12-02-2014 06:33 AM



لست من الميالين للقول بنظرية المؤامرة و لا أعزو الأمور إلا لوقائعها و مسبباتها ، لكن ما دار في ديار المسيرية في قتال الأهل أولاد عمران و الزيود جعلني أطرح العديد من الأسئلة للأجابة عليها ، حيث أن ما تم في هذه الحرب من ممارسات تعتبر دخيلة على سلوك و أخلاقيات شعب المسيرية و السودان عامة .
إن ما تم من عمليات قتل و سحل و تمثيل في هذه المعارك و الذي هو مخالف لجميع الشرائع و القوانين و التشريعات الإلهية و الوضعية يجعل كل متابع فطن يسعى لقراءة ما وراء السطور باحثاً عن إجابات مقنعة لأسئلة تدور بلا توقف عما أصاب المسيرية في أخلاقهم و عقيدتهم ؟ و هل فعل المسيرية فعلاً مارس هذه الممارسات ؟ و ما هي الأسباب الداعية لذلك ؟ و هل هناك أطراف أخرى غير مرئية وراء ما تم .
إن الصور التي تناقلتها مواقع التواصل الإجتماعي في اليومين الماضيين تجعلنا نصاب بالدوار و نضع الأيدي على القلوب خوفاً على شعباً و وطنا كان يُسمى السودان ، فهذه الصور تجعلنا نصر على إعتقادنا بأن هناك طرفاً ثالثاً في هذه الحرب اللعينة ، حيث أن البراعة التي صُورت بها و طريقة نشرها عبر تويتر و الفيس بوك و الواتساب و غيرها من وسائل الإعلام تؤكد أن هناك فاعل رئيسي يختفي خلف المتصارعين لتحقيق أهداف لها أبعاد إستراتيجية تتجاوز خلافات الطرفين لتصل إلى بذر بذور تفتيت النسيج الاجتماعي في السودان ككل متخذة من خلافات المسيرية بوابة تمر عبرها مخططاتها الإجرامية بعيدة المدى ، و دليلنا هو أن هذه الحرب قد إندلعت بعد إنتهاء مؤتمر الصلح مباشرة و استخدمت فيها وسائل و أساليب غير متعارف عليها في جميع الصراعات القبلية في السودان حتى بين الأعداء .
إن إلتقاط هذه الصور البشعة التي تمثل بجثث القتلى مع ظهور وجوه من يقومون بذلك الفعل المشين و نشرها في نطاق واسع عبر الفضاء الأسفيري يهدف لإثارة روح الانتقام و الثأر و سقاية بذرة الشر و التباعد و التباغض لتفتيت جدار التماسك الوطني بشق صف مجتمع المسيرية الذي ظل حائط صد منيع ضد كل المخططات التي استهدفت الوطن .
و هناك أسئلة هامة تتطلب التمعن في إجابتها للوصول إلى ما وراء هذه التصرفات و هي:
- لماذا التمثيل بجثث الموتى من قبل أناس يدينون بالأسلام و هم يعلمون أن هذا حرام شرعاً؟
- إن كانوا فعلوا ذلك لماذا يظهرون أوجههم في الصور؟
- من الذي نشر هذه الصور في وسائل الإعلام و ما هو الغرض؟
- في مجتمع بعيد عن المعرفة التكنولوجية كيف تم نشر الصور عبر الوسائط الالكترونية ؟
إنني و على يقين أن ما جرى وراءه جهات لها أجندتها التي من خلال تستهدف زرع الفتنة في السودان من خلال إستهداف النسيج السوداني من أقوى مراكز الصد و الممانعة ، فحينما تعتمل في النفوس الثآرات و الضغائن

[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 714

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أمبدي يحيى كباشي
مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة