12-08-2014 08:49 PM



في السبعينيات.اتحدت المعارضة- في احدي الدول العربية - ضد الرئيس ..تكتل المعارضة اتخذ من احدي العواصم الافريقية مقرا لانطلاق التعبئة والحشد للأتفاق .التعامل الجدي من النظام تجاه تلك الخطوة كان (سلبيا) ساعتها ..(ضراوة) الأعتقال).وصخب الخطاب المعادي لذلك التكتل ..والتعبئة المضادة ..أحالت أتفاق (المعارضة) الي التسويق الشامل ..فقد أفلحت خطة المعارضة ..في (الإعلان) عن نفسها .. بعد خفوت طويل حسبه المراقبون . (عدما) بغيابها (واقعا) .علي تصريحات رموزها ..وحضورهم (الشحيح)..
التكتل المعارض ..جعل الرئيس في موقف لايحسد عليه ..المقاومة العنيفة للأتفاق ..أسبغت علي التكتل بعض شرعية ووجود معتبر ..وأضافت له قوة وصلابة ..جعلت من النظام يلجأ مبادرا (للمصالحة) بضمانات وافرة ..فقد أخفقت تعبئة النظام في الرفض للأتفاق والتخوين لرموزه ..وبات التسليم بالأعلان دافعا الي التفاوض والحوار أخري ..فقد أضحي وجود المعارضة (حقيقة). لاتلغيها التعبئة الشعبية ولا الأعلام المضاد للأعلان والمعارضة المتامرة ...
يبدو ان السيناريو الذي بين أيدينا يكاد ينطبق وصفا وفعلا علي واقعنا السياسي ..فقد أفلحت المعارضة في تجميع شتاتها ..بعد أفتراق وأختلاف .حسبه الجميع بأنه لا ألتئام بعده ..نظرا لما أكتنف الواقع من تفاهمات فردية ومصالحات جزيئة مع النظام جعلت البون شاسعا بين الفرقاء في التوحد والألتقاء أخري ..لكن نداء السودان جعلت المعارضة تتوافق أخري ..فقد باتت معارضة النظام والسعي لأسقاطه غاية أصطلح عليها المتخاصمون في الألتقاء والأتفاق الجديد ..
تعامل النظام مع أعلان المعارضة الجديد ..أستبق بالنفي الأثيوبي الصريح علما بالأتفاق والغاية ..ثم بدأت مسيرة الأعتقال أخري .علي نفس سيانريو وثيقة الفجر الجديد ..التي أعتقل الموقعون عليها فور عودتهم للبلاد ..قبل أن يفرج عليهم بالعفو الرئاسي الصريح ..الذي جعل بعضهم يخرج مغاضبا .في حين أرتضي الآخرون الأقامة علي أمل تنفيذ مخرجات الوثيقة تلك الوثيقة أخذت حظا ساعتها في الأعلام .قبل أن يضمحل ضوءها يسيرا .. الا أنها أخذت رواجا وحيزا من جديد وشغلت الناس أخري ..عندما خرج الإمام ليلحق بركب الموقعين ..ويعيد صياغة الوثيقة بمحاور (صريحة) لإسقاط النظام ..
اعلان المعارضة (الحاشد)..أربك حسابات النظام قليلا..التكتل المعارض ..جعل المفاوضات الجارية حاليا تصل الي طريق مسدود .فقد تجاوزت المعارضة قضية المنطقتين الي القضايا الشاملة التي جعلت من وفد الحركة يتمترس خلف القضايا الكلية بعيدا عن الجزئية ..التعنت في ذلك التمترس .جعلت من التفاوض (عسيرا)..في ظل تجاوز نقاط التفاوض الي قضايا أخري ..جعلت لأعلان المعارضة الأخير سببا في صلابة الموقف .وتجاوز النقاط (الأساسية)..وأسبغ علي الحركة (المفاوضة) شرعية (التمثيل) في الجلوس والحوار والتفاوض الشامل ..
تكتل المعارضة أعاد الي الاذهان سيناريوهات أخري في الألتفاف والاتحاد خلف التطلعات واللافتة الواحدة ..فقد أوشك أو كاد التجمع الوطني ان يعبر بآمآل المعارضة حينها الي بر الواقع ..بيد ان الأنشقاق والانقسام ساعتها قد أحال غايتهم الي التبدد وتطلعاتهم الي ( بنود) أفلح النظام كثيرا في استقطابهم (الجزئي) بها .فرتعت حينها مفردات (المصالحة) والمشاركة والمحاصصة ..حينا من الدهر .قبل أن يفيقوا أخري ..فقد أنتفي اللوم علي وجوبه ..في التحاكم والرجوع أخري للصفوف ..لتشابه (المشاركة)..وتباين المواقف ..ونداء السودان الأخير يعيد صياغة (المعارضة)..أتحادا في التطلعات والغاية ..فقد عاز (الصمود) التجمع علي (هيكله ) المتين حينها ..تري هل يصمد (النداء) أما يتبدد هتافه أخري بمصالح ونوايا (الموقعين)..


[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 561

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مهدي ابراهيم أحمد
مهدي ابراهيم أحمد

مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة