المقالات
السياسة
الخدعة الإنتخابية
الخدعة الإنتخابية
10-29-2014 10:20 AM


يأتيك شاكياً من يدعي أنه قد نُصِب عليه. وعند سماعك لقصته بالتفصيل تجد أن هنالك مدخلاً للنصب لم ينتبه له الشخص المنصوب عليه. والمدخل المعروف في كل مشاكل النصب هو الطمع. فالطمع كما يقول اهلنا هو "فحل العيوب". و"الطمع ودّر ما جمع". والإنتخابات ليست إستثناءً. فالخدعة أو الخديعة الانتخابية مثلها مثل الخديعة السينمائية. ولو قُدِّر للبعض زيارة استديوهات يونيفيرسال في ديزني لاند بلوس انجلوس لعرف الكثير من الخدع السينمائية التي تستخدم لتخدم غرضاً وقتياً. لكن بعد معرفة الخدع السينمائية تصبح غالبية الأفلام المثيرة بايخة ولا تشد انتباه المشاهد الذي عرف خبايا الخدع السينمائية.
هذه الرمية كما يقول صديقي بروف البوني بمناسبة الإنتخابات. الكل يعلم وقد عاش بنفسه الخدع الإنتخابية من دهاقنة المؤتمر الوطني وحتى (الفناطيط) ناس تمومة الجرتق الذين يتحدثون بلسان مسيريهم. والحديث الشريف يقول: "لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين". نريد هنا أن ننبه المواطن الناخب العادي ليراجع حساباته مع نفسه ويستفسر من ذاكرته لو لم يخربها الخراب الذي خرب كل السودان، عن ماذا قال ذلك المرشح؟ وماذا قدموا له من جانبهم كناخبين؟ والاهم ماهي ردّة فعل المرشح الذي صار عضواً برلمانياً؟ هل اوفى بوعوده التي قطعها على نفسه أو ذهبت كلماته أدراج الرياح؟
نرجو أن ينتبه الناخب إلى المبررات المعلبة مثل أن الدول الغربية تحارب السودان ولم تسمح له بالحصول على ما كان يجب الحصول عليه من الدعومات والقروض وهلم جرا. هذه كلمة حق اريد بها باطل. فالحق فيها أن فعلاً هنالك مقاطعة غربية تقودها أميركا وبريطانيا وغيرها من دول الغرب. لكن هذه المقاطعة ليست وليدة اليوم ولا حدثت فجأة وبدون مبررات وأسباب والكل يعلم بها القاصي قبل الداني.
ينبغي على الناخبين أن لا يدعوا الفرصة تفلت من بين أيديهم عندما يعاودهم النائب المحترم طالباً اصواتهم للمرة الثانية على التوالي وهنا نقول لقد خدعكم ذلك النائب مرة وكما يقول الشباب (إنخميتوا) وهذه غلطته ولكن أن تنخدعوا له للمرة الثانية فهي غلطتكم دون شك. الأعذار الواهية مثل تزوير الانتخابات وهلم جرا لا دخل لها في خدعته لكم. فالمثل يقولك (أن يخدعك شخص مرة فهي غلطته ولكن أن يخدعك مرتين فهي غلطتك). فلينتبه الناخبون لألاعيب تجار الدين والسياسة حتى لا يقعوا في نفس الخطأ وبنفس الوتيرة ولثاني مرة. من لم ينفذ ما وعد به فلا عهد له وهو كاذب وكما قال الرسول الكريم: (المسلم لايكذب ومن غشنا فليس منا). (العوج راي والعديل راي).
كباشي النور الصافي
kelsafi@hotmail.com





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 737

خدمات المحتوى


التعليقات
#1137382 [ملتوف يزيل الكيزان]
5.00/5 (1 صوت)

10-29-2014 12:39 PM
يا كباشي لماذا تدس السم في الدسم؟ لماذا تبيع اهلك بثمن بخس ؟ مالذي يجبرك على النفاق؟ انت تنافق الانسان السوداني البسيط المحكوم بالجوع و المرض و الجهل عندما تحدثة عن شخص ترشح في الانتخابات القادمة و تحزرة من ان لا يخدع مرتين. طيب خليهو يرشح واحد تاني ! ما هي نفس النتيجة احمد و حاج احمد. و الكسبان المؤتمر الوطني الذي سيجعل من تصويت الناس المساكين شهادة شرعية. انت عارف هذه الخدعة الرخيصة. وهي حرام و انت تعرف ذلك . فانت احد شخصين ، اما عارف وهذا كفر بين ، او ما عارف و هذه هبالة بينة. وانت حر في اختيارك.


كباشي النور الصافي
 كباشي النور الصافي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة