11-03-2014 07:15 AM

تهدف هذه الورقة إلى التدليل على أن خوض الانتخابات ومقاطعة الاقتراع هو التكتيك الأمثل للتعامل مع الانتخابات القادمة التي تبدأ يوم 28/10/2014 في ظل الضعف الذي لازم العمل المعارض بسبب العوامل الذاتية والموضوعية : الذاتية التي تتمثل في انخفاض همة الناشطين وضعف التنظيم ، والموضوعية المتمثلة في وحشية النظام في التعامل مع العمل السلمي المعارض والتي تجلت في أحداث سبتمبر والتي أسال فيها النظام دماء المواطنين في الطرقات .

السيناريو :

تتوافق حركة قرفنا والتغيير الآن ومبادرة القضارف للخلاص ولجنة مناهضة سدي دال وكجبار وعطبرة التغيير ولجنة شهداء يناير ببورسودان ورابطة شباب جبال النوبة و.. و.. وغيرها من حركات التغيير وجماعات الضغط في أنحاء السودان ؛ تتوافق على تقديم مرشح مستقل على مستوى رئاسة الجمهورية فقط ، والاستفادة القصوى من مراحل العملية الانتخابية لا سيما مرحلة الحملة الانتخابية (45 يوم) ومقاطعة الاقتراع بهدف جعل نسبة التصويت أقل من 5% ، مع المراقبة الشاملة اللصيقة للانتخابات بالذات مرحلة الاقتراع والفرز ، لجر المؤتمر الوطني للتورط في ارتكاب أخطاء فادحة زيادة لنسبة التصويت ، ليتم كشفه وفضحه ، ويؤدي تراكم الأخطاء المرصودة والتعبئة المتصاعدة لجماهير الشعب السوداني للانتفاض في الأسبوع الأول من أبريل 2015 أو قبل ذلك حسب مسار الأحداث .

يكون برنامج المرشح المستقل هو المشترك في برامج حركات التغيير ووثيقة البديل الديمقراطي وميثاق الفجر الجديد تحت مظلة تحالف قوى التغيير ، ويتم في فترة الحملة الانتخابية التبشير العلمي بدولة المواطنة والديمقراطية والعدالة الاجتماعية والتنوع الثقافي من ناحية والتعبئة لإسقاط النظام من الناحية الأخرى ، بحيث تبدأ الحملة بنسبة 90% تبشير عقلاني بدولة المستقبل و10% تعبئة عقلانية/عاطفية لإسقاط النظام ، وتدريجيا ينخفض خطاب التبشير ويزداد خطاب التعبئة ، وتنتهي الحملة بعكس النسبتين في كل أحياء وقرى السودان .

فائدة خوض الانتخابات :

بديهي أن تكون الانتخابات هي طريق التغيير ولكن الانتخابات لا تفضي إلى التغيير في ظل الأنظمة العسكرية . وفي ظل نظام الإنقاذ الذي سيطر على مفاصل الدولة حتى أصبح حزب المؤتمر الوطني والدولة وجهان لورقة اقتراع واحدة يكون من الصعب التغيير عن طريق الصندوق . ولكن هذا لا يعنى أن الانتخابات لا فائدة من ورائها بتاتا ، يمكننا ـ الآن ـ دخول الانتخابات لا للفوز وإنما للمساهمة المخططة في زيادة التراكم الذي يفضي إلى التغيير بالخروج للشارع والعصيان المدني ، وذلك بالاستفادة من الأمان النسبي الذي يتوفر في فترة الانتخابات وهامش الحرية الذي سيتسع في ظل المراقبة المحلية والدولية . فخوض انتخابات 14ـ 2015 يحقق الفوائد التالية:

1/ الأمان النسبي وهامش الحرية المتسع يمكننا من التواصل المباشر مع جماهير الشعب السوداني في الأحياء والقرى المختلفة ، ويتيح فرصة التواصل غير المباشر عبر أجهزة الدولة الإعلامية الإذاعة والتلفزيون .

2/ الاشتغال على الانتخابات يمكّن حركات التغيير من التقارب وتبادل الخبرات وخلق آليات التنسيق وتجريبها ، بل ـ ربما ـ التحالف في كيان يبقى لما بعد سقوط الإنقاذ ليسهم في كتابة دستور السودان .

3/ نزول الانتخابات يمكننا من طرح حد أدنى من برنامج مقنع بديل لبرنامج الإنقاذ وبالتواصل مع الجماهير نتمكّن من تطوير البرنامج بالتعلم من من خبرات الشعب ومعارفه .. ونكون قد أجبنا عمليا على سؤال البديل .

4/ نتمكن من التعرف على قيادات جديدة وسط الجماهير تكتسب المزيد من الخبرات القيادية بالتدريب والممارسة ، ما كان اللقاء بهذه القيادات يتيسر لولا التواصل الذي تحدثه الانتخابات .

5/ خوض الانتخابات يدفع في اتجاه متابعة ومراقبة الانتخابات مما يمكننا من رصد وكشف المزيد من أساليب المؤتمر الوطني الفاسدة وكشف المفوضية وأجهزة الدولة .

6/ خوض الانتخابات ليس خصما على الأساليب والتكتيكات الأخرى لحركات التغيير المناهضة للنظام وإنما إضافة لها .

7/ خوض الانتخابات ومقاطعة الاقتراع والخطاب التعبوي المدروس يفضي إلى تراكم متسارع في اتجاه التغيير ومن الممكن أن تكون في هذا الحراك اللحظة التاريخية التي تفضي إلى إسقاط النظام .

لماذا تقديم مرشح على مستوى رئاسة الجمهورية فقط ؟

1/ إن تقديم مرشح على مستوى رئاسة الجمهورية يعطي القوى المعارضة مظلة للعمل في كل الوطن في فترة الحملة الانتخابية من 13 فبراير حتى 30 مارس 2015 ، 45 يوما من العمل في كل أحياء السودان تبشيرا بدولة الديمقراطية والمواطنة والسلام والعدالة الاجتماعية والتنوع الثقافي ، شهر ونصف الشهر من الدعوة لمقاطعة الاقتراع وتعبئة المواطنين للانتفاضة السلمية .

2/ خوض الانتخابات على مستوى رئاسة الجمهورية يعطي الحق في مراقبة الاقتراع في كل المراكز والاضطلاع على الممارسات المتعلقة بالعملية الانتخابية .

3/ حسب قانون الانتخابات فإن السودانيين في المهجر لا يشاركون إلا في انتخابات رئاسة الجمهورية عليه فإن خوض الانتخابات على هذا المستوى يمكن السودانيين في المهاجر في مختلف دول العالم من المشاركة في تكتيك الخوض والمقاطعة ومن ثم يعطي القوى المعارضة الحق في مراقبة الاقتراع في كل المراكز بتلك الدول .

4/ خوض الانتخابات على مستوى الرئاسة وليس المستويات الأخرى لتقليل التكلفة الاقتصادية وتركيز الجهد (الترشح لرئاسة الجمهورية يتطلب تزكية من 15 ألف ناخب مسجل وإيداع مبلغ 10 ألف جنيه حسب قانون 2008) والمستويات الأخرى لها اشتراطاتها وتبعاتها .

5/ عدم النزول على المستويات الأخرى لن يمنعنا من الدعوة لمقاطعة الاقتراع في كل المستويات الأخرى قبل وأثناء الحملة الانتخابية .

سياسة فك الحبل أو مقاطعة الاقتراع :

من نافلة القول بأن هنالك صعوبة بالغة في الفوز في ظل هيمنة المؤتمر الوطني على أجهزة الدولة والقوانين المقيدة للحريات والمفوضية غير المحايدة .. بالرغم من أن الصعوبة تقل نسبيا على مستوى الدوائر الصغيرة فقد فاز حامد إدريس سليمان بدائرة عقيق (الدائرة 28) في انتخابات 2010 ليصير عضوا بمجلس تشريعي البحر الأحمر عندما توفرت العزيمة القوية والرقابة الجيدة .. وتزداد الصعوبة على المستويات العليا ؛ وتتبنى الورقة مقاطعة الاقتراع لنتمكن من :

1/ دعم الموقف الجماهيري المائل إلى مقاطعة الانتخابات إحساسا بعدم جدواها .. لنؤكد أن الانتخابات غير مجدية كوسيلة تغيير في عهد الإنقاذ ولكنها مجدية في النظام الديمقراطي .. ومن ثم نحض الجماهير على الثورة لإسقاط نظام الإنقاذ والإتيان بالديمقراطية حيث الانتخابات المجدية .. نعمل من أجل الانتخابات الصفرية وليكن شعارنا (فلتكن نسبة التصويت 0 % )

2/ الموقف السياسي السائد الآن وسط الأحزاب ـ وإلى حد ما وسط حركات التغيير ـ هو مقاطعة الانتخابات عليه فإن مقاطعة الاقتراع تمكن من استقطاب الكثير من الناشطين لمناهضة النظام عبر الخوض والمقاطعة ، لأنها مقاطعة في نهاية المطاف .

تكتيك الخوض والمقاطعة يشبه لعبة جر الحبل المعروفة فقد يكون من المجدي أحيانا أن تفك الحبل في لحظة الذروة لتترك خصمك يسقط سقوطا مدويا .. في الوقت الذي تهم المفوضية بإطلاق صافرتها لتعلن فوز المؤتمر الوطني يكون الأخير غير قادر على القيام تحت زحف الجماهير الثائرة .

سياسة فك الحبل أفضل من سياسة ترك الحبل على الغارب .

المراقبة المراقبة :

لجر الإنقاذ إلى الوقوع في أخطاء فادحة بتزوير عدد المقترعين وتعبيد الطريق للانتفاضة السلمية الهادرة ؛ لا بد من المراقبة لكل العملية الانتخابية ابتداء من نشر السجل الانتخابي يوم 28/10/2010 مرورا بالحملة الانتخابية وإلى مرحلة الاقتراع والفرز في أبريل 2015 وتتم المراقبة على مسارين :

1/ ممثلي مرشح رئاسة الجمهورية في كل المراكز بالقرى والأحياء في جميع أنحاء السودان ، والذين يجب تدريبهم لزيادة قدراتهم على كشف الأساليب الفاسدة وتصعيد قضايا الفساد الانتخابي ابتداء من مركز الاقتراع في القرية المعينة وحتى المحكمة الدستورية عبر لجنة مختصة من قانونيين وسياسيين ، وتمليك معلومات الفساد الانتخابي للرأي العام وللجنة التعبئة لتمليكها لجماهير الشعب السوداني ليتحفز للانقضاض على نظام الإنقاذ .

2/ حث منظمات المجتمع المدني المحلية والدولية المهنية على مراقبة الانتخابات ، ومراقبتنا لها لكشف المنظمات التي تبيع إرادتها لنظام الإنقاذ .

صعوبات خوض الانتخابات :

1/ العقبة الكبرى التي تواجه تكتيك الخوض هو تشكل رأي عام بعدم جدوى الانتخابات وربما تخوين من يخوضها لأنها تعطي شرعية لنظام الإنقاذ ؛ وللتغلب على ذلك لا بد أن :

أ/ نبين أن هذه المسألة نسبية وتكون صحيحة في حال كانت المشاركة للعب دور الكومبارس والإقرار بالنتيجة الزائفة ، ونحن قطعا لن نفعل ذلك .

ب/ ونبين أن المقاطعة السلبية للانتخابات ـ أيضا ـ تعطي شرعية للنظام ، لندفع القوى السياسية ـ وإن قاطعت كليا ـ للعمل المناهض النظام ، وإلا فهي مدانة إن اكتفت بالشجب والاستنكار .

ج/ ثم نحن أنفسنا سنقاطع الانتخابات في حلقتها الأخيرة ألا وهي الاقتراع ، ولكن بعد أن نكون قد تزودنا بزاد الثورة في فترة الحملة الانتخابية .

2/ العقبة الصغرى هي التزوير ، وده كلام تقولو لي زول ما عندو رقابة . ثم نحن لا نريد الفوز بالانتخابات وإنما نريد الفوز بالثورة . تزوير الانتخابات من الممكن أن نجعل منه حدثا داويا يصنع الثورة ، ومن الممكن أن نصنع من التزوير شماعة نعلق عليها كسلنا .

تجربة الخلاص :

في انتخابات القضارف التكميلية 2013 رأت مبادرة القضارف للخلاص خوض الانتخابات ـ على مستوى والي الولاية ـ لتوظيف هامش الحرية الزائد نسبيا في فترة الحملة الانتخابية للتعبئة في اتجاه إسقاط النظام ثم قاطعت الاقتراع .. وقد حقق هذا التكتيك الآتي :

1/ تم تقديم الكثير من الندوات والمخاطبات وتم تسسير 15 موكبا سلميا في سوق القضارف واشتملت الهتافات على (الشعب يريد إسقاط النظام ، حرية سلام وعدالة الثورة خيار الشعب ـ عائد عائد يا أكتوبر عائد عائد يا أبريل ـ فاسدين فاسدين تجار الدين ـ لا لا للغلاء ـ وغيرها) وتم التدريب على الاعتصام في منتصف سوق القضارف .

2/ شكلت الانتخابات رافعة للمبادرة من العدم إلى موقع واحدة من حركات التغيير على مستوى الوطن . واستمر نشاط المبادرة بعد الانتخابات ولا يزال .

3/ انخرطت كوادر جديدة في الحراك الجماهيري بسبب الجو الذي توفر .

4/ رغم غياب المراقبة أعلنت مفوضية الانتخابات أن نسبة التصويت بانتخابات القضارف التكميلية 24% ، وأعلن المنتدى المدني المراقب للانتخابات أن نسبة التصويت 21% ، بينما أعلن مركز كارتر أن نسبة التصويت 15% ، والحقيقة أقل من ذلك بكثير .

5/ لا زالت تداعيات فضيحة المؤتمر الوطني مستمرة فزادته ضعفا على ضعف .

تجربة المقاطعة السلبية:

قاطع تحالف قوى الإجماع بالقضارف انتخابات الوالي التكميلية 2013 حتى لا يتم إعطاء شرعية لنظام الإنقاذ .. طلب تحالف قوى الإجماع من معتمد بلدية القضارف بالتصديق له بإقامة ندوة ليعلن موقفه من الانتخابات ، فرفض المعتمد التصديق ووعدهم بالتصديق لهم في فترة الحملة الانتخابية ، وعندما جاءت الحملة رفض التصديق لتحالف قوى الإجماع لأنه ليس جزءا من الانتخابات ..!

في الولاية الشمالية رأت القوى السياسية مقاطعة انتخابات الوالي التكميلية 2013 وأجمعت على ذلك وفاز والي الشمالية الحالي بالتزكية .. فما هو العمل المعارض الذي تم تحقيقه ؟ .. وفاز بالتزكية في فبراير 2013 بعد انسحاب باقي المرشحين لعضوية مجلس تشريعي ولاية الخرطوم (الدائرة 17 كرري الشمالية) عثمان هاشم النقيب . وهنالك عدد 6 دوائر انتخابية بولاية الخرطوم كان يفترض أن تجرى فيها انتخابات تكميلية في 2013 ولا ندري عنها شيئا . وما حال باقي ولايات السودان ؟

إن الانسحاب السلبي من الانتخابات مع قلة الحيلة على الفعل السياسي .. أشبه بالانتحار !

من الذي يعطي شرعية لنظام الإنقاذ ؟

1/ الذي يخوض الانتخابات ليبصم على النتيجة الزائفة .

2/ الذي يقاطع الانتخابات ويتبع سياسة تربيع الأيدي والفرجة .

خاتمة :

بدلا من الإجابات المتعجلة والكسولة ، وبعد أن نضجت الشروط الموضوعية لسقوط نظام الإنقاذ ، فلنعمل معا على إنضاج العامل الذاتي في ظل الأمان النسبي وهامش الحرية المتسع في فرصة الانتخابات القادمة ، والتي ستكون إضافة للتراكم الثوري على أقل تقدير ، هذا إن لم تفض إلى إسقاط النظام .

ها هي أنوار الثورة تلوح في الأفق في ثنايا العزيمة عبر تكتيك الخوض والمقاطعة ، وعلينا اغتنام الفرصة .

*كُتبت الورقة للنقاش بتاريخ 3/9/2014 وتم تداولها على نطاق ضيق ورأيت الآن أفضلية نشرها لعل الفكرة تجد من يضخ فيها الحياة للخروج من الركود المتزايد العمل المعارض .



جعفر خضر
[email protected]





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 801

خدمات المحتوى


التعليقات
#1141728 [عصام الجزولى]
3.39/5 (20 صوت)

11-04-2014 02:04 PM
هولاء القوم ما جاءوا ليذهبوا ويؤمنون جازمين بأن العناية الالهية قد أرسلتهم لانقاذ شعب السودان وأنهم المعنيون بالاية ( الذين ان مكناهم فى الارض أقاموا الصلاة وأتوا الزكاة) والسيد نافع قال المؤتمر الوطنى ماضى الى ان يرث الله الارض ومن عليها وهولاء القوم يؤمنون بأن الغاية تبرر الوسيلة لذلك سيفعلون ( أى شىء ) للحفاظ على هذا الحق الالهى كما قال سيدنا عثمان والله لن أخلع ثوبا البسنيه اياه الله أرجو أن تعود لى بعد اعلان نتيجة الانتخابات الرئاسية وتقول لى كلامك طلع خطأ ان سقوط البشير بالنسبة لهم مسألة حياة أو موت


#1141135 [شئ من حتي]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2014 01:15 AM
هراء


#1141092 [اابراهيم دياب]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2014 10:24 PM
شكرا اخي جعفر فالمقاطعة الايجابيه والرقابه اللصيقه للانتخابات فرصة اذا اضعناها فلن تتكرر فضح زيف النظام وكذبه وخداعه لن يتم الا بعزله بالمقاطعة الايجابيه وتكوين اللجان التي تراقب العمليه الانتخابيه منعا للخج والتزوير والاكراه على ان تستغل المواقع الاسفيريه ومواقع التواصل الاجتماعي للدعوة للمقاطه بحملة منظمة تشارك فيها كل منظمات المجتمع المدني والاحزاب السياسيه لكشف عزلة النظام وادعاءاته الكاذبه.لبداوا حملة مقاطعون وستصطف كل قوى المجتمع الحية واحزابه .الوطنيه.
حكم ضميرك صوتك نصيرك لاتصوت لظالم لاتصوت لفاسد
قاطعوها وراقبوها حتى يعرف القاصي والداني ان النظام يعيش بسطوة الارهاب


جعفر خضر
جعفر خضر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة