المقالات
السياسة
محنة طلاب وطالبات دافور بالجامعات السودانية!
محنة طلاب وطالبات دافور بالجامعات السودانية!
12-02-2014 02:13 PM

قبل ان تسترخي القلوب المفجوعة من هول صرخات وأنين الثكالي واليتامي والارامل والحزاني في منطقة "حمادة "بجنوب دارفور...وقبل ان تزول آثار النفسية لطالبات بركس واسرهن من جراء سموم العنصرية ...وقبل ان تختفي الصرخات الداوية لحرائر "الطابت " من جراء اغتصابات نفذها مليشيات نظام المؤتمر الوطني...وقبل هذا وذاك كله لم تتواني هذا النظام بل في لمحة بصر ان تقوم بفصل اكثر من 18 طالبا من طلاب دافور فصلا نهائيا من جامعة بحري وذلك بمطالبتهم المشروعة في الاعفاء من الرسوم الدراسية .

علي مدي تاريخ الانساني ان ابشع الجرائم التي ترتكب في حق البشرية تكون بسبب الايدولوجيا العنصرية ، فمثلا نازية هتلر في المانيا 1933 والتي سجلت رقما ضخما بالانتهاكات والاساءة للكرامة الانسانية ، حيث اعتبر التاريخ ساحة صراع بين السلالات والطبقات العليا والسفلي ،وان الشعوب الآرية هي اعلي الجماعات التي تواجه خطر الاختلاط العنصري من اليهود الذين يعملون علي هدم قوة الامم وعن طريق افكار وأساليب قذرة !. وايضا نظام موسوليني الفاشي في ايطاليا ، يري بان ادراة الشعب ليست الوسيلة للحكم ،وانما الوسيلة هي القوة وهي التي تفرض القانون ،وانطلاقا من هذه الايدولوجية العنصرية ارتكبت النازية ابشع الجرائم في حق اليهود تدمي ضمير الانسانية !،وكذلك الفاشية في الخصوم السياسيين !! وبالمقارنة النازية في المانيا والفاشية في ايطاليا والمشروع الحضاري للانقاذ في الخرطوم القائمة علي ذات الايدولوجيا العنصرية قد ثبت بما لا يدع مجالا للشك ان كل جرائم الابادة في دافور وجبال النوبة والنيل الازرق ،قد ارتكبه النظام اشباعا لشهوته العنصرية ! وحتي واقعة فصل طلاب دافور من جامعة بحري كان يمكن تفادي هذه المشكلة بايسر السبل ولكن وباشتغال هذه الايدولوجية ٍالعنصرية وبعنف قصف القري والقتل والتشريد تم فصل الطلاب فصلا نهائيا من الجامعة !!!.
بفعل اشتغال هذه الايدولوجية العنصرية ظلت حكومة المؤتمرالوطني تتنصل عن الاتفاقيات التي ابرمتها بنفسها مع الحركات الدارفورية والقاضية بتعزيز فرص دارفور في مؤسسات التعليم العالي ،اعتمدت اتفاقية أبوجا الموقعة بين حركة تحرير السودان وحكومة السودان ،مبدا التمييز الايجابي ،حيث نصت المادة 86 منها في الفقرة" أ" مراعاة المرونة في تطبيق معيار الاهلية في القبول للجامعات ومؤسسات التعليم العالي الاخري في السودان ، "ب" الغاء الرسوم الدراسية لطلاب دارفور علي جميع المستويات ..لفترة خمس سنوات .اما اتفاقية الدوحة الموقعة بين حركة التحرير والعدالة وحكومة السودان في يوليو2011 ، نصت في المادة 14 منها علي تخصيص 15% من مقاعد القبول للجامعات القومية لابناء دارفور ،وتخصيص 50% من الجامعات القومية بدافور لابناء دافور ،واعفاء ابناء النازحين واللاجئين من الرسوم الدراسية الجامعية . وانطلاقا من مبدا سوء النية لتفسير هذه الاتفاقيات وعدم الوضوح والغموض التي صاحبت عبارات هذه الاتفاقيات قد استغلتها الجهات التنفيذية وحرمت طلاب دافور من الانتفاع بحقوقهم !! وكما ان غياب وجود آليات للتنفيذ والمتابعة بين الجهات الفاعلة المختلفة كان سببا اخرا لعدم التنفيذ ،والمؤسف حقا ان " د. تيجاني سيسي" نفسه قد زاد " الطين بله" عندما ذكر في مؤتمر تم عقده في قاعة جامعة السودان ..ان المنحة ليست لكل طلاب الاقليم فقط للذين يستحقونها بعد ان يثبت استحقاقهم للمنحة !!! ومن هنا تاتي التساؤل الموضوعي من الذي يستحق ومن الذي لا يستحق بعد ان دمرت آلة الحرب كل البنية الاقتصادية لانسان دارفور، وزجتهم في اتون معسكرات النازحين واللاجئين وبعضهم في المدن ؟!!.

وكنتيجة حتمية لعدم وفاء هذه الجهات بلالتزاماتهم تجاهه طلاب وطالبات دافور مما يدفعهم بلاحتجاج للمطالبة بحقوقهم وحينها تتحرك الماكينة العنصرية للنظام للنيل منهم، وما مأساة جامعة الجزيرة في ديسمبر 2012 التي قتل فيها اربعة من طلاب دافور خير دليل علي ذلك! وحادثة اغتيال الشهيد محمد موسي ،ومقتل علي ابكر موسي ،جامعة الخرطوم مارس 2014 ،وهذه كل ليس علي سبيل الحصر ، هناك المئات من حالات الانتهاكات ...حتي باتت المسالة مشروعا اجراميا منظما ضد طلاب دافور !.

وبفعل اشتغال الايدولوجية العنصرية للنظام تتحرك حملة مكونة من جهاز الامن وشرطة النظام ومليشيات اخري ليس لتحرير حلايب !ولكن فقط لاخلاء طالبات دافور من داخلية بركس بجامعة الخرطوم!!! كان يمكن اناطة هذا الامر للشرطة باعتبارها الجهة المختصة اذا افترضنا ان رفض الطالبات لاخلاء الداخلية يشكل مقاومة لامر السلطات ،ولكن بسبب العنصرية البغيضة تم تنفيذ الامر بكل هذه القوة ! ودون مراعاة لحرمة العيد تم اخراج الطالبات من الداخلية بالقوة في ثاني ايام العيد 6/10/ 2014 بعد ان مورست ضدهن التحرش الجنسي والاعتداء المادي ،وتم تصويرهن باوضاع فاضحة بغرض ابتزازهن ، واخيرا تم اقتيادهن الي معتقلات الامن وافرج عنهن بعض ان قضين مدد متفاوتة ! وفي كل هذا وذلك اشباع لشهوات وملذات الايدولوجية العنصرية .

[email protected]





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 792

خدمات المحتوى


التعليقات
#1161457 [ابو سكسك]
5.00/5 (2 صوت)

12-02-2014 07:21 PM
الاخ عبد العزيز التوم
تحية طيبة
ليس هناك اية عنصرية في هذا الامر، فمدير الجامعة البروفسير ايوب خليل نفسه من دارفور ومن ابناء الفور تحديدا. الطلاب الذين قاموا بالفوضى في جامعة بحري مقبولين قبول خاص، وكما هو معلوم ان الجامعات السودانية تقوم بفتح فرص للقبول الخاص لزيادة مواردها لمقابلة احتياجاتها. هؤلاء الطلاب يرفضون دفع رسوم التسجيل البالغ قدرها الف جنيه المقررة لطلاب القبول الخاص علما بأن السلطة الانتقالية ستدفع عنهم الرسوم الدراسية كاملة.


#1161414 [mahmoudjadeed]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2014 05:46 PM
مافي اي محنة لطلاب دارفور بل بالعكس هم اكثر جهة مدلله لأن الحكومة لا تلقي بالاً لأي جهة مسالمة عشان كدة نحن في الشمال مهمشون بل مهشمون . موارد السودان كلها مصروفة ومهدرة في دارفور .


#1161334 [ال]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2014 04:30 PM
نعم الكيزان نهبوا السودان ونعم البشير كلب بن كلب ونعم ونعم ,, ولكن أنت وغيرك أتركو أبناء دارفور فى حالهم ولا تتاجروا بهم .
فعندما تتحدثون عن تابت وما أدراك ما تابت فأنتم تطعنون فى شرف بنات دارفور ووأنتم لا تدركون بأن نساء دار فور حافظات للقرآن فكيف لا يمكن لهن حفظ نفسهن ..
وعندما تتحدثون عن طلاب دارفور فهل تعلمون بأن أهل دارفور يعملون أى عمل شريف لتعليم أبنائهم , واذا تحدثتم عن الفقر , تحدثوا أولا عن شرق السودان والشمالية والنيل الأبيض .
وعندما تذكرون بأن طالبات البركس من دارفور , من قال ذلك ؟؟؟؟؟
تحدثوا عن الأقتصاد المنهار وتحدثوا عن الفساد وتحدثوا عن الدولة التى يديرها أفسد الناس
ولكن لالالالا للمتاجرة بأهل دارفور


#1161260 [د. هشام]
5.00/5 (2 صوت)

12-02-2014 03:09 PM
"وقبل هذا وذاك كله لم تتواني هذا النظام بل في لمحة بصر ان تقوم بفصل اكثر من 18 طالبا من طلاب دافور فصلا نهائيا من جامعة بحري وذلك بمطالبتهم المشروعة في الاعفاء من الرسوم الدراسية"...قبل أن أبدأ تعليقي على الإقتباس أقر و أعترف بكامل قواي العقلية، أنني أكره هذا النظام الحاكم للسودان جداً!! ثُمَّ أقول: بعض الكتاب يجيِّرون (gear) أي قضية خاصة بأبناء دارفور في إتجاه إستهداف النظام الحاكم لأبناء دارفور! قضية أبناء دارفور بجامعة بحري قضية إدارية داخلية ليس لها أي دخل بالنظام الحاكم... و بإختصار شديد هي كما يلي: هنالك طلاب من أبناء دارفور مستثنون من دفع المصروفات الدراسية وفقاً لإتفاقية الدوحة.. و لكن من هم هؤلاء الطلاب؟ هم الطلاب القادمون من معسكرات النزوح و ليس أي طالب منتمي لدارفور!! و لكن خلط الطلاب الأمر - بالرغم من التوضيح الوافي من الشئون العلمية- و رفضوا دفع المصروفات الدراسية و بالتالي التسجيل!!.. وعندما منعوا من الدراسة، أثار هؤلاء الطلاب الشغب و ذلك بإحتلال قاعات الدراسة و إخراج أساتذتهم و زملائهم بالقوة ثم إغلاق القاعات بأقفال أحضروها بمعرفتهم... ليس ذلك فحسب، بل أخرجوا الإداريين من مكاتبهم!! كما كان بعضهم يحمل الأسلحة البيضاء!! ما رأيك يا كاتب المقال؟ قد يعلق أحدهم و يسأل من أين أستقيت هذه المعلومات؟...ردي هو: استقيتها من السيد مدير جامعة بحري و هو- بالمناسبة- من أبناء دارفور!!


ردود على د. هشام
Saudi Arabia [mahmoudjadeed] 12-02-2014 05:48 PM
كيف تكون مطالبتهم بالاعفاء من الرسوم مشروعة ونحن ندفع دم قلبنا .. أبناء دارفور يجب ان يعاملوا معاملة متساوية مع بقية اقاليم السودان لهم ما لنا وعليهم ما علينا.


عبد العزيز التوم ابراهيم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة