12-13-2014 08:17 PM

العنوان أعلاه شعار رفعه الاخوان الجمهوريين في وجه القضاة الشرعيين منذ 18نوفمبر 1968عندما حكمت المحكمة الشرعية العليا بردة الاستاذ محمود محمد طه عن الأسلام..
واستدار الزمان وإذا بقضاة الامس وحكام اليوم فيما بينهم يتبادلون ادوار الاتهام بالردة واهدار دم بعضهم البعض .. قال تعالي :(وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ ) صدق الله العظيم
وبالرغم من المحن التي تلازم السودان واهله الكرام ،اذ الناس في بلدي، يموتون احتراباً ،واقتتالا،
اغتصاباً وانتحارا..
وتأبي الحكومة وصحفها الا ان تشغلنا وبألحاح !! بتصريح الترابي بشهادة المرأة في الاسلام ..
ومن الواضح ان ( رِجَال الدين) !! في غيهم سادرون، منصبون أنفسهم أوصياء، مشرعون لقوانين الاحوال الشخصية، مابين ادعاء المعرفة والارهاب باسم الدين.
مثلا ما أوردته جريدة الخرطوم 10ديسمبر ( تمسك الدكتور إسماعيل الحسين خطيب وإمام مسجد الخرطوم الكبير، برفضه لفتاوي الدكتور حسن الترابي الأمين العام للمؤتمر الشعبي عن شهادة المرأة، واصفاً إياها بالسياسية...وكشف الحسين أن حديث الترابي عن شهادة المرأة يناقض الشريعة والنصوص القرآنية، موضحاً أن ذلك يشكل خطورة على مبدأ الاجتهاد المتاح في قضايا الفقه)..انتهي
وكذلك ذكرت صحيفة السودان الصادرة الخميس11ديسمبر (‬استدعت السلطات الأمنية عدداً من أئمة المساجد الذين تناولوا حديث حسن الترابي حول بعض القضايا الفقهية وشككوا في إسلامه، موضحة أن هذه القضايا تحتاج إلى مناظرات ونقاشات ومقابلات تعزز من الروابط الإسلامية وتقوي من الحجج والبراهين، دون التعرض للمهاترات وإحداث ألفتن....) انتهي
وقبل ان نتناول موضوع رأي أئمة المساجد، لا اجد تعليقا علي رأي الدكتور الترابي في مساواة المراة بالرجل في الشهادة ،ابلغ من ما روي عن السيد المسيح عليه السلام، اذ أتاه ابليس قائلا: ((قل لا إله إلا الله..فرد عليه السيد المسيح : كلمة حق ولا أقولها بقولك)) ...
اما ما قد يبدو لدكتور الحسين ، وللقضاة الشرعيين وغيرهم من رِجَال الدين انه ( يناقض الشريعة والنصوص القرانية ) !! في مسألة مساواة شهادة المرأة في الاسلام بالرجل ،،انما هو عجزهم عن الفهم السليم للاسلام، وللشريعة الاسلامية وقد تطرقت الفكرة الجمهورية بتفصيل وافي لذلك..اذ لا سبيل لحل إشكال مايبدو لهم من تناقض!! الا بالاعتراف ان في القرآن مستويين ، أصول وفروع، وان الشريعة الاسلامية علي كمالها وتمامها كما طبقها النبي صلي الله عليه وسلم لايمكن ان تطبق علي إنسانية اليوم، وانما حل معضلات هذه البشرية في الرجوع الي قرآن الأصول الذي تضمن مساواة الرجل والمرأة امام القانون ، وما الإخفاقات الماثلة اليوم والفشل الذريع في محاولة تطبيق الشريعة الاسلامية والذي أدي الي تشويهها واظهار تناقضها، لهو أكبر دليل علي ذلك..
نعم، ان شهادة المرأة لاتساوي شهادة الرجل امام القانون في أحاكم الشريعة الاسلامية ، وهذا الفهم ليس فيه للمرأة اجحاف، كما هو شائع في أوساط المثقفين، علي ان يفهم في صياغه الصحيح، اذ انه عندما طبقت الشريعة في القرن السابع كان المجتمع في عهد جاهليته الاولي، اذ كانت توأد البنت وهي حيه خوف العار وضيق العيش!! فكيف يعقل ان تنتقل بفضل قوانين الشريعة الاسلامية حينها، قفزا (ماكوكياً) من حفرة الوأد، للمساواة امام القانون مع الرجل!!! وكيف للنساء ان تكون لهن ذاكرة مؤسسة لكي يعتد بشهادتهن !! وهن لايملكن في ذلك العهد رصيدا من التجربة الأنسانية العادية في مواجهة الحياة حتي! وفي زمان كانت الغلبة فيه للعضل والسيف! وكانت المرأة في ذلك الوقت، هي فقط ماعون للولد ، ومتعة للرجال ، وهدفا للسبي والاسترقاق ...
لكن من المؤكد هذه ليست بكلمة الله الاخيرة في حقهن، اذ مدخر لهن عهد كرامة بين دفتي المصحف،
ووردت العبارة المصحف لاينطق انما ينطق عنه الرجال..
والشاهد، ان المرأة اليوم لم تنتظر الإذن من فقهاء الأحوال الشخصية لكي يجيزوا شهادتها .. اذ هن تربعن في اعلي المستويات التنفيذية والتشريعية والقضائية ، وصرن يقضين في حوائج الرجال ويرفضن شهادة الرجل التي لا تستوفي شروط الشهادة والعدالة!! وهكذا قد انتزعن حقهن من أصل الدين والذي فيه حقهن المتساوي امام القانون ، قولة تعالي :(ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف، وللرجال عليهن درجة.. والله عزيز حكيم)) صدق الله العظيم.. وحديث رسول الله صلي الله عليه وسلم ( النساء شقائق الرجال) .
ومن ذلك تعيين اول قاضية مدنية سودانية هي مولانا أحسان فخري في عام 1965 والتي تدرجت في القضاء حتي وصلت في عام 1980 درجة قاضي استئناف، وبعدها أوكلت اليها وظيفة الإنابة لرئاسة الجهاز القضائي في 1984 .. والأخطر من ذلك هو تعيين قاضية شرعية!! الا وهي مولانا نجوي محمد فريد في عام 1970 ، وخطورة الامر تكمن في ارتباط الموقع بالاحوال الشخصية والفصل فيها، وأوضح ما فيها عدم التوافق مابين قوانين الشّريعة وما عليه حياة الناس، ،اذ انه بفضل العلم وسعي المرأة لنيل حقها تبؤات ذلك المنصب الحساس، والذي ان تم فيه القياس شرعا لايجوز لها ذلك، اذ ان شهادتها هي ( القاضية)!! تعد بالنصف من شهادة الرجل، بمعني انها بالنصف من حاجب محكمتها ولايسمع لها حكما او شهادة الا اذا استعانت بقاضية اخري او اي امراة كانت ، حتي تساوي شهادتها شهادة الرجل .. اذ جاء في محكم تنزيله ((واستشهدوا شهيدين من رجالكم.. فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان، ممن ترضون من الشهـداء، أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى)) صدق الله العظيم .. وهنا نجد الأسانيد التي استندت عليها الشّريعة الاسلامية في موقفها من شهادة المرأة!! ونلاحظ كيف ان تلك الأسباب قد انتفت الان عملياً، اذا نظرنا للنموذج ا المذكور أعلاه، حيث لم تَعد المرأة المعاصرة في حاجة لان تستعين باخري لكي تسترجع احداث ما بصدد الشهادة فيه..لذلك اصرار رِجَال الدين وائمة الجوامع والفقهاء علي تطبيق تلك القوانين علي النِّسَاء اليوم، به تناقص ظاهر في موضوع المساواة علي عمومها، ويضعهم في موضع المحتار مابين قوانين الشريعة واصل الدين..
لذلك لايوجد امام رجال الدين والفقهاء وأئمة الجوامع غير احد أمرين، الامر الاول ان يظلوا علي هذا الفهم السلفي المتخلف الذي لا يهتم بحقائق الدين، والذي كما أسلفنا يظهر الدين بمظهر العجز عن مواكبة حوائج إنسانية القرن المعاصر ، وهو الفهم الذي يجعلهم في أنفسهم يفتنون في بعضُهم البعض ويصلون حد اهدار دم بعضُهم البعض، وهم في نفس المركب ..ويزهدوا الناس في الاسلام وينفروا عنه..
او الثاني ان يتبنوا الفهم الذي قدمة الاستاذ محمود محمد طه، لفك هذا التعارض البادي في ان ( كمال الشريعة في تطورها).. وان التشاريع حكمتها في مواجهة قضايانا وحل مشاكلها الراهنة.. وقولة تعالي :(ان الدين عند الله الاسلام) وبالطبع ليس الشريعة. ولقد ورد الحديث النبوي ( نحن معاشر الأَنبِيَاء امرنا ان نخاطب الناس علي قدر عقولهم)..
بثينة تروس

[email protected]







تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1355

خدمات المحتوى


التعليقات
#1169437 [ود الحاجة]
1.00/5 (1 صوت)

12-14-2014 08:38 PM
المعروف ان الكاتبة و من وافقها في الفكر الجمهوري يعتبرون الترابي من الد اعدائهم , فلماذا يقفون في صفه في هذه الجزئية تحديدا؟

من الواضح ان هذه اللفتة الغريبة جاءت لان ما قام به الترابي يصب في اوديتهم الفكرية .
تقول الكاتبة : ((وان الشريعة الاسلامية علي كمالها وتمامها كما طبقها النبي صلي الله عليه وسلم لايمكن ان تطبق علي إنسانية اليوم، ))
لقد انزل الله سبحانه و تعالى الشريعة لكي تستمر الى قيام الساعة و لم تتغير الفطرة البشرية و لن تتغير .

بالرغم من سطوة الثقافة الغربية و قوة اعلامها الا انها هي نفسها تواجه مشاكل جمة اليوم و عندهم من المشاكل الاجتماعية ما يشيب الرأس ,ابتداء من مشاكل الشباب مثل الامهات العازبات اللاتي تورطن في علاقات خارج الزواج نتج عنها اطفال فهرب الرجل او انكر الطفل و تتحمل المراة النتيحة وحدها و ليس انتهاء بالتفكك الاسرى و مأساة كبار السن حيث يلجؤون الى دور الرعاية الحكومية فابناؤهم مشغولون عنهم ب (الانسانية) التي تتحدث عنها الكاتبة

اما قول الكاتبة ((والذي ان تم فيه القياس شرعا لايجوز لها ذلك، اذ ان شهادتها هي ( القاضية)!! تعد بالنصف من شهادة الرجل، بمعني انها بالنصف من حاجب محكمتها ولايسمع لها حكما او شهادة الا اذا ))

نقول لها اذا افترضنا ان قيام المرأة بالقضاء جائز شرعا فهذا لا يقتضي تغيير حالة شهادتها فمن واقع الحياة نجد ان المحاسب يستلم ويسلم الملايين بينما لا يتعدى راتبه بضعة الاف فهل تسلمه للملايين يخول له اخذ راتب كبير؟

و لا ننسى ان الرسول صلى الله عليه و سلم و في ذلك العصر بين ان مكانة الام اعظم من الاب فلو كان الامر كما تقول الكاتبة لما ذكر ذلك


#1169296 [محمد خليل]
1.00/5 (1 صوت)

12-14-2014 05:44 PM
عجبت لهؤلاء الذين يتركون قول الله و رسوله صلى الله عليه و سلم لياخذوا قول محمود محمد طه ليستدلوا به! أين عقولكم يا هؤلاء أم أن الشيطان قد لبس عليكم كما لبس على استاذكم من قبل؟
قول استاذكم لا يقبله عقل سليم، فهو لم يترك شيئاً من الشريعة التى جاء بها رسول الله صلى الله عليه و سلم الا حاول جاهداً أن يهدمها و يأتى بأخرى يديلاً لها حسب ما يمليه عليه شيطانه، فقد ألغى أهم ركن فى الاسلام و هو الصلاة المعروفة و استبدلها بصلاة سماها صلاة الأصالة و الغى الزواج الاسلامى المعروف و استبدله بالزواج الجمهورى و ادعى ان الصلاة تسقط عن الانسان الكامل، و هذا قول لا يقبله الا انسان بلا عقل فهل هناك انسان أكمل من رسول الله صلى الله عليه و سلم الذى لم يقل يوماً ان الصلاة قد سقطت عنه؟
المشكلة ليست فى أستاذكم الذى هلك، و لكن المشكلة فيكم أنتم الذين تدعون الفهم و توصمون كل من رفض فكركم بأنه لا يفهم و بأنه متخلف، أين عقولكم أنتم لماذا تدعون أفكار استاذكم الشيطانية تسوقكم كما القطيع؟


#1168912 [ود البقعة]
1.00/5 (1 صوت)

12-13-2014 11:13 PM
نعلم كلنا ان الكيزان اخوان الشيطان جماعة ماسونية استغلت الدين في السياسة ولذلك لن تجد منذ تأسيسها ان يكون مرشدها رجل من اهل العلم الشرعي الى يومنا هذا فمرشدهم في مصر طبيب بيطري ، وحتى رأسهم في السودان (الترابي) لم يدرس العلوم الشرعية وكان تخصصه بكلاريوس القانون من جامعة الخرطوم ، ولذلك يفتون بمايرون هم وليس بما يقول الشرع والدين .
وبالنسبة لمن يسمون (الجمهوريون ) اتباع المقبور محمود محمد طه ، فهم يتبعون مهندس وليس له أي تخصص شرعي ، ولكنه من غلاة الصوفية اتباع (الحلاج وابن عربي) الذين تنكر لهما معظم الصوفية ، والجمهوريون يستغلون السياسة لنشر معتقد ديني بحت بما فيه من زندقة وخلافه .
وهنا اود ان اسأل الكاتبة : ما الفرق بينكم وبين الكيزان ؟ فكلاكما يتخذ الدين والسياسة مطية ، الكيزان يستغلون لغرض السياسة والنفاق ، والجمهوريون يستغلون السياسة لنشر المعتقدات الضالة .
((قل لا إله إلا الله..فرد عليه السيد المسيح : كلمة حق ولا أقولها بقولك)) هنا اسأل الكاتبة من اين لك بهذه الرواية ؟ وماسندك لها ؟( نحن معاشر الأَنبِيَاء امرنا ان نخاطب الناس علي قدر عقولهم).. هنا ايضا اسألها الم ترين أي تضعيف في هذا الحديث ؟ فكيف تستندين الى حديث ضعيف لتأييد مقالك او معتقدك ؟
والله نحنا في السودان مشكلتنا الجهل ثم الجهل ثم الجهل ، والله عندما كنا قبل 1983م كنا في الف خير ،فهذا المسجد وتلك الكنيسة وذلك البار ، وليذهب كل مريد الى مايريد ، ونحن الان ننادي بإسقاط النظام وان يكون دستورنا الجديد بعد اسقاط الكيزان اخوان الشيطان بمنع تكوين أي حزب بمرجعية دينية (لا صوفية ولا انصار سنة ، ولا ختمية ..الخ ، ولا يتبوأ أي رجل دين لمنصب سياسي ، وان تكون الخطابة في المساجد والاعلام من اختصاصي الدين الشرعي السني المالكي فقط لأنه مذهب الدولة، ولكل شيخ طريقة معينة ان يخطب في اتباعه في دارهم فقط وذلك حتى نحافظ على مدنية الدولة ونحافظ كذلك على ديننا الحنيف .


#1168868 [عزت]
1.00/5 (1 صوت)

12-13-2014 09:06 PM
يا استاذه بثينة تروس الموضوع اساسا لا يستحق كل هذه الضجه من الناس لأن الترابي محب للظهور ويستغل جهل عامه الناس , خاصة انو شهاده المرأه في المحكمه الان تعادل شهاده الرجل !!!

أما الترابي فهو يستغل جهل عامة الناس بتفاسير بعض النصوص القرانية, ومن حين لاخر يطل علينا بتصريحات ينشغل بها عامة الناس ممن يفسرون النصوص الدينييه بطريقة حرفيه !

اساسا شهاده المرأه نصف الرجل في حاله فقهيا تسمي ''الاشهاد المالي '' و هو في المعاملات الماليه فقط !!! و ليس المقصود هو شهاده المرأه امام القاضي !!! والان حتى في المحاكم شهاده المرأه تعدل شهاده الرجل في كل الاحوال !!!


ردود على عزت
Saudi Arabia [ود الحاجة] 12-15-2014 05:24 PM
يقول الاستاذ ياسر : لا مخرج من تناقض هذه الأحكام الشرعية مع واقع ما حصلت عليه المرأة من مكتسبات الا بالمفهوم الذي طرحه الأستاذ محمود

تعليق : لا يوجد في الشريعة تناقضات و كذبة المساواة واضحة و لا تحتاج الى كثير نظر فحتى في المجتمعات العلمانية الغربية لا توجد مساواة حقيقية بين الرجل و المرأة و لا بين الاسود و الابيض , بل حتى على مستوى الدول توجد دول لها حق الفيتو و دول لا تملك السيادة حتى على اجوائها و مياهها

بامكان من لم تعجبه الشريعة الاسلامية ان يبحث عن شريعة اخرى و ليسم شريعته باسمها

Germany [د. ياسر الشريف] 12-15-2014 03:08 AM
http://islamqa.info/ar/20051
السيد عزت
ارجو مراجعة الرابط للتأكد بأن شهادة المرأة في الشريعة تعد نصف شهادة الرجل، كما ان شهادتها في الحدود غير مقبولة أساسا. وهناك آية أخرى تعطي القوامة للرجل، ماذا تفعل معها. طبعا انا اعرف محاولات البعض لقول ان شهادة المرأة تساوي نصف شهادة الرجل في الأمور المالية فقط، ولكن حتى هذا يؤكد عدم المساواة ولا ينفيها. لا مخرج من تناقض هذه الأحكام الشرعية مع واقع ما حصلت عليه المرأة من مكتسبات الا بالمفهوم الذي طرحه الأستاذ محمود.

مع تحياتي


بثينة تروس
بثينة تروس

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة