المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
نظام الانقاذ ..في انتظار فتوى شيخنا القرضاوي!ا
نظام الانقاذ ..في انتظار فتوى شيخنا القرضاوي!ا
02-23-2011 11:18 PM

نظام الانقاذ ..في انتظار فتوى شيخنا القرضاوي!!


محمد عبد الله برقاوي
[email protected]

اذا كان تساقط قادة الانظمة الديكتاتوريةهنا وهناك تباعا يؤكدعلي مقولة ان( الأيام دول ..) فان الدور الاعلامي الخطير للقنوات الفضائية في انتفاضات الشعوب التي اطاحت باولئك الطغاة تثبت ان تلك المحطات التلفزيونية .. هي (جمهوريات) لها نفوذ وجيش من المراسلين والمصورين ووزراء من المعلقين وميزانيات كبيرة لادارة دولها ..ولها مفتي ديار ..يعطى توجه القناة في تغطيتها للاحداث البعد الديني الذي يغذي شعور الانتفاض بطاقات روحية قد تصل بالبعض الي قناعة ايمانية بان التصدي لاولئلك القادة الظالمون هو جهاد مقدس يستوجب الشهادة ..بل وقد حض مفتي جمهورية الجزيرة الفضائية الشيخ القرضاوي بفتاويه المتعاقبة تتبعا لتلك الأحداث علي اسقاط نظمهم بل و اهدار دم الحكام القتلة طالما انهم يستحلون دماء شعوبهم..حدث ذلك في مناصرته للشعب التونسي ضد بن علي .. وفي وقفته مع شعب وطنه الأصلي حينما انتفض وثار ضد حسني مبارك .وأخيرا في افتائه بتحليل قتل القذافي... فيما ترك فتوي تحريم قتل الشعب اليمني لهيئة العلماء هناك وأصدر الشيخ الزنداني فتواه في ذلك الشأن ..
وهي كلها مواقف لا أحد يقلل من شأنها سواء من الفضائيات التي تمارس دورها بمهنية عالية..وذلك انصافا لها رغم رأينا ...و يقيننا في كواليس توجهاتها..أو من قبل العلماء الذين تحتم ريادتهم لمنابر القيادة الروحية ان يقولوا ما يمليه عليهم واجبهم الديني وانتمائهم الوطني وضميرهم الانساني وبصرف النظر عن تشكك البعض في نواياهم باعتبارها تنطلق من قاعدة الولاء لجماعات بعينها.. الا ان دور اولئك العلماء يمثل مسئؤلية امام الله و ضمائرالنفوس تستوجب بالمقابل النظر الي كل القادة الظالمين من مسافة واحدة دون التأثر بالشعارات التي يرفعونها وتجد هوى وتعاطف في نفوس اولئك العلماء.. فعلي الصعيد الداخلي عندنا في السودان وعلى الرغم من كل الممارسات الحمقاء لنظام الحكم الذي يتخذ من الدين غطاءا لبقائه متلاعبا بتطبيق زائف وأهوج لقوانين الشريعة السمحاء .. وملوحا بقبضة امنية لقمع الجماهير ان هي فكرت حتي في خروج سلمي للتعبير عن ذاتها التي حاول النظام علي مدى سنواته العجاف ان يصادر كرامتها ويحاربها في عيشها ..هذا فضلاعن الفتن التي اثارها في ارجاء الوطن مما ادى الي تقسيمه وينذر بالمزيد ان هو نفذ وعيده باتخاذ الشريعة مطية لاقصاء الديانات والثقافات الأخري و الأثنيات الكبيرة التي تعيش علي اجزاء واسعة فيما تبقي من تراب الوطن...
فاننا حيال ذلك ولكون انحياز علماء الدين السودانيون الذين يوظفهم النظام قد بات واضحا ومفضوحا لصالحه..لان بقائهم ببساطة اصبح رهينا ببقائه..فاننا ننتظر الرأى الصريح والفتوى البينة من مولانا القرضاوي ان كان فعلا قد سمع مالا يرضاه في حق الشعب السوداني من قبل نظام يسرق صوت الدين وسيفه لقطع اي راس فيه لسان يقول ان البغلة في الابريق وان كان ينطق الشهادتين !!!
ليثبت مولانا القرضاوي من خلال دولة الجزيرة ذات السطوة في اسقاط الديكتاتوريات الباطلة انها تتساوي في نظر حكم الدين علي اختلاف شعاراتها وذرائعها طالما انها ..لاتنصف شعوبها ولا تسمع الصوت الآخر ولاتتورع عن اتخاذ الدين ذاته لتبرير الفساد و لاعمال الذبح الحرام في الرقاب التي حرّم دين الله قتلها الا بالحق وفق ميزان العد ل و قسطاس استقلالية القضاء..
اذن ولاثبات ان رأي الدين و علم مولانا الثر تجاه ما ترتكبه تلك الأنظمة يفتي بذات المكيال الذي دعا الي اسقاط مثيلاتها ..وأن ليس في قولة الحق أكثرمن مكيال ..
فمارأيكم مولانا في كل الذي ارتكبه نظام الانقاذ الذي ينتحل كتاب الله وسنة رسوله في تطبيق نهجه الاقصائي الشاذ .. ويصر علي السعي في غيه .. ولو أجمع العاقلون الكارهون.. !!؟ .
.فهل ننتظر فتواكم قبل خروج جموعنا ..أم أنكم الذين ستنتظرون بقولكم حتي نقول نحن كلمتنا في نظام لطاما نال منكم النظر بعين الرضاء .. بينما عين السخط الشعبى في بلادنا ترى فيه كل المساويء..
نفعنا الله بعلمكم .. وامد في أياكم شيخنا الجليل لتؤموا صلاة الشكر في ميدان ( تحريرنا) الذي تعكف عزائم شبابنا مستعينة بحكمة كبارنا من اصفياء الشعب علي تهيئته لغد افضل مثلما فعلها شبابكم وشعبكم في أرض الكنانة.وقبلهم أهل تونس وهاهي مراجل الشوارع تغلي في اليمن وليبيا لسلق الديوك التي آن نتف ريشها ومنها ديكنا الذي لا زال ( يعوعي ) بينما بصلته شارفت علي التحمير..
فنحن الرواد في صنع الثورات و ان كانت جمهورية الجزيرة الفاضلة قد تناست التاريخ .. وأدام الله فضلكم ..وهو المستعان..

تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 2367

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#102792 [يعقوب مبارك ]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2011 02:14 AM
منتظر فتوى من القرضاوى عشان أفتى بتصفية القذافى؟ أسمح لى يا أستاذنا برقاوى أحكى ليك قصة حدثت فى بداية التسعينات عندما نشرت مجلة الشروق الأماراتية لقاء مع شخص إسمه الليثى مواهب يدعى المعرفة بعوالم الجن والتحدث معها,,, افسأله الصحفى أن يسأل الجنى عن رأيه فى شتى المواضيع فكانت الإجابات تأتى من الجنى على لسان الليثى ... إلى أن قال له الصحفى أسأل الجنى عن رأيه فى السياسة الأمريكية فى المنطقة !!! فكان رد الجنى ... والله أنا ما بحب أتكلم فى الموضوع دية .
عرفت ليه القرضاوى معزور ولا يستطيع أن يفتى بتصفية بوش الذى إرتكبت قواته فى العراق من الجرائم مما يندى له جبين الإنسانية
القرضاوى بتاع مواضيع فارغة .... ماشى لجماعة طالبان عشان يقنعهم بعدم تدمير تمثال بوذا التأريخى فى بوبيان .!!!
إنتو نسيتوا أيام ألإحتفال بتطبيق الشريعة وحضور القرضاوى لموائد النميرى وتطبيله لأمير المؤمنين .... ومعسكرات الرعب والجوعى والعطشى تحيط بالخرطوم
ألا ليت اللحى كانت برسيمآ فتأكلها خيول المسلمين


#101395 [Muslim.Ana]
0.00/5 (0 صوت)

02-24-2011 03:59 PM
الاخ عبدالله واشي
وانا لا اريد الدخول في مهاترات معك ولكن الصدقات التي تتحدث عنها والتي منحتنا اياها حكومتك التي تدافع عنها هذه ليست من قروش ابو اهل حلتهم بل هي اموال البترول وهو ملك للشعب وعليه فاما ان يبقى في باطن الارض مملوكا للشعب او يستخرج وتنفق امواله جميعها في تطوير حياة هذا الشعب.
اما ان يتم استخراج البترول وصرف جزء بسيط على الشعب وسفسفة الباقي بواسطة هذا النظام الفاسد ودجاليه وكهنته فهو امر مرفوض، والمرفوض اكثر منه ان يأتي احدا مثلك ليخبرنا ان نحمد الله (وله الحمد على كل حال) على هذا الفتات الذي تتصدق به علينا حكومتك الرشيدة وان نتذكر ما فعلته الحكومات السابقة وما فعله هؤلاء.
وسأعقد لك المقارنة كما طلبت:
الحكومات السابقة لم توفر شيئا ولكنها تركت لنا بترولنا واموالنا تحت الارض. اما حكومتك هذه فقد حققت الانجاز العظيم واستخرجت البترول ولكن المشكلة انه حدث خطأبسيط حيث انهم بدلا من ان يعطونا انوالنا فقد نهبوها و سفسفوها وبنوا لنا الشوارع قصيرة الاجل بالقروض الطويلة الاجل. وعليه اصبحنا مديونين حتى بعنا جزء من ارضنا ليعفوا عنا (والجمع باعتبار ان الراجل هو رمز السيادة والعفو عنه هو عفو عنا جميعا) وليعفوا عن ديوننا، ولكن المشكلة انهم لن يعفوا لا عنا ولا عن ديوننا. وعليه فقدنا جزء من ارضنا وفقدنا بترولنا واصبحنا مديونين وغرقانين دين ومطلوب القبض علينا (بالله عليك في اجازات اكتر من كده).
كنت عاوز اواصل ليك المقارنة لكن بطني طمت من كترة الانجازات وما قادر اتكلم في الموضوع ده اكتر من كده وياخي كلامك صح دي احسن حكومة مرت على السودان واكيد ما حنشوف زيها تاني.
وفعلاً، من هان على نفسه هان على الناس هوانه. ووالله احنا نستاهل .....


#101300 [عبدالله واشي]
0.00/5 (0 صوت)

02-24-2011 01:47 PM
لا اريد ان ادخل في مهاترات مع كاتب المقال و لكني اطلب منه شيء واحد فقط هو ان يقوم و بكل امانة بعمل مقارنة بما قدمته كل الحكومات السابقة و ما قدمته الحكومة الحالية في كل المجالات الاجتماعية و الصحية و الرياضية و البنية التحتية و و و ....و اخيرا الديمقراطية فهل يمكن لك ان تكتب مقالا مثل هذا و انت في دولة دكتاتورية فاليوم كل الصحف و الصحافيون يكتبون ما يريدون دون حجر على احد فأين الدكتاتورية ياعزيزي


ردود على عبدالله واشي
Canada [ سودانى طافش ] 02-24-2011 06:02 PM
إنت الوحيد الذى يقول ( الصدق ) أخ / عبدالله .. كثر الله من أمثالك .. فالشعب السودانى ناكر للجميل فهذه الحكومة أخرجتنا من الظلمات إلى النور ومن ( الكفر ) إلى ( الأسلام ) وأجتماعياً عم السلام جميع ربوع السودان بعد أن كنا نتقاتل .. شايقية ضد جعلية ودناقلة ضد هدندوة وزغاوة ضد مسيرية ولكن الناس لايشكرون الحكومة ! أما إقتصادياً فيحمد للحكومة بأنها أستخرجت ( البترول ) من باطن الأرض وشمل الخير ( الجميع ) وإنعكس ذلك فى فى ( تخفيض ) الضرائب والجبايات وبدء الصرف من ( عائدات ) البترول إعانات للمواطنيين وإختفى بفضل الحكومة ( المتسولين ) فى الشوارع ! أما صحياً فلقد شملت النهضة ( مجانية ) العلاج للجميع وتوفير الأدوية وكان أهم إنجاز فى النهضة ( الصحية ) إختفاء أمراض كان يعانى منها السودانيين مثل ( الملاريا ) وأمراض الكلى وذلك كان نتيجة لعمل الحكومة فى ( الشعار ) الذى رفعته الحكومة ( ماء شرب نظيف لكل بيت ) ! أما رياضياً فالحمدلله كان من أهم ( إنجازات ) الحكومة الوصول لكأس العالم و ( تجنيس ) اللاعبين وحملهم ( الجواز ) الذى تفتح الأبواب أمامه فى جميع مطارات العالم ! أما خارجياً فيحمد للحكومة بأن ( رئيسنا ) معروف ومحترم وأى دولة تتمنى أن تستضيفة ويتكرم عليها بزيارنها بطلته البهية ! إنت قاعد وين ياعبدالله ! الله يديك العافية !


#101207 [ابو مريم]
0.00/5 (0 صوت)

02-24-2011 11:52 AM
مايعجبني في مواضيعك انك تنظر اين الجروح والالام المبرحة وتشير اليها بابهامك....
فعلا العالم العلامة والفذ الفهامة افتى في كل شىء الا الانقاذ وقطر مع اني معجب بقطر ولكن اليس هناك ادنى خطأ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وبعدين القرضاوي وحده ماعندك فلان وفلان وفلان موجودين معانا هنا وبين ظهرانينا وبياكلو وبشربو نفس الحنضل


#101159 [elking]
0.00/5 (0 صوت)

02-24-2011 11:09 AM
والله يا جماعه لاحظت اي دوله يعسكر فيها فريق المريخ بحصل فيها ثوره وتغيير في الحكم عشان كده انا بطلب من الشعب السوداني الدعوه بعودة فريق المريخ سالما باسرع فرصه حتي ينزاح هذا الكابوس الانقاذي .


#101019 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

02-24-2011 08:40 AM
سوف يكون ديكا مكشن


#101017 [ود الخضر]
0.00/5 (0 صوت)

02-24-2011 08:38 AM
هل تظنه خير منهم الم تلمح توجهه الاخواني في ا لسكوت عن ما يجري في السودان ألم تسمع في اثناء حديثه للتونسيين بأن عليهيم تغيير الدستور العلماني . الم تشعر بما يدبره في مصر من محاولات لسيطرة الاخوان . الم نتعظ من لعبة الاخوان مع الديمقراطية وإتخاذها مطية ثم الانقلاب عليها ومحوها . الا تدري بان الشيخ القرضاوي يعلم كل ما تقوم به حكومة الخرطوم . أنه يؤيدها بكل قوه . اذن عليك بمراجعة ما كنت تراه بديهيا . فهم جميعا متشابهون ويملكون نفس الحطط والاساليب . وعندما يبلغوا السلطة يقومون بوضع الاسلام جانبا ويسيرون حكومة ليس لها قوانين اول حدود للمسيطرين عليها والغاء كل القيود امام قادتها والتصرف بالدولة كأنها ملك ابيهم . ........ أنظر وقارن ثم تدبر؟


#100951 [ سودانى طافش ]
0.00/5 (0 صوت)

02-24-2011 01:15 AM
الحقوا شوفوا الترابى ( أبوالحصين ) وين ! لايفتى ومالك فى المدينة ! الرجل لابد أن لديه ( فتوى ) - زانقاهو - ولكن لم يمنح الفرصة ليقولها .. لأن ( الجماعة ) عارفينوا أى نوع من الفتاوى سيخرج مثل فتوى ( الفطيس ) التى لم يستطيعوا أن ينفكوا منها حتى الآن ومن تبعاتها ! على العموم هنالك ( بشارة ) فكل مايكون ( أبو الحصين ) جو القفص يحدث شيئ ما فى مكانٍ ما !


#100943 [عادل ]
0.00/5 (0 صوت)

02-24-2011 12:42 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
برقاوي والله انت مبدع مبدع وانا والله ما بفوت ليك أي مقال مهما خففت العيار
في الابداع شوية
مقالك ضرب قناة الجزيرة بقوة وكذلك علماء السلطان وسياسة الكيل بمكيالين
التي يعيبونها على الغرب في محاباة اسرائيل والمحكمة الدولية
نهاية المقال في غاية الروعة والابداع وهذا ما يضعك في قائمة الكتاب الموهوبين
هؤلا الكتاب الذين يعطونا الأمل مهما بعد الطريق وينيرون طريقنا مهما أدلهم الليل
شكرا شكرا أخ برقاوي


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية
تقييم
6.67/10 (20 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة