11-11-2014 03:01 PM


يصعب علي الشخص العادي ان يجد التفسير الاقرب الي الواقع او ان يفك الشفرة حول حقيقة موقفين ربما متناقضين لحزب واحد في قامة المؤتمر الشعبي فالشيخ حسن الترابي المفكر الاسلامي وزعيم المؤتمر الشعبي ومن داخل اسوار المؤتمر الوطني بالخرطوم وفي شروق جديد اعتلي منصة المؤتمر الوطني ذات المنصة التي انطلقت منها مذكرة العشرة الشهيرة التي اقصت الشيخ من منصب الامانة العامة للحزب في العام 1999 وهذا الظهور للشيخ بعد ان قدمته المنصة للحديث باسم المؤتمر الشعبي وعلي اقل تقدير يعني ان الشيخ الترابي وحزبه هم علي خطي المؤتمر الوطني وربما علي وفاق وتحالف معه في اجراءاته وانتخاباته ومواقفه وتكتيكاته السياسية هذا ان لم يكن الشيخ اصلا جزء من كل حيثيات وتفاصيل هذا المشهد السياسي اما العارفين ببواطن المواقف السياسية بين الوطني والشعبي يرجحون تماما بان "الشيخ" يعكف الان علي صياغه واعداد مشروعه السياسي الجديد تحت جنح الظلام والغرف المغلقة وان حالة الصمت والانزواء التي عايشها "الترابي" الفترات السابقة هي احدي ادوات ومطلوبات السيناريو الجديد .
ولكن "الشفرة" تبدو عصية علي التفكيك اذا ما تمت مقايسة هذا المشهد بمشهد اخر ترتسم ملامحه وفصوله هناك في ضاحية "طيبة الشيخ عبد الباقي" بولاية الجزيرة حيث يضع حزب الشيخ يده علي يد الشيخ عبد الله ازرق طيبة شيخ السجادة العركية القادرية حيث تداعت في ذلك الخميس قوي سياسية معارضة لا يستهان بها التامت هناك وتحت امرة "ازرق طيبة" تلبية لمبادرته او بالاحري محاولته الساعية لتجميع شتات المعرضين بالداخل وحشدهم في صف اسقاط حكومة البشير فكان الاستاذ كمال عمر المسوؤل السياسي لحزب الشيخ حضورا بارزا هناك يجلس علي سجادة "ازرق طيبة" يبارك مبادراته ومحاولاته ويدعم مشروع الاسقاط لحكومة البشير ولكن زعيم المؤتمر الشعبي الشيخ حسن الترابي هنا بالخرطوم يناصر ويصالح حكومة المؤتمر الوطني ويحاول انتاج ذاته والامساك بكل الخيوط والمفاتيح التي سقطت من بين يديه ابان فتنة الرابع من رمضان ويحاول كذلك في هدوء وبعيدا عن الفضاءات المكشوفة يعد مشروعه بذكاء وهو الان اوشك علي النضوج ولكن هل يفلح الرجل ؟ ..اليس هذا شكل من اشكال التناقضات في السياسة السودانية والاعيبها القذرة ؟!.

[email protected]






تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1440

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1147637 [ملتوف يزيل الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

11-12-2014 03:37 AM
الثعبان اقصد الترابي يغير جلده وسيعلن قريبا اسم اسلامه الجديد. انا استغرب هل يمكن لمغفليه استيعاب الاسم الجديد و نسيان القديم بهذه السرعه. عفوا اصلا هم لا يستوعبون بل يحفظون، اسف على سوء الفهم!
الترابي السفلي ، علاقة غير طبيعية لا يفهمها الا الراسخين في العلم! هل يتكرم احد بالفتوى المطلوبة بشدة؟


#1147482 [atif]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2014 07:46 PM
القذر هو الترابي و ليس السياسة .


هاشم عبد الفتاح
 هاشم عبد الفتاح

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة