في



المقالات
السياسة
الاخوة الاعداء
الاخوة الاعداء
11-18-2014 01:45 AM



آلة الدعاية الخفية تجسد مأساة الوطن وتفصلها لتلبسها شخصاً واحداً بغية ابعاد اي مسئولية عن عاتقها, ومن هنا جاء ترشيح الرئيس لولاية جديدة. ومما يجدر ذكره ان من قام بترشيح الرئيس هو اول المقتنعين بخطل ترشيحه.وحجته في ذلك ان (الرئيس هو الضمانة الوحيدة لتماسك البلاد)!!.. ناسيآ او متناسيآ انه بتوقيعه على تقسيم البلاد هو أول من أصاب في مقتل (ضمانة تماسك البلاد هذه).وهو بترشيحه هذا يدرك تمامآ عدم رضا الامة التي عاشت تحت حكمه سنين عجافآ فاقت السقف القرآني - الذي حددها بسبع - مثني وثلاثة ورباع. وهو بترشيحه هذا يرمي الى امرين,اولهما تركيز وزيادة البغض الشعبي على المرشح,وثانيهما ابعاد البغض عن نفسه وعن زمرته ، التي لا تجد لنفسها محلآ للاعراب الا في معيته.فهي الزمرة التي جعلت منه فرعونآ,بعد ان كان نفوذه محدودآ.
* فرية ضمان الوحدة والاستقرار التي برر بها الترشيح, ما قصد منها الا بقاء الزمرة في مراكزها التي ادمنت البقاء عليها طوال ربع قرن من الزمان والتي يصعب فراقها = الولف كتال = وهذه قاعدة معروفه سياسيآ تتمثل في ترشيح من تبغض بغية الحفاظ على المركز.فلا الرئيس ولا من رشحه يستطيعون الحكم حال غياب ايٍّ من اطراف اللعبة , رغم البغض المستتر الذي يكنه بعضهم لبعض.
*والطرفان يمثلان اس بلاء الامة وجميعهم مسئولون عما حل بالبلاد من خراب.وتركيز الاوزار على فرد بعينه لا يعفي الاخرين من المسئولية,ولنا في تاريخ الامة أمثلة وعبر, فكم من طاغية في العالم العربي قبر او قتل او ولى الادبار, هل صلح حال دولته ؟ كلا فقد بقي الذين كانوا يؤازرونه متنفذين في شكل دولة عميقة او على رأس مؤسسات اتخاذ القرار, ينتهزون الفرصة لتنصيب فرعون جديد.والذين قاموا بتمثيل مسرحية إعادة ترشيح الرئيس انما عمدوا لجعله هدفآ لكراهية الامة لينفرد بهذه الكراهية وحده دون شريك.ولكن هل يمكن ان تنطلي هذه الحيلة على الامة؟جميعهم في الذنب سواسية.ولن ينجو منهم احد ولن تنفعهم قسمة المسئولية الضيزى التي كفلوا بها احدهم كل ذنوبهم.
فهم من صور للرئيس انه السيد المطاع فكانوا اول من استخف بهم فأطاعوه حتي أخذته العزة بالاثم , فرأي الجميع تحت قدميه, = والزارعنا غيرالله اليجي يقلعنا = حتي غلب اولئك الذين زرعوه , فكرههم وكرهوه ولكنه اصبح بالنسبة إليهم صنمآ يعبد ليقربهم الى السلطة زلفى.
* حتى في الانتخابات المعروفة نتائجها سلفآ ضل من يرشحون الا اياه, يجري كل هذا وكلا الطرفان يتبادلان البغض وما يردعهما الا المقولة المعروفة (مجبورة خادم الفكي على الصلاة).
*غابت المسئولية والكل يحمي الكل من تهمة الفساد, فالرئيس يطالب الموطنين بابراز الوثائق التي تثبت الفساد رغم وجود المؤسسات المعنية به, والتي تستطيع ان تصل الى الوثائق المطلوبه مستحدمة القوانين التي تخول لها ذلك. كل يستر صاحبه فتفرق دم الفساد بين ذات الذين يبغضون بعضهم البعض حفاظآ على بقائهم في مراكزهم يفسدون في الارض.
* وطن تأطر فيه الفساد حتى ما عاد يُحسب عيبآ يُجتنب, والفساد هو الابن اللاشرعي للطغيان,وبسببه هجر الكثيرون بلدهم بحثآ عن لقمة عيش كريم وآخرون من دونهم نالوا جنسيات الدول التي استقروا بها,زادت الهجرة وفي المقابل وبصورة مخيفة تضاعف النزوح إلى السودان,والنازحون عادة ما يكونوا خلواً من أي مؤهل .. كل المؤهلات التي يحملونها هي الفقر والامراض المستعصية والجريمة والعادات والثقافة غير المألوفة, وفي هذا خطر داهم على التركيبة الاجتماعية,اذ بهذا تتم عملية الاحلال والابدال التي طالما رددها جون قرنق.واضرب لهذا مثلآ ,اذ ارسلت الي صورة رخصة قيادة لمواطن صيني الجنسية تم استخراجها من مدينة شندي باسم تساو تي قانق كتب في خانة الجنسية سوداني(لا ادري ان كان جعليآ من اصول صينية ام صيني من اصول جعلية) رقم الرخصة (L10T13289 ) بتاريخ 11-9-2011م (تاريخ 11-9 الذي ارتبط بكارثة عالمية ، استنسخت هذه المرة في شندي).
*الى الذين جعلوا من السلطة دولة فيما بينهم رغم افتقارهم الى الالفة بين قلوبهم,اقول لهم انكم بهذا توردون الامة مورد الهلاك,وعلى الرئيس ان كان يؤمن بالله واليوم الآخر ,ان يمارس سلطاته وينحي هؤلاء ونفسه من بعد ليختم ايامه بعمل- ربما- ينجيه من سوء الخاتمة, وينجي البلاد من شر ثورة الغوغاء التي لا تبقي ولا تذر فملايين النازحين وقد نالوا الجنسية السودانية الهاملة ليس لديهم ما يخسرون,والغوغائية هذه يعرفونها بالفوضى الخلاقه.


abuhamoudi@gmail.com





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 615

خدمات المحتوى


التعليقات
#1151863 [د. هشام]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2014 07:57 AM
"واضرب لهذا مثلآ ,اذ ارسلت الي صورة رخصة قيادة لمواطن صيني الجنسية تم استخراجها من مدينة شندي باسم تساو تي قانق كتب في خانة الجنسية سوداني(لا ادري ان كان جعليآ من اصول صينية ام صيني من اصول جعلية) رقم الرخصة (L10T13289 ) بتاريخ 11-9-2011م (تاريخ 11-9 الذي ارتبط بكارثة عالمية ، استنسخت هذه المرة في شندي)".... ليه يا دكتور؟ مش إمكن الصيني دا بيلعب في فريق أهلي شندي و أدوهو الجنسية السودانية؟


د.هاشم حسين بابكر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة