لست وحدك في الجوى .. أخي جبرا..!
11-05-2014 01:00 AM


كأنك سطرته بذلك الدم القلق الذي يتململ من حبيبات السكر فيه التي أعيت البنكرياس فينا بالمثل وقد إستسلم خاملاً عن دوره طالباً معونة الحبوب من خارج الجسد وأحياناً إشتعال ماكينته شبه المسيحة بلفات مانيفلا الأنسلين ..!

وأعني هنا عمودك أخي الأستاذ الفاتح جبرا الذي قرأناه بالأمس تحت عنوان..
( مالو قلبي اليوم )


فذات الهواجس التي صغتها بمداد مخاوفك المنسكب من حنو الأبوة الوجلة ,, أخى .. تتراقص شياطينها في المخيلة عندما يخيم السكون في غرفة الوحدة الموحشة العتمة .. على مدى أربعِ سنواتٍ ونيف لم تكتحل فيها بتراب الوطن العيون المُسهدة .. ولم ينطفي شوق الحضن اللاهب بلمسة الأسرة كبارها وصغارها وكل الناس .. فقد تركت كبرى حفيداتي وعمرها لايتجاوز الثلاثة أشهر وهاهي تكلمني بالهاتف عن شقاوة شقيقيها الذان أطلا على الدنيا في غيابي ولم أشاهدهما إلا صوراً عبر مواقع التواصل الإسفيرية !
وياله من شقاءٍ حينما يخامرك الشعور بان قلبك قد يتوقف فجأة وأنت بعيدٌ عن الوطن وربما يكون مثواك الآخير ثرىً غير أرضه التي عشقناها وكتب علينا قلم الظلم أن نفارقها ونحن كارهون ذلك البعاد القسري ..!
لن أنسى لقاءنا الأول في قاعة النادي السوداني بالعين أثناء زيارتك منذ أشهر الى دولة الإمارات العربية المتحدة ، رغم أننا تجاورنا في ظل الراكوبة لعدة سنوات ..فكان قلبك بسعة قارة وأنت تتحدث بسخريتك الهادئة عن أوجاع السودان التي تجاوزت الحدود وضربت الآفاق .. وياله من قلبٍ رائعٍ وقوي يقفز نابضاً فوق حواجز الإجهاد وهو يخترق كثيف الدخان المترسب حوله بإصرار .. ليؤرقك و يسكب الألم دفقاً على مأساة شعبِ تتقازم أوجاعانا كيفما كانت واينما كنا ونحن نتقاسم معه ولو من قبيل أضعف الإيمان باقي الدموع التي كادت أن تجف عند المآقي المكلومة ..!
شفاك الله وأبقى حسك بلسماً تحقنه بقلمك في ذراع الوطن المعتل الجسد ..ونسأل الله له ولك ولنا أن نخرج من هذا النفق المظلم الى فضاءات الضياء .. لنسير مرفوعي الهامات في دروب الحرية بإتجاه المستقبل المشرق والأفضل إن لم يكن لنا ، فلمن بعدنا..!
صبراً .. أخي جبرا..
فكُلُنا ذلك الرجل الذي يُنشد في حسرةٍ
وأسىً مخاطباً نابضهُ ..
***
ياقلبُ يامن أشعل الجرح
حريقاً في ضلوعي واكتوى
مثلُ فراشٍ أنت ياقلبي
يعشقُ النور ويدنو
ثم يفنيه الهوى
أيها النازف دهراً
أيها الخافقُ صبراً
لست وحدك في الجوى
أنت ما أنت سِوى
قلبُ صبٍ قد هوى
لكنّهُ .. لكنّهُ ..
حصد النوى..
...
bargawibargawi@yahoo.com





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1428

خدمات المحتوى


التعليقات
#1166948 [Reemy Mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2014 02:47 PM
ملك الحروف بلا منازع .. أبعد الله عنك كل سوء وإعطاك في دنياك واخرتك حسن الجزاء وكفاك شر حسادك وأنار دربك وحفظك لنا من كل شر


#1142213 [المشتهي الكمونية]
5.00/5 (2 صوت)

11-05-2014 08:52 AM
رد الله غربتك يا أستاذنا العزيز وعجل بشفاء صديقك وصديق الجميع الفاتح جبرة


#1142165 [الدكتور نائِل اليعقوبابي]
5.00/5 (1 صوت)

11-05-2014 08:26 AM
الأستاذ الجليل/ محمد عبد الله برقاوي
.. حقاً أنك تصوغ الجواهر، لقد أسعدني نصلك الجميل هذا في حق الأستاذ/ الفاتح جبرا أدام الله واصبغ له موفور الصحة والعافية.. وقبل أن اطلع على مقالك الجميل هذا كتبت في نفس الموقع مقال عن السخرية في كتابة التاريخ واهديته إلى الأستاذا جبرا.
أستاذنا برقاوي
لك الشكر دوماً موصولاً بالإحترام وأنتَ تولينا دوماً هذه المقالات التي تستحق منا كل التقدير.
دمت مبدعاً كبيراً
مع أمنياتي لك بالسعادة والفرح
نائِل يعقوبابي


#1142039 [سمبلة]
5.00/5 (2 صوت)

11-05-2014 02:16 AM
لو لم تكتب سوي السطر الأول في مقالك هذا لكفاك فخرآ و استاذنا جبرة بأن تظلا ملوك العمود الصحفي بالسودان دون منازع .. شفي الله عمنا الفاتح و أسبغ عليه نعمة الصحة و العافية و رد غربتك سالمآ معاقي .


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة