12-04-2014 10:34 PM

:: قبل أن تكتمل الصورة التي أعدها وقدمها الأخ الطاهر حسن التوم مساء الثلاثاء الفائت بالنيل الأزرق، كان الخبر بصحف البارحة يُشير إلى مُداهمة دورية شرطية ثلاثة متهمين في لحظة سلخهم ل (خروف نافق)..والبرنامج تناول هذه الظاهرة في حلقته الأخيرة مع حزمة قضايا أخرى ذات صلة بصناعة اللحوم .. والمؤسف أن أخبار ذبح أو توزيع لحوم المواشي النافقة - في صحف الخرطوم - تكاد تكون كما ألأخبار السياسية، أي يومية لحد الروتين الكئيب.. ودائماً ما يكون المصدر شرطياً، وهنا يجب التنويه..فالشرطة، مع التقدير لجهدها، ليست هي الجهة المناط بها فحص الأنعام و اللحوم ثم إطلاق وصفها في (لحظة الضبط)، نافقة كانت أو صالحة..فالدور الشرطي لايتجاوز (الإشتباه و الإتهام)، و المعامل وأجهزة فحصها و المحاكم هي التي تحول حالات الإشتباه والإتهام إلى (إدانة و خبر).. أوهكذا الأفضل والأمثل، حتى لا نًصيب قطاع الثروة الحيوانية بإثارة وجهالة ونصبح على ما فعلنا نادمين ..!!

:: والشاهد على فضيلة التأني والعمل المؤسسي، ما يلي واقعاً.. قبل أسبوع تقريباً، كان الخبر بكل الصحف وأجهزة الهاتف السيار ومواقع التواصل الإجتماعي يُشير إلى مداهمة بعض الأفراد وهم يوزعون (لحوم و عظام الحمير)..ولكن، بعد التحري والتحقيق والكشف البيطري، تبين أنها كانت ( لحوم وعظام أبقار).. ليس من السهل إزالة آثار خبر ما قبل التحري والتحقيق والكشف البيطري من أذهان الناس، وكذلك ليس من السهل إزالة آثار الخبر من أسواق اللحوم و مراعي المنتجين .. فالخبر غير الصحيح كان نشراً ضاراً بكل ما تحملها كلمة ضار من معان، ولذلك - في المستقبل - يجب التأني وإكمال كل مراحل التحري والكشف - لحين التأكد - قبل نشر أخبار كهذا الخبر، وبالتأكيد المسؤولية هنا مشتركة ما بين (الشرطة والصحافة)..!!

:: والمُهم.. ندفن رؤوسنا في رمال الوهم لو ذهبت بنا الثقة إلى المدينة الفاضلة والخالية من ذوي النفوس المريضة التي تستغل غياب الرقابة وجهل المجتمع بحيث لاتُذبح فيها المواشي النافقة أو لا توزع فيها مخلفات الذبيح الضارة بصحة الإنسان.. مثل هذه المدينة الفاضلة لا تُوجد في العالم الثالث الضاج بالمجتمعات الفقيرة والقابلة للإستغلال والإستغفال من قبل ذوي النفوس المريضة والكسب الحرام.. أي، فلنعترف بأن بلادنا - وما فيها من مجتمعات معزولة عن السلطات الرقابية - جزء من هذا العالم الثالث والموبوء بكل ما هو (قبيح وضار)، ثم نجتهد في تخفيض درجات القبح والضرر ب (عمل اللازم)..وللأسف، في قضية المواشي والطيور النافقة ومخلفات الذبيح الضارة بصحة الإنسان، فالسلطات (لا تعمل اللازم).. أي لا توفر الحد الأدنى من الوقاية للمواطن ..!!

:: وعلى سبيل المثال، كل مسالخ البلد، وعددها ( 12)، خالية تماماً من وحدة تصنيع مخلفات الذبيح والمواشي النافقة بحيث تصلح إستخدامها كأغذية للأسماك وغيرها من الفوائد.. مخلفات الذبيح - و كذلك المواشي النافقة - ثروة في حد ذاتها، ولكن عندما لم تجد من يكتشف قيمتها عبر التصنيع تحولت إلى أضرار تُهدد حياة الناس، بعضهم يأكلها والسواد الأعظم يصطلي برائحتها وجراثيمها..واليوم في الدنيا كلها - ما عدا السودان طبعاً - من أهم شروط إنشاء المسالخ، أن تٌلحق بها وحدة تصنيع مخلفات الذبيح..هذه الوحدة من أهم معايير الجودة والسلامة الغذائية العالمية.. ولذلك ، و لإفتقارها لمعايير أخرى، كل مسالخنا - ما عدا مسلخ بالباقير - غير مطابقة للمواصفة العالمية..فالمسالخ ذات الجودة والسلامة العالمية، غير أنها تقي المواطن من مخاطر مخلفات الذبيح والمواشي النافقة بوحدات التصنيع، فهي أيضاً ترفع معدل صادر اللحوم ..تصدير السودان من اللحوم في العام الفائت لم يتجاوز (3000 طن)، لعدم توفر البنية التحتية المطابقة للمواصفة العالمية.. والعباقرة بوزارة الثروة الحيوانية وكل السلطات المسؤولة عن صادر اللحوم يعلمون جدوى تجويد المسلخ لحد بلوغ المعيار العالمي، ولكن يبدو أن إرادتهم و رغبتهم في خدمة الناس والبلد لم تتجاوز مرحلة ( النفوق )..!!

[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1819

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1163575 [لحظة لو سمحت]
0.00/5 (0 صوت)

12-05-2014 02:15 PM
فحص و الفحيص نفسو داير فحص يا اخينا خليك موضوعى و شوف الجلكين ده قال شنو في الجزيرة و ناسها


#1163476 [ملتوف يزيل الكيزان]
5.00/5 (1 صوت)

12-05-2014 06:56 AM
اقول لك يا ود ساتي، احسن لك تشوف ليك قربة مقدودة تنفخا او على اقل تقدير مزيكة قرب يمكن نشوفك مع نجوم الغد او الضهر، والخيار لك.


الطاهر ساتي
 الطاهر ساتي

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة