10-29-2014 11:42 AM

image

بين صمت النساء وصراخ اللغة
(نفحات)
يكتبها الوليد ادم مادبو

الفنان التشكيلي السوداني
نصرالدين الدومة

(1)
سياد الشرك زمان كان فيهم جسارة
والعيين كانت فيهنَّ نضارة.

لا ادر ما الذي حدث لكن الناس ما ياهم.

لعله الصبغ الذي مس الوعاء، ام هي المادة التي لوثت الاجرام، أو هو الضنك الذي وعدنا به حال الاعراض؟

(2)

كان من عادة أهلنا إذا قدموا على
مليكهم ان يخلعوا احذيتهم ويضموا السبابة
فلا يبسطوا أيديهم بالكلية حال مصافحته.

ترقى احد أبناء الزعيم في سلم التعليم حتى أصبح أستاذا جامعياً ومن بعد أنتدب ليكون وزيرا للدفاع.
جاء يوما في مهمة رسمية لزيارة القرية،
ما إن شارف الوصول إلى حضرة والده حتى هرع إلى خلع نعاله مما دفع كآفة اعضاء الوفد العسكري لخلع أحذيتهم.
أعفاهم الزعيم القبلي من الجلوس على الأرض لكنه لم يعف ابنه من القيام بواجب الضيافة، بل كلفه بتناول الإبريق لتولى مهمة الغسل لأعضاء الوفد قبل وبعد تناول الوجبة، مما سبب حرجاً شديدا للعسكريين وجعلهم يتوسلون للزعيم بإعفاء وزيرهم من هذه المهمة.
ما كان من الزعيم إلا أن قال لهم :
"الرجل في بيته يتولى مهمة ضيفه."

أمد الله في عمر هذا الفتى حتى صار من أعظم الناس حلما وأرفعهم منزلة واسداهم رأياً ومشورة.

(ذهبت الوزارة وبقيت العبارة!)

(3)

اليومين دي الواحد يشيلوا من الوزارة يقرب يشوطن، وكأنه نسي الحكمة الشعبية:
الدنيا ام بناية قش، المتحزم بيها عريان.

يا كافي البلاء لا تربية اسرية تُلزم الواحد التواضع ولا دينية تجعل الفرد يوقن بأن "الارض لله يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين!"

(4)

تعمقت التعاليم الدينية في بلادنا حتي صارت تقاليدا شعبية، لم نكن في حوجه لكل هذا الصخب ولا ذاك النصب.

(6)

من سوء ظنهم بالله رجوعهم الي الطاغوت وقد امروا ان يكفروا به.

(7)

كان الواحد منا يستحي أن يدخل غرفة والده ولو كان غائباً، والان العيال يداهمونك في غرفتك فلا تكاد تلحق على (تِكتَك) حتى تجدهم في مطرحك.

هل تسبب قرب المباني في طي المعاني؟ ما الذي يعين الاباء والابناء على فك الشفرة؟ هل من ربكة يمكن ان يحدثها عدم إمكانياتنا على التواصل؟

(8)

كبسولة المحنة التي يتلاقاها الفرد من جدته (حبوبته او ام مامته) اقدر على ترسيخ المعاني من بسط التعاليم، رغم حرص الابوين.

حيث أنها، اي الجدة، معنية بترقيك وغير مكلفة بتوجيهك، كما أنك غير ملزم بالامتثال، فقط التواصل الروحي الذي يزيل العقبات
ويسهل مهمة التلقي.

حليل زمن الحيشان الكبيرة والقلوب الرحيمة. (اللهم ارحم والدينا ووالد والدينا وكل من له فضل علينا.)


(9)

في قريتنا رجل اشتهر بالمحنة حتى صار مضربا للمثل. اراد ان يتزوج فكان فيمن عرضن عليه امرأة مليحة ذات خلق قويم واسرة سديدة، إلا انها، اي الاسرة، اشتهرت بالجفا.

لم يُلفظ ذاك التحفظ حتي استولت علي والدته حالة اقتضت خروجها من وقارها وقولها: "رغي البطال ولا رغي الجفا !"

عشت حتى رأيت بأم عيني بصيرة تلكم المرأة ولم تزل تروعني حكمتها في كل وقت وحين.

(10)

تعاقد راجل الزريبة مع سائق تاكسي سعودي، فكان يتولى توصيله وصحبه فترة قضائهم لمناسك العمرة،
فيما كانوا يتحاورون قال أحدهم ممتدحا امرأة في البادية مروا بها وزوجها غائب، فأكرمتهم المرأة، بسطت لهم الفرشات ووضبت لهم الذبيحة.
فما كان من سائق التاكسي اللفيف
إلا أن تطفل مبديا رأيه
وقال "لو هادي حرمتي بدبحها."
خرج الشيخ عبدالرحيم البرعي عن صمته وقد كان مستمعا حتى هذه اللحظة و قال : لو مرتي ما عملت كدا أنا بضبحها.

(تلافي التقليد)
ذهبت الغيرة بمروءة النساء وابقت عليها السماحة والوفاء.

(انصاف الحداثة)
يجب ان نعمل علي تجسير الهوة الماثلة بين "صمت النساء وصراخ اللغة" من خلال التخليص الواعي للغة من فحولتها التاريخية وإدماج المرآة داخل أنظمة السياق الثقافي الانساني. ما الذي تود ان تقوله هي عن نفسها؟

(11)

ما إن استحكمت الأنظمة الثيوقراطية في بلادنا حتى هرع الخوارج الى هدم التماثيل على اعتبارها تصاوير لكنهم كانوا أكثر رحمة بالباشا غردون من الامير عثمان دقنة، فقد رحَّلوا تمثال الأول وهدموا تمثال الأخر.

لم ينفضوا الغبار عن رؤوسهم حتي استحالت منظومة القيم الروحية إلى ثالوث قيم مادية، هي بمثابة العجل وهتافهم بات رديفا للخوار. الم يكن من الأولى هدم الاصنام في قلوب عبادها؟

(12)

فيما تمضى الهتنا غير مكترسة وغير ابهه بتدمير موارد شعبها المادية والروحية، تعتمد الشعوب الأخرى نظماً لتطبيق أنظمة رشيدة لإدارة الموارد تعنى بتطوير برامج للتعاون الإقليمي الذي يجمع المزايا النسبية للبلدان التي تملك التكنولوجيا (اساليب زراعية متقدمة ومدعومة ببرامج البحث والتطوير)، رأس المال (الاقتصادي، السياسي والاجتماعي)، والموارد الطبيعية(الأراضي، الطاقة والمياه).

(13)

صمد صموداً مدنيا لا يقل عن صمود آبائه العسكري. لم يحقد حتى على أولئك الذين شوهوا سيوف أبائه وأحرقوا مقتنياتهم الأثرية – سيوف طالما زادت عن حرمه أهل دارفور.
ظل الملك رحمة الله محمود واثقا من مقدرة الكيان الدارفوري على امتصاص مثل هذه الصدماتطالمابقي على قيادته رجال أثروا المسغبة وتحملوا الحصار كيلا تزور حقائق التاريخ ولا تجير إدارة الشعوب.

لم يحظ برنامج "اسماء في حياتنا" بمجرد لقاء واحد معافخم رجل خدمة مدينة، شخصية اهلية سخرت 70 عاماً من حياتها لخدمة الشعب. الم يأن لنا ان نعي بأنه لم يعد لنا حياة، إنما حيوات؟

لا غرو، فإن المركزية الثقافية تسببت في تصدع وجداننا، لعل الفدرالية الثقافية تنجح في لم شملنا.
نريد لأهل السودان كآفه ان يحتفوا بأبطالهم وان يعرفونا بهم فإن معرفة الذات هي السبيل الوحيد للتواصل مع الأخر.

(14)

"يا يوما الزمان ساقني بعيد خلاص
جرعني كاس واتعذبت وادردرت
يا يوما وريني الخلاص."

ظننت ان عذابات هذا الرجل نجمت عن غربة في النرويجاو هونك كونغ، فإذا بصديقي "ابو همام" يبلغني ان هذا الشايقي ارتحل من مروي إلى ام درمان.

يا حليل زمن المحنة والناس السمحين الذين اذا افتقدوك مرضوا واذا قلدوك بكوا!

(15)

إحتار أحدهم فيما يفعل،
فأهتدى إلى فكرة
تسجيل شعاري الهلال والمريخ.

من حسن حظ المريخ أن المسؤول عن الملكية الفكرية استطاع التعرف على شعار المريخ فرفض تسجيله (كيف لا ونحن نعلم ان عدد الانجم في السماء يفوق عدد حبات الرمل في الارض)، لكنه سجل شعار الهلال!

الهلالاب ساوموا الراجل لكنه رفض رغبة في المزيد.اضطروا إلى التحايل، فاستحدثوا تغييرا يحفظ لهم حقهم الرمزي ويضيع على "الراجل النجيض" قيمة المناورة.

أأمل ان لا نضطر يوما لتسجيل صقر من دون رجلين وقد بتر الجناحان.

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1310

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1138025 [جنابو]
0.00/5 (0 صوت)

10-30-2014 12:05 PM
الى الفنان التشكيلي الدومة لقد أبدعت ومع اني لست خبير في الفن فهذه صورة تشكيلية شكلت فيها من خلال عيون هذه الفتاه كافة المحن التي يعيشها وطننا السودان فلك كل التحية والإجلال. دعونا نتصفح نفحات الوليد التي تعطر أجوائنا وتنزل علينا بردا في قيظ الحر وسلاما وسط الحابل والنابل الذي يتطاير من كافة الإتجاهات:
(1)
أنها حمى الضنك ووباء الإيبولا يا وليد, قال الحجاج لأهل العراق أما ترون أن الله رفع عنكم الطاعون منذ أن وليت عليكم، رد عليه رجل من أقصى المسجد أن الله أوسع رحمة من أن يجمع علينا الحجاج والطاعون.
(2)
ومن غيرك يا الوليد يمكنه أن يوضح هكذا عبارة في زمن إنعدمت فيه القدوه الحسنة وأختلت فيه الموازين
(3)
أسمها دنيا فرندقس الزمان دفيس، هؤلاء يبكون عندما تنزع منهم الوزارة ويا حليل الزمن الذي كان يتم فيه تعيين الشخص في المنصب فتدمع عيناه خوفا من المسؤولية والتقصير
(4)
أخالفك الرأي فلقد إضمحلت التعاليم الدينية لدى أولى الأمر وبطانة أولى الأمر مما ترك الآخرين يجاهدون للتفريق بين الصالح والطالح والله المستعان
(8)
الحيشان موجوده بس صارت فارغة وخاوية تنعق فيها الغربان (يااا حليل أيام زمان)
(10)
المرأه السودانية حمالة الأسية وجبارة الكسور ربنا يخليها لينا أم كانت أو أخت أو زوجة أو أبنه وربنا يحضرنا الزمن الذى تجد فيه الإنصاف في وطنها بعد أن حولها هؤلاء الى سكس مشين
(12)
درس لمن لا رغبة له في التعلم
(13)
يعطي الحلق للى ما لوش ودان، هل تعتقد بكل هذه الهيلمانة بأن مقدموا مثل هذه البرامج مؤهلين تأهيلا علمياً أم تأهيلا تسلقياً
(14)
هذا تعبير يوضح كيف كان الريف هو الأصل والبندر هو الهلاك، وأنقلبت الدوائر
(15)
فهلوة ،، فهلوة ،، فهلوة ،، هذا زمان الفهلوة ولا شيئ غير الفهلوة فلتعيش الفهلوة ولتحيا الفهلوة ونرفع القبعة لكل فهلوى ظهر في زمان الفهلوة


ردود على جنابو
[الأزهري] 10-30-2014 06:11 PM
هكذا عبارة هكذا عبارة هكذا عبارة - وهذا تعبير يوضح كيف صارت اللغة


#1137791 [احمد عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

10-30-2014 08:29 AM
كلام الطير في الباقير ... ليس لديه ما يقول فتجشأ هذا الاسفاف والسفسطة.. سمك لبن تمر هندي ...


#1137570 [فنجال السم]
0.00/5 (0 صوت)

10-29-2014 07:29 PM
هذا الفتي الذي اشرته له شابه اباه ومن شابه اباه ما ظلم اما انت لم تشابه اباك ذاك الفتي الوزير الذي يخدم الناس حفيان لم تاخذ منه شيئا لا خلقا ولا اخلاقا هذا الفتي المحترم واخوته دكتور علي وجاد كريم استثني منهم ابراهيم ذلك الهرم النهم للمال الذي يشبهك في كل شيئ حتي الانتهازيه والقفذ بالزانه نحو الشهره و لمجد باي ثمن كان الناس لا ينظرون للدال التي تحملها ولكن ينظرون الي الاسم الثاني والاخير اللذان يزينان اسمك اكثر من الدال التي لم تعلمك الوقار والادب.


ردود على فنجال السم
[جنابو] 10-30-2014 11:02 AM
لقد فعل خيرا دكتور الوليد بأنه أشار للوزير الذى شابه أباه وكتب عنه في نفحاته حتى يكون مثالا يحتذى به في زمن أنعدمت فيه القدوة الحسنة وأعتقد بفعله الإيجابي هذا يضحد فعلك السلبي في كل ما حاولت أن تملأ به تعليقك السخيف الخارج عن موضوع النفحات التي عطرت سمائنا، وإذا كنت ممن ينتهزون الفرص لإيذاء من لا تستطيع أن تطولهم فأين الشجاعة التي تمكنك من إرسال رأيك الشخصى الذي لا يوافقك فيه شخص خصوصاً أب الوليد الذي أقحمته عنوة في خطابك الضحل للوليد مباشرة بالبريد الأليكتروني لتجد الرد المناسب حتى لا تعكر علينا صفو هذا الأدب الراقي الخلاق المبدع بأحقادك التي تبدو دفينه وعميقة وكان الله في عون الناس في هذا السودان الوطن الواحد ما قد كان وما سيكون


#1137362 [محجوب عبد المنعم حسن معني]
0.00/5 (0 صوت)

10-29-2014 01:10 PM
ابداع يفوق الخيال
هل من مزيد
مع مؤدتي


ردود على محجوب عبد المنعم حسن معني
United Arab Emirates [محجوب عبد المنعم حسن معني] 10-30-2014 09:27 AM
الاخ ياسر
تحياتي اخي الكريم
تشكر على التصحيح والعتب على النظر

عذرا مع خالص مودتي

Sudan [ياسر] 10-29-2014 10:52 PM
تصـحـيح :
( مودتي ) تكتب من غير هـمزة على الواو.. وشكرا


الوليد ادم مادبو
الوليد ادم مادبو

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة