في



المقالات
منوعات
تكية (عبده عثمان)
تكية (عبده عثمان)
12-07-2014 01:36 AM



من منا لا يعرف العم (عبده عثمان)، ربما الجيل الحالي يسمع عنه سماعاً.. وليس السامع كالرائي.. ولهم وأمثالهم أسوق بعض القليل والقليل جداً عن سنبلة الخير الذي فقدناها.
(عبده عثمان) رجل عصامي بنى نفسه من العدم، لم يرث قنطاراً ولا ديناراً ولا درهماً من آبائه الأول.. كان رجلاً مكافحاً.. رجلاً مضيافاً كريماً.. كان رجلاً ذا طبع هادئ لا تسمع له صوتاً عالياً مزعجاً صارخاً مهما كان الطرف الآخر مكانة وسناً.. شيخاً وقوراً أم طفلاً يافعاً أم شاباً مراهقاً متهوراً.. كان صوته مسموعاً من الجميع بلا استثناء لحكمته المعهودة.
ما تنادي به الحكومة الآن من التمويل الأصغر ومساعدة الأسر المحتاجة، سبقه عمنا (عبده عثمان) بسنين عددا مسابقاً الريح والزمن والذي أعتبره التمويل الأكبر في تلك الفترة الصعبة والعصيبة والشديدة في حياة الريف.. كان يقوم بتمويل تجار التجزئة والمزارعين بلا فوائد.. لم يكن جشعاً كأقرانه من التجار.. كان يرضى بما قسمه الله من ربح حلال..كان يشجعهم بتمليكهم البوابير الزراعية مثل (اللستر) الهندي ليسددوا قيمته بالمحاصيل الموسمية مثل (البلح ـ القمح ـ الفول ـ الترمس.... إلخ) وعلى أقل من مهلهم.
كان يشجع الكل للعمل ووفر فرصاً للكثيرين للكسب الحلال، وبعضهم كان يعطيه السنارة بدل السمكة.. وهناك أناس كلما ذُكر اسمه خطر (عبده عثمان) ببالك منهم: علي عبودة وهو أحد أفراد البيت كما قال المرحوم عمدة نوري بأن لا أحد يستطيع أن يعرف علاقة (عبده عثمان) بعلي عبودة، منهم الأعمام: محمد جبر
وعلي سلطان وعباس فرح ومحمد حسن وغيرهم كثر ولكنهم الأشهر.
وإلى عهد قريب كانت (جينية عبده عثمان) بلا أسوار يدخلها من شاء ويقطف ثمارها من جاع بلا ثمن وبلا منٍ ولا أذىً.. مسيده أو كما يحلو لي تسميته (تكيته) يشهد الوجبات الثلاث إضافة إلى الأسودين (التمر والماء) في حضرته أم سفره، كزاد للغادي والرايح من المسافرين داخل المنطقة أم خارجها.
بعد أن بلغ من الغنى المدى البعيد، وبعد أن شب أبناؤه ووصلوا من المناصب والرتب عنان السماء لم يركن للخلد والراحة لشدة حبه للعمل، كان على سفر دائم بين حلفا ودنقلا والخرطوم وبالعكس لمتابعة نهضة تجارته الرابحة دنيا وآخرة إن شاء الله.. وطبعاً العمل من أفضل وأجل العبادات، ونبي الله داود كان لا يأكل إلا من عمل يده.
العم (عبده عثمان) أعرفه يقيناً منذ نعومة الأظفار وفي أوائل أو منتصف الثمانينيات الميلادية وتحديداً العام 1985 إزدادت المعرفة والعلاقة رسوخاً عندما حضر للرياض من أجل تداوي ابنه الفاتح وكنت أنال شرف التنقل به من وقت لآخر بين البيت والمستشفى وزيارات الأهل بالتناوب مع الأخ إبراهيم عباس لأن الدكتور عثمان كان في تلك الفترة يعمل بمنطقة الخرج.
آخر عهدي بالعم الراحل المقيم عندما كان على السرير الأبيض كبياض قلبه يلتقى الاستشفاء بالقاهرة بمستشفى السلام ذهبنا العم الراحل المقيم أيضاً عابدين البصير وشخصي لزيارته، كان شامخاً وصابراً وراضياً بقدر الله وقضائه.. كان أقوى من المرض.. كان صبوح الوجه صحيحاً وزواره المرضى.. كان جاهزاً للقاء ربه، كان شاكراً حامداً لم يشك من الألم والمعاناة..لم يكن لديه شيئاً يخيفه لقاء ما كان يعمله صحيحاً معافى.
رحم الله عمي رحمة واسعة بقدر ما قدمت يداه من خير ومساعدة ومعاضدة لكل من قصده ولم يقصده.. (عبده عثمان) حاتم طائي ظهر بكويكة بدلاً حائل.


[email protected]





تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 797

خدمات المحتوى


التعليقات
#1344491 [منان]
0.00/5 (0 صوت)

09-22-2015 11:06 PM
رحم الله الرجل الفاضل عم عبدوعثمان والد زميل الدراسة والصديق محمد وشقيقه الأصغر دكتور عثمان . سيرة عطرة لرجل عصامى كريم ومضياف خلف ذرية صالحة وعملا طيبا يذكره به الناس... أشواقى لأبناء المرحوم .. لم أرهم منذ دراستنا في عبرى الوسطى..
نورالدين منان - واشنطن


#1165102 [قاضي إشبيلية]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2014 11:57 PM
أعظم الله أجركم يا أستاذ محي الدين و رحم الله الفقيد و أنزل عليه شآبيب المغفرة و الرضوان.
إذن هو والد دكتور عثمان عبده ؟؟؟ مش كده ؟؟

د. عثمان كان معانا في التخصصي و اختفى .. أين هو الآن ؟؟


شكراً


#1164750 [عبد المنعم فرحان]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2014 04:46 PM
اللهم أغفر له وأرحمه وأجعل مثواه جنة عرضها السموات والأرض . هذا نوذج للسوداني الأصيل .. قدرنا الله جميعاًعلى أن نحذو حذوهم.


#1164605 [abdelrazag]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2014 01:29 PM
رحمة الله عليه اللهم اجعله معع الكرام البررة واجعل قبره روضة من رياض الجنة واكرم نزله ووسع مدخله وبارك في ذريته واجعلهم يسيرون في دربه ... اللهم يا حنان يا منان استجب لنا ولا تحرمنا اجره وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ما تعاقب الليل والنهار...


#1164446 [ودالنور]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2014 02:12 AM
رحمة الله عليه لا اعرفه ولكن حسب وصفك هذا رجل ارجو ان يكون من اهل الجنه


محيي الدين حسن محيي الدين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة