02-19-2011 08:12 PM

رئيس متناقض غارق فى الفساد، فكيف يحاربه؟

تاج السر حسين
[email protected]

رئيس المؤتمر الوطنى الذى أغتصب السلطه عن طريق انقلاب عسكرى، يريد أن يبقى لخمس سنوات أخرى والا يتم تغييره الا (بالقوه) أو عن طريق انتخابات نزيهه وديمقراطيه وهذا مستحيل لأنهم تخصصوا فى تزييفها وتزويرها وقد شهد شاهد منهم وهو العميد/ صلاح كرار بذلك، فكيف تأتى انتخابات شفافه ونزيهه بدون ذهاب نظامهم بجميع الوسائل الممكنه وبدون حكومه قوميه محائده تشرف على الأنتخابات وتتساوى الفرص كامله فى الأعلام والصرف بين كافة الآحزاب والحركات المشاركه.
ومحاربة الفساد لا تحتاج الى تكوين لجان والى مجهود يبذل فعلى رئيس المؤتمر الوطنى أن يتنحى أو أن يحصل على اجازه ويبعد عنه الحرس والسيارات السوداء التى تنطلق مسرعه ، ويتحرك فى البلد كمواطن عادى ليتعرف غلى الفساد وهو قريب منه وغارق فيه.
الا يعرف رئيس المؤتمر الوطنى رجل الأعمال الذى لم يكن يملك قبل يونيو 89 مائة جنيه سودانى، والآن، يلعب بالمليارات لعب، فمن أين ذلك؟
هل من احتكار أم غسيل اموال أم تسهيلات بنكيه لا تمنح الآ للأسلامويين وحدهم؟ اليس هذا فساد؟
هل يعقل أن يجمع مال بطريقة مشروعه فيتنازل جامعه من 13 مليار مرة واحده وأن يدفع 5 مليون دولارثمنا للاعب كرة لا يساوى 150 الف دولار؟
وما هى الثمرة التى جنيت من وراء ذلك اللاعب وهل اختلف الحال فى وجوده وعدمه؟
وما هى المقدرات الخارقه التى تجعل هذا الشاب مالكا لكل شئ فى السودان ، الأعمال التجاريه التى تدر المليارات والصحف والقنوات الفضائيه وخلاف ذلك من اعمال داحل وحارج السودان؟
اليس ذلك فسادا فى بلد يموت اهله فى مناطق الرعى والزراعه من الجوع؟
وعلى رئيس المؤتمر الوطنى الذى لا زال يصر على ارتداء الزى العسكرى أن يبحث فى ملفات جهاز الخدمه الألزاميه، وكيف كان هذا القطاع العسكرى يتاجر فى السيارات المستعمله والجديده من خارج السودان؟
وعليه أن يبحث فى ملفات ديوان الزكاة والتأمينات والمعاشات!
اما عن التناقض فحدث ولا خرج، يحلف رئيس المؤتمر الوطنى اليوم بالطلاق وباغلظ الأيمان الا تدخل قوات اجنبيه ارض السودان، وبعد اشهر قليله نسمع عن 20 الف جندى من اليونيميد فى دارفور، وكأن (حماده) ليس هو (أحمد) أو محمد؟
يحلف مرة أخرى باليمين أن الحوار حول دارفور سوف لن يستمر بعد اليوم، وأن حركات دارفور لا قيمة لها ولا وجود، فنسمع بعد عدة ايام عن قوات حكوميه مأسوره اطلقت سراحها حركات دارفور، ثم نسمع بعد ذلك عن عودة وفد الحكومه للحوار!
اما اقبح ما اطلقوه من اشاعات هو ما تردد بعد ثورة 25 يناير فى مصر، اشاعوا أن السلطه الجديده طلبت من حركات دارفور أن تغادر الأراضى المصريه، فاتضح الأمر بأنه (أمانى) واحلام يقظه واشاعات نظام تعود على الكذب وأطلاق الأشاعات.
وللأسف الآن ينافقون النظام المصرى الجديد، بعد أن دعموا النظام السابق ودعمهم حتى فى قضية الصحفيه/ لبنى أحمد حسين وساعد فى بقاءهم وكان يعتبر تهديد عرشهم خطأ أحمرا. وكلما نرجوه من ثوار مصر بعد أن تهدأ الأمور أن يقوموا باغلاق مكتب المؤتمر الوطنى وطرد موظفيه حيث لا دور لهم فى وجود السفاره السودانيه، ونعرف الدور الذى يقومون به، وهو تشويه العلاقه بين الشعبين والأساءة لها، اضافة الى زرع الشقاق والخلاف بين ابناء السودان الذين حرجوا عن وطنهم مجبرين وبحثوا عن ملاذ آمن فى مصر وغيرها من دول العالم فلاحقوهم وضايقوهم بشراء الأرزقيه وضعاف النفوس.
آخر كلام:-
لا ينخدع رئيس المؤتمر الوطنى وأتباعه من صبر وصمت شعب السودان، فاذا هب هذا الشعب ، فلن تستطع اى قوة على وجه الأرض أن توقفه، فهو مفجر الثورات ومعلم الشعوب.

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2737

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#99338 [ابراهيم احمد مراد]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2011 03:54 PM
تحية ود احترام يااستاذ
الفقر اضنانا والجوع ابكانا والجهل اغرقنا والامراض غزتنا واهلكتنا ولا احد من منافقينا منشغل بنا بل والادهي من ذلك لا يزالون مستمرون فى خداعنا وتخديرنا بالوعود الزائفة مقابل ان نقض النظر على ماينهبون من ثروات البلد ويكذبون على انفسهم قبل الشعب انهم ماضون فى تنمية وتقدم البلد والعناية بالمواطن
كفانا كذب كفانا نفاق لم نعد نحتمل ذلك بدانا نخجل من شعوب نحن لا نتمتع بنسبة عشرة بالمائة من مايتمتعون به من رفاهية خرجت على انظمتها وابت نفسها ان ترى الفساد وتسكت عليه ونحن نري انفسنا تباع ولا نعترض لماذا يا اخوان ان الاوان لئن يعلو الحق على الباطل ويسقط نظام الظلم والاستبداد
الوقت والمكان لايسعان فضائح الموتمر الوطنى ومنافقيه بل ولانسمح نحن بان نكون حقل تجارب الى الانظمة المتعاقبة علينا ولم نعد بحاجة اليهم . فليذهب الجميع طالما فشلوا ولنذهب نحن الى غد مشرق نكون فيه قد خرجنا من ثياب الاستبداد والاستعباد ومضينا نتبختر فى ثياب الحرية نحب بعضنا بعض نتكاتف من اجل الوطن ونتراحم فيما بيننا
فاين هو ذلك الزمان المنشود هبو يا اخوان ومعا نحو الهدف


#98628 [شنو كل مرة إسمك كرهتونا]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2011 12:50 PM
أختلف معك بأن مقالاتك في كثير من الأحيان غير موفقة .. الحديث من قبل الرئيس عن الفساد ومحاربته هو شجاعة تحسب له وليست عليه .. لماذا أنت أيضاً متناقض وتنظر من زاوية ضيقة
ينبغي علي الصحفي أن يقول الحق .. أكتب لنا الجوانب المضيئة والمظلمة وليست المظلمة فقط



#98283 [سكوداوي]
0.00/5 (0 صوت)

02-19-2011 09:20 PM

هذا قليل من كثير واقترح ذكر الفاسدين بالإسم وليس فقط بالإشارة إليهم فليس كل الناس يعلمون ولا كلهم رياضيون وقد إنتهى زمن المداراة فنرجو من كل من يكتب أن يذكر الأسماء








تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية
تقييم
3.45/10 (12 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة