12-10-2014 02:32 PM

image

يا صائحا بالسحر فى سوق الخسارة
امزج صياحك بالبكاء

ولتسقط الوجه
الكئيب الاستعارة
ولتستحيل فراشة تهمى
على وجه الدعاء

ليكن كلامك برزخيا عابرا
جسد الرحيل
الى رؤى الشوق المقيم
كل اللذين رضو بخلع الذات
عند نهايةالشط القديم
فقدو شيبات زواتهم
وتكلسوا صورا على جدر المغارة*....
*****
هناك نوعين من الدول العربية يناسبها نو عين من آليات التغيير والنظم السياسية..التغيير على الطريقة الصينية في دولة الحزب الواحد المتجانسةhomogeneous عبر التجديد والإخلافupdating كل خمسة سنوات نسخة جديدة من الحزب كما هو حال الحزب الشيوعي الصيني الآن..وهذا النوع من التغيير يناسب مصر وايدولجياتها التي أنتجتها عبر العصور-الناصرية -الاشتراكية-الأخوان المسلمين وروجتها وفرضتها على الباقي والعديد من الدول عربية ما عدا دول مجلس التعاون الخليجي تحت شعار "من تحزب خان ولا صوت يعلو فوق صوت المعركة"..ولا تجدي أبدا ديمقراطية وست منستر في مصر والتعددية السياسية في الوقت الراهن لذلك تعيد إنتاج دولة الراعي والرعية والريع والرعاع دون تغيير جوهري في هياكل الدولة البوليسية التي صنعها عبد الناصر عبر انقلاب 23 يوليو 1952 والبرنامج الوحيد الذي كان سيحدث التغير الجذري هو برنامج الفريق احمد شفيق الانتخابي ولكن قوضته فضائية الجزيرة بدعايتها الرخيصة للإخوان المسلمين واختراع كلمة "فلول " ونظرية "سنو بول" في رواية انيمال فارم وترويجها في أذهان الناس البسطاء ومع ذلك حقق هذا البرنامج 12 مليون ناخب رغم أن الإخوان كانوا مدعومين من القوى الجديدة وضاعت الفرصة للتغيير على الطريقة الصينية في مصر..وانتهى ربيع "انميال فارم "بي باعادة تدوير الدولة العميقة وشعاراتها وقمعها أيضا ...
*****.
السودان والعراق واليمن وليبيا وسوريا ولبنان دولة متعددة المراكز لا يناسبها ابدا ومع التجربة -النموذج المصري- ولا الايدولجيات والأفكار التي تنتجها مصر ولا دولة الحزب الواحد المركزية بل يناسبها النظام ألتعددي والفدرالي المدعوم بمحكمة دستورية عليا قوية كما هو حال الولايات المتحدة الأمريكية وهي دول غير متجانسة-دولة مركبة- heterogeneousومع ذلك نخبهم المأزومة حتى هذه اللحظة تبحث عن المخارج في
الاتجاه الخطأ -التقليد الأعمى -لما يحدث في مصر والسبب أنهم لم يسمعوا ابد بالاختراع العجيب المسمي بالفدرالية في آباءهم الأولين من زمن "صوت العرب " حتى زمن فضائية الجزيرة وظلت هذه المفردة عصية على الفهم أهل الحداثة الزائفة من مفكرين مثقفين تجاوزتهم الحركة الجماهيرية مع "تمرد "في مصر "وأنصار الله "في اليمن والحركة الشعبية في السودان رغم نجاحها المشهود في كثير من دول العالم المتعددة القطبية ودولة الأمارات العربية الناجحة وأيضا قد جربها السودان في العصر الذهبي وكان ستة أقاليم في1971-1978 قبل أن يقوضها الأخوان المسلمين ويدخل السودان في جحر ضب خرب لم يخرج منه حتى الآن .... وكلما زادت الشقة بين شعار "الفدرالية هي الحل "وبين أهل السياسة المزمنين في تلك الدول كلما زادت معاناة تلك الشعوب والساسة أيضا و تاكدو ا تماما لن تنتج مصر الفدرالية ولو بعد الف سنة ضوئية حتى تستوردوها كالمعتاد تحت شعار سبحان من سخر لنا هذا ..لذلك على كل دولة أن تلتزم بالبرنامج الذي يناسب خصوصيتها وهويتها الوطنية دون استنساخ مخل لتجارب الآخرين ... ودعونا نبدا ذلك ببلدي الذي يحتضر السودان أولا حتى يكون نموذجا للآخرين.. عندما يتحرر من "شنو" نرجسية نخب السودان القديم وشعورهم المزمن بالدونية حيال كل ما ينتج في مصر..
******
فاقد الشيء لا يعطيه وعندما يكون النقد والتقريع اتجاه واحد من اساطين الشمولية المستوردة في السودان في حقبة السبعينات والشئ بالشيء يذكر..لازال الشيوعيين السودانيين في متاهتهم ويعتقدون انهم "الغزالة الفوق في السلم" وعاجزيين تماما عن مواجهة حقائق التريخ وما ترتب عليها من مخازي سياسية اخرجت الدولة السودانية من مسارها الطبيعي وهناك مقولة جامعة مانعة لفريديك نيتشة"الأخطاء التاريخية تتكرر عندما نعجز عن مواجهة الحقائق"..والأستاذ محمود قال مشكلة السودان في المركز والراحل د.جون قرنق قال" ما تسالوني عايز أحرر السودان من منو اسألوني عايز تحرر السودان من شنو؟!!"... و(شنو)دي طبعا الوعي الشمولي المأزوم المستورد في المركز هو عبارة عن هذه الايدولجيات الوافدة من مصر عبر العصور الشيوعيين والناصريين والأخوان المسلمين وكل الأضرار-الموثقة- التي نجمت عنها مسؤلين منها هؤلاء المنتمين لهذه الايدولجيات من متعلمين السودان إلا من رحم ربي ...
- انقلاب مايو والمخازي الممتدة من 1969-1972 مسؤل منها الحزب الشيوعي السوداني "الاشتراك الجنائي "وأسوأها مسخ العلم والتعليم والشعار تمهيدا لمسخ الهوية السودانية لاحقا بواسطة الأخوان المسلمين "ثالثة الأثافي" الجاتنا من مصر.السؤال ما هي المخازي الموثقة من 1969-1972التي يلتف حولها الشيوعيين ولا يريدون مواجهتها في الراكوبة؟؟..
*****.
قيمة الليبرالية والاشتراكية موجودة في المجتمع السوداني بالفطرة وتتجلى في أشكال عديدة من الممارسات الاجتماعية- النفير-الضرى- في الغرب والشرق والزاوية في الشمال- وفطور رمضان في الشارع -بنك طعام سوداني- التكية- والضيافة الحرة –لا توجد فنادق كثيرة في السودان استضاف السودانيين 9 الف جزائري و11 الف مصري في مباراة مصر الجزائر 2014 في بيوتهم....أشاد بها الجزائريين وجحدها المصريين وهذا أيضا موثق...
الانجليز الجو السودان كانوا اشتراكيين وانبهروا بالاشتراكية السودانية "الفطرية "وصمموا الدولة السودانية على قيم المجتمع الليبرالي للاشتراكي-الإدارة الأهلية- مجانية السكن بيوت الحكومة ومجانية التعليم -الداخليات - ومجانية السفر-التصاريح...
*****
الناصريين والشيوعيين والأخوان المسلمين بضاعة"مسخ" جاتنا ما أسوا بلد لا تحترم السودان ولا السودانيين لحدي هسة هي مصر وبكل صفاقة كمان تحرص على مصالحها الضيقة فقط في السودان وعبر عملائها المموهين بعناية من "نعر" السودان..وهسة ختوا الكلام ده قدامكم لحدي ما تصلوا مستواه "اكبر اشتراكيين ليبراليين في السودان هم السيد عبدا لرحمن المهدي ومحمود محمد طه -أعداء مصر -لأنهم يدعون لأصالة السودان...واكبر مشروع دينامكي على الإطلاق للدولة السودانية هو السودان الجديد المتمثل في اتفاقية نيفاشا ودستور 2005 وبرنامج الحركة الشعبية للأسطورة د. جون قرنق .. ولو ما رفعنا إصر مصر واعتذرنا للثلاثة ديل والانجليز كمان نكون لحدي هسة اواسيج خديوية نبات سلسلع..زيكم كده "هجين مستعرب "بائس يستجدي الاعتراف من العرب و "مصر المهيمنة" ..والبقاء في الساحة برستيج ساكت من اجل "أنا انقنق إذا أنا موجود"... والكتابات الملتبسة والعاطلة التي لا توقظ فكر أو تهذب شعور...فقط "مسخرة المصريين بي ذتا وصفاتا" مع العلم أن الفكر يحمل خصائص المجتمع و يشبه البيئة التي أنتجته.. ويمكنكم مشاهدة مسلسل خواجة عبد القادر كأول عمل مصري مخلص وصادق يعرف الفرق بين المدرستين السودانية والمصرية..ومعاناة "خواجة عبد القادر" في مصر ..وأهل الفكر والثقافة في السودان من غير الشيوعيين متواضعين ...الطيب صالح والفيتوري وفرانسيس دينق..الخ
*****
لو كانت الشيوعية الوافدة للسودان عبر "حستو" من "حدتو "اصيلة وموقف حقيقي ورؤية لا تموت ماركسية كمان.مش تقليعة ذى الشارلستون والخنفس وتحرمني منك ..الليلة نحن في 2014 وبعد وقفتوا في وجه المعونة الأمريكية والعلاقات السودانية الأمريكية من الاستقلال وشمتو بي الرئيس عبود شمات في ثورة اكتوبر1964 وما خليتونا ذى كوريا الجنوبية او اليابان او الهند او البرازيل.. وباريتو الحصان/ مصر..وقعد ابو عيسى يجعر مع نميري لمن مات هبل صنم العرب الأكبر عبد الناصر ..."الغر ّق حلفا " وما اداكم فولت واحد بتاع كهرباء من السد العالي وجمع ليه مهدي مصطفى الهادي نسوان بالأجرة نائحات ذي فلم مصري قديم في "روتانا زمان"..ده كله كان نغفروا ليكم لو كنتوا يا شيوعيين بعد وصلتوا أرذل العمر ومرحلة "من نعمره ننكسه في الخلق "بعد انهيار الشيوعي الدولية1990 لو مشيتوا قعدتو في كازخستان أو كوريا الشمالية أو كوبا أو فنزويلا أو لو مشيتوا الهامش تاني ذى الشاعر حميد في ارض حفيف الأجنحة كوش لاند -نوري-...
كلكم بي سلامتكم في قلعة الامبريالية العالمية الآن أمريكا دون حياء والغرب الاستعماري السعيد..تنقنقوا في الراكوبة بس كلما اداكم البشير "عفصة"....من اكبر مخازي الشيوعيين"السقوط عموديا الى أسفل" وعدم الالتزام بالمبادئ التي كانوا يدعون لها...وده برضه موثق بس نعف عن ذكر الأسماء ...
والسكة الحديد ومشروع الجزيرة تطورت كما نوع في زمن عبود وزمن نميري -العصر الذهبي-1972-1978 -بعد تجاوز الناصريين والشيوعيين وقبل الأخوان المسلمين. وعهدهم الغيهب الممتد حتى الآن ...
السؤال
استفدنا شنو في السودان من البضاعة الصفوية الرديئة غير الجماهيرية الوفدت علينا من مصر "الناصريين والشيوعيين والإخوان المسلمين "وفرضت نفسها بالانقلابات ثم وضعت نفسها بديل للأنصار والختمية والأحزاب التي أسسها الانجليز مع ديمقراطية وست منستر يا ناس (سوط) العرب ...؟؟
هل السودان كان ناقص عقل ودين وما فيه فكر أو مشاريع سياسية سودانية ؟عشان نستورد بضاعة مضروبة من الخارج....فشلت حتى في بلد المنشأ..؟؟
******
الشاعر جعفر اسماعيل
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 829

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1167435 [شاهد اثبات]
1.00/5 (1 صوت)

12-11-2014 05:20 AM
انقلابات العهر السياسي في السودان القعدت مصر في راسنا لحدي الان
بدات بي مايو 1969 وبضاعة الناصريين+الشيوعيين لحدي 1971-بضاعة مصرية- وجاء العصرالذهبي لاديس ابابا الذى اجهضوا الكيزان بالمصالحة 1977
1- مسخت العلم والشعار والتعليم
2- مسخت الخدمة الوطنية بالتطهير واجب وطني
3- مسخت الاقتصاد بالتاميم وخفة اليد الثورية
4-مسخت االقوات النظامية والامن السوداين ودروبهم المصرين علىكل ما هو مشين ووضيع
5- ترك الازهري يموت اهمالا واغتيل الهادي المهدي وقتل لانصار في الجزيرة ابا
6- مسخت المجتمع بالكشة والانحطاط الثقافي للمركز العروبي الهوي ضد ابناء االسودان "الاصل" من جنوبيين ونوبة وفور ..
انقلاب الاخوان المسلمين الانقاذ 1989:بضاعة مصرية ايضا
1-مارسو كل ما حصل اعلاه التطهير بقا تمكين
2-والكشة في المركز بقت ابادة في الهامش واحتقار في المركز تم جلدوا 40000 جنوبيةفي الخرطوم عبر سنين الانقاذ ..بغرض اذلال االجنوبيين الاذكياء وكلكم ساكتين يا بعاعيت المركز والبركة في لبنى حسين الفضحتهم
3-فصلو الجنوب بكل وقاحة وساعين لتفكيك ما تبقى من السودان
الناصريين +الشوعيين+الاخوان المسلمين +حزب الامة النسخة المضروبة+حزب المؤتمر الشعبي + المؤتمر الوطني+بعض حركات دارفور= النخبة السودانيةوادمان الفشل
البرنامج الوطنية في السودان منذ الاستقلال للدولة المدنية الفدرالية الديموقراطية
1- اسس دستور السودان -الحزب الجمهوري 1955
2- اتفاقية اديس ابابا1972 ودستور 1973
3- اتفاقية نيفاشا ودستور 2005 الحركة االشعبية "الاصل" بتاعة جون قرنق

وزمان السيد عبدالرحمن المهدي خت عينو في بريطانيا /السايس عدييل وكان سمعنا كلاموا كان بقينا ذى الهند والبرزيل وكوريا الجنوبية.. واوسيج الخديوية من امثال ابوعيسى والترابي والامام تقدس سره وهلمجرا ليس لهم افق ابعد من مصر وقعدو يجعروا لمن مات هبل صنم العرب الاكبر عبدالناصر ودخلو بينا في جحر ضب خرب..
ايقونات السودان
1- السيد عبدالرحمن المهدي والسودان للسودانيين واستعادة الشعار و علم الاستقلال اولا
2- محمود محمد طه والثورة الثقافية
3- جون قرنق والسودان الجديد
4- واي ابداع سوداني جديد يبعد عننا ملل هذه الشخصيات المتخشبة القديمة وخلتنا ما عارفين لحدي هسة نحن في سنة 1964 ولى في 2014 فعلا ومن نعمره ننكسه في الخلق..
****
عظم الله اجركم
الناصرية انتهت 1971 في مصر ذاتا
الشيوعية انتهت 1990 في العالم
الاخوان المسلمين انتهت رابعة العدوية 2013
البعثية انتهت في حفرة
في عندكم حاجة تانية غير كده.؟؟.ما بتجو تاني بالصناديق ولو اشرفت على الانتخابات بريطانيا نفسها..


#1167391 [ابوهاجر]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2014 11:15 PM
كلام جميل جدا والله ارجوا من كل قارئ لهذا الموضوع دعوة اكبر عدد من اصدقائه لقرائته لتعميم الفائدة مع شكري وتقديري لكاتب المقال .


ردود على ابوهاجر
Yemen [عادل الامين] 12-12-2014 01:01 AM
لماذا يحتفلون بأكتوبر؟؟!! ..
10-20-2013 09:00 AM



طبعا مالات ما بعد ثورة أكتوبر1964 توضح تماما إنها لم تكن ثورة تغيير حقيقية بل إعادة تدوير للنخبة السودانية وإدمان الفشل والمتمثلة في هذا الثالوث(الأزهري/المهدي/الترابي)..وإعادة أوهام الدولة الدينية والتي بدأت بالدستور الإسلامي المزيف ..ومفردة (الشريعة الإسلامية) الخاوية من أي مضمون ..والإساءة لمحمود محمد طه بحد الردة وخزعبلات الفقه العربي الأصفر .ثم التحايل على طرد نواب الحزب الشيوعي السوداني المنتخبين من البرلمان...بتمثيلية اخوانية هزيلة سبق ان جربت في عهد السيد عبد الرحمن 1954 بواسطة إمام مسجد يدعى الغبشاوي وأجهض هذه الفتنة السيد عبد الرحمن بعبقريته الفذة (راجع كتاب العرش والمحراب)..كما سعى الأزهري لزعامة مدى الحياة..هذا العبث بالدستور أدى إلى تقويض الديمقراطية المصابة بالايدز وجاء انقلاب 25 مايو 1969 (الحميد).وأدار نميري المرحلة بعد التحرر من إصر الشيوعيين والقوميين بعد اتفاقية اديس ابابا 1972 بواسطة الجنوبيين الأذكياء والتكنوقراط السوداني الممتاز..وهذا هو العصر الذهبي الذي كادت أن تذهب الانفس عليه حسرات من أهل الفطن في الماضي و حتى ألان.. ونحن نرفل في نعيم سباتنا الايدولجي والانقلاب (الخبيث) للإخوان المسلمين الذي سمى ثورة الانقاذ30 يونيو 1989.قطع الطريق أمام مبادرة السلام السودانية 1988والمؤتمر الوطني الدستوري.والذي يبدو انه فعلا أنقذ أبناء الجنوب من مخازي المركز المزمنة بدفعهم إلى انفصال مشوه يكاد يخلق دولتين فاشلتين في الشمال والجنوب...
وارتكب نميري خطاءه التاريخي بما يعرف بالمصالحة الوطنية 1978 ..التي جاءت بالإخوان المسلمين تحت شعار "تمسكن تمكن ثم تفرعن" والأخيرة التي جاءت لاحقا بعد إعادة التدوير الثانية انتفاضة ابريل1985 وفشل الديمقراطية الثالثة لنفس الأسباب والأشخاص واستمرينا نحمل (مشروع الإخوان المسلمين) على ظهرنا كحمار( دبزواي ) من العيار الثقيل حتى ألان باسم(ثورة الانقاذ1989) او المؤتمر الوطني والانقلاب(الخبيث) وراجعوا(سقوط الأقنعة لفتحي الضو) كما ذكرت في صدر المقال اعلاه..
إن محاولة (شيطنة )الفريق عبود الله يرحمه ونظامه تحت زخم الشعارات الغوغائية التي يمتاز بها الشيوعيين والأخوان المسلمين على حد السواء، يكذبها الواقع الآن..تنحى عبود الأخلاقي عن السلطة بأقل خسائر عندما وجد الهتافات الغوغائية(لن تحكمنا حاجة سكينة)..وترك خلفه انجازات تنموية حقيقية ظلت ماثلة حتى الآن في كافة المرافق من سكة حديد ومدارس ومصانع وجسور..إضافة لما تركه الانجليز والسيد عبد الرحمن المهدي من انجازات(الأنصارية الجديدة)..وكان عبود عندما يأتي إلى سوق الخضار يلتف حوله المواطنين ويهتفون(ضيعناك وضعنا معاك يا عبود)..كما اخبرني احد اهلنا الثقاة أن الحزب الشيوعي او مسمي الجبهة المعادية للاستعمار..هي التي أعاقت التوجه الرأسمالي الرشيد في تلك الفترة(المعونة الأمريكية) التي كانت ستجعلنا مثل كوريا الجنوبية أو اليابان..والحزب الشيوعي السوداني كان من أكثر أيتام الاتحاد السوفيتي السابق عداء لأمريكا خارج الاتحاد السوفيتي..وحاربوا مشروع بناء الطرق والبنيات الأساسية الذي اقترحته أمريكا آن ذاك والتعليم الفني والتقني واكتفوا بتسييس العمال والمزارعين في الموجود فقط السكة حديد ومشروع الجزيرة ..بل أن الشيوعيين احتقروا حتى الحركات المسلحة الجنوبية من أمثال انانيا ونعتوها بأدوات الامبريالية(راجع كتاب ابيل الير نقض المواثيق العهود)...وألان حكمة ربك تجد الشيوعيين السودانيين.يتنعمون في نعيم امريكا والغرب والويل فير ويحتفلون بأكتوبر بطريقتهم الممجوجة والغثة والقصائد العصماء المكرورة كل عام دون الاستفادة من الدروس والعبر من الأخطاء المتراكمة.. لان نخبنا المتغطرسة والغارقة في نرجسيتها لا تتعظ من أخطائها ولا تستفيد من تجارب الآخرين..وليس الاحتفال في روسيا او أوكرانيا ما تبقى من جنازة الأمة العظيمة.. وكذلك فعل الإخوان المسلمين السودانيين ولتستمر هذه الشلاقة السودانية الآن (أمريكا قد دنا عذابها) نيابة عن العرب والمسلمين عبر العالم ..نفس ما فعله الشيوعيين في الستينات نيابة عمال العالم وشعوبه المضطهدة... وثالثة الأثافي حالة التشنج العجيبة ( للقوميين) أيضا عندما جاء عبد الناصر إلى السودان مهزوما.سنة1970الى الخرطوم عاصمة أللاءات الثلاث وحملوا سيارته..ولا زلنا نتساءل من حول أحفاد حضارة رماة الحدق العلمية إلى ضفادع بشرية يتندر بها العرب وكائنات غبية وغوغائية ومستلبة إلى هذه الدرجة؟!. ولماذا لا يتحسس العرب آلامنا بنفس القدر والتي شهدها القاصي والداني في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق وكجبار والمناصير في عصر العلم والمعلومات ولا يهتمون بالفكر والثقافة والفن السوداني ولا يستضيفون الأكاديميين السودانيين الحقيقيين في فضائياتهم إلا من رحم ربي وهم قلة قليلة..أليس هي المسارات التي حرفت السودان من ثورة أكتوبر المزعومة من1964 في الاتجاه الخاطئ تماما..بدلا أن يكون السودان دولة افريقية محترمة من الكمون ولث مثل غانا وتنزانيا وكوريا الجنوبية والبرازيل.وصديقة مخلصة للعرب والعجم والإفريقيين اختاروا أن يكونوا تابع من الدرجة الثانية إلى جامعة الدول العربية الميتة سريريا وأضحوا مسخاً مشوهاً و دولة فاشلة يتجلى فيها الابتذال في أبشع صوره.. وتتفتت كل يوم وتتساقط أطرافها كمريض الجذام... ونحمل هذا الحمار الدبزواي(الأخوان المسلمين) بشريعته التي لا وجود لها والتي فصلت الجنوب على ظهرنا نحن والنخبة السودانية وإدمان الفشل التي أوصلتنا إلى هذا الهوة التي لا قرار لها..ونتأمل في الربيع العربي المأزوم الذي ليس سوى إعادة تدوير للإخوان المسلمين وشبقهم المقيت للسلطة والتسلط دون طائل جربناه سنة 1964 وسنة 1985 ونظرية "الابتلاءات "و two legs is good, four legs is bad)) في رواية Animal Farmالشهيرة..ونريد إعادة إنتاجه مرة أخرى بعد أن دمرت الإنقاذ أدوات التغيير الثلاث (الجيش/النقابات/الطلاب) منذ أمد بعيد..دون البحث عن أساليب مبتكرة جديدة. تناسب الألفية الجديدة, بعد فشلهم بالهروب من ربيع نيفاشا الانتخابي سنة 2010..وفي هذا الأمر الحديث ذو شجون..


عادل الامين
مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة