12-05-2014 04:08 PM

*بعيد إنفضاض سوق عكاظ السياسي باديس ابابا على ( مافيش)، خرج علينا الكهنة السياسيون بقصيدة سيئة الصياغة. متنافرة المفردة، لاتخضع لبحور الشعر واوزانه تحت مسمى( نداء السودان ، الاعلان السياسي ، لدولة المواطنة والديمقراطية) مهرها بالتوقيع السادة : الامام الصادق المهدي رئيس حزب الامة، السيد / مني اركو مناوي، نائب رئيس الجبهة الثورية، السيد/فاروق ابو عيسى / رئيس الهيئة العامة / تحالف قوى الإجماع الوطني، د.امين مكي مدني / مبادرة المجتمع المدني السوداني..
* ومن على هذه الزاوية نعينا. كثيرا على قوانا السياسية ، بانها ابعد ماتكون عن نبض انسان السودان واحلامه وتطلعاته وكيفية انعتاقه من هذه الجماعة التى جثمت على صدره ربع قرن من الزمن السوداني الكئيب، والحكاية التي لاتخفى على احد، يجتمع بعضا من اهل السودان بهيرمنز المدينة الالمانية، ليضعوا تصورا للحل السياسي ويصلوا الى ضرورة قبول الحوار كمبدأ للخروج من عنق الازمة، وينشأ عن الفكرة ميلاد إعلان باريس، وسرعان مانفذ اليه بليل الامام الصادق المهدي، فبقيت الابنة د.مريم الصادق تبشر بانها صانعة الاعلان المنكوب ، وساعدتها الحكومة باعتقال يفيد بصناعة دور بطولي إمعانا فى إستغفالنا ،والكل يعلم ان السيدة الفضلى لم تقم بما يستوجب الاعتقال ، وانتهى الدور الذي يمثله المؤتمر الوطني وحزب الامة ، وواصلت الابنة دورها المرسوم ..
*فمابين تحركات د.عمر عثمان والهندي ود. مريم نادوا بما اطلقوا عليه ( قوى التغيير) الذي ولد ميتا فهونا ما يتنصل عنه اصحابه وطورا يلزمون الصمت ،وتارة يتحدثون عنه وفي هذه المتاهة حملوه لطيبة الشيخ عبدالباقي ليستخرجوا له شهادةميلاد ، فخرجت شهادة ميلاد مضروبة، فبدلا عن ان يولد ولد (اعلان طيبة ) ، وعندما فشلت محادثات اديس ابابا والتأم شمل لقطاء السياسة هنالك لم يقوموا بتفعيل ماوقعوا عليه ، بل جمعوا كل الاعلانات فى سلة مهملات سياسية وخرجوا علينا بنداء السودان ، واقصاء قوى التغيير ، فعاد الامر للعجزة والعاجزين ، ويستتب الامر للمؤتمر الوطني الذي ينظر لهذا التشرذم ويفتر ثغره عن ابتسامة عريضة يرسلها للسيد الامام ورهطه ولسان حاله يقول: ماقصرت سيد الصادق واوفيت بما وعدت به الحكومة .
*هنا يبرز السؤال ؟!من هو المستفيد من هذا النداء المرحلي والذي يعني من وقعوا عليه ولايعني القوى الحية من اهل السودان ؟!المستفيد الاول هو الحكومة التي يمكن ان تطرح سؤالا بديهيا ماذا جنى السودانيون من اعلانات المعارضة المتعددة ؟! والسيد / عرمان وهو يتحرك حركته ليقترب من قوى الاجماع ويقترب من حزب الامة فهل سمع اخي بما يفعله الريسان حال قيادة المركب ؟! ومابين الجبهة الثورية ونداءالسودان هل هو حلف تكتيكي ام استراتيجي؟! ود. مريم ماهو موقفها من حلفاء الامس ؟! والاستاذ ابراهيم الشيخ الذي يقف الان على رصيف المتاهة ماموقفه من هذه الانتهازية السياسية التي يصر عليها شيوخ الازمة السودانية ؟! ولماذا لم يوقع على هذا النداء الدكتور /جبريل ابراهيم ؟!سنحاول ان نجد الاجابة .. وسلام ياوطن..
سلام يا ..
رات حركة الاصلاح الان ، ان قيام الانتخابات القادمة سيكون كارثيا على البلاد!! يااهل الاصلاح هل من كارثة اكبر الإنقلاب والحكم المطلق ربع قرن ؟ وبعد هذا الربع قرن تقولون الاصلاح الان؟! وهل يصلح الاصلاح ماافسدته الانقاذ؟!قال كارثة قال !!

تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1304

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1164061 [الحراس]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2014 01:45 PM
يا خير الله ستذهب الانقاذ الى مذبلة التاريخ طال الزمن ام قصر وستبقى مقالات التخذيل التى تكتبها يوميا شاهدة على دناءة الموقف وضحالة التفكير


#1164057 [الحراس]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2014 01:35 PM
انت ما بعجبك العجب يبدو ان مشكلتك مشكلة نفسية انت تمغت كل ما يرتبط بحزب الامة وبالامام المهدى وابنته . هذا الكره جعل خطابك يتطابق تطابقا كاملا مع خطاب الانقاذ ترى ما سبب هذه الكراهية المحيرة ؟؟
يا خير الله الامام الصادق ليس المهلاوى ولا النيل ابو قرون .. الامام الصادق ليس هو من اغتال استاذك محمود محمد طه ...
سيأتى اليوم الذى ييسقط فيه هذا النظام لا محالة وستبقى مقالات التخذيل التى تكتبها يوميا محفوظة فى صفحات سجلك البائس


#1163948 [ملتوف يزيل الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2014 06:21 AM
حيدر رئيس نقابة المحيرين ، بسكرتارية الكباشي!!!!!!!


#1163937 [سكران لط]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2014 05:46 AM
يا حيد والله بقيت انقاذي ومؤتمر وطني اكتر من نافع وعلى غثمان معقول يا حيد تكتب كلام زي دا وقدام عينك قادة النظام يحركون اساطيل الدفاع الشعبي استعدادا للمواجهة ؟؟؟؟؟ يغني انت عايز تقول الريس ونايبه حسبو مشتتين قصبهم والموضوع بندق بحر وما حايق؟
الغريبة كلما تتواثق عرى المعارضين يظهر المندسين في سفوف المعارضة


#1163891 [قدور]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2014 03:44 AM
يا خوي يا حيدر ..غيّر الصنف
وقوى التغيير ديل منو ما وريتنا ليهم ؟؟؟


#1163792 [ali murtey]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2014 12:16 AM
كلما اقرأ مقالاتك احتار فى اى الشواطئ انت ترسى


#1163668 [وردة فوق السور..]
5.00/5 (1 صوت)

12-05-2014 06:54 PM
الأستاذ حيدر لا يعجبه العجب ولا النضال في رجب .. لست أدري عمن يدافع و من هم جماعة التغيير الذين إستبعدتهم القوى التي هاجمها وقد غيض الله لها بعد الفراق والشتات أن تجتمع على الأقل قريباً من حيطة الدار بعد أن ظننا الا تلاقيا بينها نتيجة سياسة التشتيت التي يقوم بها المؤتمر الوطني وأمنه الذئابي في تمزيقها بانيابه السامة .. ولعله قد فات عليك يا استاذ مقدار الهلع والرجفة التي اصابت النظام وفي قمة رأسه الذي كاد الصداع أن يفجره من هول وقع الصدمة عليه لمجرد أن هذه القوى جلست قريبا من قاعة مفاوضات النظام مع قطاع الحركة شمال وفصائل حاملي السلاح !
وضح رأيك إن كنت محلل حقيقي ولديك رؤية أو تعويل على جهة معينة غير هذه القوى ذات الثقل الموروث وإن كان رابضاً خلف جدران الحذر .. أم أنك تنتظر مهديك الموعود الشهيد محمود محمد طه ليأتي ويخلصنا من هذه العصابة والذي نقدر له شجاعته في الطرح وتحمله عواقب مواقفه بالجسارة والثبات بل ونثمن نبؤبته في سقوط الأخوان منتحرين بأظلافهم وربما بيد عمر ولو بعد حين !


ردود على وردة فوق السور..
Sudan [hamid] 12-07-2014 05:50 AM
تهجمت على الرجل دون وجه حق و يمكن مناداتك ظالم خائن كما حرفت إسمه و جهلك بالتاريخ بين واضح الشيوعيون كانوا مع مايو حتى أواخر 1970 حين تم إعفاءهم من مجلس الثورةباقي ما كتبت هراء

Yemen [عادل الامين] 12-06-2014 12:45 PM
يا شوكة فوق السور
الجمهوريين ما جابو مايو وناس نداء السودان ليس كل السودان

1- انقلاب مايو والمخازي المممتدة من 1969-1972 مسؤل منه الحزب الشيوعي السوداني واسؤاها مسخ العلم والشعار تمهيدا لمسخ الهوية السودانية لاحقا بواسطة الاخوان المسلمين ثالثة الاثافي الجاتنا من مصر.السؤال ما هي المخازي الموثقة من 1969-1972؟؟
2- قيمة الليبرالية والاشتراكية موجودة في المجتمع السوداني بالفطرة وتتجلى في اشكال عديدة من المماراسات الاجتماعية -الضرا- في الغرب والشرق والزاوية في الشمال- وفطور رمضان في الشارع -بنك طعام سوداني- التكية- والضيافة الحرة -لاتوجد فنادق كثيرة في السودان استضاف السودانيين 9 الف جزائري و11 الف مصري في مباراة مصر الجزائر 2014 في بيوتهم
الانجليز الجو السودان كانو اشتراكيين وانبهروابالاشتراكية السودانية "الفطرية "وصمموا الدولة السودانية على قيم المجتمع للاشتراكي-الادارة الاهلية- مجانية السكن بيوت الحكومة ومجاية التعليم -الداخليات - ومجانية السفر-التساريح...
النارصيين والشيوعيين والاخوان المسلمين بضاعة"مسخ" جاتنا ما اسوا بلد لا تحترم السودان ولا االسودانيين لحدي هسة هي مصر وبكل صفاقة كمان تحرص على مصالحها الضيقة فقط في السودان وعبر عملائها المموهين بعناية من "نعر" السودان..وهسة خت الكلام ده قدامك لحدي ما تصل مستوها "اكبر اشتراكيين ليبراليين في السودان هم السيد عبدالرحمن المهدي ومحمود محمد طه -اعداء مصر -لانهم يدعون لاصالة السودان...واكبر مشروع دينامكي على الاطلاق للدولة السودانية هو السودان الجديد المتمثل في اتفاقية نيفاشا ودستور 2005 وبرنامح الحركة الشعبية للاسطورة جون قرنق ولو رفعنا اصر مصر واعتذرنا للثلاثة ديل والانجليز كمان نكون لحدي هسة اوسيج خديوية نبات سلسلع..زيكم كده هجين مستعرب بائس يستجدي الاعتراف من مصر المهببة ..
ولو كانت الشيوعية الوافدة للسودان عبر حستو وحدتو اصيلة وموقف حقيقي ورؤية لا تموت ماركسية كمان...الليلة بعد وقفتو في وجه المعونة الامريكية والعلاقات السودانية الامريكيةمن الاستقلال وشمتو بي عبود في ثورة اكتوبر1964 وما خليتونا ذى كوريا الجنوبية او اليابان او لهند او البرازيل.. وباريتو الحصان/ مصر..وقعد ابو عيسى يجعر مع نميري لمن مات هبل صنم العرب الاكبر عبدالناصر الغرق حلفا ولما ليه مهدي مصطفى الهادي نسوان بالاجرة نائحات ذى فلم مصري قديم في "روتانا زمان"..ده كله كان نغفروا ليكم لو كنتو يا شيوعيين بعد وصلتو ارزل العمر ومرحلة "من نعمره ننكسه في الخلق "بعد انهيار الشيوعية الدولية1990 لو مشيتو قعدتو في كازخستان او كوريا الشمالية او كوبا او لو مشيتو الهامش تاني ذى حميد في ارض حفيف الاجنحة كوشلاند -نوري-...كلكم بي سلامتكم في قلعة الامبريالية العالمية الان امريكا دون حياء والغرب الاستعماري السعيد..تورجغوا في الراكوبة بس كلمااداكم البشير "عفصة"....من اكبر مخازي الشيوعيين"السقوط عاموديا الى اسفل" وعدم الالتزام بالمباديء التي كانو يدعون لها...وده برضه موثق بس نعف عن ذكر الاسماء ...
والسكة الحديد ومشروع الجزيرة تطورت كما نوع في زمن عبود وزمن نميري -لعصر الذهبي-1972-1978 بعد تجاوز الناصريين والشيوعيين وقبل الكيزان
السؤال
استفدنا شنو في السودان من البضاعة الردئية الجاتنا من مصر ووضعت نفسها بديل للانصار والختمية والاحزاب الي اسسها الانجليز مع ديموقراطية وست منستر يا ناس (سوط) العرب ...؟؟
اي حاجة غير ديل"الشيوعيين واالناصريين والبعثين والسلفيين والاخوان المسلمين" والمؤتمر الوطني والشعبي والنسخة المضروبة من حزب الامة-هم الاغلبية التي تشكل السودان الحقيقي...


حيدر احمد خيرالله
حيدر احمد خيرالله

مساحة اعلانية
تقييم
7.75/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة