02-23-2011 11:49 AM

بشفافية

هانت المهنية وتعست المؤسسية

حيدر المكاشفي

٭ نعم، لقد والله هانت المهنية حتى بالت عليها الثعالب، وتعست المؤسسية حتى تغوّطت عليها البراغيث، والعرب قالت في أمثالها (هانت الزلابية حتى اكلها بنو وائل) كناية عن الشيء العزيز حين يصبح ذليلا فيتعاطاه حتى من لم تكن له به سابقة معرفة أو دراية، وبهذا المعنى فإن مهنية العمل الصحفي قد هانت هوان الزلابية عندما اصبح الاستاذ الطيب مصطفى صاحب الانتباهة هو من يتحدث عن الصحافة المهنية (Professional journalism) ويفتي فيها ويصدر أحكامه على ما هو مهني وما هو غير مهني، وهو الذي لم يكن في يوم ما مهنياً قط، والله أعلم إن كان يفارق المهنية عن جهل أو قصد، ولو كان الاستاذ الطيب مصطفى يعي ما يقول ويعرف ما هى المهنية للزم حدوده وعكف على ما هو قائم عليه من سباب وشتائم وإثارة فتن وضغائن، ولما تجرّأ على الخوض في أي حديث عن المهنية التي يبعد عنها بعد المشرقين وبينه وبينها برزخٌ لا يبغيان يحول دون ان يلتقيا، المهنية في جانب وهو في الجانب المعاكس لها تماماً، ولو أنه كتب ما كتب في حق صحيفتنا كعادته في الكتابة دون أن يقحم المهنية لما سأله أحد ولما أعرناه اهتماماً، ولكن حين يتجنى على المهنية التي ظل يهرس عظامها يومياً ويطأ بأقدامه على جثتها ثم بعد كل ذلك يحاول أن يزايد بها وعليها، هنا لا بد أن نقول له حسبك ومكانك، ولا بد أن نتصدى له حتى يعرف هو أولاً قبل الآخرين أين موقعه من المهنية وأين هو منها ومن قواعدها وأسسها ومهاراتها الاساسية وأخلاقياتها المرعية، والذي يؤلم حقاً ليس هو هجومه على هذه الصحيفة فقد هاجمها غير ما مرة، وإنما هو تغوله وتقوّله على المهنية والزج بها في أتون حديثه الحارق والخارق لكل ما هو مهني، والحكمة تقول فاقد الشيء لا يعطيه وهنا بالضبط مكمن الألم والحسرة على المهنية المسكينة التي أصبحت مثل زلابية بني وائل حتى الطيب مصطفى يتحدث عنها، واللهم لا نسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف فيه، فالطف بنا من كل جرئ على الحق ومجترئ على مهنية مهنة الصحافة.
ومثل هوان المهنية، هانت كذلك المؤسسية بين دواوين الدولة حتى احتاج الأمر الى تدخل (أجاويد) وانعقاد (مجلس جودية) من خارج الاطار الرسمي للصلح بين والي جنوب دارفور ووزارة الخارجية اللذين نشب بينهما نزاع وتبادلا الملاسنات والمخاشنات اللفظية بسبب قرار الوالي الذي قضى بطرد منظمة أطباء العالم الفرنسية من ولايته ولم تعلم به وزارة الخارجية حتى مجرد علم إلا كما يعلم به أى قارئ أو مستمع عادي التقطه من الصحف أو النشرات المبثوثة على الهواء، غير ان الاعجب من النزاع نفسه، هو أن لا توجد آلية أو مرجعية في الدولة تفصل بين المتنازعين في مستويات حكمها المختلفة فيحتاج الامر الى تدخل أمانة حزبية هى أمانة المنظمات بحزب المؤتمر الوطني كوسيط لتقريب وجهات النظر، وسبحان الله الذي جعل الدكتور قطبي المهدي يدخل قائمة الوسطاء والمسهلين من لدن ناكورو مروراً بنيفاشا ثم الابوجات (جمع أبوجا) واخيراً قطر، وبداية بلازاراس سيمبويو وانتهاءً بآخر وسيط، وعلى هذا كل ما نشبت أزمة وحدث تداخل وتشابك بين ما هو ولائى وما هو اتحادي احتاج الامر الى أمانة قطاع من الحزب لتتوسط فيه، وليرحم الله المؤسسية والمسؤولية التضامنية التي يفترض أن تكون هى المنظمة والناظمة والحاكمة لشؤون الحكم

الصحافة





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1835

خدمات المحتوى


التعليقات
#100925 [سوداني - ـة]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2011 10:19 PM
مهنياً، يتشبث جهلاء الإنقاذ بألقاب علمية فشلوا في الحصول عليها، كعطا المنان والطيب مصطفى وأسامة عبد الله الذين اشاعوا بهندستهم!!.. هذا غير لقب البروفيسور.. ما علينا.. أعقب على المنتبه والمفتون بطباعة الإنتباهة، بالله عليك بتقرأ لمنو فيها وبتطلع منها بشنو؟؟ هداك الله وإيانا


#100738 [monem musa]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2011 03:31 PM
هو الزلابية يا دوب هانت ،الزلابية هانت من ما حكمونا العساكر عبود-نميري-عمر .كان الله في عونا ولايغير الله مابقوم حتي يغيروا ما بأنفسهم.


#100666 [كلور]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2011 01:49 PM
كلو ده عشان الانتباهة بتوزع 80 الف نسخة في اليوم بينما الصحافة توزع بالكاد 8 الف ....


#100570 [ابو مريم]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2011 12:15 PM
انك بمقالك هذا تكون قد :D بعت الذهب في سوق الدجاج :D هل يسمع المعنيون واذا سمعو هل يفهمون واذا فهمو هل ينصفون


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة