الجمهوريون : ملح الأرض برغم الإقصاء!!
11-13-2014 10:10 AM


*الإسلاميون منذ تنفيذ جريمتهم المنكرة ضد حياة المعلم الشهيد / الاستاذ محمود محمد طه. صبيحة18يناير 1985وهم يعيشون الرعب المميت حتى يومنا هذا، وينفرون من كل دعوة للإستنارة من اية جهة تدعو للتنوير، اما الجمهوريون فان هذه الجماعة تعمل على إقصائهم بشكل منظم، وتصادر حقوقهم الدستورية بصورة صارخة، وهم يبتسمون سخرية من نظام يخشاهم احياء وموتى، ويعتقد انه اذا منع نشاطهم السياسي وتماطل في ان يمارسوا نشاطهم الثقافي فان هذا كفيل بان يقضي على الفكر والمفكرين ودعاوي التنوير.. وهذا مالن يكون ..
* فالسيد / مسجل عام الاحزاب يعطي الجمهوريين الطلب ويقدمون كل المطلوب ويدفعون الرسوم المطلوبة _ فحتى تسجيل الاحزاب خاضع للجباية _ ووزارة المالية تضع مثل هذا المجلس المعني بالتنظيم السياسي جهة ايرادية مثلها مثل سوق المحاصيل واطفال الدرداقات وستات الشاي.. ويوافق المجلس المحترم على موافقة مبدئية ليمارس الحزب الجمهوري نشاطه السياسي، فيستاجر الدور لنشاطه بمختلف ولايات السودان ويشارك في الفعاليات السياسية ويبدأ التحضير للمؤتمر العام فى انتظار الموافقة النهائية،
* ويتسلم المجلس طعونا ضد تسجيل الحزب الجمهوري من جهات واشخاص اطلقوا على انفسهم. اسم ( علماء) وهم في حقيقتهم ابعد مايكونوا عن العلم والعلماء لفقر الفكر ،وقلة الوعي بالدين والحياة ، فانحصرت طعونهم بين سخائم النفوس الخربة وبشاعة الغرض والخشية من إنطلاق الوعي وهم يعلمون انهم لايملكون من منارات الوعي ولاقلامة اظفار..وللاسف يظل مجلس للاحزاب يماطل فى التصديق النهائي للحزب الجمهوري ،المجلس لم يجتمع ، المجلس اصدر القرار ، القرار سيوقع عليه الامين العام ، الامين العام لم يحضر ، الامين العام في الصلاة. ، الامين العام سيعيد الاطلاع. عليه ، ،الامين العام في سماية ، الامين العام وقع على الخطاب ، الخطاب مفاده رفض تسجيل الحزب الجمهوري .. ياللخزي ، الذي كشف عورة التاريخ ..
* ونفس الفعل يمارس ضد تجديد تصديق مركز الاستاذ /محمود محمدطه الثقافي الذي تم تسجيله العام 2009 ومنذ نوفمبر 2031 تقدم المركز بطلب للتجديد ولم يتلق المركز حتى الان لا الموافقة على التجديد ولا الاغلاق وكلما تسال جهة تحيلك للاخرى على. ( طريقة الشينة منكورة ) ، فهل تظن الحكومة ان علينا ان نقبل كجمهوريين التمييز الذى يقع علينا وانتهاك حقوقنا التى كفلها لنا الدستور ؟! ومصادرة حقنا فى التفكير والتعبير ؟! ام ان هذا الإقصاء المتعمد هو حلقة فى سلسلة القهر والاستبداد رغم دعاوى الحوار السياسي والمجتمعي الذى نادت به الحكومة . والشواهد المتعددة في بلادنا تؤكد ان الاقصاء الذى يسود مشهدنا السياسي والثقافي قد مثل حاضنة آمنة لتفريخ حشودا من المهوسين والمتعصبين واذدهرت مذاهب التشيع وارتفعت (الدعشنة) ولم تقدم لوطننا الا مزيدا من الاحتقانات ، وفى ذات الوقت لم تتوقف مطالبنا بممارسة حقوقنا القانونية والدستورية ولاخر درجات التقاضي مؤمنين بان الحقوق تكتسب ، ولو استمر الاقصاء فان الحقوق ستتحول من درجات الاكتساب الى مستويات الانتزاع .. ان إنبهمت السبل ، وسلام يااااااااااوطن..
سلام يا
مجهول يمزق ديباجات المنصة الرئيسية بالبرلمان ، واخر يطلق الرصاص داخل القصر الجمهوري ، وغدا سنسمع بمعزة تقود وقفة احتجاجية امام مجلس الوزراء .. وسلام يا..
الجريدة الخميس 13/11/2014


[email protected]

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1460

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1149148 [الحراس]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2014 07:21 PM
معروف انو الحقوق بتنتزع انتزاع ما بتجى بالتحانيس والاستجداء ،، الحكومة ما ح تسجل ليكم حزبكم وما اظن رفضها ده خوف من الجمهوريين لكن حقارة فيهم ،،
طيب ورينا يا خير الله اذا الحكومة استمرت فى رفضها ده ح تنتزعوا حقوقكم كيف ؟؟ بعدين هو لسه فى جمهوريين ؟؟ وعددكم كم ؟؟ بتملوا باصين تلاثة من باصات الوالى ؟؟
كيف ح تنتزعوا حقوقكم وانتوا ما فاضين من مناقرة الاحزاب الاصيلة ذات الوزن ؟؟
المجهود البذلتو فى مكايدات حزب الامة والزمن الاهدرتو فى حربك للمهدى كان جاب ليك نتيجة مع مجلس الاحزاب وعلى الاقل كان ما جاب نتيجة كان ريحت ضميرك وعملت العليك .. لكنها الحماقة اعيت من يداويها


#1149044 [نور سلطان]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2014 04:54 PM
ربنا يهدي الجميع الي الطريق المستقيم.


#1148992 [عبادي]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2014 03:21 PM
محمود محمد طة كافر زنديق وفي النار
والرجل قد جاهر بكفرة صراحة ولا يحتاج
الى دليل
واليوم ظهرت على حقيقتك يا حيدر
فان كنت تبعا له فتلك كصيبة اكبري


#1148925 [عبدالكريم الاحمر]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2014 01:37 PM
الاستاذ محمود هو السوداني الوحيد الذي نادى بالاسلام الصحيح وقبلت به الناس لانه كان سودانيا اصيلا صادقا متجردا زاهدا لا غاية له من السياسة الا فكره الذي يدخره لمصلحة الشعب السوداني . لا تحبه الكيزان ويرتعدون جزعا لوجوده في اي مكان لانه يفضح افكارهم منذ ان كانت في مهدها ، وهاهو اليوم عندما تمكنوا في الارض صدق راي الاستاذ فيهم - عليه رحمة الله - يكره السلفيين المتأخرين عن المواكبة وحاجة الناس بافكارهم وكتبهم الصفراء التي لا تعرف الا الحرابة وسوء النية واقصاء الاخر ، يخافونه لان الفكر الجمهوري يخطاب عقول المسملين بذكاء ولا يستدر عواطفهم باسم الدين . ان الارض التي يمشي عليها محمود تسوى هاماتهم الخاوية و ذقونها الشيطانية.. ان دعاة الفكر الحر ودعاة الديمقراطية ودعاة ان يحيى الانسان حرا او لا يكون يقفون دائما مع مثل محمود فهو يظل دائما يذكرهم بقبحهم و حبهم للدنيا ولوضاعة نواياهم و تناقض افكارهم وسوء اخلاقهم التي ما ان وصلوا لسدة الحكم نهبوا اموال اليتامي والمساكين واموال الشعب السوداني وفرطوا في تراب الوطن وفعلوا كل مكروه ... عليكم لعنة الله و ملائكته ولعنه الجوعى المنتشرين في كل مكان وانتم مترعون بمال الحرام حتى اصبحتم كالبغال .

عبدالكريم الاحمر


#1148842 [احمد عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2014 12:02 PM
اي ملح وأي أرض ؟؟؟
الجمهوريون ساندوا انقلاب مايو ودعموا الديكتاتورية وبطشها الدموي لكل فئات الشعب السوداني ...ولخزيهم وعارهم اخفوا عمدا من مكتبتهم الاليكترونية كتيباتهم الصفراء البائسة عن دعم مايو واشهرها : "نحن ومايو معا على الطريق " ..وقد كشف كذبهم وتضليلهم من كان من كبار قادتهم من امثال ابوبكر القاضي ...وخالد الحاج..وغيرهما
وبعد اعدام معلمهم تفرقوا شذر مذر وتاهوا في ضلالات بين مصدق بموت الرجل ومنهم من لا يزال غير مصدق ويزعم انه رفع الى السماء ... وقاد عبدالله النعيم مدرسة خاصة به وانقسموا على انفسهم .. وعاد خيرالله وغيره من حيران الوريثة الشرعية للعرش المحمودي ونصبوها رئيسا لجماعتهم وهو السلوك الذي ينعونه على القوى الأخرى ...


ردود على احمد عبدالله
Saudi Arabia [هاشم جادالله] 11-14-2014 06:30 AM
سبحان الله الاستاذ اوعدم فى مايو اى طريق هذا

[ابوعزيزه] 11-13-2014 02:50 PM
بالرغم بات ما قلته يحتاج الى رد من الاخوه الجمهوريون .هذا لا يمنع من ان يمنحوا الحق فى تكوين حزب سياسى . وان كان عن مايو فدونك الترابى كان فى اخر ايام مايو النائب العام يعني بالعربى البسيط محامى الحكومه هل فى دعم اكثر من هذا.
وللعلم لقد ايد الجمهوريون مايو ولكنهم وحتى اخر ايام مايو لم ينضم اى من الجمهورين للاتحاد الاشتركى. فى حين كل هؤلاء المتاسلمين انضموا للاتحاد الاشتراكى.


حيدر احمد خيرالله
حيدر احمد خيرالله

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة