المقالات
السياسة
المؤتمر الشعبى والعودة الى حضن المؤتمر الوطنى
المؤتمر الشعبى والعودة الى حضن المؤتمر الوطنى
10-29-2014 08:11 AM



المؤتمر الشعبى الذى يقودة عراب النظام الحالى ومهندس ثورة إنقلابها الذى وقع فى مساء الجمعة فى الثلاثين من يونيو 1989 الدكتور/حسن الترابى والتى تدعى أنها تتحمل فقط الجرائم التى ارتكبت ضد السودانيين من تعذيب فى بيوت الأشباح وغيرة ممن خفى من صبيحة الإنقلاب وحتى العام 1999أى قبل عهد قرارات الرابع من رمضان الشهيرة و قبل المفاصلة التاريخية مابين فرقاء الأمس وأصدقاء اليوم والتى عندها ذهب البشيرللقصر معتليا البزة العسكرية اى التخلص من السلطة المدنية (التشريعية) او الملكية بفقة العسكر وعاد الترابى الى بيتة فى ضاحية المنشية محروما وممنوعا حتى من دخول البرلمان الذى كان رئيساً لة لسنين خلت وإنقسم منسوبى المؤتمر الوطنى القديم الى معسكرى القصر والمنشية ورأت الناس بأم عينيها ماجرى بالضبط لكل طرف منهما.
بعد تأسيس حزب المؤتمر الشعبى والذى بدأ تدشينة اولاً باسم المؤتمر الوطنى الشعبى ثم لاحقا تم حذف مفردة الوطنى من إسم الحزب وأصبح يسمى بالمؤتمر الشعبى فاصبح من أشد الأحزاب ندا ً للحكومة أى المؤتمر الوطنى جناح القصر.
ُزج بأمينها العام الدكتور/الترابى المعتقل والكثير من قاداتها من الصف الأول والثانى بالسجون والمعتقلات وحتى منسوبيهم من الصف الثالث لم يسلمو من الإعتقالات والمطاردات والمضايقات التى إستمرت أعواما بسبب الخط السياسى للحزب المعارض وبسبب المواقف المتشددة كما تقول الحكومة مما حدا بنفر منهم التخلى عن مواقف الحزب النارية والتى لاتتوافق ومنهجية المعارضات الحزبية كما يحلو لهم تسميتها والإنسلاخ والإنضمام للمؤتمر الوطنى الحزب الحاكم وعلى رأسهم محمد الحسن الأمين مسؤول الدائرة العدلية بالحزب, ثم لحق بة بدرالدين طة والى الخرطوم فى بداية حكومة عمر البشير وهو قيادى بارز بالحزب ثم مالبث الأمر لتدور الساقية حتى تصل الدكتور
/الحاج ادم يوسف أحد أعمدة الشعبى وكان مطلوبا بامر من النائب العام بسبب المحاولة التخريبية وقدمت فى مواجتهة مواد من القانون الجنائى السودانى لسنة 1991 وهى سلسلة الجرائم الموجهة ضد الدولة وقد هرب على إثرها لدولة إرتريا المجاورة فاذا بة يتراجع عن فلسفة الشعبى ويحتضنة المؤتمر الوطنى والعربون هو تعيينة كنائب لعمر البشير فى قصر غردون باشا وعضوا بالمكتب القيادى للحزب بشارع مطار الخرطوم والقائمة تطول.
ظن المتعاطفين مع الشعبى طيلة فترة القطيعة مع حكومة الخرطوم إن الحزب يعبر عن قضايا الهامش والشعب السودانى باكملة والتى تجلت فى النهج القوى الذى إتبعة الحزب وسجل باسم قضايا الهامش فى دارفور والمحكمة الجنائية ومناطق النيل الأزرق وجنوب كردفان وغيرها من المواضيع التى كانت تشغل بال الشارع السودانى نقاطا سياسية تكاد تصل لدرجة الإمتياز إن لم أكن مخطئا فى التقييم والتقدير.
تتوالى تكتيكات الشعبى والشارع السودانى يتابع ويراقب عن كثب الطفرة السياسية لبراغماتية الشعبى وتحولة وتراجعة عن كل موروثات المعارضة القوية التى سطرت فى سجل إنجازاتها لحين من الزمن والشعبى يرجع الى البيت الكبير وهو المؤتمر الوطنى الأم لتكتمل عملية الإحتضان والمراوغة والتلاعب بالشارع السودانى وأصبح الحزب يتخذ مواقف من اللين حتى اكثر من المؤتمر نفسة ,يدعو قوى الإجماع الوطنى و منظمات المقاومة المسلحة السودانية الى الحوار تارة وتارة المتحدث باسمها وأمينها السياسى الأستاذ/كمال عمر عبد السلام يصرح لإذاعة عافية بقولة (مخطئ تماما من يظن إستحالة عودة الإسلاميين الى المصالحه مع بينهم اى إتحادهم مرة أخرى) وتصريحات الأستاذ/ كمال تجدها ملأت المحطات الإعلامية.
ضرب الحزب بقضايا الهامش والجنائية أرض الحائط والتى كان لأمينها العام قول مشهود حولة وهو (لاحصانة لأمير المؤمنين فى بلاد الإسلام)!!! بغية دراهم معدودة ومانشيتات صحف الخرطوم التى صدرت فى بدايات سبتمبر من العام الحالى تدون إعترافات المؤتمر الشعبى(الشعبى نعم إستلمنا اموال من الحكومة)!!!. والأخبار المنقولة من دهاليز السلطة هذة الأيام تعضد البينات السابقة.
هذة الأموال التى إستلمها الشعبى من المؤتمر الوطنى من خزينة الشعب السودانى لهى القشة التى قصمت ظهر البعير ولكن هل يتذكر الحزب حين وصل خبر إنشقاق أحد رموزها الكبار الى الإعلام وطرح سؤال عن اسباب الإنشقاق كان الرد واضح (لعن الله الفقر) !!! وذاك الفقر المدقع يصل الى أروقة الحزب المؤسسة ذاتها فهل ستصل اللعنة هذة المرة وتلعن كبريائها ومواقفها القديمة ام مصطلح الفقر لدية اكثر من مدلول فى مانفستو الحزب؟؟؟
الأسباب التى دعت الى تحرير بيان من لجان تصحيح مسار المؤتمر الشعبي بالداخل فى بدايات هذا الإسبوع الماضى ومشاركة الدكتور الترابى أمين عام الجزب فى مؤتمر حزب البشير وتعامل الحزب بسياسة مسك العصا من المنتصف تارة مع المعارضة وتارة مع مغازلة نظام المؤتمر الوطنى يدعم وبقوة توجهات المؤتمر الشعبى نحو الوثبة المؤتمرية والتحولات فى مرجعيات الحزب الذى بدأ يتقهقر ويلفظ أنفساة الأخيرة وينكشف المستور للجميع بان الطلاق بين الشعبى والوطنى بائن بينونة صغرى ولكن الرجعة هذة المرة سيكون بعقد جديد لزواج كاثوليكى بين المؤتمرين اى بين مدرستى أحمد وحاج أحمد.
ما أعتقدة هو ان معظم السودانيين يفقهون معنى المثل القائل (قديمك لى تجافى) فهل الرجوع والإياب الى القديم فضيلة من باب الجن القديم ولا الجن الجديد ؟؟؟؟؟
أم تتفاوت درجات الفضيلة مابين الأفراد والمؤسسات؟؟؟


بقلم/موسى بشرى محمود
كاتب مستقل بالصحف العنكبوتية
29/10/14
[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 844

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1137135 [دارفوري]
0.00/5 (0 صوت)

10-29-2014 09:28 AM
مع احترامى الكامل لتحليلك ولكنك نقولها لك انك صراحة لا تعرف كثيرا عن المؤتمر الشعبى والايام بيننا وبنكم اما عن عاد المؤتمر الشعبى بالحرية والعداله لكل السودنيين و اما عاد كما كان علية قبل الحوار معارضا قويا لانتزاع هذه الحقوق انتزاعا


موسى بشرى محمود
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة