المقالات
السياسة
الجَـعَـلـِي: رِوائيٌ يَخرُجَ مِـنْ ذاكِـرَةِ الحُـوْت ..
الجَـعَـلـِي: رِوائيٌ يَخرُجَ مِـنْ ذاكِـرَةِ الحُـوْت ..
11-16-2014 07:58 AM


أقرب إلى القلب:
(1)
مَنْ يُحـدِّثَ عَـن "الخرطوم بحري" هذه المرّة غير أم درمانيّ مِثلي، لم يعرف عن الضلع الثالث لعاصمة السودان إلا اسمها..!؟
إذا كانت للأماكن عبقرية فيما ابتدع الجغرافي المفكر المصري جمال حمدان، فإنّ أوضح تجليات تلك العبقرية، تكون في أحوال المدن المحميّة بأسوار الطبيعة أو المحصّنة بأسوارِ الخيال، افتراضاً وتوهّما. كانت للسودان عاصمة مُركّبة بعد أن نال استقلاله عام 1956، أسميناها العاصمة المثلثة، رقعة من الأرض تقع شرقي النيل الأزرق هي "الخرطوم بحري"، ورقعة غربي النيل الأبيض هي "أم درمان" وما بين النهرين تقع "الخرطوم" والتي لم تكن تتجاوز حدودها حتى سنوات الستينات من القرن الماضي، "شجرة محو بك" إلى الجنوب الغربي و"سوبا" إلى الجنوب الشرقي. تلك هي "الخرطوم الكبرى" وقد تشكّلت من "الخرطوم" و"أم درمان" و"الخرطوم بحري"، وقت أن كان عدد سكان تلك العاصمة بأطرافها الثلاثة مجتمعة، لا يتجاوز نصف المليون نسمة. أوان كتابتي هذي تجاوزت العاصمة أضلاعها الثلاثة، ولعلها قد تجاوزت العشرة ملايين نسمة!
في حقبٍ انطوتْ سنواتها، كان بين "الخرطوم" و"أم درمان" ما صنع الحَدّاد في غلوِّ الخصومة، والحدّاد هذه المرّة، كولونيالي وطأتْ أقدامه البلاد إثر هزيمة السودانيين في كرري عام 1898م، حيث انتهى أجل دولة المهدية وقتذاك، بعد مقتل آلاف الأنصار في مرتفعات كرري قبالة نهر النيل. خصومة الكولونيالي البريطاني لـ"أم درمان" تعود لكونها عاصمة الذين اغتالوا جنرالهم البريطاني "القديس" غوردون، فمالوا عن "أم درمان" ميلاً بعيداً، وأعادوا مدينة "الخرطوم" من جديد عاصمة للبلاد، بلباسٍ جديد، سَمّهِ "نيو لووك" إن شئت. ذلك أمر أشبه بما فعله بعده بسنوات، جنرال بريطاني متغطرس آخر هو الفايكونت "إدموند اللنبي"، حين دخل مدينة "القدس" منتصراً في معارك الحرب العالمية الأولى عام 1917، وأشبه بقوله حين وقف على قبر صلاح الدين الأيوبي فيهــا، صائحاً متبجّحاً: ها نحن قد عدنا يا صلاح الدين..!
هكذا فإن للمدن عبقرية مستدامة حتى في ذاكرة أعدائها..!
( 2)
أتصوّر أن اللورد "كيتشنر" قال ذات العبارة أمام قـبّة المهدي في "أم درمان" وقد هدمتها مدافع بوارجه، وأقدم على نبش قبر المهدي بعد ذلك، متجرئاً متغطرسا: ها نحن قد عدنا يا مهدي..! وانطوتْ بهذا صفحة "أم درمان" عاصمة للبلاد، وتهاوتْ كبرياء البلد تحت بنادق الغزاة ومدافعهم وبوارجهم، ولكن إلى حين . لكأن "اللنبي" قد سمعها منه..!
خلال الحكم الثنائي الإنجليزي- المصري (1898-1956)، انتعشتْ "الخرطوم" بعبقريتها في ذاكرة الأجنبي، عاصمة رسمية ومقراً لحاكم البلاد الكولونيالي. سمقتْ "الخرطوم بحري"- الضلع الثالث- مركزاً رئيساً ومحطة للوصول وللتواصل وللاتصال، فكانت "بحري" هي الجسر الأول. هي السكة حديد والقطارات التي حملت الجنود الغزاة. هي المراسي التي وقفتْ على شطئآنها بواخر الغزاة وبوارجهم. ثم هي موئل الصناعات الخفيفة من بعد وفي سنوات الاستقلال، فازدهرت أحياؤها بمختلف خلفيات سكانها، واستنشأت لنفسها روحاً تخصّها، وتميّزاً أبقى عبقريتها على تفرّدٍ لا تشابه فيه عفوية "أم درمان"، ولا تماثل فيه رونق "الخرطوم". ضمّت "بحري" أطيافاً من المصريين والشوام ، مسيحيين ومسلمين، وأسراً سودانية أصولها من هناك، وأيضاً أطيافاً من الدناقلة والشايقية والجعليين من الشمال، كما نزح إليها أناس من الغرب والشرق ومن الجنوب، ما ضاق بهم تسامح "بحري" وما تململ . .
(3)
حفظتْ "أم درمان" طابعها المهدوي، فهي التي حملتْ شوارعها وحواريها وأحياؤها أسماء الدولة التي أفلتْ في عام 1898: أسماء لها رنين مهدوي: "الهجرة" و"ودنوباوي" و"ودارو" و"أبوروف" و"الملازمين" و"المسالمة" و"الأمراء" و"العرضة" و"أبوعنجة" و"الهاشماب" و"أبوكدوك" و"أم بده".. وفي المقابل حفظت "الخرطوم" طابعها الرسمي، منها تدار أحوال البلاد فحملت أحياؤها وطرقاتها أسماء تخيّرها الأجنبي الكولونيالي، مثل "شارع فيكتوريا" و"شارع السردار". بعد الاستقلال، جاءت أسماء تخيّرها الوطنيون: "شارع القصر" و"شارع الجمهورية" و"شارع البلدية" و"شارع السيد عبدالرحمن" و"شارع المك نمر"..
تأتي مدينة "بحري" دائماً في ذيل الكلام ومنتهى الذاكرة.. يذكرونها بعد المدينتين المتنازعتين، فيما هي لا تقل عتقاً في جذر التاريخ القديم، إذ "حلفاية الملوك" هي أصل مدينة "الخرطوم بحري"، وقد تأسستْ على مقام شيخ جليل أول سنوات دولة الفونج، هو جدنا الشيخ يعقوب مجلّي المشيخي، وفق ما جاء في طبقات ود ضيف الله، وما أكّده العلامة طيّب الذكر عون الشريف قاسم. من صلب المشيخي هذا، جاء الشيخ "حمد ود أم مريوم"..
لكن لو أمعنّا البصر لوجدنا "لأم درمان" و"للخرطوم" أيضاً، ذكراً طويلاً في الثقافة وفي الأدب وفي الفنون وفي الرياضة، بما يفوق ما لمدينة "بحري" من ذكرٍ وصيت. ظلم الناس "الخرطوم بحري"، فما جرتْ في شرايينها دماء الثقافة والسياسة والفن، دفاقة بوضوح خلال عقدين تليـا نيل البلاد استقلالها، بمثلما جرتْ تلك الدمـاء قوية في شرايين "أم درمان" أو "الخرطوم". سمق شيخ الأندية – نادي الخريجين- عالياً في سماء "أم درمان"، فيما لم تحفل الحركة الوطنية كثير احتفالٍ بحراكها في أنحاء "بحري" أو "الخرطوم". ما اتسعتْ دوائر الأدب والسياسة إلا في "أم درمان"، وكذا الرياضة أول منشأها كان في "أم درمان". هناك دار الرياضة. دار الإذاعة والتلفزة. دار المسرح. دار كل أمرٍ أدبي وفنيّ ورياضي كان في "أم درمان"، وافتقرت "بحري" من يُحدّث عنها في الأدب والافن والرياضة لسنوات وسنوات، إلا من بعض أصوات قليلة تعلو وتخفت بين حين وآخر..
(4)
حين اطلعتُ على كتاب "رحيل النوار خلسة" لصديقنا العزيز عالِم الإدارة والأديب الألمعي محمد عثمان الجعلي، تفتحتْ عيناي للمرّة الأولى على التميّز الذي عليه مدينة "بحري"، فوقفتُ مشدوهاً، فيما طفق الجعلي يحكي عن نبض ذلك القلب البحراوي بالثقافة الحقة وبالأدب الحميم وبالفن في معانيه الجميلة، وبالرياضة من لعيبة "بحري"، وبالطرب في سمو أشعار الغناء، وحناجر صفوة المطربين في "بحري": خضر بشير وعوض شمبات وأيوب فارس، ومن جاء ونال الشهرة بعد عهودهم تلك، كالنور الجيلاني وصديقنا سمييّ، جمال "فرفور"..
نشر الجعلي كتابه في عام 2003 وقد صدر عن دار عَزّة للنشر. قال لي الناشر وقد جئت أحدّثه عن الجعلي صديقي، أنه أوّل ما اطلع على المخطوطة لم يتردّد مطلقاً في الدفع بها إلى المطابع. قال أخي "نور الهدى" مدير "دار عزة": (أذهلتني المخطوطة لأسلوب كاتبها المُميّز، ولصدق ما كتب عن جيلٍ سمقتْ تجاريبه مع سنوات الاستقلال: جيل "علي المك" فيما سمّاه الجعلي. لم أكن أعرف كاتبها المقيم في "أبوظبي"، لكني لم أتردّد البتة في نشرها..)
ثم لا يقف محمد عثمان الجعلي عند كتابته العميقة عن ذلك الجيل، وهو يتنقل بقلمه الرشيق في حواري العاصمة ومعالمها، بين سينما "برامبل" وحدائق الريفيرا في "الموردة" وحواري "حي العرب" وأطراف "المسالمة" في "أم درمان"، و"حديقة عبود" و"ميدان عقرب" والشواطيء الجميلة في "شمبات" و"الصبابي" في "بحري"، ثم "الخرطوم1" بروائها السوداني-الأجنبي، بـ"حديقة النزهة" و"الخرطوم3" و"السجانة" في "خرطوم" ما بين النيلين.. كان الجعلي في "رحيل نوّاره"، حفيّاً بعبقرية العاصمة بأضلاعها الثلاثة، متيّماً بما أنجبتْ وبما أنتجتْ. بما حققتْ من منجزات، وأيضاً بما أخفقتْ من تجاريب وبما أخفت من عثرات. بما لها وبما عليها..
هاهو الآن يفاجؤنا بكتابة رواية كاملة الرّواء والدّسم، لا تخرج عن أحياء مدينته التي أحب: "بحري"، عنوانها: "حفريات ذاكرة الحوت: مقتطفات من سيرة آل الطاهر"، والتي صدرت عن مدارات للطباعة والنشر والتوزيع في الخرطوم (2014). ما أجمل أن تستجلي عبقريات الأمكنة أقلامُ ساكنيها، فالكتابة عن معرفة وعن محبّة تظل هي الأصدق، وإن لم تخلُ من محاباة تجيء مع الحميمية: لزوم ما يلزم، وتزويق يضاف إلى تزويق. هي التناول العميق ولكن بانحياز مُحبّب لاستكشاف المخبوء في دنانِ الجمال، وقطف الثمار البديعة من بساتين الأمكنة ، مثلما فعل الجعليّ مع "الحلفايا" و"شمبات" و"المزاد" و"الختمية" و"الدناقلة" و"كوبر" و"الصبابي" وأطراف "الوابورات"..
(5)
وقعتُ على رواية "حفريات في ذاكرة الحوت" للصديق محمد عثمان الجعلي، فرأيتُ روائياً باذخ السرد سلس القصّ، مُتيماً بأسلوب سكان مدينته في اجتراح اللطيف من لهجة المدينة المشبعة بلسانٍ عاميّ عربيّ رشيق، تشرّب من لسان الريف واشتقت لنفسها تعابير ميّزتها وانفردتْ بها. أنظر كيف يحدثك الجعلي عن ليالي "بحري":
(يا غصون الروض الأمالك النسيم الجاك من شمالك
ولا صوت القمري الحنين على أنغام "مطرب الذوات" عوض شمبات وصوته العذب كانت آسيا واحدى صديقاتها ترقصان.. ود الطاهر دخل الى وسط الحلقة مباشرة و"بشّر" فوقهن يريد أخذ الشبال.. توقفتا عن الرقص وتوقف عوض شمبات عن الغناء.. صاح "ختم": "مين الدخلك هنا؟ من سمح ليك تدخل؟" قال ود الطاهر بصوتٍ عال ونبرة قوية : "حب غناء الأستاذ وريدة الحريم الجميز".. تبسّم عوض شمبات..)، ص 173-174.
ثم اقرأ معي هذا النص الساخر البديع بعامية المدينة، يختصر لك طرفاً عن حياة السودانيين في المهاجر المصرية: ( قال حاج الطاهر: "أخوانا الشايقية ما ناس بنادر.. ناس خفر حدود وسواحل وهجانة.. يعني ما زي أهلنا الدناقلة كانوا يخدموا في القصور الملكية وعند الباشوات في القاهرة والاسكندرية.. وبعدين كمان أهلنا الشايقية مما يدخلوا عين شمس ولا عابدين، زي الدخلو مروي أو نوري أو مساوي..الكلام كلو شايقي، والاكل كلو قراصة بي ملاح أخضر، والشلخ كلو لاورا..")..!
(6)
في رواية الجعلي، تتفاعل الجماعات البشرية على اختلاف مشاربها فتلتقي في الأسواق، في الحواري وأمكنة اللهو البريء وغير البريء. تتواتر الزيارات بينهم في مختلف المناسبات الاجتماعية.. أناس يتفاعلون ويستأنسون مع بعضهم ويتواددون، حتى وإن كانوا آتين من خلفيات متباينة. يدخل الكاتب بقلمه وفي حبكة روايته الجميلة، إلى دنياوات المدينة في أماكنها العالية والواطئة، ترى بعينيك تجارها وأدباءها، كما يأخذك إلى "ديومها" السرية و"جيتوهاتها"، حيث تكون جلسات اللهو والخمر والميسر والنساء. لا يستنكف كاتبنا عن حكايات الحواري السرية، إذ للمدينة تاريخها الخاص وايقاعها المميز وحواراتها بلغتها العامية الساخرة المحبّبة، فيما يمضي السرد سلساً طريفاً جاذبا.
يُحدّثك الجعلي في روايته عن التهامس الذي قد لا يباح أن يُسمع نهارا. عن التواصل بين من يرون أنفسهم أعلى مرتبة اجتماعية دون سواهم، وعن الذين يُستصغرون أو يُستضعفون أو يهمشون بمبرّرات التاريخ أو بدون مبررات مطلقة. ثمّة تفاعل بين الأدنى والأعلى في المجتمع، بين المثقف المتعالي المستمسك بأناقته ونظافته الزائفة أو الأصيلة، وبين ابن البلد البسيط الذي يريد أن ينعم براحة بالٍ في بلده، يلاحق لقمة العيش الحلال، وبين "الحلبي" الباحث عن مكانة تخرجه من جحر التهميش وتدخله في أمكنة عبر مصاهراتٍ تمنحه ما ينقصه: الهيبة والاحترام.. ثمّة ما يقوله أشخاصٌ في هذه الرواية الفذة، ممّا قد لا يتحمله القراء بيسر. ما تعوّدنا أن نحكي عن ما نسميه "المسكوت عنه"، هكذا بوضوح وإبانة. ولنا أن نسأل: لماذا نسكت عنه طالما هنالك ثمّة اساليب وقدرات ابداعية تتجاوز مثل هذه الحساسيات، وتسطيع أن تعيد صياغة الحكاية بملاعبة الزمن المتاح والمناورة بالشخصيات المكسوّة بخيال باذخ، وإن لم تخرج من الرقعة المكانية المعروفة، فيكون "المسكوت عنه" منطوقا..؟
تجري أحداث رواية "الحفريات" في أحياء "بحري". في حواريها وأسواقها. في "حي الوابورات". في "شمبات" في "حلة حمد" و"حلة خوجلي" و"الختمية". في "حي المزاد". في "الدناقلة" شمال وجنوب.. تتنفس المدينة من أقصى "الحلفايا" ومزارعها وإلى لسان "الوابورات" ومساكن عمالها.. من مداخل المدينة الشمالية إلى أطرافها الجنوبية المطلة على قصر الحاكم العام في الشاطيء المقابل، تتنفس برئات شخوصها . تتقاطع كل هذه العناصر في حدوتة "الطاهر"- الشيخ الجليل- وفي إقدامه على الزواج من امرأة تقبع في هامش المدينة..!
(7)
لعلّ ما لفت انتباهي في كتابة الجعلي ودخوله القويّ إلى عالم السرد الروائي، أنّ تلاقح التجارب الحياتية والمهنية بتنوعها لدى الكاتب، ترفدنا بإبداع لا حدود له.. قد لا يعلم كثيرون أن صديقي الجعلي عالمٌ متبحر في علوم الإدارة، ومستشارٌ متمكن يقيم في دولة الإمارات العربية المتحدة. أتذكر أن أول ما لفتني إلى أدب الروائية ليلى أبو العلا المقيمة في بريطانيا، هو اختلاف تخصّصها الأكاديمي- وهي تحمل درجة الدكتوراة في علم الإحصاء- عن مسارات إبداعها في كتابة القصة القصيرة والرواية الطويلة. ثم أنظر لصديقي بدرالدين الهاشمي العالم الضليع في علم الأدوية، يقتحم عالم الترجمة الأدبية فيبرع فيها براعة نقف لها احتراماً وتقديرا.
لعلّي قد وصلتُ إلى قناعة الآن أن تلاقح التجارب الحياتية باختلاف ألوانها وتشعّباتها، تشكّل قيمة إضافية تمنح المُبدع تميّزاً، وتهبهُ عمقاً في التناول والمعالجة، وأفقا تتلاقى فيه ألوان قوس قزح جميعها. أبدع الجعلي في أول عملٍ روائي يضعه باطمئنان على قائمة الروائيين الكبار الذين وضعوا بصمة واضحة المعالم في مسيرة الإبداع الروائي السوداني والعربي..
++++++
الخرطوم في 15 نوفمبر 2014

[email protected]

تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 1492

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1151647 [عصام علي دبلوك]
1.00/5 (1 صوت)

11-17-2014 05:01 PM
[مرقنبو قرنبو] 11-17-2014 02:34 PM
"جمال وانا وكافةاصحاب الدم العربي الممزوج بالزنجية لانعاني والحمد لله من اي عقدة بدليل غنانا (عرب ممزوجه بدماء افريقية) (وانا افريقي انا سوداني)"

ياللسذاجتك
عروبتك المزعومة دى انت وجمال العجوز المتصابى بلوها واشربوا مويتها ولا لو المويه قطعت امسحوا بها مؤخراتكم ذات الدم العربى المخلوط بالزنجية ياعرة

Sudan [مرقنبو قرنبو] 11-17-2014 01:48 PM
"كدي اكتب اسمك كامل يمكن سعادة السفير يعرفك مالك خايف من شنو الراكوبة منبر حر"
هلا هلا جابت ليها كمان معرصين ناطيقين باسم الصفير العجوز المتصابى حكم حكم
----------------------------------------------------------
الافلاس ماعندنا ليهو محل كده افلست وقعدت تشتم بدل المنطق واكررها لانعاني من عقدة لون
اين السذاجة هنا؟؟ يافاقد المنطق ياابو السذاجة.
عروبتي وعروبة جمال الممزوجة بالدماء الافريقية ليست مزعومة بل واقع يحكمك ويسوسك كمان الي يوم الدين كيف تنكرواقع ياجاهل.
ههه ياخ خليك راجل وخاطب الراجل باسمك متدسي ورا الاسم المستعار ليه وين الشجاعة ياخو البنات وكمان تلقاك خاتي شعر مستعار فوق وتحت ياعُقد يالكاكيعو.
عليكالله هسهطلعت من موضو ع الكتاب وفتحت نيرانك مالك ومالو يتصابي انت داير الواحد يكبر يتقوقع الزي جمال ده ثروه نادره وخزانه ادبيه بتستفيد منو الاجيال خليت المضمون وقعدت شتيمه امشي اتعالج ياخ


#1151622 [محمد حسن طه]
1.00/5 (1 صوت)

11-17-2014 03:57 PM
شكرا سعادة السفير الاديب فقد اوفيت الرجل حقه وحقيقة فان الدكتور محمد عثمان الجعلي للخرطوم بحري هو بمثابة على المك لامدرمان ونتمنى ان يثري الاداري الاديب الجعلي الرواية السودانية بالمزيد من انتاجه الادبي الرفيع


#1151035 [عصام علي دبلوك]
3.00/5 (3 صوت)

11-16-2014 09:14 PM
[مرقنبو قرنبو] 11-16-2014 05:05 PM
الى المدعو: عصاك علي دبلوك
نعرف جمال "عقدة" من ماكان مفتش بوزارة الثقافةوكيف اتدهنس وتعرص ليعين فى الخارجية عشان يتحلل من عقدة النقص

" ويامرقنبو قرنبو الانتماء العربي ده حارقك في شنو؟؟"
حارقنى فى الشعر القرقدى الملطخ ب gel

حاجاوبك لمن تتخلص من متلازمة عقدة الدونية - ( Inferiority Complex )الملازماك
----------------------------------------------------
تبقي المسألة حقد شخصي وبينك وبين سعادة السفير وده الماعندو دواء,جمال وانا وكافةاصحاب الدم العربي الممزوج بالزنجية لانعاني والحمد لله من اي عقدة بدليل غنانا (عرب ممزوجه بدماء افريقية) (وانا افريقي انا سوداني) والشعر القرقدي ربنا قسمه للزنوجة نحنا مابنحتاج لجل وراضين بقسمة ربنا واللون القسم لينا ربنا.
واالراجل كتب عن كتاب ادبي صادر بالغة العربية اللغة الرئيسية لجمهورية السودان عشان كده يعتبر اضافة للكتبة العربية امشي ترجمه لإنجليزية جوبا وتعال اكتب عنه واضيفه للثقافة الانجليزية بعدين ,كتاب مكتوب بالعربي بتحدث عن بحري داير توجهه وين؟؟ وبياتو منطق اعوذ بالله من شر خاسد اذا حسد
كدي اكتب اسمك كامل يمكن سعادة السفير يعرفك مالك خايف من شنو الراكوبة منبر حر


ردود على عصام علي دبلوك
Sudan [مرقنبو قرنبو] 11-17-2014 01:34 PM
"جمال وانا وكافةاصحاب الدم العربي الممزوج بالزنجية لانعاني والحمد لله من اي عقدة بدليل غنانا (عرب ممزوجه بدماء افريقية) (وانا افريقي انا سوداني)"

ياللسذاجتك
عروبتك المزعومة دى انت وجمال العجوز المتصابى بلوها واشربوا مويتها ولا لو المويه قطعت امسحوا بها مؤخراتكم ذات الدم العربى المخلوط بالزنجية ياعرة

Sudan [مرقنبو قرنبو] 11-17-2014 12:48 PM
"كدي اكتب اسمك كامل يمكن سعادة السفير يعرفك مالك خايف من شنو الراكوبة منبر حر"
هلا هلا جابت ليها كمان معرصين ناطيقين باسم الصفير العجوز المتصابى حكم حكم


#1150898 [عبدالله الازرق الاحوص]
1.50/5 (4 صوت)

11-16-2014 04:31 PM
ولايهمك يا اديب ياشاعر يامرهف
فانت الوحيد من بين السفراء الذى لم يبكى ويتجرس لجمال النالة بت مكناس المورتانية وظللت وفى لحبك الاول والاخير الا وهو: جمال وسحر اللحم الابيض المتوسط عند اللبنانيات

عبدالله الازرق الاحوص
وكيل وزارة الخارجية
ومانع المساليت من شق مجرى من نهر الكنغو ليمر بدار المساليت ويصب فى نيل مصر
ود كلو ليه وعشان شنو؟ لانو سلطان المساليت متزوج من مصرية يعنى لحم ابيض متوسط


ردود على عبدالله الازرق الاحوص
Saudi Arabia [شمباتي] 11-17-2014 05:16 PM
مرضان

Saudi Arabia [نجومي] 11-17-2014 03:05 PM
"""يبكى ويتجرس لجمال النالة بت مكناس المورتانية
-- جمال وسحر اللحم الابيض المتوسط عند اللبنانيات
-- حرقك وين يالشمباتي؟؟؟"""
.......
مهما حدث من انهيار في السلك الدبلوماسي زمن الانقاذ فمؤكد لا يمكن ان يصل الامر لهذا المستوى من الجبن والاسفاف.
قال وكيل وزارة الخارجية قال!!!

Sudan [عبدالله الازرق الاحوص] 11-17-2014 12:59 PM
حرقك وين يالشمباتى؟؟؟

Saudi Arabia [شمباتي] 11-16-2014 09:35 PM
المابتلحقو جدعو


#1150856 [عصاك علي دبلوك]
5.00/5 (1 صوت)

11-16-2014 03:00 PM
الجهل مصيبة لاانتو عارفين مين جمال (السفير الاديب) ولا الدكتور الجعلي (عالم علم الادارة الذي نظم وخطط وأنشاء الخدمة المدنية بالسعودية واتجه ابوظبي لتنهل من علمه وخبرته) كاتب اديب تسيل كلماته رقة وادبا رثي الطيب محمد الطيب ورثي محمد اسماعيل الازهري بروائع ادبية .
حولتها يالاخو لقبليه التحيةلسعادة السفير الاديب والدكتور الاديب الجعلي ويامرقنبو قرنبو الانتماء العربي ده حارقك في شنو؟؟


ردود على عصاك علي دبلوك
Sudan [مرقنبو قرنبو] 11-16-2014 05:32 PM
"الجهل مصيبة لاانتو عارفين مين جمال (السفير الاديب) ولا الدكتور الجعلي..."
يكفى انو واحد نكرة جهلول زيك بيعرفهم كويس

Sudan [مرقنبو قرنبو] 11-16-2014 04:05 PM
الى المدعو: عصاك علي دبلوك
نعرف جمال "عقدة" من ماكان مفتش بوزارة الثقافةوكيف اتدهنس وتعرص ليعين فى الخارجية عشان يتحلل من عقدة النقص

" ويامرقنبو قرنبو الانتماء العربي ده حارقك في شنو؟؟"
حارقنى فى الشعر القرقدى الملطخ ب gel

حاجاوبك لمن تتخلص من متلازمة عقدة الدونية - ( Inferiority Complex )الملازماك


#1150820 [محبى اللحم الابيض المتوسط]
5.00/5 (1 صوت)

11-16-2014 02:19 PM
بنهدى الدبل ماسى والشاعر والاديب ذو الحس المرهف حتى سيلان اللعاب اغنية :
اغنية حركتك جبانة .. التي مقطعها ..
ببقي صريح معاك .. بقول ليك بامانة ..
عمليتك ماظريفة .. وحركتك جبانة ..

محبى اللحم الابيض المتوسط ببيروت عاصمة السخافة الابدية


#1150731 [مرقنبو قرنبو]
5.00/5 (1 صوت)

11-16-2014 12:22 PM
"...بصمة واضحة المعالم في مسيرة الإبداع الروائي السوداني والعربي.."
العربى قال ياخى قوم لف كده ولا كده
دى مصيبة النخبة المزعومة بعد الافتخار بالقبيلة يقبل على المدينة واخرتا يجى يؤكد ليك انتماءه العربى

لمتين مركب النقص ده؟
لسع ملهي جار أذيالـــه طايره مع الطيور اميالــه
يضاحك في المرايه خيالـه ما عارف البموتو حيالـه
لسع ملهي جار أذيالـــه طايره مع الطيور اميالــه
يضاحك في المرايه خيالـه ما عارف البموتو حيالـه


#1150702 [alialhouaichi]
5.00/5 (1 صوت)

11-16-2014 11:42 AM
"أبدع الجعلي في أول عملٍ روائي يضعه باطمئنان على قائمة الروائيين الكبار الذين وضعوا بصمة واضحة المعالم في مسيرة الإبداع الروائي السوداني والعربي.."

لا حول ولا قوه إلا بالله الكترابة ده شنو يالاخو سعاتو النرجسى توزع الالقاب والمناصب بمزاجك؟ ولا ده من باب تكبير الكوم؟

لقد صدق المرحوم الواثق عندما قال فى امثالك"

لا حبذا أنت يا أم درمان من بـلدٍ
أمطرتني نـكداً لا جادك المـطر
من صحن مسجدها حتى مشارفها
حط الخمول بها واستحكم الضجر
ولا أحب بلاداً لا ظلال لـــها
يظلها النيم والهجلــيج والعشر
ولا أحب رجالاً من جهالتـــهم
أمسي وأصبح فيهم آمنــاً زفر
أكلما قام فيهم شاعـــرٍ فطن
جم المقال نبيل القلــب مبتـكر
ضاقوا بهمته واستدبروا جـزعاً
صم القلوب وفي آذانهــم وقـر
أكلما غرست كفي لهم غرســاً
كانوا الجــراد فلا يبقي ولا يذر
المظهرون بياض الصبح خشيتهم
والمفسدون إذا ما صرح القمــر
قميص يوسف في كفي أليح به
فقميص يوسف لم يرجع لهم بصر
ولا أحب نساء إن سفرن فقد
تحجر الحسن والإشراق والخفر
من كل ماكرة في زي طاهرة
في ثوبها تستكن الحية الذكر
يا بعض أهلي سئمت العيش بينكم
وفي الرحيل لنا من دونكم وطر

لسع ملهي جار أذيالـــه طايره مع الطيور اميالــه
يضاحك في المرايه خيالـه ما عارف البموتو حيالـه

لسع ملهي جار أذيالـــه طايره مع الطيور اميالــه
يضاحك في المرايه خيالـه ما عارف البموتو حيالـه


#1150679 [alialhouaichi]
5.00/5 (1 صوت)

11-16-2014 11:13 AM
Colonial
يعنى الكلمة دى مالقيت ليها مرادف بالعربية يالاخو سعاتو النرجسى؟
انت وامثالك من نرجسى ام ضر مان بقيتوا المستمعرين الجدد

لا حبذا أنت يا أم درمان من بـلدٍ
أمطرتني نـكداً لا جادك المـطر
من صحن مسجدها حتى مشارفها
حط الخمول بها واستحكم الضجر
ولا أحب بلاداً لا ظلال لـــها
يظلها النيم والهجلــيج والعشر
ولا أحب رجالاً من جهالتـــهم
أمسي وأصبح فيهم آمنــاً زفر
أكلما قام فيهم شاعـــرٍ فطن
جم المقال نبيل القلــب مبتـكر
ضاقوا بهمته واستدبروا جـزعاً
صم القلوب وفي آذانهــم وقـر
أكلما غرست كفي لهم غرســاً
كانوا الجــراد فلا يبقي ولا يذر
المظهرون بياض الصبح خشيتهم
والمفسدون إذا ما صرح القمــر
قميص يوسف في كفي أليح به
فقميص يوسف لم يرجع لهم بصر
ولا أحب نساء إن سفرن فقد
تحجر الحسن والإشراق والخفر
من كل ماكرة في زي طاهرة
في ثوبها تستكن الحية الذكر
يا بعض أهلي سئمت العيش بينكم
وفي الرحيل لنا من دونكم وطر

لسع ملهي جار أذيالـــه طايره مع الطيور اميالــه
يضاحك في المرايه خيالـه ما عارف البموتو حيالـه

لسع ملهي جار أذيالـــه طايره مع الطيور اميالــه
يضاحك في المرايه خيالـه ما عارف البموتو حيالـه

لسع ملهي جار أذيالـــه طايره مع الطيور اميالــه
يضاحك في المرايه خيالـه ما عارف البموتو حيالـه


#1150640 [عبدالمنعم العوض]
5.00/5 (1 صوت)

11-16-2014 10:28 AM
الكاتب الاديب الاستاذ جمال محمد ابراهيم لك التحية وانت تكتب معلقا على هذا السفر وبهذه المقدمة المبهرة واراك قد وفقت في اختيار المدخل في المماذجة مابين اضلاع العاصمة الثلاثة وتأثير ذلك على الكاتب الذي هو واحد من ابناء بحري الذين يعتدون بها ولا يتعصبون لها فالذي يعرف الاديب الاريب الدكتور محمد عثمان الجعلي عن قرب لا بد ان يربط بين ظرف ولطف تلك الشخصية وانعكاساتا على كتاباته واسلوبه المميز نتمنى له مزيدا من الانتاج ودوام الصحة والعافية ولك الشكر اخي جمال على هذا الجمال الذي اتحفتنا به ولفت انظارنا اليه.

عبدالمنعم العوض ـ الرياض


جَمَال مُحمّد إبراهـيْم
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة