12-01-2014 10:01 PM

سيف الدين خواجه

من حلنقي الي وردي هجرة عصافير وطيور الخريف في مواسم اشواقها الحلوه كان للسودان قبس وفيض منها ولها تاريخ وعبق ارخ لهذه الاغنية الخالده واضرابها في تاريخنا الذي نضيعه شمار في مرقه بسبب الشكلة القايمة وقاده علي كرسي السلطه في جنازة بحر يعف البحر نفسه عن احتمالها لو لا المرضي العصابيين والساسة السوس باتجاه الكرسي ولا احد في تاريخنا كله انتبه لحركة الطيور ونظامها كل في منظومته باحكام ودقه متناهية تسحر العقول و والقلوب شكلا ومعني ومبني وروح من منكم شاهد كيف يطير طير الرهو ومن منكم فكر في تلك الاشكال الهندسية التي يطير ميمنه وميسره ووسط وقائد اوكستر في راس الهرم الامامي
يعزف سيمفونية التحليق والصعوط والهبوط والطيران بشكل هندسي بديع وكيف تنساب انغامه بعزف دون اي نشاز لا في الانغام ولا في طريقة الطيران وهو يعزف سيمفونيته حين يودع اي مكان وفي نفس يعلن السرب للمغادره وطريقة التجمع تبلغ لديك قمة الادهاش تماما كالجنود في ساحات التدريب ولحظة الانصراف كل هذا يتم بدقه تبعث في النفس الراحة والاطمئنان لتلك المنظومة التي نعجز عن سبر اغوارها ناهيك عن تقليد مظهرها الذي يكفينا ويغينينا من اللوثه الحالية التي تدور فيها البلد منذ ربع قرن وفوقها (كمان بوسه خشنه 5سنوات عشان شنو ) كل هذا واكثر من هذا الادهاش يحدث في منظومة طير الرهو ولعل ما اكتشفه (حكيم ) قريتنا الوقور الذي يمسك برمانة ميزان القرية في كل شئونها شانه شان الكنز السوداني العظيم من حكماء الادارة الاهليه وغير في بطون الريف واودية ونجوعه من حكماء اهدرنا طاقا تهم وبعثرنا مجمهوداتهم العظيمة اهدار من لايخاف الفقر حتي عضنا الدهر من خلال ربع قرنه الاخير بنوائب ما لها عدد ودونك تقرير ابورنات عن ذلك لسدنة مايو اول الطوفان – شيخ قريتنا الوقور كان يطوف بالجروف متفقدا الاحوال ناسا وارضا وزراعة لحل اي مشكلة تعترض العمل كعادته اليومية فلاحظ بثاقب بصيرته حركة طير الرهو مغادرا تجاه الصحراء شمالا معتبرا ذلك ان فترته لدينا انتهت ولكن الحكيم لاحظ هبوط السرب من الناحية لمجري النيل الجاف خلف ضريح احد الصالحين ولكنه ما اعطي الامر اهميه ولكنه لليوم الثاني علي التوالي ان السرب يتحرك خلف الضريح تحركات غير عادية فخطف اقدامه متخفيا هناك وكانت المفاجاه التي فسرها ان احد افراد السرب قد توفي وان حركة الطيور المزوعة بتنسيق بديع توحي بانها في عزاء واصواتها تدل علي ذلك حيث تتحرك مجموعات من كل صف تجاه مجموعة اخري ويصدر اصواتا حزينة راقب ذلك الي غروب الشمس وفي الثالث جاء باكرا وذهب فوجد السرب نشاط واجتماعات واتصالات مكوكية بين المجموعات المتخلفة فتارة يعقد الاجتماع لكل مجموعة علي حده وتارة يجتمع رؤساء الوحدات الموزعة خلف الضريح وظل الحكيم سحابة نهاره كلها يراقب هذه التحركات ويقلب الراي في تفسيرها وعند صلاة العصر اجتمع رؤساء الوحدات حول الميت واقاموا مناحة الوداع ثم جاءت وفعلت نفس الشئ ورجعت لمكانها وبعد جاء رؤساء المجموعات وقدموا واحدا منهم ثم رجعوا لمجموعاتهم ثم صدرت الاشارات من الزعيم الجديد فطارو ا في الفضاء وداروا ثلاث دورات حول الزعيم مودعين ثم انتظمور في شكلهم الهندسي البديع محلقين في الفضاء اعلانا لمغادرة المكان بعد ثلاثة ايام من الحخداد والانتخابات وحينما جء الحكيم وكنت ارقبه عن بعد سالته عن سر ذهابة للناحية الاخري ثلاثه ايام متتالية وماذا كان سيستمر علي ذلك ولماذا فتبسم ضاحكا قائلا (يا ولدي الطير احسن مننا تعرف ماذا كان يحدث خلف الضريح فقد استنتجت ان قائد السرب توفي وان السرب مكث ثلاثه ايام للحداد واختيار الزعيم وقد شهدت كيفية حدادهم وشهدت كيفية اجراء انتخابات القائد والرئيس ) ثم اخذ نفسا طويلا كانه يتاوه ( والله الطير احسن مننا علي الاقل له نظام متبع لا يحيد عنه ) !!!
حاشية:ـ هذا مضمون لواقعه حصلت بقريتي في اواسط الستينات وكنت المحاور فيها لذلك الحكيم رحمه الله رحمة واسعه فقد كان يملك علما كثيرا شانه شأن كل حكماء السودان وقد اسر عند وفاته انني لم اكن بجواره لاخذ منه اقل القليل فمات باسراره وحكه وطبه الشعبي العجيب وهذا موضوع لمقال قادم ان مد الله في الايام !!! رجعني لهذه الحادثة بالامس الاخوين حسن سعيد المجمر وعمار العجول من الجزيرة وايهاب عبدالله والمهندس علي في عزاء شيخ الاسلاميين عبدالله ابكر والذي مات كمدا بفعل طلبته في البلد !!!



[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 513

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة