المقالات
منوعات
الثائر صالح عبد القادر
الثائر صالح عبد القادر
12-07-2014 04:33 PM


بسم الله الرحمن الرحيم

رأيته في منتصف اربعينات القرن الماضي . كان فوق الأربعين في تقديري ، نحيف البنية ، ربعة فلا هو بالطويل ولا هوبالقصير ، أسمر اللون ، يسير وبه انحناءة خفيفة ( سردوب ) ، ينظر إلى الأرض حينا ، وأمامه حينا آخر كمن يريد أن يرى أين تحط قدماه ، اوهويستكشف ما حوله ، على وجهه نظارة سميكة العدسات خلفها عينان غير واسعتين ولكنهما نفاذتان . إذا تكلم كان جهوري الصوت وإن خطب لم يتأتء او يتلعثم . في قصيدة له ميمية القافية مطلعها :
هل العدل ان ألقى الهوان وأكتم **** إذاكان هذا عدلكم فلست أفهم
قال عن نفسه :
أنا السيل يجـــــــتاز الربا متــــــدفقا *** مقاومه غر و هيهات يســلم
أنا البحر فيه الخوف واليأس والرجا *** وفيه لمن يبغي المغانم مغنم
وإني لســـــــهل تعتــــريني خشـــونة *** وحلومـذاقي بينما هو علقم
كان عضوا في جمعية اللواء الأبيض ، وكانت الجمعية تدين بالإتحاد مع مصر ، وكان هو موظف بريد فاستغل وظيفته ليرسل بالبرق منشورات الجمعية للبعيدين من اعضائها ، فلما انكشف امر الجمعية ووزعت على أعضائها احكام المحاكم كان من نصيبه السجن اعواما ، لما قضاها وغادرالسجن تقطعت به الأسباب وضاقت به الأرض على رحابتها ، فغادر إلى مصر مؤملا لو يجد فيها عرفانا بما لقي في انحيازه لمصر ، وموئلا بعد ان ضاق به الحال في السودان . لكن آماله قد اخلفته ولم يجد ما توقعه من عرفان او أمله من موئل. روى الإخباريون انه قابل سعد زغلول باشا وقد كان يومئذ زعيم مصر غيرالمنازع وقائد ثورتها ضد هيمنة الحماية البريطانية على مصر ، فلم يحسن سعد استقباله ، ولم يتأخر عن توبيخه وتوبيخ عصبته من اللواء الأبيض ، فلقد افسدوا على مصر تدبيرها ، كما قال لهم .
وعاد من مصر مهيضا محبطا يخاطب أهل مصر فيقول:
ومالي من ذنب إليكم عهدته **** سوى أنني أمنتكم فغدرتم
أخذ يعارض دعوة الإتحاد مع مصروقد كانت هدفا التف حوله نفر من السودانيين كان الزعيم اسماعيل الأزهري على رأس قيادتهم ، و حوله نفر كريم ممن شكلوا طلائع الحركة الوطنية . صالح عبد القادر ـ شاعرا وخطيبا ـ كرس نفسه للدعوة ضد الإتحاد وكان يحدث من موقع المجرب عن مغبة الإتصال الوحدوي مع مصر فهو لم يجد منهم نجدة يوم انفرد الإنجليز بهم ، ولم يعرف فيهم وفاء يوم سعى إليهم يتوقع العرفان بما قدم ويؤمل الوفاء منهم لما قدم . في شعره يقول :
هو حب النفس بات دليلهم *** وقد شابه التضليل فالخطب أعظم
لأبي الطيب المتنبي قصيدة شائعة في ذم كافور الإخشدي وقد كان حاكم مصر ، قصده أبو الطيب وقد ملأته آمال خاب رجاؤه في تحقيقها ، فهرب من مصر عشية العيد وقال قصيدته التي مطلعها ، عيد بأية حال عدت ياعيد وفيها قوله:
نامت نواطير مصر عن ثعالبها *** وقد بشمن وما تفنى العناقيد
صالح عبد القادر اتخد من ذلك البيت في شعر المتنبي مدخلا للحديث لأبي الطيب ، ناداه فماذا قال ؟
أبا الطيب اسمعني فما أنت مخطئ *** ولا أنا من ترديد شعرك أســأم
قوافيـــــك ما شاب الزمان جـــديدة *** وما زالت الدنيا بها تتــــرنم
هوى عرش كافور وعرشك قائم *** وطاحت ملوك لم تكن أنت منهم
.........................
وفي مقايسة لما كان معه بما كان مع المتنبي :
أعاد بي التاريخ بعـض فصوله *** فساورني هم لذكراك مؤلــم
........................
نواطير مصر ما تغير وصفها *** وهاهي مازلت تغط وتحلم
ومازال ذاك الشعب يجهل نفسه *** ومازالت الدنيا به تتبــرم
صالح عبد القادر انضوى في معسكر الإستقلال يوم قامت للحركة الوطنية معسكرات ينادي بعضها بالإستقلال وينادي بعضها الآخر بالإتحاد مع مصر، ودخل الجمعية التشريعية مع من دخلها من معسكر الإستقلاليين . في الجمعية التشريعية عرض ما عرف بمشروع ملز، وتفصيل ذلك أن حكومة السودان كونت بعد الحرب الثانية لجنة عرفت بلجنة ملز . وكانت اجندتها إعادة النظر في مرتبات الموظفين ومدى ملاءمتها لظروف المعيشة في ما بعد الحرب . وخرجت اللجنة بتوصيات مفادها زيادة المرتبات ، وكان من شإن الزيادة المقترحة أن ترتفع النسبة المئوية التي توفرها الميزانية لمرتبات " العاملين عليها " مما يؤثر سلبا على التنمية. الزيادة المقترحة اعترض عليها صالح عبد القادر وزميلان آخران له واستقال ثلاثتهم احتجاجا على إقرار الزيادة وعرفوا بالفرسان الثلاثة .
في جمع للحديث في السياسة سمعته يخطب ويقول من شعره ،
وإنا لنحميها ونحمي تربها **** بلاد لها بالغاليات نــــــــجود
وإنا لنحميها ونشبع طيرها **** إذا لم يكف الغاصب المنكود
ونحن سقيناها دما غير مرة **** وقلنا لقد فل الحديد حديــــــد
لا أعرف إن كان لصالح عبد القادر ديوان شعر او أنه مطبوع . ولكني اذكر أنني كنت في زيارة للمغرب . في أحد شوارع الدارالبيضاء وقفت عند كشك لبيع الجرائد والمجلات فعثرت عنده على ما لم أعثر عليه في مكتبات الخرطوم ، عثرت على كتاب عن صالح عبد القادر ، مؤلفته شابة كانت قد تقدمت بموضوعه لنيل شهادة الماجستير ، ولا أذكر إن كانت في الأدب او التأريخ .
صالح عبد القادر عاش ومات ثائرا ، أعرف أن له ولدين: د. عبد الحميد وهوإلى جانب طبه كان سياسيا وعمل وزيرا في وزارة السيد عبد الله خليل التي انتهت بانقلاب عبود ، ثم كان عاملا في معارضة نظام نميري . أما الآخر فهومنير ، وقد كان شاعرا كوالده . لكليهما من ضخامة البنية ما لا يقارن ببنية والدهما .
رحم الله صالح عبد القادر وبارك في من حمل إسمه من بعده .


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 656

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1165190 [ملتوف يزيل الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2014 02:06 AM
لابد من اعادة قراءة التاريخ بمنظار العلوم الحديثة، ليكون معينا لكفاح شباب اليوم.
على خلايا المقاومة السرية الاحتفاظ بقاعدة بيانات الكيزان وكلاب الامن و بها كل التفاصيل المطلوبة لازالتهم و ازالة اثارهم.


صالح فرح
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة