11-25-2014 02:50 PM

الرسالة باختصار لأننا كشعب وكوطن قد مللنا الانتظار لوقت الانهيار والاحتضار السودانى الوشيك الذى نترقبه فى يأس،فالوقت الآن ليس بمتسع لمزيد من المناورات والمبادرات والمفاوضات ،وتلك الرتابة والتكرار فى تبادل الأدوار بين النظام العصابى العميل الضعيف والمعارضة الواهنة المفككة والتى فشلت لربع قرن بتغيير هذا النظام،مع كامل تقديرنا واحترامنا لكل الجهود والمثابرة التى قامت بها المعارضة على شكل شخصيات ورؤساء أحزاب وتكتلات لم تكن فى يوم على قلب رجل واحد والا لكانت صرعت هذا النظام وهو فى عمر الخمس سنوات،،وبما أنهم جميعا معارضة مدنية وأحزاب سياسية وحركات مسلحة،ومجموعات منظمة الشكل مفككة المضمون،فشلوا لنا منهم رسالة ورجاء أفرادا وأحزاب ومجموعات،حركات وجبهات وغيره من المعارضة:ـ
السيد الصادق المهدى..وحزب الأمة
السيد محمد عثمان ..وحزب الاتحادى
بصفتكم الشخصية نطلب منكم أن تفسحوا المجال للشعب السودانى بأن يساعدكم بما لم تنجحوا فيه لربع قرن من الزمان فى التخلص من هذا النظام وذلك برجاء منكم بأن توظفوا علاقاتكم وامتداداتكم العميقة فى تاريخ السياسية السودانية:بأن تتكفلوا لنا بأعباء انشاء قناة فضائية تكون لسان حال المعارضة والسلاح الذى سيحرك هذا الشعب لازاحة هذا النظام،وأنتم أكثر الناس علما بتضييق هذا النظام على الاعلام الا من أراد له أن يمر وما اجتماع جهاز الأمن والمخابرات الوطنى الأخير المسرب الا أكبر دليل على هذا الأمر،،وحتى لو أستقطعتم تكاليفها من أموالكم الشخصية ونحن على ثقة بأنكم لن تبخلوا على القضية السودانية بهذا الحلم البسيط...وبعدها أسألوا الشارع السودانى فى أقل من عام على اسقاط هذا النظام..رجاء يا سادة!!
الجبهة الثورية:ـ
(شرحو)...مع اضافة ماهى أسباب البشريات لتعليق المفاوضات نرجوا منكم أيها القادة أن ترتقوا لمستوى الكارثة وأن لاتنجرفوا بالتكرار الى لعبة الحوار...رجاء
الحركات المسلحة الدارفورية:ـ
أكثر من عشر أعوام مرت ولازالت دارفور تنزف ولا زلتم تتكاثرون وتجتمعون لتنفصلون على موائد مفاوضات النظام ،اما آن لشعب دارفور أن ينعم بسلام أو اقتلاع نظام؟؟
وبعد أن تحولت الحركات وقياداتها الى جوالة فى جميع أنحاء العالم يمارسون التجارة والاستثمار بأسم النضال،،ولازال انسان دارفور يعانى فى المعسكرات ويقع بين مطرقة النظام وسندان الحركات وفرجة اليوناميد وعويل المنظمات!!
عليكم أيها القادة وأيها السادة أن تضعوا طموحاتكم الشخصية وسباقتكم القبلية والعرقية التى زرعتها فيكم الانقاذ جانبا وتلحقوا بقطار انقاذ السودان ،،وساهموا بجزء من أرباحكم لمخاطبة الشعب السودانى بقناة فضائية تصله فى جميع البقاع وعلى رأسها معسكرات دارفور..رجاء
هؤلاء هم من يتصدرون المشهد وبقية الرسالة للنخب والرموز والشخصيات وتلك الوجوه التى تتصدر الجزء الثانى من المشهد جميعكم شركاء فى هذا الوضع بطريقة أو أخرى وتتحملون جزء كبير مما نحن فيه ،اضافة الى جزء كبير من الاعلاميين الحربائيين وكثير من الذين يأممون وجوههم شطر السلطة ...رجاء شاركونا!!
أسمعونا مرة:ـ
ظللنا نسمعكم عشرات السنين وجربناكم كثيرا وسعيكم مشكور وجهدكم مقدر ودوركم محفوظ فقط نرجوا منكم ان تسمعونا مرة وتصغوا الينا رجاء سادتنا وقياداتنا وأساتذتنا ..ومثقفينا..ونخبنا ورموزنا..وبقية العقد فى تاريخ السياسة والمجتمع السودانى بأن تلبوا ندائنا ونداء هذا الشعب وهذه الأرض التى انتهكت فى عهد هؤلاء الأقزام،وجاع شعبها وتشرد وأنتم أدرى الناس بأنه ليس أهلا لما فيه وما ظل يعانيه..
ولكم كل التقدير جميعا


[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 606

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الغفار المهدى
عبد الغفار المهدى

مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة