11-02-2014 05:36 PM


*غني عن القول ان الهجرة النبوية تتجدد تجلياتها بتجدد الاعوام شانها شان الدين تنزيلا وسيرة للمعصوم صلوات ربي وسلامه عليه ومن يري غير ذلك في ديارنا يكون ما زال في عهد البشارة وشرنقة حياته ورؤي التجديد مع البشارة و نقلها لعوالم العولمة الكونية فرض عين لمن القي السمع وهو شهيد !!!
*وما اخزي التطبيق في بلادنا خلال ربع قرن من الساحق والملاحق الا الافكار الفطيرة والاليات الكسيحة مما اذهب البركة واخفي انوار تجليات الرحمة عند النافذين فاصبحوا (تماسيح ) جلدا وسلوكا ودموعا عندما يرمونا بدائهم وينسلوا الي مغانم اذهبت الرجاء وخلفت البلاء فصرنا الي تنفيس كربه تاوها بغير علاج ناجع في متاهة جائحة !!!
*فكل ما قيل عن الهجرة وما سيقال في تتالي اعوامها الي قيام الساعة ما لم نستنبط فهما يحيط بالواقع والمعاصرة يكون ذلك تردادا لا يقدم ولا يؤخر بل يشوه الدين ولك ان تنظر الي ما فعل المعصوم في تاسيس الدولة وهو ما يقتتل الناس دونه في حرب ضروس اتت علي الاخضر واليابس وهي المواطنه والسلام والحياة لان هذه هي اركان قيام الدين لان الدين ليس نصوصا وانما فهم تحمله العقول والقلوب ويمشي علي رجلين سلوك !!!
*فمثلا مبدأ المؤاخاه هو بناء المجتمع طوبه طوبه بمداميك قوية الاصرة (واحر مونه) في حياة البشر لينساب بعد ذلك الخير وتنفتح اسارير المدي والافاق لينداح الناس فكرا وعملا مؤسسا بالسلوك والتعامل يهدي الاخرين كما اهتدت شرق اسيا وجزر المحيطات وشرق اقريقيا بالتجار !!!
*وكانت صحيفة المدينة اول عقد اجتماعي في التاريخ للمجتمع الاثني يومها لكل شان الحياة وهو -اي العقد الاجتماعي -جاءته اوروبا بعد لواء ونحن نبحث عنه الان ولا نجده لاننا ببساطة لا نهاجر يوميا الي الله بحق وحقيقة ولا نعيش هجرة المعصوم صلوات ربي وسلامه عليه بانوار تجلياته لنفتح مغاليق ما استعصي علينا ومن آفة غفلتنا نحتفل بالعام الهجري كمناسبة وليس كفكر مستدام تنداح حدائق خيره مدي الاعوام متجددة متطوره ينهل الناس منها لواقع معاشهم لتامين معادهم ومن فرق بين المعاش والمعاد واعتبرهما خطوط متوازية لا تلتقي هلك لان الاول فعل والثاني نتيجة الاول ثوابا وعقابا !!!
*ما لم نجدد في احتفالنا بالعام الهجري بصور غير المالوف الجاري نكون كما نحن ندور في حلقة مفرغة فهجرة المعصوم صلوات ربي وسلامه عليه ليست احداثا مضت وانما تجليات تتري يوميا علمها من علمه وجهلها من جهلها لكنها بيننا حياة ماضية الي قيام الساعة !!!

[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 463

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




سيف الدين خواجة
سيف الدين خواجة

مساحة اعلانية
تقييم
7.50/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة