في



المقالات
السياسة
واقعة وحكاية من بلاد الظلم
واقعة وحكاية من بلاد الظلم
10-28-2014 11:18 AM


المكان دار شيشر لتأهيل الأطفال المعوقين بالخرطوم
قصة من مئات القصص من هذا الجانب من ضفة الحياة الذي يهب الأمل لأطفال ولدوا بمشاكل إعاقة ، الأمل نعمة عظيمة من عند المولى عز وجل ، يُساعدنا على القفز بعد عون الله على صعوبات الحياة وما أكثرها ، ولو أننا علمنا ما تفعل الثقة بالله !!
الأمهات يملئن الدار ، غلبتهن الحياة وضاقت والله يعد أن مع العسر اليسر ، والحياة عندما تختبر أحيانا تكون قاسية ، لكنها الأم ، وما أعظم عاطفة الأمومة لو تعلمون !!
لا عاطفة في هذه الدنيا الواسعة أعظم من عاطفة الأمومة ، هي العاطفة الوحيدة التي تتفانى المرأة في الإخلاص لها حتى ساعة اليقين ، لقد أودع الله في قلوب الأمهات سرا عظيما وطاقة حب جبارة لأبنائها وأبنائهم من بعدهم ، حب مستمد من نور العرش وفيض حنان منهمر على الدوام حتى ونحن مغاضبيهم نحبهم ونشفق عليهم ، كيف إذا لو أنها أنجبت طفلا بمشكلة إعاقة ، سيتضاعف هذا الحب وتلك الشفقة ، ستهب حياتها له وهذا بالضبط ما لمسته ورايته من أمهات الأطفال بدار شيشر
قصة كما قلت من مئات القصص التي تعيشها هذه الدار
أم أنجبت ثلاثة أبناء بمشاكل إعاقة ، كانت تأتي يوميا بكل طفل على حده للعلاج ، الذي حدث أن أباهم رفض الاستمرار في حياته معها ، السبب إعاقة الأبناء ، لكنها الأم التي جعل الله الجنة تحت قدميها ، تركها وذهب لحياته ، إنه عرق الابتلاء الذي عصر أيامها ، تصل الدار حاملة إياهم بالمركبات العامة ، أطفالها كانوا يعتمدون عليها كليةً وهم بأوزان مختلفة ، عدم الحركة بالنسبة لهم كان يزيد من أوزانهم بصورة واضحة ، الظلم حرمه الله على نفسه وجعله بيننا محرما ، ظلمها فذهبت تطلب العدل الأرضي ، اشتكته في المحكمة طالبةً نفقة الأبناء ، حكمت لها المحكمة بستمائة جنيه ، مبلغ لا يسد حاجة ولا يطعم كفاية ، لكن العدل السماوي لا يُظلم عنده احد ، بعد شهور تُوفي الولد وتبقت البنتان ، ما حدث أن الأب ذهب إلى المحكمة يطلب إنقاص النفقة لأن احد الأبناء قد مات ، بالله عليكم أي أب هذا !!!!
ضائقة معيشية ، البلد لا يخلو من خيرين لكن النكبات كثرت والحال ضاق والفقر احكم طوقه ، والحمد دائما أولى بالمحن
غالبية أمهات الأطفال المعوقين بالدار إما مطلقات أو لا يعلمن أين هو الزوج ، تبخر من حياتهم ، لكن أقول أول أمر عالجه المولى تعالى بعد نجاة نبيه موسى أن رده إلى أمه كي تقر عينها ولا تحزن ، كرم رباني من أجل يوكابدا – أم موسى – لا من أجل موسى ، لأن فؤادها أصبح خاويا ، هذه هي عاطفة الأمومة التي نتحدث عنها يا أيها الاباء ، بالله عليكم إنهم من أصلابكم والمؤمن مصاب والأجر عظيم في الدنيا والآخرة ، ليفتح الله بصيرتكم ويزيل عنكم غشاوة القسوة هذه

omimaalabady-@hotmail.com





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 890

خدمات المحتوى


أميمة عبدالله
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة