المقالات
السياسة
بنك الخرطوم والاصرار على الفوضى
بنك الخرطوم والاصرار على الفوضى
11-03-2014 11:51 AM


بنك الخرطوم هو أعرق البنوك السودانية وقد احتفل في العام الماضي بمرور مائة عام على إنشاءه. جاء احتفال البنك لترسيخ حقيقة أن الزبون أو "العميل" كما تسميه الاستمارات الرسمية هو مركز اهتمام إدارة البنك ، لذلك فقد كان من الطبيعي أن يأتي الاحتفال بالمئوية الأولى للبنك تحت شعار"فلنحتفل معاً" سعياً نحو تأكيد الشراكة بين البنك و"العميل". ومن الخدمات التي استقدمها البنك لراحة "العملاء" ومحاولة ضبط إيقاع المواطن السوداني ، ماكينة تذاكر الانتظار التي تنظم بدقة مقابلة كل "عميل" للموظف المسئول. وقد أصبحت عبارة "تذكرة رقم ... رجاء التوجه إلى شباك رقم ..." والنغمة الموسيقية التي تسبقها واحدة من الوسائل التي تجعلك دائما على ثقة بأن دورك لمقابلة الموظف قادم لا محالة ، فتجلس في مكانك مطمئناً دون أن تتزاحم مع بقية الناس على شبابيك الخدمات. ولا شك أن بنك الخرطوم يشكر على هذه الخدمة خاصة وأن أفراد الشعب السوداني بالرغم من كثرة فضائلهم فإنهم لم يشتهروا بفضيلة الالتزام بالنظام في انتظار الحصول على الخدمة.
ظللت "عميلاً" مخلصاً لبنك الخرطوم منذ سبعينات القرن الماضي عندما كان لكل موظف من موظفي الحكومة حساباً بأحد البنوك ، فقد كانت الدنيا بخيرها "كما يقولون" ، وكانت الحكومة تشجع الموظفين على فتح الحسابات بالبنوك إذ أن ذلك يساعد على تسهيل عملية صرف المرتبات. وكان بإمكان الموظف البسيط من أمثالنا أن يقوم كل شهر بتوفير مبلغ من المال يعينه على نوائب الدهر ، وما أكثرها في بلادنا الحبيبة. لم تكن علاقتي بالبنك – شأنها شأن كل العلاقات – خالية من المنغصات ومنها بعض الحالات مثل ذلك اليوم الذي أصرت فيه موظفة الشباك على عدم خدمتي لأن الوقت كان "ساعة الفطور" ثم عادت مرغمة لتقديم الخدمة بعد تدخل مشرف الصالة ، أو عندما حاولت الموظفة أن تقنعني بأن حسابي الذي ظل غير نشط لعدة سنوات قد أغلق وأنه لم يعد لي أي أموال بالبنك. وعندما قامت الموظفة تحت إلحاحي الشديد للبحث عن حسابي الضائع اكتشفت أن الحساب قد أغلق بالفعل ، غير أن البنك مدين لي بمبلغ تسعمائة دولار استلمتها من الموظفة المتكاسلة وأنا أقبل يدي ظاهراً وباطناً حمداً لله.
غير أن ما حدث لي في بنك الخرطوم "فرع الصناعات" صباح اليوم الاثنين الثالث من نوفمبر 2014 أمر مختلف جداً. وفرع الصناعات لمن لا يعرفه هو من الفروع الذي تتعامل مع أرباب المعاشات من أمثالنا. من الطبيعي أن رواد هذا الفرع خاصة في بداية كل شهر هم من أفراد هذه الفئة من المواطنين وبعضهم يتلقى مبلغاً من المال يسمى "مجازاً" بالمعاش فهو لا يغطي إلا نسبة ضئيلة من معاش "العميل" في هذا الزمان الصعب. وغني عن القول أن معظم رواد البنك في هذا الوقت ليسوا من أرباب المعاشات وحسب بل ومن أرباب الأمراض المزمنة التي هدت أجسادهم بعد خدمتهم الطويلة للحكومة ، لذلك فهم الأكثر حاجة للراحة البدنية والجلوس على المقاعد المريحة التي وفرتها إدارة البنك مشكورة إلى حين سماع الموسيقى المحببة وتعبير "تذكرة رقم ....".
على الساعة الثامنة والنصف من ذلك اليوم كنت على مدخل البنك في صف من الرجال الذين يعتمدون على العصي ليس في المشي بصعوبة وحسب ، بل وعلى الوقوف منتصبين أيضاً. كما كان هناك عدد من الأرامل اللائي أخنى عليهن الدهر كما أخنى على لبد على حد قول الشاعر الجاهلي النابغة الذبياني. لم يكن الإنسان في حاجة لإمعان النظر حتى يدرك مدى الرهق الذي أصاب هذا النفر الكريم بسبب الخروج مبكراً ومزاحمة الشباب على المواصلات في ذلك اليوم. بيد أن الموظف المسئول قرر من تلقاء نفسه ــ فيما يبدو ــ ألا يعمل بنظام تذكرة الانتظار بالرغم من أن كل واحد من "العملاء" كان يحمل التذكرة في يده ، وأصر موظف على أن يتعامل معهم بالأسلوب القديم فاختلط الحابل بالنابل ، وكسب "الأطول منا والأجهر" كما يقول الشاعر صلاح عبد الصبور. ولك أن تتخيل مدى الفوضى التي ضربت بأطنابها والزمن الذي ضاع على الجميع واحتمال الاختناق لمن يشكون من الأزمة وغيرها بسبب الازدحام. كل ذلك لأن الموظف المحترم قرر "لشئ في نفسه" ألا يلجأ للنظام المجرب والذي يعطي كل ذي حق حقه. لا زلت في حيرة من أمري لتصرف هذا الموظف الذي لم أجد له تفسيراً غير أن بنك الخرطوم وبالرغم من خبراته المتراكمة يعمل على ترويج الفوضى بدل النظام.

mahjoub.basha@gmail.com





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1178

خدمات المحتوى


التعليقات
#1141700 [الممكون شديد وبطنه فايرة]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2014 02:30 PM
بختك لقيت حسابك الضائع. أنا حسابي الضائع اكتشفت أنه قد أغلق بالفعل ، وأن البنك مدين لي ولكن لم أجد الحساب حتى الآن. بقى شمار في مرقة. والسبب التغيير بين القديم والجديد ثم القديم مرة أخرى وضاعت القيمة المودعة.
نقول شنو ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#1140819 [ملتوف يزيل الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2014 02:53 PM
يعني انت ما سمعت بالفوضى الخلاقة التي يتبعها نظام عصابة الانقاذ وحتى ان بعض منسوبيه يدعى ان حزبهم هو الذي ابتكر الفوضى الخلاقة . الا ترى مدى نجاحهم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


محجوب الباشا
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة