المقالات
السياسة
عاطف خيري -- الوردية الأولى
عاطف خيري -- الوردية الأولى
11-25-2014 01:13 PM

خضنا جدلاً صديقي بابكر الوسيلة وشخصي، حول توصيف المشهد الثقافي المحلي، هل هو وسط ثقافي ام حركة ثقافية؟ وقطعاً سوف يستمر الجدل جدلاً كلما طرحنا قضايا الثقافة والمثقفين، لكونها متشابكة وغزيرة ووحلة في معظم مواقعها ومساحاتها، ولا يكون الخوض فيها سهلاً ولا الخروج منها ممكنا.

تجدد السؤال حول هوية ثقافتنا ومثقفينا ملتبساً هذه المرة، بما حدث في منبر شركة دال للمواد الغذائية، في امسية الشاعر عاطف خيري وما طرحته الامسية من اسئلة ملحة وصعبة، كان اقلها صعوبة هو هل نتحدث عن وسط ثقافي ام عن حركة ثقافية؟

لو ان الشاعر عاطف خيري، عاد الينا في وقت سابق، لاستقبلته خرطوم ثقافية (وهذا ما قضي عليها لاحقاً كونها ظلت متمركزه حول ذاتها) شاهرة منابرها في وجوه مثقفيها، ولتواصل مع جمهور الشعر عبر منبر اتحاد الكتاب السودانيين، ومنبر معهد الموسيقي والمسرح، او ربما في مكان ما من جامعة الخرطوم، ربما دار النشر او دار الاساتذة او الميدان الشرقي،ولاستضافته اذاعة البرنامج الثاني، ومجلة الثقافة السودانية مثالاً.

ولكنه عاد الينا وخرطومنا مجردة من كل منا برها، والفضاء المدني محاصر عسكرياً، باستصدار اذونات النشاط الثقافي اليومي من الجهات الامنية، وتسجيل المؤسسات الثقافية والمراكز والمنتديات والجمعيات والفرق والجماعات الفنية لدي الجهات الامنية ايضا.

واغلقت هذه الجهات عدداً مقدراً من المراكز الثقافية، وسحبت تراخيصها، مركز الدراسات السودانية ومركز الخاتم عدلان وبيت الفنون و مراكز اخر، بحجج امنية وساسية من الطراز العالي.

وظلت المراكز العاملة في ظل هذه الظروف، مراكز ومنابر مملوكة لافراد (راشد دياب- علي مهدي) مثلاً ، او مؤسسات وشركات (زين، دال، بنك فيصل الاسلامي) او مراكز اجنبية (البريطاني، الالماني، الفرنسي)، وهذه المراكز تتمتع بكافة الحقوق التي حرمت منها مثيلاتها وتمارس نشاطها وفاعليتها برضا الجهات الامنية والسياسية التي اثبت جديتها في الحد من حركة الثقافة والمثقفين، ورسم حدودها بتفصيل القوانين والباسها اياها بالقوة منذ مكافحة احياء ذكري الاستاذ مصطفي سيد احمد بقوات النظام العام، حتي مقاتلة احياء ذكري الاستاذ محمود محمد طه بكافة القوانين المقيدة للحريات.

هذا النهج يجعل من حياتنا الثقافية (مجرد وسط) يتحرك فيه حفنه من المثقفين بلا روابط حقيقة تنظيمياً واجتماعياً وفكرياً،قابل للتفكك والسيولة فاقد للبوصلة، بطئ الحركة وردود الافعال، لذا لا تتقدم المبادرات فيه قيد انمله، هذا الوسط يمكن تعريفه بانه عبارة عن (شلة كبيرة) تنقسم داخلياً لعدد من الشلل ذات الميول الاجتماعية المشتركة.

ولكن هذا الوسط محاصر بحركة ثقافية تتوفر لها كل مقومات الحركات ، بدء من قاعدة انطلاق مروراً بانجاز الاهداف انتهاء بالوجهة المنشودة، ولها كل عنف الحركات ، وهو وسيلة ضرورية لاي حركة، فما من حركة تذهب من بيتها الي بيت جارتها، مر السحابة لاريث ولا عجل، بل هي تعدو عدو وحوش افريقية تزلزل الارض وتخلع الافئدة.

وهذه الحركة يمكن تعريفها بانها حركة استقطاب لتاريخ الثقافة السودانية ثم نفيه نفيا كاملاً، تمهيداً لاشاعة ثقافة اللاجدوي واللامعني، باسم الاتجاه الاسلامي او المشروع الحضاري ، او الوثبة، وما شابها من مجردات وعموميات تستخدم لطمس هوية الثقافة السودانية، ولذا كان سؤال الطيب صالح حول هوية هؤلاء، وعلاقتهم بالكابلي والمجذوب واولاد حاج الماحي (بالامكان استبدال الرموز، كما يمكن الاضافة والحذف)، سؤال مقاوم للطمس والعبث الذين يشكلان قاعدة انطلاق حركة الثقافة السودانية منذ اواخر ثمانينيات القرن الماضي، بدء من الاثار انتهاء بالمباني واسماء الشوارع والمدن.

عليه المتاح الان للمثقفين هو وسط مخطط كاي مخطط سكني تابع لشركات عقارية وهندسية او جهاز الامن والمخابرات ، انه وسط يستوعب نشاط ثقافي محدود ومسموحاً به، تحيط به حركة ثقافية تحركها مجردات وعموميات فاعلة في طمس تفاصيل الثقافية السودانية ، فجردتها من كل ما يجعل منها حركة ثقافية فاعلة، فقضت علي نشاط المسرح والسينما باكراً، وحاصرت الغناء بحظره في الاذاعة المسموعة والمشاهدة، وضيقت علي التشكيل بدء من كلية الفنون الجميلة انتهاءً بصالات العرض، وتوقفت الاصدارات الثقافية والمهرجانات، فلم يتبقي للمثقفين غير ان يلجاءوا الي رعاية الشركات.

فلذا ما كان لجمهور الشعر ان يلتقي عاطف خيري، الا في مباني شركة دال النائية جداً، والمحدودة بقوانين المؤسسة بكافة اقسامها من ادارة وجودة وتسويق وخطوط انتاج وحسابات، وحتي عودة اخري لعاطف خيري او غيره من الاحباء بالخارج سوف تنام الخرطوم بعد الوردية الاولي مباشرة.

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 899

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1157695 [سوادني أصيل]
1.00/5 (5 صوت)

11-26-2014 08:38 AM
بطلوا كلام فارغ يا (طه الدلاها) الانسان بتتحدث عنه أعماله وليس (المطبلاتية) وانتم على علم يامن تدعون النضال... أنه لم يضيع السودان غير شيئين أثنين هما (الشللية) ، و(الثقافة السماعية) يعني ثقافة الكسل الانسان يجب ان يعمل عقله ولا يردد ما يردده الاخرون ....مثلاُ عاطف بتاعك ده تستشهد بأعماله حتى تشهد له (مثل شهق فيني صوت جدول ) ( ورجع فاضي الكلام مليان ) ولد ده .... هذا كلام فارغ وبعدين تقدر تقولي عاطف ده عمرو كم !! وماهي أعماله خلال العقدين الماضيين !!؟؟ ولا سعادتو (مقل في الشعر) على عادة كبار الكتاب .
وكمان ليس من الحكمة أن يذكر اسمه على الدوام مقرون مع اناس أخرين مثل الفنان الكبير (مصطفى سيد أحمد) والشاعرالمجيد( حميد) لن هولاء تركوا بصمات واضحة يستحيل النيل منها او تعدي عليها .
وبعدين أرجوا ان تجيبو على لماذا دائما تنشر اخبار هذا (الشخص) دون وجود مناسبة
إلا للمجرد التطبيل دون نشر ما يقول او يشعر حتى نقرأ له ولكن الموضوع دعايه.
اماقصة تنطعكم للكتابة بالانجليزية بهذا المستوى فهذا أمر محزن يدعو للشفقة ويبين انكم مستلبي الفكر والضمير.
الفن ليس ان تعيش الدور .. بكلامناالسوداني (تفكها في نفسك وتصدق ) وتأجر ليك شله تطبل ليك ....ولا انته شاغل بمقولة (الصيت ولا الغني ) أرحم نفسك وتصالح معها ومثلكم الكبير (الطيب صالح) عندما (عاد جثمانه لأرض الوطن لم يكن برفقته أحد لا بناته ولازوجته (الخواجية) يا بتاعين (الانجليزي) فأحذرو هذا المصير .


#1157447 [هجو نصر]
1.00/5 (1 صوت)

11-25-2014 08:08 PM
حرام عليك يا سزداني اصيل . دا زالله مبدع ومجدد .


#1157286 [سوادني أصيل]
1.00/5 (1 صوت)

11-25-2014 03:13 PM
عـــــاطف خيري ده ( مــــــــــلاح شـــنو) ماقلنا ليكم بطلوا الدعاية الفارغة دي والله زولكم ده التكتحوا ما عندو فشششش فششششش فششششش


ردود على سوادني أصيل
United States [taha] 11-26-2014 03:44 AM
do not do it
i need nobody to review what i write
remember that we are born free
and i will never try it again because there is no need to review peoples opinions,opinions like ......everybody got one
forget it ,period
salam

United States [taha] 11-26-2014 03:36 AM
no pain
maybe he does not know how to read or he is koz which means not a sudanese
god bless al tayeb saleh he always got it right


عمر دفع الله
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة