لتحقيق نظام ديمقراطي تعددي معافى.


[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 466

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1135693 [ملتوف يزيل الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

10-27-2014 10:51 AM
الوطن ينزلق من بين ايدينا.
تهددنا الانقاذ بالصوملة؟ الصمولة احسن الف مرة من ازلال الانقاذ. القصاص و الا سنرضى ان نموت كلنا حمقى!!!!!!!!!!!!!!!!!!
بالاجمال الشعب عايش كل النكتب و الحينكتب ، عارفو زي جوع بطنو .عشان كدة بدل الكلام الكتير في الفاضي كلمونا في المليان!
كيفية تنظيم الشباب المقاوم في الداخل. كيفية تمويل التسليح و التدريب. كيف ننظم دعم شباب الخارج للمساهمة في تمويل عمل ابطال الداخل.
الانقاذ تظام عصابة ، فكيف يمكننا استخدام اسلوب عصابات المقاومة حسب تجارب الشعوب التي سبقتنا في تبني حرب عصابات المدن.
لحرق بيوت الكيزان و كلاب الامن كمقدمة للانتفاضة.


نورالدين مدني
 نورالدين مدني

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة