المقالات
السياسة
حركات دارفور .. نقطة نظام
حركات دارفور .. نقطة نظام
11-14-2014 06:41 PM

عمود بلاغ

لا تذكر حركات درافور المسلحة الا وذكرت الانشقاقات حتى بات من الصعب على المراقب للملف احصاء عدد الفصائل المسلحة التى باتت كل واحدة منها حركة قائمة بذاتها وتحت قيادة مستقلة الامر الذى يثير عدة تساؤلات من قبيل لماذا هذا التشقق وهل هنالك هدف غير انسان دارفور وقضية السودان حتى يجعل المجموعات تتشرذم باستمرار
اذا نظرت الى الانقسامات تجد هذا انشق لان رئيس الحركة قرب اهله فى المناصب العليا وذاك خرج لانه وجد طريقا للجلوس مع الحكومة منفردا ووعود بالحصول على مناصب واموال ، وذا غادر لان قبيلته ضغطت عليه لتشكيل جسم يعبر عنها ويحمى ديارها ،وهؤلاء سببهم اهمال رئيس الحركة للميدان واهتمامه بالسياسيين ، لتطول سلسلة الدواعى فيما يقل فيها داعى مصلحة شعب دارفور وانسانها القابع فى معسكرات اللجوء والنزوح ودليل فرضيتى الاخير بان كل من وقع مع الحكومة منشقا كان رصيده لدارفور وشعبها صفرا من الخدمات وسبل السلام
الحكومة لعبت دورا اساسيا فى تشقق الحركات ولم يسلم من ذلك حتى الذين وقعوا معها اتفاقيات سلام فبدات بمناوى وابراهيم مادبو والارادة الحرة والعدل والمساواة والتحرير والعدالة ، وتفسير ذلك ان تشتت المجموعات وضعفها سيجعلها لقمة سهلة فى فم النظام وسيجعلها تقبل باقل السقوفات فى المطالب الا ان خطورة الامر تتمثل فى ان اى منشق فشل فى اقامة حركة غادر هو ومن معه للميدان مرة اخرى وللمربع الاول وظهر سوق للاستقطاب وبمختلف الاساليب
الحزب الحاكم فى تعاطيه مع الحركات ربما متطلبات السياسة دفعته للقيام بهذه السياناريوهات لاضعاف الحركات المسلحة ولاظهارها بمظهر لايشعر الناس بانها قامت من اجل اهل دارفور ،وقد لايقع عليه اللوم بمثل مايقع على الفصائل التى ارتضت بهذا الدور والواقع المؤلم الذى افقدها الاحترام من قبل الاهل فى المدن والقرى بجانب معسكرات اللجوء والنزوح حتى ان الكثيرين فضلوا العودة الى قراهم بالرغم من عدم توفر متطلبات العودة لجهة انهم فقدو الامل فى ابنائهم الذين لطالما تحدثوا باسمهم ونالوا المناصب والامتيازات عبر قضيتهم
حتى لا اوصف باننى تحاملت على قيادات الحركات اسالهم لماذا لم تتوحدوا فى جسم واحد منذ اروشا وسرت وجوبا وغيرها من المنابر التى اقيمت لذلك وماسبب الاختلاف على الموقف التفاوضى وكيف بررتم التصفيات التى حدثت وتحدث بينكم ولازالت ملفاتها مجمدة فى انتظار وقت المحاسبة عليها من ذوى من قتلوا او اغتيلو ،وهل الخروج عن حركة مسوغ لقتل الخارج عنها وانتم تقولون انكم خرجتم من اجل حقوق الانسان سيما الحق فى الحياة
اننى لا انسى يوم ان غادر زراء الحركة الشعبية قبل الانفصال الخرطوم احتجاجا على اعتزام الحكومة فى الخرطوم مقاضاة باقان اموم حيث جمدت نشاط وزرائها وهو موقف يحفظه لها التاريخ ولكننى بحث فى ارشيف الحركات لاجد واقعة اجبرت قياديا لاتخاذ موقف قوى مناصرا اعتراضا على مايحدث فى الاقليم من ازمات فلم اجد الا شخصين هما الشرتاى ابراهيم والمقدوم عندما خرجا عن حكومة جنوب دارفور تعبيرا عن رفضهم لاقتحام معسكر كلمة والعجب العجاب انهما من المؤتمر الوطنى
ان اهلنا فى دارفور يتابعون سلوك كل مؤسسة ويحفظونه جيدا ان كانت تقف الى جانبهم ام لا ولايحسب القادة ان النازحين واللاجئين لايعرفون شيئا عن مايجرى انهم يدركون كل شىء ومالهم من وعى بالمجريات قد يفوق مالدى من هم بالمدينة لذا على المنشقين بسبب عدم الحصول على المناصب والاموال ان يراجعوا حساباتهم يجعلوا قضية المواطن والوطن هى الاصل وسيحترمهم الناس اذا خرجوا احتجاجا على جرائم ارتكبت او قرى احرقت ودمرت
هذه هى الحقيقة المرة التى يتهرب منها الكثيرون ويتخوف البعض من الخوض فيها لانه سيوصم بانه مؤتمر وطنى او ضد الحركات وهذا بالطبع غير صحيح ، واذا كلامى خطا على الفصائل ان تثبت عكس ذلك بيانا بالعمل

لؤي عبدالرحمن
[email protected]





تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 975

خدمات المحتوى


التعليقات
#1150059 [عبد الباقي شحتو]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2014 12:52 PM
الان احزروا من يفاوض لاسترداد شركاته و عقاراته , فمن اضاع من ورثة قائده الاصيل , لا يحافظ علي تماسك شعوب السودان ....؟؟؟؟؟؟؟

.المهم ...الان .....اذا لابد من السير في مسارين الاول الدبلماسيي في التفاوض مع الحكومة حتي لانفقد المجتمع الدولي حتي يسهل فضح تامرهم.....والتركيز الشديد المسار الاخر و هو و الله الاهم في ان نستمر في بناء التنظيم الواحد مادمنا نناضل من اجل هدف و احد هو الوطن و الشعب...فبالرغم من ان بعضنا يناور بمواثيق الفجر الجديد و اللواء السودان الجديد و السودان الجيد و اخيرا الجبهة الثورية ..الان انها الان مطلوبة و ملحة ...فعلي رفاقنا الذين ابتدعوا فكرة الجبهة الثورية و هم محقون في هذا التوجه لان الان , لاخيار لنا غير الوحدة و الاندماج الفوري في منظومة ثورية جامعة , مادام الاخر يتوحد , فالاحري بنا ان نتمم هذه الخطوة الان ...لا يضير ان يتفاوض المركز مع اي طرف منا .

اي بصورة اخري علينا ان نسير في كل المسارات خاصة ان الاطراف الدولية هي التي تدفع بالتفاوض متوهمة ان تصل الي سلام مع الثعالب . علينا ان ننتبه الي حالتنا و ان لا تشغلنا اي مسألة اخري غير اعادة التنظيم و الاندماج الفعلي و اشراك الجماهير كل جماهير السودان في هذه الخطوات حتي يتثني لها تنظيم نفسها و اعداد و اجهاتها المدنية و رفع درجات الثقة ورتق النسيج الاجتماعي و الانضباط السياسي.





اذا علينا جميعا يا اهل السودان الانتباه و الحرص و الاستمرار في التحريض الثوري دون النتقاص من مجهودهم الثوري الصادق , والا قضينا بقية العمر نتباكي علي اهرامات قادتنا خليل و قرنق و ندب حظنا في ضياع السودان القديم .

الرجاء ان لاتساعدوا في طول عمر الانقاذ .لقد هلك الشعب .

د\ عبد الباقي شحتو علي ازرق


#1149756 [ودبحر]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2014 05:47 AM
صدقت والله يجب ان يكون الوطن والشعب السوداني كلهم في حدقات عيوننا .حيث لاشمال ولاجنوب ولاشرق ولاغرب .ولتكن سوداننا الحبيب فداءه النفوس ودبحر


#1149683 [محمدبله]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2014 10:05 PM
good
brave
honest
thanks


#1149674 [سعيد شاهين]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2014 09:29 PM
للحكومه او المعارضه المسلحه
دعما لحملتنا من اجل لا للحرب بلسان حال ضحايا الحروب والنزاعات السياسيه
هم فين واحنا فين
احمد فؤاد نجم :
هم فصيلة ونحن فصيلة
هما مين واحنا مين

هما الامرا والسلاطين

هما بيلبسوا اخر موضه

واحنا بنسكن سبعه ف اوضه

هم بياكلوا حمام وفراخ

واحنا الفول دوّخنا وداخ

هم بيمشوا بطيارات

واحنا نموت في الأوتوبيسات

هم حياتهم تمضي جميلة

هم فصيلة واحنا فصيلة

حادي يا بادي يا عبد الهادي

راح تفهم قصد الغنوة دي

لمّا الشعب يقوم وينادي

يا احنا يا هم في الدنيا دي

حزر فزر شغل مخك

شوف مين فينا حيغلب مين


#1149643 [ملتوف يزيل الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2014 08:11 PM
حكومة متخلفة وجاهله و حركات مثلها لكن احسن منها لانها ضحية و الحكومة ظالم مجرم.عشان كده مافي حل الا موت الجميع كحمقى!!!
وياتي ناس بعدنا بسنين طويلة ليعمرو الارض.


لؤي عبدالرحمن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة